محامى نخنوخ لـ"أون تى فى": موكلى لم يقتل ضحايا "القديسين".. والضجة الإعلامية حوله "مفتعلة"

السبت، 08 سبتمبر 2012 - 10:39 م

صبرى نخنوخ صبرى نخنوخ

كتبت نورهان فتحى

أكد ماهر نعيم عطا الله أحد أعضاء فريق الدفاع عن صبرى حلمى نخنوخ، أن الدفاع سيفجر مفاجآت خلال محاكمته، مشيراً فى حوار مع قناة "أون تى فى"، إلى أن موكله برئ من التورط فى قتل ضحايا كنيسة القديسين، وتساءل: كيف سيقتل صبرى وهو قبطى متدين أشقاءه المسيحيين وهم يصلون فى كنيسة القديسين" لافتا إلى أن كل ما قيل ببعض وسائل الإعلام عن وقوف نخنوخ وراء هذه الحادثة محض كذب وافتراء.

ووجه محامى نخنوخ خلال الحوار، انتقاداً لاذعاً للنظام الحالى، قائلاً: مبارك فى جبروته لم يغلق قناة الفراعين ويطلق العنان لقناة التت ولم يتهم أبو حامد بقلب نظام الحكم لمجرد أنه قال لا للإخوان كما لم يتهم عادل إمام بازدراء الأديان، فنحن نتجه إلى الأسوأ ونعيش عصر الإخوان".

وأشار إلى أن علاقة موكله قوية جداً بالفنانين وظهوره بالصور معهم طبيعى لأنهم أصدقاؤه ويصورون بفيلاته لدرجة أن الفنان صلاح السعدنى وفريق عمل مسلسل الإخوة أعداء الذى تمت إذاعته رمضان الماضى صوروا جزءا كبيرا من الأحداث فى نفس الفيلا التى قبض على نخنوخ فيها، وقال: "من غير المعقول أن يسمح تاجر سلاح بالحجم الذى تحكى عنه الداخلية ووسائل الإعلام للفنانين بالدخول والخروج من فيلته فى كينج ماريوت دون قيود".

وعن التهم الموجهة لـ"نخنوخ" قال "عطا الله": أولا تم القبض على موكلى وهو نائم بدون ملابسه وبالتالى لم يكن يحوز مخدرات أو سلاح، فكيف قال الضباط ذلك؟!، ثانياً نخنوخ شخص رياضى جداً لا يدخن ولا يشرب الممنوعات، كما أنه كان بمفرده فى غرفة النوم مما يسقط عنه قضية الدعارة تماماً".

ولفت المحامى إلى أن إجراءات القبض على موكله باطلة كما أن فترة التحقيقات لا تتجاوز الثلاثة أيام كما تم الإسراع من إحالة " نخنوخ " إلى النيابة بالشكل الذى لا يسمح بخروجه ولو بكفالة.

كما لم توجه التهم بالدعارة أو المشاركة فى قتل المتظاهرين والوقوف وراء أحداث القديسين لـ "نخنوخ" حيث اتهمته النيابة بحيازة سلاح بدون رخصة ومخدرات والمشاركة بأعمال بلطجة فقط وذلك دون وجود بلاغات سابقة تؤكد هذه التهم بأى شكل.

وكشف "عطا الله" أن أسرة ومحامين "نخنوخ" ممنوعون من زيارته كما لم يحصل هو أو أى محام آخر على ملف القضية بسبب إحاطته بسرية شديدة لصالح أطراف سياسية معينة، وحذر المحامى من أن بعض وسائل الإعلام تحاول تشويه صورة موكله وإظهاره على أنه مجرم من الطراز الأول وأن ربع مليون بلطجى يتبعوه بالرغم من أن الشرطة دخلت لفيلته دون مقاومة حيث يوجد حارس واحد فقط عليها.

تعليقات (6)

1

اين التعليقات يا اصدقاء نخنوخ

بواسطة: راجح

بتاريخ: السبت، 08 سبتمبر 2012 11:37 م

؟

2

محامي يريد لي الحقائق

بواسطة: أحمد

بتاريخ: السبت، 08 سبتمبر 2012 11:45 م

أولا: الصورة بتاعت نخنوخ يظهر في ابهي صورة من الواضح انه كان متصور علي احدي الشوطيء الاوروبية .او اللبنانية وكان يجب وضع صورتة الطبيعية بجوار المضبوطات بمكتب المباحث وهو لابس الكلبشات.
ثانيا: المحامي بيقول مبارك لم يغلق قناة الفراعين . وهي ملك واحد من مناصرين الوطني وكانت تطبل لانجازاته.فكيف له ان يغلقها؟
ثالثا: مبارك كان لايهمة قناة التت ان تفسد جيل لان اغلب المواد التي كانت تقدم بعهدة تعمل علي افساد اجيال بأسم الحرية والانفتاح 0
رابعا : المحامي بيقول نخنوخ قبطي متدين ولا يقتل قبطي مثله وهذا غير منطقي لانه اذا كان نخنوخ تربية البارات وشارع الهرم والكابريهات فمن الممكن ان يقتل شقيقة اذا هيء لذلك فليس للبلطجي دين يرده ويردعه.
خامسا : المحامي يهيئ الرأي العام بأن يقول بطريقة غير مباشرة ان هذه القضية ملفقة طالما نحن في زمن الاخوان من خلال قولة: نحن نتجه من السيء للاسوء في عصر الاخوان. وما دخل الاخوان في قضية نخنوخ هل البلتاجي لما لمح لوجود شخص اسمه نخنوخ سمع اسمه مرتبط بقتل الثوار من بعض من كان يتم القبض عليه بالتحرير معناه ان البلتاجي دخل فيلا نخنوخ وحط السلاح والمخدرات والنسوان وبلغ الشرطة علي الهواء .
واخيرا اقول لهذا المحامي لا تعلق فشلك علي الاخرين ودور علي كسب القضية بثغرة بالاجراءات . ولا تقول كلام مرسل كهذا لو سمعة قاضي لاعدمه بسبب جهلك.

3

يبدو ان اليوم السابع خايف من اسود نخنوخ

بواسطة: راجح

بتاريخ: السبت، 08 سبتمبر 2012 11:48 م

معقول مفيش مشاركين ؟!!!!!!!!!!!

4

علاقة

بواسطة: مهدى

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 06:39 ص

هل هناك علاقة بين نخنوخ وأون تى في ومكتب المحاماة العالمى الموجود بأبراج النايل سيتي وبين من وراء الجميع ؟ هذا تساؤل وليس اتهاما لأحد وانما بحثا عن الحقيقة ولو جزئيا .

5

سيدى النخوخى على وزن سيدى اللبلوبى مع الإعتذار للفنان محمد سعد

بواسطة: سهير

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:04 ص

لم يتبقى لمحامى نخنوخ إلا إن علينا بأن صبرى نخنوخ هو أحد أولياء الله الصالحين حتى نقوم بعمل مقام له مثل مقام أبو حصيرة أو مقام سيدى اللبلوبى اللى فى فيلم كتكوت، ياعم بطلوا كذب بقى يعنى عايز تفهمنا إن ترسنا الأسلحة اللى كانت فى قصره دى شىء طبيعى وعادى فى كل البيوت والقصور ، طيب وعمله فى الكابريهات وفرض سطوته فى الانتخابات المزورة كان ورع وتقوى ، ياريت ياعم المحامى تقول كلام العقل يصدقه خصوصا وأن تاريخ نخنوخ معروف للجميع

6

ماهر عطاالله والاثار

بواسطة: اسكندراني

بتاريخ: الأحد، 09 سبتمبر 2012 10:34 ص

ابحث علي اللي فوق

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً