الأربعاء، 22 فبراير 2017 10:19 م
خالد صلاح

أكد أن هدم الأنفاق سيدخل غزة فى أزمات ويجب أيجاد بديل..

أبو مرزوق: لا توجد أزمة بين حماس ومصر ولم يطلب منى المغادرة

الخميس، 25 يوليه 2013 06:57 ص
أبو مرزوق: لا توجد أزمة بين حماس ومصر ولم يطلب منى المغادرة موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسى لحركة حماس

كتب رأفت إبراهيم

قال موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسى لحركة حماس لا توجد أى أزمة بين حماس ومصر، أو أن يكون أحد طالبه بمغادرتها أو قام بالتضييق عليه مشددا أن حماس لا علاقة لها بالشأن المصرى وأن الاتصالات بينهم وبين المسئولين مستمرة ولم تنقطع.

وأضاف أبو مرزوق "للحياة اللندنية"، من المستحيل أن تؤذى حماس جندياً فى الجيش المصرى، وليست هناك مصلحة لنا فى التسبب بإحداث مشاكل للفلسطينيين داخل مصر مضيفا "رغم كل هذه الهوجة والهجمة على حماس، إلا أنه لم يتهم شخص واحد من عناصر الحركة بأى تجاوز أو مخالفة، ولم يقدم اسم واحد للنائب العام".

وأشار إلى أن الخلل الأمنى الحالى فى سيناء، وما يجرى من تهريب للمخدرات وللبشر، نتاج للفراغ الأمنى لأنها مفتوحة أمام الإسرائيليين مضيفا أنه تم أخيراً اعتقال العشرات من عملاء جهاز الاستخبارات الإسرائيلى الخارجى (موساد)، مشيراً إلى أن معبر رفح هو المنفذ الوحيد لقطاع غزة إلى العالم الخارجى والمصدر الأساسى لها، لذلك فاستقرار الأوضاع فى سيناء مصلحة لنا، وانهيار الوضع الأمنى فيها يسبب لنا أضراراً بالغة.

وعما إذا كانت هناك أزمة فى العلاقات بين حماس والسلطات المصرية نتيجة عزل الرئيس محمد مرسى، وهل كان لذلك تأثيره السلبى فيه بشكل شخصى لأنه موجود فى معظم الأحيان فى القاهرة، أجاب: "ليست هناك أزمة على الإطلاق بيننا وبين السلطات المصرية، ولا يوجد ما يعكر صفو العلاقة فى ما بيننا، قائلا "المسئولون المصريون يعلمون تماماً أن حماس بريئة تماماً من الاتهامات التى يحاول البعض إلصاقها بها وتابع: "ثم أننا نتعامل مع جهة رسمية محددة فى الدولة المصرية على مدى سنوات طويلة، أى منذ عهد الرئيس السابق حسنى مبارك إلى يومنا هذا"، لافتاً إلى أن هذه الجهة، فى إشارة إلى جهاز المخابرات، لم تتغير، سواء عندما شغل مرسى الرئاسة أو بعد عزله.

وأوضح أن هدم الأنفاق قطعاً سيؤثر سلباً فى قطاع غزة، ويجب إيجاد وسيلة بديلة تضمن استمرار تدفق البضائع إلى غزة حتى لا تعيش فى دائرة من الأزمات الإنسانية، لأن الأنفاق المورد الأساسى لحياة الناس فى ظل عدم وجود منافذ قانونية، وخيارات طبيعية متاحة لتلبية احتياجات سكانه لافتا إلى أن مليونا و700 ألف فلسطينى اضطروا دفاعاً عن ذاتهم وحياتهم أن يحصلوا على حاجاتهم المعيشية من خلال الأنفاق، ولجأ الناس إليها كحل للأزمة الخانقة التى ترتبت على قرار الحصار الإسرائيلى الجائر.

ولفت أن "اعتماد غزة على الأنفاق فى الحصول على مواد الإعاشة منذ عهد مبارك، وكذلك خلال حكم المجلس العسكرى، وليس صحيحاً ما يشاع بأن الأنفاق زادت فى عهد مرسى، مضيفا أن "العكس صحيح بداية إغلاق الأنفاق جرت فى عهد مرسى".

وعلى صعيد ما يتردد عن تهريب الوقود من مصر إلى غزة، ما تسبب فى إحداث أزمة قال: "هذا غير منطقى لأن احتياج قطاع غزة اليومى لا يتجاوز 500 ألف لتر يومياً بينما احتياجات مصر من الوقود تتعدى 33 مليون لتر يومياً، مؤكدا أنهم بذلوا كافة الجهود للابتعاد عن البترول المصرى، وحصلوا منذ عام ونصف على وقود من قطر كبديل مناسب للاستغناء من خلاله عن كل عمليات تهريب السولار قائلا "لكن للأسف لم يتم إمداد غزة سوى بثلث الكمية، ولا زال الثلثان إلى يومنا هذا فى مخازن ميناء السويس لذلك الأزمة فى مصر لها أسباب أخرى غير متعلقة بغزة على الإطلاق".



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة