خالد صلاح

اليوم.. أطفال الشارقة يستقبلون 1694 فعالية بالمهرجان القرائى

الثلاثاء، 15 أبريل 2014 11:38 ص
اليوم.. أطفال الشارقة يستقبلون 1694 فعالية بالمهرجان القرائى جانب من الفعالية


كتب بلال رمضان

تنطلق صباح اليوم الثلاثاء، فى مركز إكسبو الشارقة، فعاليات مهرجان الشارقة القرائى للطفل، فى دورته السادسة، التى ستتواصل حتى مساء يوم 25 أبريل الجارى، وتتضمن 1694 فعالية، يشارك فى تقديمها 175 ضيفاً، إضافة إلى مشاركة 124 دار نشر من 17 دولة، ومعرض لرسوم كتب الطفل، ومعرض عالمى للاختراعات، إلى جانب برنامج ثقافى غنى بالفعاليات، وركن للطهى يشارك فيه طهاة عالميون، وبرنامج للطفل حافل بالنشاطات التعليمية والترفيهية.

يأتى برنامج الطفل فى مقدمة برامج المهرجان الأكثر زخماً، حيث يضم 875 فعالية تشمل ورشاً فنية لتعليم الرسم بالرمل، وفن الفيسفساء، والزخرفة، والخط العربى، وفن لف الورق، إضافة إلى ورش تدريبية لتحفيز الذاكرة وتنمية المهارات العقلية، من خلال لعبة الشطرنج، والرياضيات، والمنطق. كما يقدم المهرجان عدة محاضرات حول حقوق الطفل، والاعتداءات التى يمكن أن يتعرض لها، وكيفية تجبنها والإبلاغ عنها، إضافة إلى عروض مسرحية وسينمائية، وجلسات قرائية، ونشاطات إبداعية، وندوات تتناول مواضيع بيئية، وتراثية، وعلمية، وصحية، ومسابقات متنوعة.

كما سيتيح المهرجان، وللمرة الأولى، الفرصة للأطفال ليكونوا نجوماً فى تقديم الندوات والمحاضرات والتحاور مع بعضهم البعض، عبر برنامج جديد يحمل اسم "مقهى المبدع الصغير"، والتعبير عن آرائهم، والحديث عن القضايا التى تشغل تفكيرهم، بمشاركة 33 طفلة وطفلة ومن خلال 20 ندوة ومحاضرة على مدار أيام المهرجان الأحد عشر.

أما البرنامج الثقافى فسيقدم أكثر من 30 ندوة حوارية وجلسة نقاشية، تسهم فى إثراء ثقافة الطفل وأدبه يشارك فيها ويديرها باحثون ومفكرون وكتاب وفنانون وإعلاميون وأكاديميون من عدة دول عربية وأجنبية، ومن أبرز هذه الندوات "الثقافة وإعداد طفل المستقبل"، و"دور الإنترنت فى تنشئة الطفل"، و"أغانى الأطفال وتشكيل الهوية"، و"الألعاب الشعبية والشخصية الوطنية"، و"الحكاية الشعبية فى عصر الإنترنت"، و"الرسوم المتحركة.. المواصفات والسمات"، و"الضحك علاج: أهمية الضحك للأطفال"، و"قصص الأطفال بين التراث والخيال العلمى".

وسيتعلّم الأطفال مهارات الطبخ وكيفية إعداد الأطباق الصحية من خلال فعالية "ركن الطهى" التى يشارك فيها ثمانية من الطهاة وخبراء التغذية العالميون، من أبرزهم الطاهية البريطانية الشهيرة ليلى فانيلى، التى تعرض منتجاتها فى متاجر "هارودز" بلندن، وويل تورنت، الفائز بجائزة الطاهى الصغير فى بريطانيا عام 2009، والطاهية والكاتبة البحرينية منى الحسن، والطاهى والمدرب الأسترالى كالوم هان، مؤلف كتاب "مطبخ المبتدئين"، والطاهية الأمريكية مونيكا بيدى، مؤلفة العديد من الكتب حول التوابل، وخبيرة التغذية والطعام الصحى البريطانية جين تشيستشى.

خلال المهرجان، سينطلق معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل فى دورته الثالثة، التى يشارك فيها أكثر من 96 فناناً محترفاً من مختلف أنحاء العالم، حيث أصبح هذا المعرض واحداً من أهم المعارض الفنية المتخصصة فى رسوم كتب الطفل على مستوى العالم، وسيتم خلال يوم الافتتاح الكشف عن الأعمال الفائزة بجوائز المعرض التى تنافس عليها هؤلاء الفنانون، وسيحصل الفائزون على جوائز مالية تبلغ قيمتها الإجمالية 21 ألف دولار أمريكى.

وسيرافق المهرجان افتتاح معرض ألف اختراع واختراع، أحد معارض المنظمة التعليمية التى تهدف إلى التعريف بالإنجازات العلمية والثقافية للحضارة الإسلامية التى تحققت على مدى ألف عام، وسيتضمن الكثير من الفعاليات والنشاطات التعليمية والترفيهية، التى تناسب أفراد الأسرة كافة، وتعرفهم على أهم الاختراعات والاكتشافات بطريقة تفاعلية ممتعة، كما تحفزهم على اتخاذ هؤلاء المخترعين والمكتشفين قدوة لهم للسعى نحو حياة أفضل.

وستشارك فى فعاليات المهرجان المختلفة أكثر من 175 شخصية من القامات الأدبية والفكرية والفنية والأكاديمية، من داخل دولة الإمارات وخارجها، من بينهم الكاتبة المصرية أمل فرح الفائزة بجائزة اليونسكو الدولية للتسامح فى كتب الأطفال، والكاتب والشاعر العراقى جليل خزعل، والكاتب والروائى البحرينى عبد القادر عقيل، والكاتب والشاعر المصرى سمير عبد الباقى، ورئيس تحرير مجلة "أسامة" السورية بيان الصفدى، والكاتب والروائى والمسرحى المصرى محمود قاسم، والكاتب والرسام البريطانى آندى سانتون، مؤلف سلسلة "السيد غام"، والفائز بجائزة ريدهاوس لكتب الأطفال، والكاتبة فوزية جيلانى وليامز، أستاذة أدب الطفل فى جامعة ورشيستر البريطانية، ومؤلفة أكثر من 40 قصة للأطفال.















لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة