الإثنين، 24 أبريل 2017 07:12 م
خالد صلاح

صفحة "ده بجد" ترد على أخطر 5 شائعات بمواقع التواصل.. "كيرلس" شهيد تفجير سيناء ولا علاقة له بليبيا.. و"فيس بوك" لا يمنع المستغفرين.. تبرع "ميسى" لإسرائيل كاذب.. و"التعليم" بريئة من التعنت ضد الطلاب

الأربعاء، 29 أكتوبر 2014 10:25 م
صفحة "ده بجد" ترد على أخطر 5 شائعات بمواقع التواصل.. "كيرلس" شهيد تفجير سيناء ولا علاقة له بليبيا.. و"فيس بوك" لا يمنع المستغفرين.. تبرع "ميسى" لإسرائيل كاذب.. و"التعليم" بريئة من التعنت ضد الطلاب الشهيد كيرلس

كتبت سمر مرزبان

انتشرت فى الفترة الأخيرة العديد من الشائعات التى أثرت بشكل يتناسب طرديا مع حجم الأحداث الأخيرة فى مصر، فلم يتوقف النشطاء على كافة المواقع عن بث الأكاذيب والمعلومات غير الموثقة والتى لا تهدف فى أصلها إلا لإحداث البلبلة وزعزعة الاستقرار فى نفوس الشعب المصرى.

وكانت أبرز تلك الشائعات هى التى أعقبت كارثة تفجير العريش الإرهابى، الذى استهدف جنودا مصريين بمنطقة الشيخ زويد، والذى راح ضحيته حوالى 30 من أفراد الجيش المصرى فلم تكتف عناصر الإرهاب بالشماتة فى جنود راح ضحية الغدر وهم يؤدون واجبهم فى حماية حدود مصر ولكنهم أيضا شككوا فى صحة شهادة هؤلاء الجنود وراحوا يبثون شائعات حول أن هؤلاء الشهداء ماتوا فى ليبيا قبل التفجير بـ5 أيام واستندوا فى تلك الشائعة إلى ورود اسم الشهيد "كيرلس فاضل" ضمن قائمة الجنود الأسرى فى ليبيا، كما جاءوا بصورته من حسابه على "فيس بوك" ومكتوب وراءه على الحائط "مات القذافى".

ومن جانبها تولت صفحة "ده بجد" الشهيرة على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" مسئولية تصحيح تلك الشائعة والتى أكدت أنها خالية تماما من الصحة فقالت إن الاسم الوارد بقائمة أسر ليبيا هو "كيرولوس مكارى لبيب" فى حين إن شهيد العريش اسمه "كيرلس فاضل حليم"، كما استشهدت بإحدى التعليقات التى كتبها الشهيد بتاريخ 21 أغسطس والتى أكد فيها فخره بأن جيشه فى شمال سيناء، بالإضافى إلى رده على أحد أصدقائه فى تاريخ 2 أكتوبر بأن مكان خدمته فى "القواديس" بشمال سيناء، أما عن صورته وخلف "مات القذافى" فأثبتت الصفحة أن الصورة مأخوذة فى فصل دراسة منذ أيام الانتخابات فى مصر ومكتوب جمل أخرى خلفه مثل "نحمل الخير" و"المرشح الأستاذ".

أما عن الشائعة الثانية فكانت حينما تداول البعض صورة لقتلى من الجيش زعموا أنهم تم قتلهم بسبب رفضهم قتل المسلمين فى "رابعة" فى محاولة لخلط الحقائق والترويج بأن الجيش المصرى كان يقتل أبناءه، إلا أنه تبين بأن الصورة كانت لتفجير إرهابى حدث فى صنعاء عام 2012 واشتهرت باسم "مجزرة ميدان السبعين" وأسفرت عن 100 قتيل و300 مصاب، وأرفقوا بها لينك الخبر الذى تم نشره بالمجزرة فى عدة مواقع يمنية.

وعندما نقوم بسرد أخطر الشائعات التى تم تداولها مؤخرا لن نستطيع أن نغفل عن شائعة غلق "الفيس بوك" لحسابات المستغفرين، وهى انتشرت عندما فوجئ العديد من مستخدمى موقع التواصل الاجتماعى الشهير "فيس بوك" بغلق حساباتهم فور كتابتهم جملة "استغفر الله العظيم"، الأمر الذى أحدث صدى كبيرا على المواقع وأثار غضب المسلمين فى جميع أنحاء العالم فأطلقوا الحملات لمقاطعة الموقع ودشنوا هاشتاجات "مارك عنصرى" و"فيس بوك يمنع الاستغفار" بالإضافة إلى اتهام مارك زوكربيرج مؤسس الموقع بالكفر والإلحاد.

وفى هذه الواقعة تحمل مسئولية الرد والإيضاح العديد من الخبراء فى المواقع والذين أكدوا أن "فيس بوك" اعتبر جملة "استغفر الله العظيم" "سبام" أو "منشور مزعج" أو له حقوق ملكية، والسبب فى ذلك هو التطبيقات الإسلامية للنشر الأوتوماتيكى، بسبب كثرة الإبلاغ عن هذه التطبيقات، وقام فيس بوك بحظر تلك الجملة من الكتابة وأنه لو كانت التطبيقات الدينية تنشر نفس العبارة بالألف المهمزة لكانت العبارة المسموح بها حاليا ممنوعة، مضيفًا أن تلك التطبيقات من الممكن أن تؤدى إلى منع المزيد من العبارات الدينية إذا تم التبليغ عليها من المستخدمين كما حدث مع عبارة "استغفر الله العظيم" بل ويمكن منع أى عبارة أخرى بغض النظر عن كونها من الأذكار.

ومن أشهر التصريحات التى أثارت ضجة فى الفترة الأخيرة هو الذى تم نسبه لوزارة التربية والتعليم بأنه سيتم الحكم بالسجن سنة والغرامة 30 ألف جنيه لأى تلميذ يتحرك أثناء تأدية تحية العلم، الأمر الذى أوضحته صفحة "ده بجد" بأنها شائعة تم نسبها لمديرية التربية والتعليم بالدقهلية وتم نفيها من الوزارة ولم يصدر أى قرار رسمى بها مرفقة بتوضيح بيان المديرية الذى أكد أن الخبر عار تمام من الصحة، ولم تصدر تصريحات بذات الشأن من أى قيادات المديرية، كما نوه بأنه قد سبق بالتنبيه على مديرى الإدارات التعليمية ضمن الاستعداد للعام الدراسى الجديد بضرورة غرس قيم المواطنة وروح الانتماء للوطن من خلال تحية العلم والنشيد الوطنى أثناء طابور الصباح ومتابعة ذلك.

وفى السياق ذاته، جاءت شائعة تبرع اللاعب الأرجنتينى ميسى لاعب برشلونة بمبلغ مليون دولار لإسرائيل لتثير غضب محبيه وذلك عندما أكدت الشائعة أن المنحة جاءت تنفيذا لوعد قطعه ميسى مع الإسرائيليين أثناء زيارته لفلسطين المحتلة بتقديم المنحة فى حال بلوغ نهائى كأس العالم الأمر الذى أثار استهجان الجمهور الأرجنتينى ومحبى ميسى من مختلف أنحاء العالم واصفين تبرعه بأنه غير إنسانى.

ومن جانبها، أكدت صفحة "ده بجد" أن الخبر كاذب، وأن الذى أطلقه هو موقع جزائرى ساخر اسمه "le competiteur" ويؤكدون أن كل ما يكتبوه غير حقيقى.


أخبار متعلقة


"الجزيرة" تواصل الكذب.. وتبث مشاهد "مضروبة" لإخلاء شريط رفح الحدودى

الشهيد كيرلس فاضل فى أحد الفصول الدراسية وقت الانتخابات المصرية

الشهيد كيرلس فاضل فى أحد الفصول الدراسية وقت الانتخابات المصرية

تدوينة لكيرلس يؤكد فيها فخره بانتمائه للجيش المصرى بسيناء

تدوينة لكيرلس يؤكد فيها فخره بانتمائه للجيش المصرى بسيناء

توضيح صفحة ده بجد بخصوص الشهيد كيرلس

توضيح صفحة ده بجد بخصوص الشهيد كيرلس



"ده بجد" تؤكد عدم مطابقة أسماء الأسرى فى ليبيا بأسماء الشهداء فى تفجير العريش

	صورة

صورة "مجزرة السبعين" فى صنعاء

حقيقة حظر

حقيقة حظر "فيس بوك" لجملة "استغفر الله العظيم"

	حقيقة تصريح

حقيقة تصريح "التعليم" بتغريم من يتحرك أثناء تحية العلم

حقيقة تبرع ميسى لإسرائيل

حقيقة تبرع ميسى لإسرائيل



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة