الخميس، 23 فبراير 2017 04:30 م
خالد صلاح

طارق النجار يكتب: سراب الإخوان

الأربعاء، 31 يوليه 2013 01:05 م
طارق النجار يكتب: سراب الإخوان محمد بديع

بالتأكيد إن الوضع فى مصر أصبح محددا بعد خارطة الطريق وأن الأمر الواقع يقول إن هناك حكومة، وإن هناك دستورا معدلا سيظهر قريبا وإن هناك انتخابات لمجلس الشعب وانتخابات رئاسية وإن الفترة المقدرة لحدوث هذه الخطوات قد تستغرق من 15 إلى 18 شهرا بحد أقصى، كما أن الواقع يقول بإن جماعة الإخوان المسلمين انتهى حكمها ومن الصعب الرجوع إلى الخلف لأن الحلفاء فى الخارج يهمهم فى المقام الأول أداء مصلحتهم دون النظر مع من يتعاملون وأن الحلفاء فى الداخل بمرور الوقت ستبدأ فى تقديم التنازلات للخروج من المأزق الذى هم فيه لأنهم لم يستطيعوا ممارسة حياتهم على هذا النحو، الذى يعطل مصالحهم هم أيضا مثل الحلفاء قى الخارج.

كما أن إسالة الدم المصرى تزيد من ازدياد كره الشعب المصرى للإخوان لأنهم لا يتكلمون بلغة يفهمها الشعب المصرى حتى وإن كانوا فى بعض منها مظلومين نظرا لأن جزءا كبيرا منهم غير مشترك أو متورط فى أعمال عنف ولكنهم خائفون من العودة إلى بيوتهم فيقبض عليهم والقليل منهم مؤمن بمبادئ الإخوان حتى وإن كانت غير منطقية لهم إلا أن الحقيقة تذهب إلى أن الخروج الآمن لهؤلاء ستنهى العنف وتقلل من إسالة الدم المصرى وأن المواجهة المرتقبة بين الدولة الحالية والإخوان ستؤدى حتما إلى المزيد من الضحايا وأن الأفضل الوصول إلى حل سلمى للأمر ينتهى بالخروج الآمن لكل من لم يرتبط اسمه بجريمة أما الآخرون المرتبطون بجرائم جنائية، فإن حق الشعب لابد أن يكون موجودا بقوة دولة سيادة الفانون دون ادعاء أو تجن أو ظلم على أى مواطن مصرى مهما كان انتماؤه.

خلاصة القول إن الإخوان تعيش الآن فى سراب وقد حان الوقت لها لتخرج منه وتعيش الحقيقة مع إخوانها من الشعب المصرى على أن تضمهم جميعا دولة واحدة تسمى مصر.








لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة