بعد إحالة أوراق 528 إخوانيا للمفتى فى قضية قتل نائب مأمور مطاى.. دفاع الإخوان: سنطعن على الحكم لأن المتهمين 545 والقتيل واحد.. وملف القضية يضم 4 آلاف ورقة.. والمنيا تتحول لثكنات عسكرية

الإثنين، 24 مارس 2014 - 12:28 م

الأمن ينتشر بمحيط المحكمة الأمن ينتشر بمحيط المحكمة
تطبيق آخر الأخبار من اليوم السابع


كتب محمود عبد الراضى وحسن عبد الغفار

أكد أحمد شبيب محامى قيادات الإخوان المتهمين فى قضية مركز شرطة مطاى، والتى صدر فيها الحكم بإحالة أوراق 528 متهما لفضيلة مفتى الجمهورية فى واقعة التعدى على نائب مأمور مركز شرطة مطاى، أن الحكم صدر فى الجلسة الثانية من القضية.

وأضاف محامى المتهمين فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن القضية تحمل رقم 1824 كلى شمال المنيا متهم فيها 545 متهما، تم القبض على 130 منهم والباقى مخلى سبيلهم وهاربون، وجاء ملف القضية فى 4 آلاف ورقة.

وتابع "شبيب": الجلسة الأولى استمرت 45 دقيقة وشهدت إجراءات أمنية مكثفة من قبل قوات الأمن، وتم إيداع المتهمين قفص الاتهام، وعززت قوات الأمن من تواجدها بالقرب من منصة المحكمة لحماية القضاة، وشهدت الجلسات مشادات كلامية بين القاضى والمحامين، حيث طلب محامى المتهم رقم "50" برد هيئة المحكمة، إلا أنه تم رفض طلبه، مما جعل الدفاع يقرر إقامة دعوى مخاصمة ضد القاضى فى محكمة بنى سويف.

وأشار محامى المتهمين إلى أنه تم منع دخول المحامين فى الجلسة الثانية، ولم يتم حضور المتهمين ومثولهم داخل قفص الاتهام، لافتا إلى أن هيئة الدفاع سوف تواصل الإجراءات القانونية، حيث إن المتهمين المحبوسين سوف يطعنون بالنقض أما المخلى سبيلهم والهاربون فسوف يطالبون بإعادة الإجراءات.

وتابع "شبيب" أن قائمة أدلة ثبوت القضية تشمل شهادة الشهود على الواقعة، وعددهم 20 شخصا، والفيديوهات والصور التى تم التقاطها للحادث.

بدوره، قال طارق فودة نقيب المحامين بالمنيا عقب صدور قرار المحكمة بإحالة أوراق 528 متهما إلى فضيلة مفتى الجمهورية، لاتهامه بقتل نائب مأمور مركز شرطة مطاى، بأن أدلة الاتهام تضم أيضا سحل أفراد مركز شرطة مطاى والتعدى عليهم بالضرب والتحريض على العنف واقتحام المبانى الشرطية والحكومية وتخريبها عقب فض اعتصامى رابعة العدوية وميدان النهضة.
كانت المحكمة قد شهدت تواجدا أمنيا مكثفا فى محيط المحكمة وتأمينا على مسافة تتجاوز 700 متر مع إغلاق كافة مداخل ومخارج المحكمة والشوارع الجانبية بالحواجز الحديدية، بالإضافة إلى رفع السيارات المجاورة لقوات التأمين، فيما تواجدت كافة القيادات الأمنية فى محيط المحكمة.

وعقب النطق بالحكم بإحالة 528 من قيادات الإخوان إلى فضيلة المفتى تجمع أهالى المتهمين أمام المحكمة، مما دفع القوات الأمنية بإغلاق الشوارع الجانبية على مسافة ألف متر من محيط المحكمة، خوفا من حدوث أعمال شغب من قبل أهالى المتهمين، وتحولت محافظة المنيا إلى ثكنات عسكرية.

موضوعات متعلقة:
بالصور.. محكمة جنايات المنيا تحيل أوراق 528 متهما من جماعة الإخوان إلى فضيلة المفتى وبراءة 17فى قضية الاعتداء على مركز شرطة مطاى وقتل العقيد مصطفى رجب نائب المأمور.. وتحديد جلسة 28 أبريل للنطق بالحكم




تعليقات (26)

1

المنيا معقل الارهاب والتطرف

بواسطة: عدلي حكيم

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 12:53 م

وهى من المحافظات المغضوب عليها من الدولة وهذا يزيد من الفقر والجهل بين مواطنيها ممايؤدى لارتمائهم في احضان الارهاب !!

2

تحيه الى رقم 5 الى اين نحن ذاهبون

بواسطة: محروس

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 01:17 م

السؤال الذي يطرح نفسه ياترى الحكومة في مصر والقضاء صاحب العدالة الانتقامية -الى تسوقون مصر وشعبها من الواضح اننا نساق الى الدمار والخراب وانتهاء دولة كان اسمها مصر -هذا الحكم لامحالة سيؤدي الى إحتراب أهلي ؟؟؟

3

العدل اساس الملك....... ارفعوا ايديكم عن القضاء ولا تسيسوة..فتضيع البلد

بواسطة: أ / مجدى سليمان احمد علام ... المحامى

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 01:28 م

النقض في القضاء المصري هى مرحلة محاكمة الحكم ، والغاء الحكم واعدامه بحيث يصير هو والعدم سواء هو المصير الطبيعي لكل حكم غريب ممن لا يصلح بجزاء غير عادل علي من لا يستحق. واكرر .... ارفعوا ايديكم عن القضاء ولا تسيسوة يا ساسة حتى لا تضيع البلد فالعدل اساس الملك....والرحمة فوق العدل

4

العدل اساس الملك.......

بواسطة: أ / مجدى سليمان احمد علام ... المحامى

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 01:30 م

النقض في القضاء المصري هى مرحلة محاكمة الحكم ، والغاء الحكم واعدامه هو المصير الطبيعي لكل حكم غريب ممن لا يصلح بجزاء غير عادل علي من لا يستحق. واكرر .... ارفعوا ايديكم عن القضاء ولا تسيسوة يا ساسة حتى لا تضيع البلد فالعدل اساس الملك....والرحمة فوق العدل

5

احكام ترفيهية

بواسطة: نبيل سعيد

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 01:35 م

طبعا واضح ان الحكم بتحويل اوراق 528 اخوانيا الى المفتى لايقصد به اعدام ال 528 فرد وانما هو على سبيل الفكاهة من جانب والارهاب من جانب آخر. هذا الجكم جعل الجميع يتناولونه بالتعليق وهذا مطلوب اشغال الناس باى موضوع بدلا من تركيز جهودهم فى العمل، ثانيا تخويف الاخوان والحد من مظاهراتهم عندما يعلمون ان الحكم بالاعدام هو الحكم المتوقع على اى فرد يقوم بمظاهرة، ثالثا اختبار للمفتى فى القدرة على بحث موقف 528 متهم فى شهر اى حوالى 20 فرد يوميا اى فرد فى الساعة بدون اى راحه لفضيلته. عرفتم بقى طبيعة هذا الحكم وتحية للقاضى النبيه الذى تمكن من تحقيق الثلاث اسباب

6

اعدام جماعى

بواسطة: M Z

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 01:36 م

ضابط يقتل عربيه ترحيلات ابوزعبل و يأخذ 10 سنين سجن و واحد يقتل يعدموا 528 هما كلهم اشتركوا فى قتله أو حرضوا على قتله معقوله ديه و لا ده مهرجان الاعدام للجميع عايزن نعرف حيثيات الحكم و ازى يحكموا الحكم ده غيابيا الله يرحم القضاء

7

الجكم عنوان الحقيقة والأخوان جراثيم يجب تطهير مصر منهم

بواسطة: سعاد بنت الإسكندرية

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 01:40 م

هؤلاء القتلة يجب ان يعلموا أن نهايتهم القتل جراء ما أقترفت يداهم فى مصر من قتل وتدمير وحرق والشعب المصرى يبارك صدور هذه الأحكام من القضاء المصرى الشامخ لتبرد صدور أمهات وأخوات وزوجات شهداء الشرطة والجيش وفى القريب العاجل أحكام أخرى لجماعة الأرهاب .

8

هذا الضابط الشهيد يستحق اعدام مليون ارهابى من اجله

بواسطة: الاعدام لكل ارهابى مهما كان عددهم والشعب سيلاحقكم

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 02:02 م

حفظ الله مصرنا وجيشنا وشرطتنا

9

حكم منصف

بواسطة: gamiel

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 02:07 م

تحية الى القاضى الذى يعد رمزاً للشجاعة واداة للعدالة الناجزة. نرجو من السادة القضاة زملائه فى بقية القواضى التى ما يزالون يؤجلونها ان يحذوا حذوه ويريحونا من الاشكال القذرة والخونة الى الابد.

10

افهم القانون أولا يا رقم 8

بواسطة: فاهم

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 02:16 م

قضية الترحيلات كانت جنحة قتل خطأ وأقصى عقوبة فيها هى الحبس 10 سنوات ، أما قضية ألمنيا فهى جناية إرهاب وقتل عمد وأقصى عقوبة فيها هى الإعدام هناك فرق

11

إلى كل شمتان

بواسطة: محمد

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 02:19 م

بكره جايلك متستعجلش

12

تحية للقضاة الذين لم ترهبهم افعال الارهابية

بواسطة: ارهابيين

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 02:34 م

الحمد لله اننا نملك مؤسسات قوية لا يرهبها حفنة خوارج

13

ليه

بواسطة: سهر

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 02:41 م

طيب والقتل المتظاهرين من يوم 25 يناير 2011 ليه لسه مأختش اعدام لحد دلوقتي حسبي الله ونعم الوكيل

14

وتقتل الجماعة بالواحد إذا اشتركوا في قتله

بواسطة: الشيخ

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 02:43 م

وتقتل الجماعة بالواحد إذا اشتركوا في قتله، وهو أن يجنى كل واحد منهم جناية لو انفرد بها ومات أضيف القتل إليه ووجب القصاص عليه، والدليل عليه ما روى سعيد بن المسيب " أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قتل سبعة أنفس من أهل صنعاء قتلوا رجلا، وقال لو تمالا فيه أهل صنعاء لقتلتهم " ولأنا لو لم نوجب القصاص عليهم جعل الاشتراك طريقا إلى إسقاط القصاص وسفك الدماء.

15

هذا هو الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسة قتل ضباط وجنود جيش او شرطه

بواسطة: الله اكبر

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 02:45 م

ان فى مصر قضاة لا يخشون الا الله .............مقولة واحد منهم

16

نعم للعدالة الناجزة!

بواسطة: محسن عبد الموجود

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 03:27 م

مع علمى انه بقوة القانون وجوب نقض الحكم. وان هذا القضيةسوف تتنظر أمام محكمة النقض . وقد يلغى الحكم .وتنظرالقضية محكمة اخرى .وقد يؤيد الحكم .الا انه لاننكر ان هذا الحكم قد جاء ناجزا ولم يطول أمده امام القضاء. وهذا سيترتب عليه أهم اهداف قانون العقوبات وهو الدور الرادع للقانون فسنجد خلال الايام القادمة اختفاء الاعمال التخريبية. والمظاهرات التى تؤكدالهدف الصريح لها وهو تدمير البلاد. فاهلاً بالعدالة الناجزة.

17

نعم للعدالة الناجزة!

بواسطة: محسن عبد الموجود

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 03:29 م

مع علمى انه بقوة القانون وجوب نقض الحكم. وان هذا القضيةسوف تتنظر أمام محكمة النقض . وقد يلغى الحكم .وتنظرالقضية محكمة اخرى .وقد يؤيد الحكم .الا انه لاننكر ان هذا الحكم قد جاء ناجزا ولم يطول أمده امام القضاء. وهذا سيترتب عليه أهم اهداف قانون العقوبات وهو الدور الرادع للقانون فسنجد خلال الايام القادمة اختفاء الاعمال التخريبية. والمظاهرات التى تؤكدالهدف الصريح لها وهو تدمير البلاد. فاهلاً بالعدالة الناجزة.

18

الحكم بثيت أن لا أحد فوق القانون وعين العدالة ساهرة

بواسطة: صوت الحق

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 05:05 م

علي عكس بعض المعترضين، فهذه رسالة واضحة بأن أحدا لن يفلت من عقاب القانون محتميا بالكثرة والغوغائية، وأن عين العدالة ساهرة وتري كل المجرمين في حق الوطن حتي لو بلغ عددهم آلافا مؤلفة، فالكثرة لا تعني التهاون وضياع الحقوق. فمن شاهد الجريمة وشجع عليها ولو بكلمة فهو مشارك أصيل فيها.

19

الى تعليق 30

بواسطة: سحر

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 05:23 م

حضرتك بتكلم عيال صغيرة علشان نصدق الحوار ده ةشمتانين ايه وقتيل واحد ايه دول مفسدون ولا سرقوا الاسلحة من قسم الشرطة يلعبوا بيها مع بعض واللي فاكر الفيديوا بتاع الحادثة دي الاهالي جريوا ياخدوا الاسلحة وكل محتويات القسم وكانت الاسلحة بيقسموها بينهم ويتخانقوا عليها اما لعبة رد المحكمة بقت احدى الاعيب الارهابيين

20

إلى كل شمتان

بواسطة: محمد

بتاريخ: الإثنين، 24 مارس 2014 06:17 م

أ/ سحر قولي انت الحقيقة دي شهادة ناس حضرت المحاكمة وقالت اللي حصل لوفي جديد عند حضرتك ياريت تعرفينا هنا أنا أتكلم عن إجراءات المحاكمة وليس عن أسباب الإتهام هل تمت محاكمة أحد قاتلي المصريين منذ 25 يناير بهذه السرعة هل هناك قضية حكم فيها بهذه السرعة في يومين فقط

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع



الأكثر تعليقاً