الأحد، 30 أبريل 2017 01:03 م
خالد صلاح

بعد قرار النائب العام بالتحفظ على أموال رجل الأعمال محمود الجمال وآخرين.. تأجيل أولى جلسات نظر القرار للغد.. وصهر جمال مبارك متهم بالاستيلاء على أراضى الدولة وتحويلها لمنتجعات سياحية

الثلاثاء، 10 نوفمبر 2015 01:15 م
بعد قرار النائب العام بالتحفظ على أموال رجل الأعمال محمود الجمال وآخرين.. تأجيل أولى جلسات نظر القرار للغد.. وصهر جمال مبارك متهم بالاستيلاء على أراضى الدولة وتحويلها لمنتجعات سياحية رجل الأعمال محمود الجمال

كتب محمد العالم

أجلت الدائرة العاشرة بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حامد حسنين، والمنعقدة بالتجمع الخامس فى القاهرة الجديدة، أولى جلسات نظر قرار النائب العام بالتحفظ على أموال رجل الأعمال محمود الجمال والد زوجة جمال مبارك نجل الرئيس الأسبق حسنى مبارك ورجل الأعمال صلاح دياب، مؤسس جريدة "المصرى اليوم"، وزوجته وعدد من شركائه المؤسسين للصحيفة، وذلك فى بعض الشركات، على خلفية اتهامهم بالاستيلاء على أراضى الدولة بقضية فساد وزارة الزراعة لجلسة غد الأربعاء.

الاتهامات الموجهة إلى رجل الأعمال محمود الجمال جاءت إثر بلاغات عدة قدمت ضده فى عام 2011، وأحيلت لقاضى التحقيق فى قضية فساد وزارة الزراعة، والتى اتهمته ورجل الأعمال "صلاح دياب" وآخرين، بالحصول على مساحات شاسعة من الأراضى بطريق مصر الإسكندرية الصحراوى من وزارة الزراعة بأسعار زهيدة، وقيامهما بتحويلها إلى منتجعات سياحية على نحو يمثل استيلاءً على أراضى الدولة ومنع استخدامها فى الأغراض المخصصة من أجلها وهو الاستصلاح والاستزراع، وذلك بالتواطؤ مع مجلس إدارة هيئة التنمية والمشاريع الزراعية.

كما جاء بها أن "صلاح دياب" و"محمود الجمال" قاما بإنشاء شركة تدعى "صن ست هيلز للاستثمار" عام 1995 وحصلا بموجبها على 750 فدانًا بطريق مصر - إسكندرية الصحراوى، بموجب موافقة من مجلس إدارة هيئة التعمير والتنمية الزراعية بسعر 300 جنيه للفدان بغرض الاستصلاح والاستزراع.

وبلغ سعر الفدان وقت التعاقد معهما ما بين 5 و7 آلاف جنيه، فيما تبين أنهما لم يقوما بزراعتها وحولاها لمنتجعات سياحية وأهدرا الثروة المائية الجوفية لتلك الأراضى بإقامتهما بحيرات صناعية للمنتجعات وقاما ببيعها بأرقام باهظة تقدر قيمتها بمليارات الجنيهات.

وتبين أن هيئة التنمية الزراعية قامت بتحرير عقود بيع نهائية للشركة من دون الحصول على موافقات الجهات المعنية التى ينص عليها القانون وهى الآثار والدفاع والرى، وأن "الجمال" و"دياب" وآخرين قاموا بالحصول على حكم قضائى بصحة ونفاذ عقد بيع الأراضى لهم بالتواطؤ مع المسئولين بهيئة التعمير.

وينتمى محمود الجمال إلى أسرة الجمال الدمياطية العريقة، وتتمتع أسرته بشهرة واسعة، كان تلميذاً فى مدرسة الجزويت الفرنسية، ثم تخرج فى كلية الهندسة جامعة القاهرة.

"الجمال" لم ينتمِ لأى حزب أو تيار أو جماعة وعاش حياته كلها بعيداً عن صخب الخلافات والصراعات السياسية، رفض أن يعمل فى الحكومة واختار منذ تخرجه العمل الحر، ويملك شركة للتنمية السياحية ومقرها فى شارع شجرة الدر بالزمالك، وتخصصت الشركة فى إقامة وإنشاء القرى السياحية.

ومن أبرز مشروعاتها قرية خليج العين ( العين بايى) العين السخنة (122 كيلو مترًا جنوب القاهرة) وهى ثانى مشروعات الشركات بعد مشروع منتجع العين وأقيمت القرية على مساحة 450 فدانًا وبطول كيلو متر واجهة على مياه البحر الأحمر فى عام 1987 أسس شركات "أيكات للمشروعات والمعارض وهى شركة تصدير واستيراد، تخصصت فى مجال أنظمة الرى ومعالجة مياه الشرب، يتميز الجمال بأنه قليل الظهور فى المجتمعات العامة غير محب للإعلام وليس لديه رغبة أو تطلع لأى تلميع حسب تعبير رجل الأعمال صلاح دياب.

وهو رجل الأعمال الثانى الذى يضاف إلى قائمة أسرة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك بعد زواج ابنته خديجة الجمال من جمال مبارك وقبله كان "مجدى راسخ".



موضوعات متعلقة..



ننفرد بنشر أسماء 17 رجل أعمال وزوجاتهم بعد قرار النائب العام بالتحفظ على أموالهم.. أبرزهم صلاح دياب وزوجته ومحمود الجمال وزوجته ونجل شيخ الأزهر الأسبق "جاد الحق".. وفريد الديب يترافع عنهم 10 نوفمبر





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة