"لينوفو" تعلن عشر نصائح ذهبية لتوفير الطاقة فى "ساعة الأرض"

الأربعاء، 28 مارس 2012 - 12:34 م

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت هبة السيد

تقدم شركة لينوفو عشر نصائح ذهبية موجزة للمساهمة فى جهود الحفاظ على الطاقة عند استخدام الحواسب الشخصية، وذلك لدعمها لأكبر حدث بيئى فى العالم وهو "ساعة الأرض".

1. اضبط سطوع الشاشة
كلما كانت الشاشة أكثر سطوعاً كلما ازداد استهلاكها للطاقة. ويمكنك تخفيض سطوع الشاشة عندما تكون إضاءة الغرفة خافتة، إذ تصبح العين حينها أكثر حساسية للضوء. كما أن الشاشة خافتة السطوع تساعد فى التخفيف من إجهاد العين.

2. أغلق شاشة التوقف
شاشات التوقف ليست موفرة للطاقة، بل إن بعض شاشات التوقف ذات الرسوميات الكثيفة يمكن أن تتسبب فى استهلاك الحاسوب لضعف كمية الطاقة وتمنعه من الدخول فى وضع السبات. وبحسب وكالة حماية البيئة الأمريكى )فإن إلغاء شاشة التوقف يساعدك على توفير ما بين 25-75 دولاراً من تكاليف الطاقة فى السنة).

3. استخدم شاشة كريستال سائل LCD
تستهلك شاشات الكريستال السائل LCD فى وضع التشغيل طاقة أقل بمعدل 50-70 فى المئة وسطياً من الشاشات التقليدية ذات أنبوب الأشعة المهبطية CRT. ومن خلال استخدام شاشة LCD بدلاً من شاشة CRT بذات القياس، وبمعدل استخدام ثمانى ساعات عمل فى اليوم، يمكن تحقيق وفورات فى الطاقة تتجاوز 100 كيلوواط فى السنة.

4. بدّل إلى وضع توفير الطاقة
اضبط إعدادات جهازك بحيث تدخل الشاشة فى وضع توفير الطاقة بعد 20 دقيقة من توقف النشاط، وبحيث يتم إطفاء القرص الصلب أيضاً بعد 30 دقيقة من توقف النشاط. ويمكن القيام بذلك عن طريق أيقونة "خيارات الطاقة" الموجودة فى لوحة التحكم بنظام ويندوز. يمكنك من خلال ضبط هذه الإعدادات توفير الطاقة التى يستهلكها الحاسوب فى حالة عدم استخدامه.

5. اطفئ الحاسوب
اطفئ حاسوبك إذا كنت ستكفّ عن استخدامه لأكثر من ساعتين، إذ يمكن للحاسوب أن يستمر فى استجرار نحو 100 واط فى المتوسط. كما يمكنك التبديل إلى وضع "الاستعداد" بدلاً من إيقاف التشغيل. وعلى خلاف الاعتقاد السائد، فإن إيقاف تشغيل الحاسوب وإعادة إقلاعه بشكل يومى يعتبر عادة جيدة تساعد فى تفقّد سلامة عمل الحاسوب دورياً.

6. انزع مقبس الطاقة
تستمر الإليكترونيات المنزلية بعد إطفائها فى استهلاك 40 فى المئة وسطياً من استهلاكها الاعتيادى من الكهرباء! وهذا يعادل 10 فى المئة من إجمالى استهلاك المنزل من الكهرباء. من خلال نزع مقبس الطاقة للأجهزة، يمكنك تخفيض فاتورة الكهرباء والمساعدة فى حماية البيئة. وثمة خيار بسيط لتسهيل الأمر يتمثل فى وصل عدة أجهزة بمقبس كهربائى جماعى، ومن ثم انزع الكبل المشترك عن المقبس الجدارى.

7. أطفئ شواحن الطاقة.
اطفئ شاحن الحاسوب المحمول أو اللوحى أو الهاتف الجوال فور انتهاء الشحن. وإلا فإنه سيستمر فى استنزاف القدر ذاته تقريباً من الطاقة المستهلكة أثناء الشحن، وسيولد سنوياً ما بين 35-70 كج إضافية من غاز ثانى أكسيد الكربون الضار، والتى يمكن تجنبها بهذا الإجراء البسيط.

8. نظّف نظام التشغيل فى حاسوبك
يساعد ذلك فى التقليل من الحمل الخامل للحاسوب، حيث تستهلك البرامج العاملة فى الخلفية مزيداً من الطاقة. للكشف على الحمل الخامل، شغل بريمج "إدارة المهام" عن طريق الضغط معاً على الأزرار Ctrl-Alt-Del.

9. أعد تدوير الحواسيب والملحقات القديمة
من خلال إعادة التدوير، يتم استبعاد المعادن الخطرة وإزالة القطع البلاستيكية وإعادة استخدامها لصنع منتجات جديدة. يمكنك معرفة المزيد عن خدمات لينوفو لإعادة التدوير.

10. اشتر المنتجات الخضراء
عندما تشترى حاسوباً جديداً، احرص على اختيار الأجهزة التى تلبى معايير كفاءة الطاقة، إذ تخفّض على مستوى وضع السبات الذى يستهلك 15 واط أو أقل من الكهرباء، أى أقل بنسبة 70 % تقريباً من الحواسيب التى لا تتمتع بميزة إدارة الطاقة.

تعليقات (1)

1

شكرا استاذه هبه على المعلومات القيمه

بواسطة: مينا جورج

بتاريخ: الأربعاء، 28 مارس 2012 12:55 م

ونحن الان فى امس الحاجه الى توفير الطاقه والعمل بكل طاقتنا فى عدم الاسراف فى استخدام الكهرباء وايضا المياه لان مصر فى حاجه شديده الى الطاقه والمياه وانا عن نفسى اطفىء الكمبيوتر وانزع الفيشه من الكهرباء قبل النوم وكل فيش الكهرباء الخاصه بالاجهزه الكهربائيه ماعدا طبعا التلاجه ههههه.وايضا اللمبات الموفره للطاقه عملت فرق كبير جدا فى فاتور الكهرباء واصبحت فاتوره الكهرباء اقل مما كان قبلها نتيجه استخدام اللمبات الموفره للطاقه.
ويجب على الجميع ان يعلموا انهم ليسوا وحدهم اللى يعيشوا فى مصر بل يجب على الجميع ان يعمل حساب للاجيال القادمه حتى لا نوصف بالانانيه والاهمال منهم عندما نترك الحياه ونرحل ونتركهم فى مشاكل لاحصر لها ويجب على كل انسان ان يقدم مافى وسعه لخدمه مصر الوطن الحبيب .

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع