خالد صلاح

"كن نفسك" برامج للتنمية الذاتية برعاية مؤسسة البناء الإنسانى والتنمية

الأحد، 29 سبتمبر 2013 08:10 ص
"كن نفسك" برامج للتنمية الذاتية برعاية مؤسسة البناء الإنسانى والتنمية لوجو كن نفسك


كتبت شرويت ماهر
إضافة تعليق

دشنت مؤسسة "البناء الإنسانى والتنمية"، برامج "كن نفسك" للتنمية الذاتية، فى محاولة من المؤسسة، لتعزيز ثقة الفرد بنفسه وتنمية الأشخاص بمختلف أعمارهم، سواء أطفال أو شباب أو حتى كبار السن تنمية ذاتية، ومساعدتهم على استعادة حالة الاتزان النفسى والعاطفى والروحى، والذى قد يضيع أو يهتز فى متاهة الحياة.

وتهدف هذه البرامج التى صممتها "عائشة رافع"، إلى اكتساب المشاركين الثقة بالنفس، والتى تأتى من خلال اكتشاف كل شخص لقدراته والتعبير الصحى عن المشاعر والأفكار، ومحاولة التفكير الإيجابى والمبدع، والقدرة على تحمل المسئولية تجاه النفس والبشر والطبيعة، وكذلك تعلم كيفية التعامل مع المشاعر السلبية مثل الغضب والخوف والقلق.

وتشمل برامج "كن نفسك" أكثر من برنامج للتنمية الذاتية، حيث تنقسم إلى برنامج "كن نفسك لتربية الأبناء" تحت شعار
"التربية تواصل وتعاون ومتعة"، ويهدف إلى تدريب الآباء والأمهات على المهارات اللازمة لبناء علاقة مع الأبناء تتسم بالتواصل والاحترام والثقة والتعاون المتبادل، كما يوجد برنامج "كن نفسك وحقق هدفك"، والذى يهدف إلى تدريب كل طفل وشاب على اكتشاف قدراته وإمكانياته ومواهبه وتنميتها باستمرار.

كما يوجد برنامج "كن نفسك العمل روح النجاح"، والذى يسعى إلى الوصول لكل عامل ورئيس ومرءوس وتوفير الأدوات اللازمة لتنمية الوعى بإمكانياته النفسية والفكرية والروحية، وتدريبه على المهارات التى ترفع مستواه المهنى، كما يوجد برنامج "كن نفسك تكن سعيدا"، والذى يعمل على تنمية وعى كل إنسان، وفى أى مرحلة ومعرفته بإمكانته النفسية والفكرية.

وأخيرا برنامج "كن نفسك لتنمية الشباب ذاتيا"، والذى يهدف إلى دعم وتدريب كل شاب وفتاة على اكتشاف قدراتهم وإمكانياتهم ومواهبهم وتنميتها، وأتاحة الفرصة للجميع للتعبير عن أنفسهم، وتأتى هذه البرامج ضمن مشروعات مؤسسة البناء الإنسانى والتنمية، والتى تسعى إلى المساواة والعدل وتعمل على حماية الحقوق الإنسانية.







إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة