جمال أسعد

مظاهرة 24 أغسطس

الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 - 12:08 م

المكسب الحقيقى الذى حققته انتفاضة 25 يناير هو كسر حاجز الخوف، حتى مع استغلال هذا فى التعبير عن مطالب جماهيرية أو قضايا فئوية أو وقفات احتجاجية قد تجاوز التعبير فيها عن الرأى إلى إحداث حالات فوضى تعطل الإنتاج وتغيب الاستقرار وتسقط القانون، ولكن المنتظر الآن وفورا هو الحفاظ على حق التعبير بكل الوسائل القانونية والسلمية، فلا تراجع ولا استسلام أمام من يريد تكميم الأفواه وحصار حرية الرأى وتحجيم المعارضة، فهذه مكاسب يناير التى لن تضيع نتيجة لأى استبداد أو استحواذ آخر، ولكن لن يكون أحد مع الإساءة والتشهير والادعاء الكاذب والرأى لا يواجه إلا بالرأى الآخر والفكر لا يدحض بغير فكر مغاير، أما السيطرة على وسائل الإعلام بهدف حشدها للتطبيل والتهليل للحاكم أو إغلاق الصحف والقنوات الفضائية بالأمر الإدارى وبغير أحكام القضاء أو الاعتداء الجسدى والبدنى واللفظى على من يعارض النظام أو ينتقد الرئيس، فهذا لن يكون، فلا رجعة لإعادة إنتاج نظام مبارك واستبداد الحزب الوطنى مرة أخرى، فالقطار قد تحرك من الرصيف.. وعلى ذلك وبالرغم من تحفظاتنا على الداعين إلى مظاهرة يوم 24 أغسطس القادم، ورفضنا للأهداف التى صاحبت الدعوة، سواء كانت حقيقية أو مدسوسة على الدعاة مثل إحراق مقرات جماعة الإخوان، أو إسقاط مرسى، فهذا عبث لا علاقة له بالممارسة السياسية، ولا صلة له بالمفاهيم الديمقراطية، فالتظاهر هو حق قانونى، والعمل السياسى له أهدافه وآلياته ونتائجه التى تتسق مع الإمكانيات التى تملك التعامل مع الواقع لتغييره، فهذا جعلنا لا نطلق على كل ممارسة سياسية ثورة ثانية ونتخيل ونعلن نتائج تتجاوز القدرة وتفوق الإمكانيات، فالثورة فعل جماهيرى تراكمى له أهدافه ويملك تنفيذ هذه الأهداف من خلال تنظيم يسانده الجماهير، ومع ذلك فمن حق من يريد التظاهر يوم الجمعة القادم بالطرق السلمية - التى تعد مما يريد المتظاهرون - أن يتظاهر وعلى الأمن أن يحمى هذه المظاهرات، وبالتالى فنحن ضد تلك الفتاوى المتطرفة التى تحل دماء المتظاهرين، فهذا تجاوز فاق الحدود ويمهد لقادم لا يبشر بخير ويؤكد أن الديمقراطية هى مطية للوصول للحكم ستستعمل لمرة واحدة ولا عزاء لمبدأ تداول السلطة، فلتكن هناك مظاهرة ضد الإخوان كتنظيم غير قانونى لابد من توفيق أوضاعه، فلتكن هناك مظاهرات تعبر عن مطالب جماهيرية لها حق التعبير، فلتكن هناك انتقادات للرئيس فهذا حق للجماهير وواجب لابد أن يؤمن به الرئيس، فالتظاهر السلمى الذى لا يخرج عن القانون هو نوع من ممارسة العمل السياسى الذى يجب أن يمارسه كل المصريين وفى كل الاتجاهات والتوجهات السياسية وعلى أرضية وطنية بعيدا عن الممارسة الدينية والطائفية، ولذا فنحن نرفض تماما تلك الدعوة التى قام بها أبوحامد عند ذهابه إلى الكنائس يدعو فيها الأقباط للخروج معه فى مظاهرة 24 أغسطس بصفتهم الدينية كمسيحيين، ولا نعلم هنا ما المفهوم السياسى لتلك الدعوة؟ وما النتائج لدعوة الأقباط ليخرجوا بصفتهم الدينية فى مظاهرات ضد جماعة الإخوان المسلمين، بل ضد التيار الإسلامى بمجمله حسب التصريحات الرافضة للمظاهرات من جهة التيار الإسلامى؟ هل يريد أبوحامد أن تكون مظاهرة أو مذبحة بين التيار الإسلامى وبين الأقباط؟ ما هذا الجهل وما تلك الانتهازية؟ العمل السياسى هو الذى يعتمد على مبادئ المواطنة التى تتعامل مع المواطن فقط، أما انتهاز المواقف واستغلال القضايا على رأسها القضايا الطائفية فهذا حرق للوطن، ولذا فلتكن تظاهرة مصرية لمصريين يعبرون عن موقف ورؤية سياسية وليست طائفية، فبهذا يمكن أن تكون المظاهرة رسالة سياسية لا يضيع محتواها ولا تسقط أهدافها وهذا لصالح الحاكم والمعارضة والوطن.

تعليقات (19)

1

lالنفق المظلم

بواسطة: عزيز المصرى

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 01:17 م

قبل ان ابداء تعليقى على مقال سيادتكم اود ان اشكرك على هذا المقال الوطنى الاصيل وياليت كل المصريين يشعرون باهميه المرحله التى تمر بها مصر الان فنحن قد دخلنا نفق مظلم لا يعلم نهايته وعواقبه الا الله وحده. نعم لاى شىء حسن ولا للكل ماهو خطاء/ نعم لمرسى مع اننى لم اختاره ولكن مااتى به هو صندوق الانتخابات فاذا كنا نريد تغيره فصندوق الانتخبات تنتظرنا. لا لحرق اى مقر او اى مكان فى مصر كفانا حرق وتخريب فى مصر والخطر يداهمنا من الخارج والداخل بقوه الكل يريد ان تنتهى مصر من على خريطه الوجود/ واقول لهم لن تفلحوا/ كان غيركم اشطر /من اول الهكسوس ومرورا بالتتار حتى العدوان الثلاتى على مصر كلهم انهزموا. الخطر الان على مصر هو نحن شعبها فدعونى القى ببعض النصائح اولا الى جماعه الاخوان وحزب الحريه والعداله اذا توهم بعضكم ان المناصب باقيه فهو واهم قد تجدون انفسكم فى السجون من جديد ان لم تتقوا الله فى مصر وشعبها/ وابتعدوا عن التفكير بانفسكم فقط فهناك من يحبكم وهناك من يبغضكم. اما المسؤليين من اول الرئيس حتى اصغر مسئول ان لم تكونوا مسؤليين عن كل المصريين بلا تفرقه فستكون نهايتكم سريعه جدا. اما اللذيين يطبلون للحاكم والحكومه فاقول لهم الشعب يعرفكم تماما وسيكون عقابكم سريع من الله والشعب اما المسيحيين والمسلميين فهم اخوه من 1400 عام مضى ولن يفرقهم احد صحيح هناك فتنه بينهم وان كانت لا تزال فى المهد ولكن انا احذرهم من اللذيين يتلاعبون بكم تذكروا ان الدين لله والوطن للجميع. تعالوا نتظاهر سلميا لاهداف تخدم مصالح الامه وليست مصالح شخصيه او حزبيه. تعالوا نعلن الحرب على اللذين يدعون للتطرف والفرقه بيننا. تعالوا نقف صفا واحدا ضد الارهاب الذى ينتهك حرمه ارضنا. تعالوا نحب بعضنا البعض تعالوا نقف حميعا ضد البلطجه والفساد الذى ملاء بلدنا ام الدنيا. الى من سيخرج يوم 24 تذكر ان كل شبر فى مصر هو مسؤليتك ولاتنسوا ان شعارنا الذى اسقط نظام مبارك هو سلميه فتمسكوا بهذا الشعار الذى اذهل العالم .والى من لن يخرج فى هذا اليوم اقول له لاتكفر احد ولاتحل دم احد فانت لست المفتى .اقول لكل المصريين اتحدوا معا لنخرج من النفق المظلم

2

بصراحة سياسيا لم ارى مصريا قبطيا يفوق الاستاذ جمال براعة

بواسطة: أنس

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 01:20 م

بحق انت فخر للمصريين ورؤيتك السياسية رائعة ولم نرك يوما مداهننا للنظام السابق
تدافع عن حقوق الاقباط بمنطق سياسي وترفض التلاعب بمشاكلهم للحصول على مكاسب سياسية كما يفعل الكثير من المتسلقين من المسلمين للاسف

3

عكاشيات 24 أغسطس

بواسطة: مغترب

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 01:59 م

وصلنا لهذا الحد من التهريج وفقدنا مبادىء الديمقراطية وحقوق الصندوق الشرعى ؟!

4

منع من السفر

بواسطة: مصرى حتى النخاع

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 02:42 م

يجب ان يمنع كل من محمد حامد وعكاشة من السفر للخارج مش يولعوها ويهربوا للخارج علشان لو واحد مات واحد فقط سنقتص من محمد حامد وعكاشة

5

الحقونا

بواسطة: ا

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 02:57 م

نحنو مع ثوره 24 لسقوط الصهيونى واعونوا نحنو الشعب وليسه الحزاب السياسيه الذى لها عرض مادى او مركر

6

حب مصر لا حب الذات

بواسطة: حب مصر

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 03:15 م

سؤال يحيرنى هل الاخوان يحبون مصر ام يخحبون ذاتهم فقط ومصلحتهم اتمنى ان يكون حب مصر هو الاول عندهم لاحب الذات واتمنى من الله ان تكون مصر فى قلب كل مصرى حر يخاف عليها واتمنى من الاخوان ان يعملوا على الشىء الى يرضى الله ورسوله وامنى كل التوفيق للرئيس ويولى من يصلح واتمنى ان نخرج جميعا بمصر الى بر الامان بسم الله الرحمن الرحيم ادخلو مصر انشاء الله امنين صدق الله العظيم اتمنى من الله التوفيق للجميع

7

مصر

بواسطة: مصراووية

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 03:54 م

مقالك يستحق كل التقدير وانا اثق ان ما يفعله محمد ابو حامد الغرض الوحيد منه الفتنمة بين المسيحين والمسلمين فقط لما\ا لم يدعوا بالفعل لثورة من كل المصريين ولماذا قام بالتركيز على المسيحين والله اشك انه سوف يقوم بتاجير بلطجية يقومون بقتل المتظاهرين ليقول ان المسلمين قتلوا المسيحين لماذا يفعل ذلك نحن نعيش في وطن واحد تجمعنا افراح واحزان واحدة منك لله يا ابو حامددددددد

8

واضح جداً أن التعليق رقم 5 الذى يدعوا لمظاهرات يوم 24 هو شخص ليس عربى وغالبا هو اسرائيلى

بواسطة: واضح جداً أن التعليق رقم 5 الذى يدعوا لمظاهرات يوم 24 هو شخص ليس عربى وغالبا هو اسرائيلى

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 04:23 م

واضح جداً أن التعليق رقم 5 الذى يدعوا لمظاهرات يوم 24 هو شخص ليس عربى وغالبا هو اسرائيلى

9

كاد ان يكون مقال ممتاز

بواسطة: احمد

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 04:54 م

مقال جيد جدا ومامنعنى ان اقول ممتاز إلا لأنى ارى اضافة جملة واحدة وهى- ان المظاهرات حق بمالايعطل الطرق ومصالح الناس

10

شماعات الفاشلين

بواسطة: م عصام إدريس

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 05:48 م

أولا تحيه لكل مصرى محترم يتقى الله فى وطنه من أمثال الأخ الاستاذ الفاضل جمال أسعد
ثانيا : كلنا مع حق التظاهر فى الإطار السلمى المشروع حتى لا تتحول البلاد إلى فوضى
ثالثا : كلنا ضد الفاشلين سياسيا واجتماعيا الذين لا يجيدون العمل السياسى ولا يعرفون
معانى التواصل الاجتماعى
رابعا كلنا ضد الفاشلين الذين يعلقون أخطائهم وسقوطهم السياسى والاجتماعى على
على قوة المنافسين .. ويتحول الامر لديهم من العمل السياسى الاجتماعى المشروع
إلى الحقد والحسد الممنوع
خامسا رغم أننى من الإخوان .. لكننى بصدق أتمنى منافسه سياسيه شريفه معهم .. لأن
ذلك فى مصلحة مصرنا الغاليه
سادسا أتمنى أن يستطيع متظاهروا 24 أغسطس توضيح مطالبهم (المشروعه)وأتمنى أن
قيادات محترمه لهم ...تستهدف صالح البلاد ,, وليس قيادات عرف عنها الفشل
السياسى والاجتماعى

مره أخرى تحياتى للأستاذ الفاضل جمال أسعد

11

هل يريد أبوحامد أن تكون مظاهرة أو مذبحة بين التيار الإسلامى وبين الأقباط؟

بواسطة: Dr. Walid Khier

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 06:27 م

بالضبط يا سيدي هذا ما يريده.... صدام بين المسلمين والمسيحيين. وإذا كانت مشاجره علي قميص أحترق أثناء كويه سببت ما سببت في دهشور فما بالك بما ستؤول إليه الأمور في مظاهره كالتي يدعو إليها؟؟ النتيجه فوضي تحرق الأخضر واليابس وتقوض الدوله من اساسها...... ولكن من نعمة ربنا علينا أن مسيحيي مصر علي درجه من الوعي والفطنه والوطنيه تجنبهم الأنزلاق في هذه المخططات..... ولكن الخوف كل الخوف من البلهاء والمتعصبين من الطرفين مهما قل عددهم فمعظم النار من مستصغر الشرر.....

12

مظاهرات24اغسطس

بواسطة: ناصر اكرام عبد المجيد

بتاريخ: الثلاثاء، 21 أغسطس 2012 07:48 م

من حقى ومن حق اى شخص ان يبدى برايه وان يحتج ويتظاهر ضد اى جماعه او فصيل يرى انه لا يحقق اهدافه ولكن ما اراه ان هناك فئه تستغل هذا الخلاف الجائز فى الرؤى لاشعال الموقف المتردى فى العلاقه بين الاطياف السياسيه كما ارى ان جماعة الاخوان لا تحب من ينتقدها ولا تقبل اى معارض لها وهذا هو ما سوف يجعلها تفقد شعبيتها التى اكتسبتها من نفس السبب لان النظام البائد كان كذلك لا يحب ان ينتقده احد فمن هنا هرب منهم الشعب والتف حول الاخوان اقول لجماعة الاخوان انتم الان على راس السلطه ويجب ان تفتحوا قلوبكم وصدوركم وعقولكم للكل وتكون الحكمه هى السائده فى تصريحاتكم واتركوا كل واحد وشانه لان مصر امانه فى اعناق الجميع ولنتفق ونختلف ولتسعنا ارضها وليجمعنا حبها

13

الأهداف أولاً

بواسطة: RAHMY

بتاريخ: الأربعاء، 22 أغسطس 2012 09:42 ص

تحية تقدير للأستاذ جمال أسعد على هذا المقال الرائع الذي يعبر فعلاً عن الروح الوطنية التي بداخلة.
ولكن ألا يرى الجميع أن مزاهرات 24 أغسطس لا أهداف لها غير إثارة القلاقل والفتن. ألم يلاحظ أحد أن توقيتها هو للمساعده على الحشد ليس أكثر (فثوار 25 يناير كانوا يبيتون في الميادين في ليالي قارصة البروده) أما مظاهرات (أو ثورة) 24 أغسطس كما يطلقون عليها تم الدعوة إليها في أول جمعه بعد رمضان بعيداً عن الصيام حفاظاً على أريحية الثوار.
فلماذا كل هذا الصخب لدعوة أراها من وجهة نظري هزيله لا غاية لها لأن من يستطيع إحتكار السله يجب أولا السيطرة (وبكل معنى الكلمة) على ثلاث قطاعات في الدولة أولهم الجيش الثانية الشرطة وثالثهم رجال الدين .
وبمجرد التفكير ندرك أن الإخوان المسلمون لا يملكون داخل الجيش والشرطة أحد لأن النظام البائد قد بعدهم تماماً عن هذه الأماكن الهامة.
نعم لقد إنتخبنا د.مرسي في المرة الثانية هروباً من رجوع عقارب الساعه ولكننا الأن نحطم الساعه بمظاهرات كل ما ستفعله هو تسخيف شكل من يعترض في المستقبل.

14

مواطن مصرى يرفض المزايده بأسم الدين !!!

بواسطة: سارى سليمان طلعت

بتاريخ: الأربعاء، 22 أغسطس 2012 09:41 م

التظاهر السلمى حق مشروع إذا أردنا المضى قدما نحو الديمقراطية الحقيقية وما قاله رجال الدين تجاه هذا التظاهر واهدار دم من يتظاهر فى هذا اليوم هو فى الواقع عك x عك ,, كما ان الاشارة بفكرة الخروج على الحاكم الخ الخ الخ إن دل فانه يدل على حاله من التخبط والارتباك لدى هؤلاء ! لاننا ببساطه قد خرجنا على الحاكم فى 25:01:2011 واخيرا وليس اخرا ان الرئيس المنتخب من ربع عدد الاصوات القابلة للتصويت لا ولن يفعل شيئا ولا توجد خطة المئة يوم ولا يوجد مشروع نهضه ولا حتى مشروع سوبر ماركت وان هذا الرجل ( امره ليس بيده ) فقد استبدلنا حزب وطنى بأخر دينى !!! وفى اعتقادى الشخصى ان الثوره الحقيقيه لم تبدأ بعد !! م/ سارى سليمان

15

Aswan

بواسطة: Ahmed

بتاريخ: الأربعاء، 22 أغسطس 2012 10:06 م

لا تعليق الفلول وانصار عكاشة وشفيق المغيبين يريدون التعامل معهم بالسلمية وحرية الرائ وهم انفسهم اللى طلبوا بقاء مبارك وحرق متظاهرى 25 يناير وعدم الانسياق ورائهم سبحان الله

16

مصر الأهم مصر الحضارة

بواسطة: د شوقى فوده

بتاريخ: الخميس، 23 أغسطس 2012 08:12 ص

أولا ً تحية للأستاذ جمال - نحن جميعا أبناء وطن واحد والتظاهر السلمى حق مشروع ولن نسمح أبدا مادمنا على قيد الحياة بتكرار ماحدث وإنتاج نظام مبارك مرة ثانية - ولكن هل لنا أن نتبع طريقة أفضل ومتحضرة فى التظاهر عن تلك التى يدعو إليها المدعو محمد أبو حامد والدكتور عوكش كأن نسلك منهاجا على خطوات فى أرائنا وطلباتنا مثل تحديد المطالب والأهداف أولا والإتفاق عليها ثم إرسالها إلى الرئيس ونعطيه فرصة من الوقت أو النقاش فيها ولتكن الخطوة الأخيرة هى تحديد موعد لتظاهرة سلمية لاتعطل العمل أو المرور - فإن الله سبحانه خلق الأرض فى ستة أيام ونعلم جميعا أن التركة ثقيلة ومهلهلة فلنعط للرجل فرصة لإلتقاط أنفاسه ولنعلم أن المصائب التى خلفها نظام المخلوع وأتباعه الطبالين والقوادين لا يمكن أن تحل فى سنة أو سنتين - لنعلم أيضا أن فلول شفيق وطنطاوى تتربص بمصر حفظها الله من أمثالهم الذين هم أشد خطرا علينا من اليهود.

17

مواطن يحب مصر امنه ورخاء لابنائها

بواسطة: السيد البدوي عبده عبده أحمد

بتاريخ: الخميس، 23 أغسطس 2012 01:04 م

هناك سيناريو محبوك لعمل فتنة طائفية عن طريق حشد الاقباط ثم ذبحهم عن طريق البلطجية
لعنة الله عليك يا ابو حامد انت وعكاشة احنا صدقنا البلد تستقر شوية عايزنها تولع تاني لصالح مين ؟ التظاهرة السلمية الحق لافرق فيها بين مسلم وقبطي كلنا مصريين ثم هل اساء مرسي او الاخوان لمصر ؟ اتركوه يعمل ويحاسب بعد 4 سنوات يامن طلبتم عدم محاسبة مبا رك واعوانة الذي ظل يقتل الشعب 30 سنة اتقوا الله وسيبوا البلد تستقر ولا للفلول

18

ما البديل

بواسطة: عبدالسلام

بتاريخ: الجمعة، 24 أغسطس 2012 02:14 ص

أنا أسأل الأستاذ/ محمد أبو حامد وما هم علي شاكلته الهدامه. ما المشروع الذي يتفضل سيادته بتقديمه لحل مشاكل الشعب المصري . فمن السهل جدا" النقض وإظهار مساؤي ؤعيوب الآخرين . ولكن من الصعب حل المشاكل . وأري من الأفضل لهم يرتبوا أوراقهم ويبحثوا عن طريقه لإيجاد لهم وجود شعبي محترم في الشارع وكفايه كلام وتضيع وقت فقيمة الفرد بعمله وليس بكثرة رغيه . الشعب إرف من أمثال أبو حامد وعكشه و المشخصتيه الذين كانوا يلقبون في العهد المباركي بالنجوم . فهم مجنونون كيف يأتي نظام يساوي النجوم وعلية القوم بباقي العبيد من الشعب

19

فكره خاطئه عن الاخوان

بواسطة: yomna

بتاريخ: الجمعة، 24 أغسطس 2012 11:39 ص

مقالا رائعا ولكن به مفهوم خاطى عن الاخوان واهدافهم وللحق ان حامد لم تتبين اهدافه الحقيقيه وراء دعوته للمسيحين للمظاهره ولكن ربما كان يريد ان يضمن لهم حقهم الدستورى ولكن من معى فى ان المظاهره تعتبر اعتراض على الدستور والنظام فى مصر ف بعد الانتخابات وكل ماواجهنا من عقبات وتضحيات فى الثور كان لابد من ان نحترم ونقدر الدستور واختيار المصريين للرئيس الموقر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع