الأربعاء، 26 يوليه 2017 02:40 م
خالد صلاح

كله مضروب. .

"ده بجد" فكرة شبابى لكشف "المضروب والمتفبرك" على الفيس بوك"

الإثنين، 15 يوليه 2013 03:58 ص
"ده بجد" فكرة شبابى لكشف "المضروب والمتفبرك" على الفيس بوك" البوست والحقيقة

كتبت: إيناس الشيخ

صورة تظهر طفلاً مقتولاً على إحدى الصفحات الإسلامية وتعليقا يشير إلى طفل مقتول فى أحداث الحرس الجمهورى يكتشف من صدقوها بعد عدة أيام أنها صورة لطفل مقتول فى إحدى المجازر السورية، هكذا هو المشهد الذى سيطرت عليه كارثة "الصور المفبركة" وتكنولوجيا "الفوتوشوب" وصفحات "المضروب" على مواقع التواصل الاجتماعى، التى كان لها الدور الأكبر فى زيادة الأحداث اشتعالاً وسط زحام الصور والتعليقات ومقاطع الفيديو التى لا تظهر جميع جوانب الحدث فيأتى معبراً عن وجهة نظر فصيل دون أخر، وغيرها من تقاليع "الفبركة" التى انتشرت بصورة كبيرة وتفننت فيها بعض الصفحات المروجة للشائعات حتى تحولت لحرب إليكترونية كان لها تأثيرها خاصة فى الأحداث الأخيرة.

فى وسط هذه المعركة الإلكترونية ظهرت الفكرة التى حاولت تصحيح الصور الكاذبة ونشر الحقائق تحت اسم بسيط وفكرة اشترك فى تنفيذها مجموعة من الشباب أطلقوا على فكرتهم اسم "ده بجد"، الفكرة بدأت بصفحة على الفيس بوك تنشر الصورة المفبركة وبجانبها الصورة الحقيقية، وهى الفكرة التى تحولت فى فترة قصيرة إلى أهم صفحات الفيس بوك فى كشف الصور "المضروبة" التى تثير الشائعات وتتسبب فى الكثير من المشاكل التى تبدأ بصورة خاطئة أو فيديو مفبرك، حتى أطلق عليها المشتركون اللذين قاربت أعدادهم ال100 ألف "وزارة الحقيقة، وفرسان الحيادية"

"هانى بهجت" واحد من الشباب الأربعة اللذين أطلقوا فكرة "ده بجد" كوسيلة إعلامية حديثة لكشف كل ما هو "مضروب"، لا يعرف زوار الصفحة أسمه أو صورته وغالباً ما يخاطبونه فى التعليقات ب"أدمن صفحة الحيادية" ويطالبه البعض الأخر بأن يترشح لمنصب وزير الإعلام، "هانى" تحدث لليوم السابع عن فكرة الصفحة وكشف أخطر الصور والتعليقات المضروبة فى الأحداث الماضية بعد عزل "محمد مرسى" والتى كان لها دور فى تشكيل رأى الشارع فى الفترة الأخيرة.

الفكرة بدأت منذ شهر أبريل الماضى وكان هدفها فى البداية تصحيح الصور المضروبة بعد أن تحولت الفبركة إلى شىء معتاد، وله تأثير لا يستهان به على تحريك الجماهير" هكذا بدأ "هانى حديثه عن فكرة "ده بجد" التى انطلقت لكشف الفبركة من خلال البحث عن الأصل بالتواريخ والدلائل، ويقول "هانى" بدأنا بتصحيح الصور الشهيرة جداً على الفيس بوك، أو مواقع أخرى والبحث عن أصولها واكتشفنا أن معظمها مضروب بعد أن تسببت فى شائعات لا حصر لها، إلى جانب الحسابات الشخصية المضروبة لبعض الشخصيات السياسية الكبرى والتصريحات التى يتم نشرها على لسان مسئولين وتتسبب فى التحريض على العنف والهجوم على شخصيات نسب إليها تصريحات لا أساس لها من الصحة.

وعن أشهر الصور والتصريحات التى استطاع فريق "ده بجد" كشفها فى الفترة الأخيرة قال "هانى": منذ اندلاع ثورة 30 يونيو قمنا بكشف مجموعة من الصور والتصريحات الخاطئة كان أهمها صور لقتلى تحمل تعليقاً يتهم الجيش وهى تعود لمجازر سورية، وصورة تظهر أعداد هائلة من المصلين منسوبة لميدان رابعة العدوية تحت اسم "مليونية الشرعية"، وهى فى الحقيقة صورة من بنجلاديش فى مارس الماضى تطالب رئيس وزراء بنجلاديش باعتقال المدونين الملحدين، والفيديو الذى انتشر على مواقع التواصل الاجتماعى تحت عنوان لحظة القبض على الرئيس محمد مرسى وهو فى الحقيقة يعود لسنوات مضت بعد اعتداء ابن مرسى على ضابط شرطة فى الزقازيق قبل أن يتولى "مرسى" الرئاسة".

أما عن الحسابات الشخصية المفبركة والتصريحات الكاذبة يقول هانى: أهم الحسابات الشخصية التى تم إثبات عدم صحتها كانت 19 حساباً مختلفاً للرئيس عدلى منصور نفت الرئاسة تماماً وجود أى حساب شخصى لعدلى منصور على مواقع التواصل الاجتماعى، وحساب "عمر محمد مرسى" ابن الرئيس المعزول على تويتر الذى كشفت "ده بجد" أنه لا يمتلك حساباً على تويتر من الأساس، بالإضافة إلى صورة نشرتها صفحة "ده بجد" لرجل الأعمال "محمد حواس" الذى أعلن تبرعه ب5 مليار دولا لصندوق دعم مصر، وكشفت "ده بجد" على عدم وجود اسمه ضمن قوائم أغنياء العالم، وعدم وجود شركته على أى موقع عالمى.




















التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

eng.aly86

صفحة جامدة جدا

صفحة جامدة جدا ونتمنى تفضل على حيادها

عدد الردود 0

بواسطة:

مروة

حياديتها أهم ما يميزها

عدد الردود 0

بواسطة:

مصر777

رائع

رائع

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة