قتيل و26 مصاباً فى اشتباكات بين الإخوان والأهالى بالغربية.. وإصابة العشرات فى اشتباكات بين الجماعة وأهالى البحيرة.. والجيش يرسل تدعيم للقوات بالمنيا بعد أحداث عنف بين الأمن والجماعة بقرية دلجا

الجمعة، 23 أغسطس 2013 - 10:50 م

جانب من الاشتباكات جانب من الاشتباكات

كتب عادل ضرة وفتحيه الديب وحسن عبد الغفار ناصر جودة وجمال أبو الفضل وياسر عبد اللطيف وأحمد صلاح العزب ومصطفى عادل

اندلعت اشتباكات عديدة بين أنصار الإخوان من ناحية والأهالى وقوات الأمن من ناحية أخرى بعدد من المحافظات.

فى البحيرة، اندلعت اشتباكات عنيفة بين أهالى مدينة الدلنجات وعدد من أنصار جماعة الإخوان المسلمين بمحيط المدرسة الصناعية بوسط المدينة عقب مسيرة حاشدة للجماعة للمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسى والتنديد بما وصفوه بالانقلاب العسكرى، وقد أسفرت تلك الاشتباكات التى استخدم فيها العصى والزجاجات والحجارة عن إصابة العشرات من الأشخاص.




وفى الشرقية أصيب 15 من أعضاء جماعة الإخوان و3 من أفراد عائلة زيد بمدينة القرين بالشرقية، بجروح وكدمات وتم نقلهم لمستشفى القرين العام.

وذلك على خلفية قيام أعضاء جماعة الإخوان بمسيرة للتنديد بسياسية الجيش والشرطة، بالمدينة فاشتبك معهم أفراد من عائلة زيد وحدثت بينهم مناوشات أسفرت عن إصابة 15 من أعضاء جماعة الإخوان و3 من أفراد عائلة زيد، فى ظل عدم وجود أى من رجال الشرطة وذلك بعد حرق قسم الشرطة.




وفى المنيا، أكد شهود عيان بمركز دير مواس وقوع اشتباكات بين قوات الأمن أثناء تقدمها للوصول إلى القرية، حيث قام الإخوان بقطع الطريق الصحراوى عليهم وأشعلوا النيران فى إطارات الكاوتش لمنع القوات من الوصول.

أضاف شهود العيان أنه سمع دوى لإطلاق أعيرة نارية وأنباء عن إصابات.

ونظرًا للأحداث أرسلت قيادة القوات المسلحة بالمنيا طائرتين عسكريتين تقل عددًا من الجنود لتدعيم القوات المتواجدة بمركز دير مواس بالمنيا عقب الاشتباكات التى وقعت بين مجموعة من المسلحين الذين اعترضوا طريق المدرعات الحربية التابعة لقوات الجيش أثناء توجهها لقرية دلجا التابعه للمركز وإطلاق أعيرة نارية عليها مما دفع القوات المتواجدة بالقرية إلى طلب زيادة أعداد الجنود لمواجهة المسلحين.




وفى الغربية رصدت كاميرا "اليوم السابع "الاشتباكات التى شهدتها مدينة طنطا عقب صلاة الجمعة بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين وبين الأهالى بعد قيام الإخوان بالخروج فى مسيرة للتنديد بالقبض على قيادات الجماعة.

وراح ضحية الاشتباكات قتيل وأصيب 26 فيما تم القبض على 24 من أنصار جماعة الإخوان المسلمين وتسليمهم لمديرية أمن الغربية للتحقيق.

وقام عدد كبير من المتظاهرين المتواجدين بساحة الشهداء أمام ديوان عام المحافظة بتكسير واجهة مطعم مؤمن الكائن بجوار بنك بلوم بشارع البحر بطنطا مما دفع قوات الشرطة لإطلاق القنابل المسيلة للدموع عليهم لتفريقهم خشية هجوم المتظاهرين على البنك المجاور للمطعم.



تعليقات (6)

1

لاحول الله

بواسطة: لاحول الله

بتاريخ: الجمعة، 23 أغسطس 2013 11:08 م

ربنا يحفظ مصر

2

مجدى

بواسطة: يا حول الله

بتاريخ: الجمعة، 23 أغسطس 2013 11:49 م

هل تستحق الشرعية المزعومة سفك كل هذه الدماء؟

3

يخسارة يابلد

بواسطة: amany

بتاريخ: السبت، 24 أغسطس 2013 01:41 ص

الف دمار ودمار على من يتعدى على مصر وابناء مصر الهم ارحم امة الاسلام الهم ارحم الاسلام من كل شيخ يصتنع الاسلام يالف اخسارةعلى الاسلام

4

كذب

بواسطة: hm

بتاريخ: السبت، 24 أغسطس 2013 01:45 ص

دى مش الأهالي دى بلطجية الداخلية حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل من شارك فى قتل المسلمين

5

كذب

بواسطة: hm

بتاريخ: السبت، 24 أغسطس 2013 01:46 ص

كنت بكره الاخوان لحد ما شفت الفيديو بتاع ليفنى وزيرة الخارجية الإسرائيلية وهى بتتوعد مرسى واردوغان عشان خرجو عن مسار اسرائيل وأمريكا يعنى الامر جاى من إسرائيل بالحرب على الاخوان وشيطنتهم وتشويه صورتهم عشان الشعب يكرههم ومرسى تم افشاله وتم عزله خوفا من نجاحه ﻻنه كان عاوز مصر تكتفى من القمح وتبطل استيراده وكان عاوز نصنع السﻻح وده اكبر خطر على إسرائيل

6

ومازال الإخوان واهمون.. يكذبون.. يدلسون

بواسطة: أبو بدر المصري

بتاريخ: السبت، 24 أغسطس 2013 02:03 ص

واهمون في أن يعود مندوبهم السابق إلى رئاسة مصر ، ويكذبون أنهم ليسوا إخوانا ولكنهم يؤيدون الشرعية الكاذبة ، وأنهم سلميون ولا يعتدون على الممتلكات ولا يقتلون النفس التي حرم الله.. ويدلسون على البسطاء بأن أمريكا وإسرائيل ودول بأوروبا تقف وراء ( الانقلاب ) خوفا من مرسي ونهضته المزعومة الكاذبة... والحقيقة الواضحة والتي لا ينكرها إلا كل متعامي.. أنهم واهمون..كاذبون.. مدلسون.. وإرهابيون

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة