خالد صلاح

الانبا ارميا

"فهمت وسأحاول"

الجمعة، 29 أغسطس 2014 11:01 م



إضافة تعليق

يقولون: "لا يوجد أقوى من التواضع، لأنه لا شىء يمكن أن يقهره" ففى طريق الحياة نلتقى كثيرين، ولٰكن أعظم من نلقاهم هم المتواضعون! فهم يتعاملون ببساطة لا تخلو من العمق، ومحبة تحمل إيمانًا عميقًا بأن جميع البشر هم خليقة الله، وأنه لا فارق بين إنسان وآخر، بل الإنسانية تربطها جميعًا حياة واحدة، تسعى فيها نحو النمو والنجاح والبناء.

والمتواضع ليس شخصًا ضعيفًا كما يعتقد البعض. كذٰلك هو يُدرك إمكاناته ومواهبه حقيقةً، ويؤمن بأنها هبات من الله له يستخدمها بكل أمانة لخدمة الآخرين ومجتمعه ونفسه، فلا تجده متباهيًا بها أو بأعماله طالبًا المديح، وإنما شاكرًا لله، مقدمًا لكل إنسان حقه.

والإنسان المتواضع يحتمل أتعاب الآخرين، وربما طريقتهم الفظة، بكل لطف ووداعة وطول روح.. كان الشاب يشعر بحزن شديد وأسى مصحوبين بغضب عارم بسبب تصرفات والده العصبى، وأفعاله التى تسبب له وللأسرة كثيرًا من الحرج فى أوقات ثورته؛ حتى صار البيت جحيمًا بسبب المشكلات ولم يكُن صديقنا هو من يعانى فقط، بل كانت الأسرة بكاملها لا تستطيع التفاهم معه، يئنون من كلماته القاسية التى تشعرهم بالألم والخجل أمام جيرانهم وأصدقائهم الذين أصبحوا يتجنبون زيارتهم!

وفى ذات يوم، غادر الشاب منزله حاملًا همومه، لا يعرف إلى أين يتجه، حتى وصل إلى إحدى الحدائق العامة، التى اتسمت بالهدوء بعد مغادرة الزائرين إذ كان الوقت يقترب من المغيب.. كان الهدوء يكتنف المكان، وكانت أفكار صديقنا تجول حائرة تبحث عن سلام وسْط الصمت من حوله.. فإذا الفتى ينفجر باكيًا، وتخرج منه كلمات لا يُفهم منها إلا: "يا رب"! وإذا رجل تجاوز الخمسين من عمره يقترب إلى الشاب الباكى، ويجلس إلى جواره حتى هدَأ قليلًا، ثم بادره قائلًا: الحياة لا تستحق أن نحياها بكل هٰذا الألم. لم يَدرِ الشاب هل يتحدث بمشاعره وآلامه إلى ذٰلك الغريب، أو يصمت! ولٰكنه لم يستطِع أن يوقف سَيل كلماته التى اندفعت منه معبرة عن آلامه الشديدة لتصرفات والده نحو أسرته بكاملها.

استمع الرجل إليه وما إن انتهى سأله: أتريد مساعدة والدك وأسرتك؟ أجاب: بكل تأكيد، قال: إذًن.. قُم بمسؤوليتك تجاهه! أجاب الشاب وعلامات التعجب تعلو وجهه: مسؤوليتى؟ لا أفهم ما تعنيه!! بدأ يوضح الرجل للشاب أن له دورًا ومسؤوليةً نحو أسرته ووالده، وأن استخدام بعض الوسائل البسيطة قادر على التأثير فى البشر ليسعَوا نحو تغيير ما فى ذواتهم من عيوب. لم يفهم الشاب ما يقصده الرجل، الذى أدرك ما يفكر فيه فاستمر فى كلماته وقال: إن الغضب والعصبية التى نراها فى إنسان ما قد لا يحتاجان إلا إلى كلمات طيبة تتخطاهما. دعنى أسألك: هل التقيتَ والدك وأنت تبتسم؟ أتحدثتَ إليه وأنت تشعره بأنك تحبه؟ أتمُد إليه يد المعاونة دون أن يسألك؟ يا بُنى، إن المحبة الحقيقية الصادقة التى يحملها قلب الإنسان المتواضع تستطيع أن تغيِّر؛ لأنها تحمل فى داخلها محبة الله، كما أن اللطف والكلمات اللينة الرقيقة تستطيع أن تحطم صخور الغضب. كُن فى الحياة: متواضعًا، محبًا، تُسرع بالكلمات اللطيفة نحو كل أحد؛ وحينئذ ستختفى كثير من صخور تعرقل خطواتك فى طريق الحياة. أجاب الشاب: فهِمتُ وسأحاول. وعاد إلى المنزل وإلى الحياة يحمل فى أعماقه كلمات ذاك الحكيم الذى التقاه فى الحياة، ليبدأ هو بها مرحلة جديدة من طريقه.

ربما ستبحث، قارئى العزيز، عن نهاية القصة: تُرى، ماذا تتوقع أن تكون نهاية أو بالأحرى بداية رحلة من التواضع والمحبة واللطف. إن طريق الحياة يمتد بنا نحو أنواع متعددة من البشر، كلٌّ يحمل على كاهله أحمالًا ثقيلة. فامدُدْ لهم جسور الأمل والسعادة بكلمات لطيفة لينة وقت أعاصير غضبهم، وانشُر شراع المحبة لتصل السفن إلى المَرفأ الحقيقى؛ فالمحبة بلطف ووداعة من قلب متواضع هى طريق ممتد نحو السعادة!

* الأسقف العام رئيس المركز الثقافى القبطى الأُرثوذكسى.
إضافة تعليق



التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

اسعد المصري

فهمت وسأحاول

شكرًا لنيافتك لقد فهمت وساحاول

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مهما بلغ الانسان من العلم فان ما يجهله اعظم بكثير مما يعلمه - التواضع مطلوب يا عالم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

د/ يوسف الحوفي

مقال رائع من انسان متواضع

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

دائما كلماتك رائعة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة