جلسة طارئة للمجمع المقدس لبحث أسباب جديدة للطلاق أبرزها أشباه الزنا

الإثنين، 01 أبريل 2013 - 03:11 م

رمسيس النجار

كتب مايكل فارس

كشف المستشار رمسيس النجار، أحد محامى الكنيسة لـ"اليوم السابع"، عن انعقاد جلسة طارئة للمجمع المقدس لدراسة وبحث بنود قانون جديد للأحوال الشخصية، تم التوصل إليها عقب انتهاء مؤتمر "الأحوال الشخصية" الذى انعقد منتصف الشهر الماضى، مشيرا إلى أنه من المقرر أن تجتمع اللجان المجمعية وشئون الإيبارشيات الاثنين المقبل لدراسة التوصيات.

وأكد النجار، أن أهم هذه التوصيات هى السماح بالطلاق لعدة أسباب غير الزنا الفعلى وهى أشباه الزنا مثل الزنا الإلكترونى، أى عمل علاقة بين رجل وامرأة على الإنترنت والعكس، وكذلك الفرقة فإذا ترك الزوج زوجته فى العشرينات لمدة عام والثلاثينات لمدة عام ونصف، وكان السبب راجع إليه فإنه يحرضها على الزنا والعكس صحيح، وهنا يجوز التطليق، وفى فترة الأربعينات والخمسينات الفرقة ثلاثة سنوات، وذلك حسبما حددوا الأطباء النفسيين تلك الفترات التى يمكن أن ينتظر فيها المتضرر قبل حصوله على التطليق كمحاوله للتوفيق بين الزوجين، وانتهوا إلى منح المتضرر عاما إذا كان فى الثلاثينات من عمره وعاما ونصف إذا كان فى الأربعينات وثلاث سنوات لمن بلغوا سن الخمسين.

ويندرج تحتها الضرر الذى يقع على أحد الزوجين فى حال حبس الآخر، لو نفس مدة الفرقة يجوز الطلاق، والتعدى الذى يصل إلى حد الإيذاء البدنى الجسيم، يسمح آنذاك بالطلاق، ووجود أعراض تدل على الزنا و غياب الزوجة دون علم الزوج أو غياب الزوج عن الزوجة الأمر الذى قد يدفع للزنا كل هذا يندرج تحت بند أشباه الزنا.

وكذلك الميراث للذكر مثل الأنثى، والأوقاف تديرها اللجان الخيرية المشكلة من الكنيسة، وأكد النجار أن بنود القانون ذاته سوف تعرض على المجمع المقدس لإقراره اللجان المجمعية بالمجمع المقدس وشئون الإيبارشيات، ومن المقرر أن تجتمع الأسبوع المقبل يوم الاثنين المقبل وشئون الإيبارشيات.

وعن هيكلة المجلس الإكليركى أوضح النجار، سيتم دخول العنصر النسائى بالمجلس وهناك فكرة لم تطبق بعد ومحل دراسة أن يكون هناك مستشار قانونى وأخصائى اجتماعى للبت فى الشكاوى، وسوف تسمتر درجات التقاضى كما هى ودرجتين المجلس الإكليريكى العام والبابا، عطفا على فتح فروع للملجس خارج القاهرة والخارج لتكون تقارير نهائية أمام الملجس الإكيريكى العام، وعقد دورات تدريبية لأساتذة القانون وعلم النفس والقانون والاجتماع المشاركون فى المجلس الإكليريكى.

وأوضح النجار أن لقاء جمعهم بالبابا توا ضروس أكد فيه الأخير أن الوصية جاءت من أجل الإنسان وليس العكس، ولذلك سوف يتم النظر فى قضايا الأحوال الشخصية الموجودة فى المجلس الإكليركى والبت فيها بسرعة.

تعليقات (7)

1

الاسلام هو الحل

بواسطة: جاااااااااااد

بتاريخ: الإثنين، 01 أبريل 2013 03:26 م

الي كل متضرر من حياة غريبة الشكل والمضمون . انظروا الي ديننا الجميل الذوي والحمد لله تعالي اعطانا كل ماتتمنوه فهو من وصنع الله ولا تحريف فيه .لذلك تجده يعالج كل المشاكل الحياتية دون البحث عن قانون لها.

2

إلي تعليق رقم 1 الذي يفتقد إلي أدني قواعد اللياقة

بواسطة: مصري مسيحي

بتاريخ: الإثنين، 01 أبريل 2013 04:05 م

يا أخي إيه اللي يخليك تعلق علي شئ لا يخصك؟

حد سألك علي إيه الحل؟ إحنا يا سيدي مش محتاجين حد ينصحنا. إنصح إنت نفسك بس

يعني مافيش حد من المسلمين بيتضرر من طلاق أو ميراث أو زواج؟

صحيح أصحاب العقول في راحة

3

نفس الاسلام

بواسطة: alaa

بتاريخ: الإثنين، 01 أبريل 2013 04:13 م

تمام كلامك لكن نفس الاسلام دة بيسمح للرجل انه يتجوز لما يعوز ويطلق لما يعوز والمراة ملهاش اي كلام في الموضوع غير انها تقعد تجري في المحاكم عشان نفقة عشان تعيش هي و اولادها

4

من فضلك - لا داعي

بواسطة: مالك الحزين

بتاريخ: الإثنين، 01 أبريل 2013 04:21 م

ياسيدي رقم 1 بعد التحية - هذا أمر خاص بغير المسلمين ويجب احترام هذه الخصوصية . فكما أننا لا نحب أن يعدل علينا أحدا - هم كذلك لهم هذا الحق-ومن جمال الشريعة الإسلامية أنها تركت لأتباع الديانات الأخرى وما يدينون به- ولا داعي لأي كلام قد يُفهم خطأ أو بسوء نية

5

الي رقم 3

بواسطة: mohamedyy

بتاريخ: الإثنين، 01 أبريل 2013 04:34 م

يااخي لا تتكلم بدون علم في الاسلام المرأة في الاسلام من حقها طلب الطلاق او الخلع وهذا في شريعتنا السمحاء اما موضوع المحاكم فهذا يرجع لفساد الاخلاق وليس عيب في الشريعة الاسلامية العظيمه التي تأمر ان يعطي الرجل امرأته كل حقوقها بالمعروف في الزواج والطلاق ومن الممكن ان تعيش المرأة مع رجل ولا يطلقها ومع ذلك لا يعطيها هي او اولادها اي نفقه ولا يقوم بالصرف عليهم اذا المشكلة ليست مشكلة الطلاق او الشريعه وانما مشكلة اخلاق ونفوس مريضه
واي رجل في الدنيا او اي امرأة لا يمكن يوافق او توافق ان تعيش مع رجل لا يريدها مثلما يحدث في المسيحية التي تجبر الرجل ان يعيش مع امرأة لا يريدها او لا تريده عندما يفكر الرجل في الطلاق او المرأة اذا فهو او هي لا تريده فهل هناك شريعه في الدنيا تجبر طرفان لا يريدان بعضهما الاخر ان يعيشا في محبه وسلام وموده كيف يحدث هذا يارجل عموما ربنا يهدينا واياك ويهدي كل ضال للحق الواضح كالشمس

6

لكم دينكم ولى دين

بواسطة: ابراهيم ( مسلم )

بتاريخ: الإثنين، 01 أبريل 2013 04:41 م

على الاخوة المسلمين عدم التعليق على ما يخص الاخوة المسيحين فنحن كلنا شعب واحد رغم اختلاف الديانات وقد صدق الله تعالى فى كتابة ( لكم دينكم ولى دين )

7

أعتذر

بواسطة: مصرية ومسلمة لله وحده

بتاريخ: الثلاثاء، 02 أبريل 2013 01:08 م

عن كل تعليق سخيف ويارب تحل كل مشاكل المصريين وأن تستقر كل البيوت المصرية فى خير وسلام ولكل أخت مسيحية الستر والسعادة ولكل أخ مسيحى التوفيق والنجاح ولا تلتفتوا للسفهاء

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع