الإثنين، 27 مارس 2017 12:35 م
خالد صلاح

رئيس مهرجان الشارقة القرائى للطفل: مصر فى قلب الحاكم والإمارتين

الأحد، 20 أبريل 2014 07:35 م
رئيس مهرجان الشارقة القرائى للطفل: مصر فى قلب الحاكم والإمارتين أحمد بن ركاض العامرى

كتب أحمد منصور

عبر أحمد العامرى، رئيس مهرجان الشارقة القرائى للطفل عن سعادته بتكريم الملتقى العربى لناشرى كتب الأطفال له، قائلا: إن الشخص الذى يستحق هذا التكريم هو حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لأن كل الجهود التى نبذلها بناء على تعليماته وتوجهاته، فهو من يدعو بالارتقاء بثقافة الطفل ودعم الناشر العربى والثقافة العربية المتميزة.
وأوضح العامرى، فى تصريحات خاصة لــ"اليوم السابع" أن أسباب نجاح مهرجان الشارقة القرائى للطفل بسيطة جداً، وتراكم لسنوات عديدة، مضيفاً أن أى عمل لا يأتى بدون تراكم وحاكم الشارقة بناء هذا التراكم على عدة سنوات، ومشروع الشارقة للثقافة امتد على مدى 40 سنة، فبدأ بإنشاء النوادى الرياضية والثقافية ومعارض الكتب والفعاليات الثقافية مثل بيوت الشعر وقصر الثقافة والإعلام والمسرح وكل الفعاليات التى تستقطب نجاح الدور الثقافى، ولذلك اختيرت الشارقة عاصمة الثقافة العربية من قبل اليونسكو، واختيرت أيضا عاصمة الثقافة الإسلامية وهذا النجاح يولد مرئيات واستراتيجيات معينة وضعها حاكم الشارقة وقرينته لكى يرتقى هذا المهرجان لمستويات أكثر وكل عام يأخذ مهرجان الشارقة القرائى للطفل بعدا ونجاحا أكثر.

وأكد العامرى، أن الجمهور الذى يزور المهرجان يزداد كل عام، وأن هذا الإقبال الكبير اعتراف بأهمية الطفل وأنه المحور الأساسى للمستقبل القادم، ولذلك قرر حاكم الشارقة إقامة المعرض كل عام ومصاحب أيضاً لمعرض الكتاب واستقطاب فعاليات تجذب الأطفال لتنفع المجتمع وخلق أفكار جديدة تلاءم تطلعات هؤلاء الأطفال.

وأضاف العامرى، أن هناك أنشطة على مدار العام تحث على الوعى بأهمية ثقافة الطفل لتخدم الطفل ولكن المهرجان يأتى ليجمع كل مواهب الأطفال والخروج لمستقبل يعم على العالم كله.

وحول أنشطة المهرجان قال العامرى، إنه يضم ثقافات عديدة مثل ثقافة طهى لتعليم الطفل للغذاء الصحى والتعريف بالثقافات الأخرى وثقافة كرة القدم والشطرنج والكاريكاتير، وهذا كله يعم على المجتمع ككل عندما يحدث لقاء من مختلف جنسيات العالم ويوجد تفتح على جميع الثقافات داخل مهرجان كبير للطفل.

وحول جناح ألف اختراع واختراع قال العامرى، إن الشارقة عاصمة الثقافة العربية وكان الهدف الأساسى من الجناح التعريف بألف عام مضت بهذه الثقافة المتميزة والعصر الذهبى للثقافة الإسلامية عندما كان الغرب فى العصور الوسطى فهذه الاختراعات التى أوجدها العرب هى الأساس الآن التى يستخدمها الغرب من صناعة الأقمار الصناعية والسيارات والمواد الطبية والطيران وعلم الفلك وغيرها الكثير، فكل هذه الأمور تولد من خلال الفعاليات المتميزة ويجذب الطفل ويعرفه بالثقافة من عدة عوامل من خلال العروض الموجودة وشرح هذه الاختراعات بطريقة جذابة وأيضاً وجود مفكرين وعرض الصور التفاعلية معهم ووجود شخصيات تجسد دور كل عالم الذى يراد التعريف بها ليعلم الطفل تاريخ حضارته.

وأشار العامرى، إلى ضرورة أن يكون هناك مهرجان تخصصى للطفل ويتم من خلاله بناء جمهور للمعرض الكبير ليزرع فى نفوس الصغار حب الكتاب والقراءة والكلمة والمعرفة ومن هذا التوجه ننطلق لمهرجان الشارقة القارئ للطفل، ونعطيهم أيضا المساحة الأكبر فى الفعاليات فالمهرجان يتضمن 1694 فاعلية مخصصة للطفل.

وعن أهم الفعاليات الجديدة داخل المهرجان الشارقة القرائى للطفل هذا العام قال العامرى، إن هناك فاعلية جديدة وتم تطبقها لأول مرة على مستوى الوطن العربى وهى مقهى المبدع الصغير ويتم من خلالها استقطاب الطلبة والطالبات ليدير كل منهم حوار داخل الندوة، والهدف منها إرسال رسالة للكبير فدائما نسمع لهم ولا نسمع للصغير ماذا يريد، بالإضافة لعمل ندوات تقوم على توعية والتعبير وثقافة أن يقول الطفل "لا" فى واقعة مثل التحرش التى انتشرت فى العالم كله، ومحاضرات خاصة لأطفال التوحد، ومسابقات للعبة الشطرنج.

وحول أهمية الربط الثقافى بين مصر والشارقة قال العامرى نحن لا نتجزأ عن مصر، ومصر مازالت قلب الوطن العربى والدرع الواقى للوطن العربى ككل ومصر فى قلب المواطن الإماراتى، فهى لها عشق خاص، وفى قلب حاكم الشارقة مصر ساكنة فهو يعشقها ويحب نيل مصر والعلاقات بيننا وبين مصر علاقات قوية ولا معنى لوجود معرض الكتاب دون وجود الكاتب والمثقفين المصريين.

ووجه العامرى كلمة للوطن العربى يدعوهم بإقامة معرض مخصص للطفل قائلاً "من هنا كانت البداية لثقافة الطفل اكتشفوا هذه الثقافة وأن نحبب هؤلاء الأطفال فى الكتاب.
وأكد العامرى، أن فى معرض الكتاب الكبير سيكون هناك مشاركة كبيرة على مستوى العالم وستكون مفاجأة كبيرة، وأن ضيف الشرف للمعرض قال"أتوقع أن يكون العالم الإسلامى هو ضيف الشرف لكون الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية".




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة