أنظار المصريين تتجه اليوم إلى "مجلس الدولة".. القضاء الإدارى يحسم مصير مصر السياسى.. وينظر الطعون على "التأسيسية الثانية" و"الشعب" و"الشورى" و"الإعلان الدستورى المكمل".. وسط حشد إخوانى وتكثيف أمنى

الثلاثاء، 17 يوليو 2012 - 08:06 ص

مظاهرات مجلس الدولة

كتب محمد أسعد - تصوير محمود حفناوي

تتجه اليوم، الثلاثاء، أنظار جميع المصريين إلى مقر مجلس الدولة، وذلك أثناء نظر عدد من الطعون المهمة التى إما أن تضع حلولا للمتاهة القانونية التى تعيشها مصر حاليا، وإما تزيد هذه المتاهة تعقيداً، حيث ستحدد محكمة القضاء الإدارى مصير الجمعية التأسيسية الحالية التى يترأسها المستشار حسام الغريانى، كما ستنظر الطعون التى تطالب بحل مجلس الشورى أسوة بحل مجلس الشعب.

وستنظر الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإدارى التى يترأسها المستشار عبد السلام النجار نائب رئيس مجلس الدولة 229 طعناً كانت قد أقامها عدد من المحامين ونواب مجلس الشعب الرافضين لقرار الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية بعودة مجلس الشعب للعمل، وهو القرار الذى تم وقفه بحكم من المحكمة الدستورية العليا، هذا إلى جانب نظر الطعون التى تطالب بإلغاء الإعلان الدستورى المكمل أو إجراء الاستفتاء عليه.

يذكر أنه فيما يتعلق بالطعون على تشكيل الجمعية التأسيسية الحالية، والتى يزيد عددها على 20 طعناً، كانت المحكمة قد قررت فى وقت سابق تأجيل نظرها إلى شهر سبتمبر المقبل، إلا أنها أصدرت قرارا يوم الأربعاء الماضى بتقديم نظر هذه الطعون إلى اليوم الثلاثاء.


وعلى جانب آخر افترش العشرات من شباب جماعة الإخوان المسلمين الأرصفة المجاورة والمقابلة لمجلس الدولة، فى الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، تزامنا مع نظر محكمة القضاء الإدارى نظر حل وبطلان انعقاد اللجنة التأسيسية الثانية لوضع الدستور.

وكان شباب الإخوان بدءوا التوافد على مقر مجلس الدولة بعد منتصف ليل الاثنين، وتزامنا مع التوافد سيطرة عربات الأمن المركزى على المشهد أمام مجلس الدولة، حيث تواجد أكثر من 10 عربات أمن مركزى، بصحبة التشكيلات الأمنية التابعة لها.

ويشارك عدد من القيادات الأمنية فى تأمين مجلس الدولة، حيث تواجدوا بكثافة قبل ساعات من النطق بحكم اللجنة التأسيسية لوضع الدستور، كما انتشر رجال المرور أمام مجلس الدولة لتسيير حركة المرور، ونصب شباب الإخوان المتواجدون أمام مجلس الدولة خيمة، للمبيت بها.

ويتابع الجميع عددا من الطعون المهمة التى إما أن تضع حلولا للمتاهة القانونية التى تعيشها مصر حاليا وإما تزيد هذه المتاهة تعقيدا، حيث ستحدد محكمة القضاء الإدارى مصير الجمعية التأسيسية الحالية التى يترأسها المستشار حسام الغريانى، كما ستنظر الطعون التى تطالب بحل مجلس الشورى أسوة بحل مجلس الشعب.































































تعليقات (20)

1

الشعب المصرى صام و فطر على دلدول و مرشد و جماعة و تنظيم دولى يا ريت كنا صمنا الدهر كلة

بواسطة: احمد المصرى الاصيل

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 08:32 ص

حسبى الله و نعم الوكيل

2

لا للتوريث على الطريقة الإخوانيه

بواسطة: عبدالرحمن عادل

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 08:34 ص

لا لدوله مصر الإسلاميه - لا لغحتكار فصيل واحد كل مؤسسات الدوله - لا لدوله المرشد والملالي - نعم لمصر - نعم لمؤسسات الدوله - نعم لجيش مصر العظيم بقيادة أشرف الرجال

3

اتقول الله

بواسطة: سامح فراج صالح زهري

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 08:39 ص

لماذا تقول ( وسط حشد إخواني ) هل كل من في مجلس الشعب اخوان أم أنك تريد بقصد أن تجعل الناس يشعرون أنها حرب بين الإخوان والعسكر والشعب خارج الموضوع ؛
حسبي الله ونعم الوكيل

4

اليوم العالمى لهدم مؤسسات الدوله

بواسطة: زيزو المشاكس

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 08:42 ص

اليوم اعلان بطلان المجالس ( شعب - شورى - تاسيسية ) اقترح ان يتضمن اليوم ايضا بالمرة هدم مؤسسة الرئاسة وعزل الرئيس والغاء النقابات وايضا مجالس الاباء بالمدارس وكل ما من شانه مناهضة حكم العسك على ان يتم التأريخ لهذا اليوم باليوم العالمى لهدم مؤسسات الدوله واعتباره اجازه رسميه مدفوعة من ( ترزية القوانين وسدنه الظلم والاستبداد ومطايا العسكر من الجمال والدراويش وكهنة معبد الفساد ) كل عام وانتم بخير واطيب التمنيات بدوام حكم العسكر

5

القانون هو السيد في هذا البلد

بواسطة: the big falkon

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 08:42 ص

شباب الاخوان شباب عاطل يحصل علي مرتبات خيالية من مكتب الارشاد ، والعمل المطلوب منهم تنفيذه اشاعة الفوضي وترهيب الآخرين وهذا هو مبدأ الأخوان ، اما يأخذون ما يريدون أو يشعلوها ليس في بالهم مصلحة الوطن ولكن مصلحتهم هي العليا ولقد أثبتت التجارب ا، الاحكام التي تجيئ منسجمة مع أهدافهم فالقضاء نزيه واذا جاءت عكس ذلك فالقضاء غير نزيه ، بهذا المنطق البلطجي يتصرفون ثم يطالبون بمساندة الرئيس الذي تثبت الأحداث المتوالية ان فخامته تابع لمكت الارشاد ليس الا ، ويجب أن يضع الشعب المصري الحر المهذب المحترم النقاط علي الحروف ، لسنا بلطجية ولا نخشي البلطجة والقانون هو السيد في هذا البلد ، شاء بلطجية الاخوان أو لم يشاؤون ، ولتكن اذا حربا فهي بهذا الوضع خربانه خربانه

6

الاخوان الحتة اللى يجوا فيها يوسخوها - بتوع مشاكل و بس و كلام فى كلام - بلا خيبة

بواسطة: ابراهيم مسلم

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 08:42 ص

كل اللى يهمهم السلطة و يكونوا اسياد المجتمع لكن عمل و شغل مفيش بح بح بح
يا تكو القرف على الصبح

7

إنما أبكي على القضاء

بواسطة: Osama

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 08:46 ص

قضت المحكمة الدستورية ببطلان مجلس الشعب لتعدي القانون على حقوق "المستقلين". المفاجأة أنه لا الإعلان الدستوري ولا القانون 120 لسنة 2012 تضمن نصا يحوي مصطلح المستقلين. القانون تحدث عن المرشح الفردي والمرشح داخل قائمة حزبية. تحايلت المحكمة لإقحام لفظ المستقلين بإدراج عبارة "وقد اعتنق المشرع الدستورى هذا التقسيم". عن أي مشرع دستوري تتحدث؟ عن نفسها أم من كتب القانون أم من صوت عليه؟ لذا أبكي على صرح قضائي هوى وليس على مجلس الشعب. الإعلان الدستوري عهد إلى المحكمة في المادة 49 بأن تتولى تفسير النصوص التشريعية المثبتة وليس عن إنشائها. الحقيقة المفجعة أن المحكمة الدستورية مارست تزويرا قانونيا فجا.

8

نداء هام للشعب المصرى

بواسطة: زيزو المشاكس

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 08:56 ص

يهيب المجلس العسكرى بجموع الشعب المصرى وذوى الضمائر المخلصة والحريصين على مقدرات ومكتسبات الوطن بالابلاغ اليوم وفورا عن اى مؤسسة شرعية او مجلس منتخب بما فى مجالس الاباء والنقابات وكل ما شانه مناهضة الحكم العسكرى وذلك بمناسبة اليوم العالمى لهدم موسسات الدولة بعد ثورة يناير ويعلن المجلس تيسيرا على المبلغين انه تم تخصيص ارقام مجانية للاتصال هى 25/1/2011 و 18/2/2012 كما يمكن التقدم مباشرة بالبلاغ الى المسلخة الغير دستوريه ومفرمة القضاء الادارى على العناوين المعروفة
ويتعهد المجلس العسكرى بان مصر لن تنكسر ابدا ولن تركع بعد هدم هذه الموسسات
تحيا مصر -تحيا مصر- تحيا مصر فى ظل حكم العسكر ( الله - الوطن - طنطاوى )

9

إلي الأستاذ/ محمد أسعد ، كاتب المقالة

بواسطة: حمدي عبد النبي

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:01 ص

واضح جداً من مقالتك انك مع الجانب الرافض للجمعية التأسيسية ومجلس الشوري ومجلس الشعب ، اهم الطعون التي تهم معظم الشعب هي التي تخص الإعلان الدستوري المكبل وإجراء الأستفتاء عليه الذي تم ذكره في المقالة علي إستحياء (في السطر الثامن منها) هذا بجانب إطلاعك علي هاوية العشرات اللذين إفترشوا الأرصفة المجاورة والمقابلة لمجلس الدولة وتأكدت انهم من الأخوان المسلمين ، ولكن انا التمس لك العذر لأنك ليس بعيد عن منظومة الأعلام المعروفه للجميع التي تتساقط اوراقها الأن ، فكن مُنصف حتي يُكتب لك الإستمرار وإعلم أن هناك ناس بتقراء وتعقل وتفسر وتوزن اتجاهات الكاتب وضميره فإما أن تكون مع المنظومة وإما أن تكون مع الشعب ولك الإختيار ، أنشر يا سابع يا محترم.

10

((( و لن ترضى عنك الفلول حتى تعين سويرس رئيسا للجمهوريه ))))

بواسطة: خالد عبدالشافى

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:03 ص

طبعا حيحلوا الدستوريه و الشورى و يمكن يقيلوا الرئيس كمان

واكيد سيوافقوا على الإنقلاب الدستورى العسكرى

و لن يهدأ التيار الثالث و الفلول و الاعلام المضلل حتى القضاء تماما على أى توجه إسلامى

11

قضاء يحتاج نظافة

بواسطة: ياسر رمضان

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:09 ص

الكل عندما يذكر قضاء تكون عنوانا للحق والعدل وصلاح الناس ... لا ان ندور في متاهة ونضيع اوقاتنا في التشرزم والخلافات ونعوق عجلة الحياة ................... فقرار عدم دستورية البرلمان المنتخب من 30 مليون قد يكون نصياً صحيحا لكن اجرائياً سليماً وارتضاه الشعب الا القلة المعطلة لحياتنا والتي سبق وان سرقت المجتمع ونهبت حقوقه ... وهل القضاء بفك مجلس الشعب راعى مصلحة البلاد والناس هل حقق القضاء الغرض من وجوده اما انه اصبح سببا في زيادة الخلافات وتعطيل مصالح الناس ................ اين الدستورية التي تكون في عطلة الناس وتفككهم وتشرزمهم

12

الأخوان يريدونها حرب أهلية

بواسطة: هشام بكر

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:09 ص

البلطجة التي يتبعها الأخوان المسلمين في فرض الرأي بالقوة فبعد احتلالهم ميدان التحرير و حرمان باقي الشعب من التعبير عن رأيه فيه و استمرار ضربهم في كل مؤسسات الدولة و محاصرتها ببلطجيتهم من قضاء و أعلام و شرطة و جيش و استخدامهم العنف في مواجهة كل من يخالفهم في الرأي سيؤدي في النهاية إلي حرب أهليه بينهم و بيسن باقي طوائف الشعب ...... أتقوا الله أيها القطط السمان لمكتب الأرشاد لا تدفعوا بشبابكم لحرب مع باقي أبناء و طنتهم أنها فتنة أنتم المسئولون عنها .. حسبنا الله و نعم الوكيل

13

ربنا معاك يا مرسي

بواسطة: الشعب المصري

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:10 ص

يسقط يسقط حكم العسكر احنا الشعب الخط الأحمر
لا لحل المؤسسات المنتخبة بإراده حرة من الشعب
لا للإعلان الدستوري المكمل

14

فين أيام الثورة

بواسطة: منصور

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:11 ص

أفضل أيام الثورة كانت وقت اتحاد الشعب
كانت كل الفئران مختبئة فى جحورها
ما ان تفرق الشعب حتى أطلت علينا الفئران والأفاعى ينشرون سمومهم وأمراضهم

الفئران = الفلول
الأفاعى = الاعلام المضلل

15

الي صاحب التعليق رقم 1

بواسطة: حملة احترم نفسك

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:20 ص

ممكن تعبر عن رائيك باسلوب مهذب احسن من كده

16

مصر غاليه علينا

بواسطة: ابو عبد الله

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:25 ص

ما يحدث الان في مصر اسمه بلطجه ولكن بلطجه
اخوانيه كل ا لمصائب التي تحدث في مصر الان
سببها جماعه الاخوان لمحا وله السيطره علي كل
شئ في البلد .ما شأن شباب الاخوان فيما تنظره
المحاكم من قرارات ولماذا هذا الحشد واستدعاء
الجماعه لشبابه من جميع المحافظات وحشدهم
امام المحاكم وفي الشوارع .هل هوا ارهاب للقضاه
الشرفاء فقضاه مصر لا ترهبهم هذه الوقفات الصبيانيه
لأنهم يعرفون ان من يقومون بها اصحاب مصالح شخصيه
لهم ولأسيادهم من الاخوان وان اقسم وانا متأكدمن قسمي
انه لو طلب من هذا الشباب اصحاب الخيام المبيت في
الشارع من اجل مصر ولوجه الله لرفضوا لأن مصلحه الاخوان
مقدمه عندهم قبل مصلحه مصر فالولأ ليس للوطن ولكن
للجماعه..يا جماعه حرام اتقوا الله في مصر

17

لا نربد خبزا نريد امنا

بواسطة: جمال

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:32 ص

افنقدنا الامن حتى اسكندربه التى كانت امنه اصبحن مصيف لكل البلطجيه من جميع انحاء مصر شىء لايصدق على الكورنيش التثبيت عادى جدا والمحافظ هربان فى عشه فراخ بالمس من غيظى اوقفت عقيد شرطه مباحث فى قسم الرمل وجهت له سؤال امتى يعود الامن قالى بعد ما الاخوان يطهرونا مش تطهير ولكنه طهاره مفيش طوارىء حتى على كل من يحمل سلاح غير مرخص المجرم غلى حق واحنا فى خدمته شوفت ا\اى يا دكتور مرسى يا اكاديمي

18

شعب مسلم

بواسطة: free egypte

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:33 ص

لن يحكمنا الا مسلم و لن يمثلنا فى البرلمان الا مسلمون مهما اصدر من احكام

19

هم دو الأخوان

بواسطة: mohd_

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:41 ص

ركبوا الثورة او سرقوها ولم يستشد أحد منهم ويطالبوا بحق الشهداء طبعاً لايريدو حق الشهداء ولايحزنزن ولكن كلام لكي يخطفوا الثورة ويركبوها وبعد ذلك هدم البلد دستورياً وقانونياً جميع مؤسسات الدولة حتى يسهل السيطرة عليها تحت أيدهم كانها وسية بدون صاحب

20

لعنه الله عليكم

بواسطة: eman

بتاريخ: الثلاثاء، 17 يوليو 2012 09:46 ص

شباب الاخوان والاخوان يمثلون تهديد للديمقراطيه والقضاه وللشعب وهم مدفوعين بالاجر للابتزاز الشعب وليس الرئيس لانه على هواهم ولم يستطيع تحجمهم - فين هما لما كانت كلينتون تعطى املاءات للرئيس ايام مبارك كانوا يهتفوا ضدها والان كانوا فى استقبالها لعنه الله عليكم يا اخوان الشر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً