أكد أنه لا يجوز للأهالى العيش فيها..

المدعى العسكرى السابق: "القرصاية" موثقة عقاريا باسم القوات المسلحة

الأحد، 13 يناير 2013 - 01:26 ص

القرصاية

كتبت ماجدة سالم

أكد اللواء سيد هاشم، المدعى العام العسكرى السابق، أننا أمام جدل مستمر بشأن المحاكمات العسكرية للمدنين حسمه الدستور الجديد الذى حدد دور القضاء العسكرى واختصاصاته ويجرب الآن تعديل تشريعات القانون 25 لسنة 69 ليتفق مع النصوص الجديدة فى الدستور.

وأضاف هاشم خلال لقائه مع الإعلامى محمود سعد فى برنامج "آخر النهار" أن هناك لجنة قضائية على أعلى مستوى تم تشكيلها لبحث كافة قضايا المدنين الذين يحاكموا أمام القضاء العسكرى، وقالت عنها "ظالمة"، مشيرا إلى أن حكم القاضى العسكرى واجب النفاذ فور صدوره ويناط التصديق عليه من قيادات عسكرية لها 7 صلاحيات من بينها تغيير الحكم وليس إلغاء العقوبة كما يقول البعض.

وعن قضية جزيرة القرصاية ومحاكمة أهلها أمام القضاء العسكرى قال مغيث،" القرصاية أرض وضع يد والقوات المسلحة فى 2007 احتاجت إلى هذه الأرض ولم تكن مسكونة بالأهالى وأنما خضعت لقيادة الفرقة 19 وبعد الثورة القوات المسلحة أعيد توزيعها فتم سحب الفرقة وهذا لا يعنى الاستغناء عن الأرض فهى تاريخيا وعقاريا موثقة باسم القوات المسلحة"، مضيفا أن القرصاية محمية طبيعية فكيف يعيش فيها بشر ويسكنها الموجودين حاليا.

ونفى مغيث قتل القوات المسلحة لأحد أهالى القرصاية، مشيرا إلى أن القوات عندما دخلت الجزيرة لم يكن معها سوى العصى وقنابل الدخان بل وأطلق عليهم أعيرة نارية من أسطح أحد المنازل وأصيب بعضهم وتم ضبط أسلحة فيما بعد مع الأهالى.

تعليقات (3)

1

لماذا تمنع القوات المسلحة المجموعة 10 من أعضاء جمعية العاشر من رمضان بالاسماعيلية من زراعة

بواسطة: مهندس مصرى

بتاريخ: الأحد، 13 يناير 2013 08:25 ص

السيد اللواء المحترم نحن نحب قواتنا المسلحة وكرامتها هى كرامتنا وقوامها هو نحن وابنائنا وأصدقائنا وهذا مامنعنا نحن أعضاء جمعية العاشر من رمضان للاستصلاح الزراعى بالسماعيلية من استغلال الظروف التى كانت تمر بها مصر كما حدث من كثيرين ولم نقم بزراعة ارضنا المسجلة بالجمعية بالرغم من الاتى.

1- الارض مشتراة ومسدد كامل ثمنها لمحافظة الاسماعيلية ومسجلة بالشهر العقارى من 28 عام.

2- الارض تم استكمال أعمال البنية التحتية لها من ترع وطرق ومحطات رفع مياة بمنحة من الحكومة اليابانية لمحافظة الاسماعيلية عام 1984 ورغم كونة منحة لتشجيع تعمير الاسماعيلية بعد الحرب الا أننا قمنا بتسديد المبلغ كقرض بفوائدة للحكومة أيضا.

3- الارض مقررة الرى من وزارة الرى المصرية من عام 1980 و أهم الشروط لكى تصبح الارض مقررة الرى طبقا لقانون الرى المصرى هو حصول الارض على موافقة أكثر من عشرين جهة حكومية وأهمها القوات المسلحة التى يجب ان تقر صراحة بعدم ممانعتها فى أستغلال الارض للزراعة وانها لا تلزمها لاآ غرض من أغراض الدفاع عن الدولة حاليا اولا حقا . 

3- الارض مشتراة ومسجلة لاعضائها من هيئة الاملاك ثم من محافظة الاسماعيلية ولم تكن فى اى يوم من أملاك القوات المسلحة .

4- كثيرون من المتضررون أشتروا ارضهم من قيادات سابقين بالقوات المسلحة ممايثبت ان الارض لايوجد فيها اى منازعة مع القوات المسلحة بخصوص الدفاع عن الدولة والا لماذا اشتروها هؤلاء القادة.

5- رفض المحاكم المصرية تمليك هذة الارض للقوات المصرية طيلة 20 عام لانها مسجلة بالشهر العقارى بأسماء مواطنين مدنيين من عشرات السنوات من محافظة الاسماعيلية

رجاء للسيد اللواء وللسيد وزير الدفاع حل مشكلة ارض جمعية العاشر من رمضان الزراعية بالاسماعيلية حتى يتم زراعة اكثر من 6 الاف فدان تم عمل كامل المرافق لهم من اموالنا من أكثر من عشرين عام ولم يتم زراعتها للان حتى يجد كثيرين من المتعطلين بمحافظة الاسماعيلية والشرقية فرصة عمل قريبة من محل سكنهم بدلا من الغربة او الذهاب ابعد عن سكنهم 

2

الى التعليق رقم 1 تصفية الحساب بين مبارك والسادات هى سبب مشكلتكم وفشل مشروع الصالحية

بواسطة: أسماعيلاوى أصلى

بتاريخ: الأحد، 13 يناير 2013 09:20 ص

مشكلة ارض العاشر بالاسماعيلية معروفة لكل مواطن اسماعيلاوى وسببها ان مبارك اراد ان يمحوا كل نجاح حققة السادات وتصفية اى مشروعات مرتبطة بة مثل العديد من جمعيات استصلاح الاراضى بالاسماعيلة ومشروع الصالحية الذى كان مثالا للنجاح فوضعت علية وزارة الزراعة يدها ففشل وملكتة لاحقا باخس الاثمان للمحاسيب.

ارض جمعية العاشر يجرى علية مثل مايجرى على مشروع الصالحية الملاصق لجمعية العاشر من رمضان لتطفيشكم وليضع عليها علية القوم ايديهم وهناك شائعات بجود يد لجمال مبارك فى مشكلة جمعية العاشر لمصلحتة ولاكن بعد دخولة السجن هناك اخرون طمعوا فى الارض بدلا منة.

لاتياسوا اعضاء العاشر من رمضان طالما هناك قضاء مصرى ولن تضيع ارضكم مطلقا وستكون لكم او لاحفادكم يوما ما وسيكون أقرب كلما استقرت حرية القضاء.

3

عــــــــــــــــــــــــــــــــــادى

بواسطة: طارق حافظ

بتاريخ: الأحد، 13 يناير 2013 10:36 ص

بسم الله ماشاء الله

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع