خالد صلاح

الانبا ارميا

لا حل لها

الجمعة، 07 مارس 2014 09:10 م





إضافة تعليق

يقولون : "العاجزون عن تغيير طريقة تفكيرهم لن يغيِّروا أى شيء"، لذا كُن إيجابيًّا فى حياتك بتطوير طريقة تعاملك تجاه المواقف التى تمر بك وتنميتها، اسعَ دائمًا لتنمية ما لديك من قدرات لتكون أكثر كفاءة فى التعامل إزاء مواقف الحياة ومشكلاتها، وكثيرًا ما نلاقى الفشل أو التعثر فى الطريق لا لعدم رغبتنا فى تقديم حل جيد، وإنما لاستخدامنا طريقة عمل فاشلة.

لذا كُن إيجابيًّا بتغيير طريقة سيرك فى درب الحياة وتطويرها، لا تتوقف عند طريقة واحدة تعلمتها، وإنما فكِّر وطوِّر من نفسك وحياتك، قرأتُ قصة عن رجل أعمى كان يستجدى الناس واضعًا إلى جِواره لافتة كتب عليها: "أنا أعمى فساعدونى"، ومر به رجل قدَّم إليه بعض المال، ثم طلب منه اللافتة ليُبدِّل بها أخرى، وبعد مرور وقت قليل، شعَر الرجل الأعمى بأن المال يزداد على غير العادة فى قبعته، فسأل أحدَ المارة الذين توقفوا ليضعوا بعض المال عن الكلمات المدوَّنة على اللافتة المجاورة له، فأجابه : مكتوب: إننا فى الربيع، ولٰكننى لا أستطيع رؤية جماله، لقد استبدل الرجل بالكلمات البسيطة المكررة كلمات أخرى أيضًا بسيطة لٰكنها عميقة ومؤثرة فى النفس؛ طبعت بصمات شاهدها فى ردود أفعال من حوله، فبعض التغييرات البسيطة فى طريقة الحياة اليومية يمكن أن يكون لها نتائج عظيمة فى تغيير المستقبل.

أيضًا كُن إيجابيًا فى مواجهة ما يُلاقيك من مشكلات، ولا تستسلم لاستحالة الحل، أعجبتنى قصة عن أحد الطلاب فى إحدى محاضرات مادة الرياضيات، وكان فى حالة شديدة من الإرهاق؛ حتى إن النوم أدركه ونام خلال المحاضرة وبعد انتهائها، استيقظ على أصوات زملائه الطلاب يغادرون القاعة، وقبل أن يخرج من القاعة، ألقى نظرة سريعة إلى السبورة ليجد أن أستاذ المادة كتب عليها مسألتين؛ فقام بكتابتهما سريعًا، بدأ الطالب يفكر فى حل المسألتين بعد عودته لمنزله، ولكنهما كانتا على درجة كبيرة من الصُّعوبة والتعقيد؛ حتى إنه لجأ إلى مكتبة الجامعة، وأخذ يبحث فى المراجع، وأخيرًا بعد أربعة أيام، استطاع أن يحُل إحدى المسألتين، فى حين لم يجد حلًا للأخرى، وفى المحاضرة التالية، أخبر الطالب أستاذه بعدم قدرته على إيجاد حلول إلا لمسألة واحدة استغرقت أربعة أيام لحلها، وطلب مهلة لمحاولة التوصل إلى حل للمسألة الأخرى، وما أن استمع الأستاذ إلى طالبه حتى تعجب قائلًا إنه لم يكُن هناك أى واجب للطلبة، والمسألتان كانتا مثالين لما عجز العلم عن حله ! وعُرضت إجابة هٰذا الطالب فى الجامعة ؛ فهو من استطاع أن يجد حلولًا لما عجز العلماء عنه!.
إلا أننى أجد أن سبب العجز الحقيقى فى حل المشكلات يكمُن فى اقتناع الإنسان السلبى بأن المشكلة "لا حل لها"! مما يَعيقه عن التفكير بإيجابية، ويتحول الاقتناع إلى فشل حقيقيّ، كُن إيجابيًا ولا تحكم على الأمور بافتراضات سابقة، ولا تستهِن بما وهب الله لك من قدرات، و ... وعن الإيجابية والحياة ما زلنا نُبحر .

* الأسقف العام رئيس المركز الثقافى القبطى الأرثوذكسيّ.
إضافة تعليق



التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

م. وجيه ... لا تدينوا لكي لا تدانوا

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى أصلى

شكرا نيافة الانبا أرميا

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مقال رائع كالعاده ولكن من اين تاتى الايجابيه اذا كانت القدوه تحبطنا وتحيل حياتنا الى جحيم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اعتقد دفاعك عن حقوقك كمواطن وانسان وهجومك على الظلم وغياب العداله يعد ايجابيه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

50% فقر و20%بطاله و100% مرضى اكبر دليل على سلبية النظام وفساده

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هل لديك شك فى سلبية التعليم والخدمات الصحيه وتحقيق العدل

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اوافقك تماما فى كل ما ذكرت ولكن من الايجابيه ان نهاجم كل سلبيه خاصة اذا صدرت من السلطه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

للاحاطه رقم 3 بنفس الاسم ولكنه لا يمثلنى شخصيا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

م. منير

اوجزت فانجزت

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة