سعيد الشحات

رياض وفوزى

الأحد، 11 مارس 2012 - 08:03 ص

كنت صغير السن فى مجالس للكبار تضم أبى وخالى الأكبر وآخرين «رحمهم الله جميعاً»، استمعت إليهم وهو يتحدثون بحزن يغالبه البكاء عن استشهاد الفريق عبدالمنعم رياض رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وهو بين جنوده يوم 9 مارس عام 1969، وهو اليوم الذى صار «يوم الشهيد» يحتفل المصريون خلاله كل عام بذكر الشهداء.

كانت حرب الاستنزاف على أشدها وتسجل بطولات رائعة للجيش المصرى فى مواجهته ضد إسرائيل، وكان عبدالمنعم رياض ومعه الفريق أول الراحل محمد فوزى وزير الحربية يقودان إعادة بناء الجيش المصرى بأسس علمية جديدة، استعدادا للمعركة الكبرى لتحرير الأرض، ولما جاء موعد الحرب فى أكتوبر عام 1973، كان رياض شهيداً عند ربه بين النبيين والصديقين، وكان فوزى يقضى عقوبة السجن بسبب الخلاف مع السادات، ورغم القيمة التاريخية الرفيعة للاثنين، فقد خلت الاحتفالات بحرب أكتوبر من حكم السادات إلى حكم مبارك من ذكرهما، ورأينا كيف تم اختذال نصر أكتوبر فى الضربة الجوية لمبارك، وكأن الفريق فوزى لم يفعل شيئاً رغم أنه القائد العسكرى لبناء الجيش بعد نكسة 5 يونيو 1967، وكأن رياض لم يفعل شيئاً رغم أنه القائد الذى استشهد على الجبهة بين جنوده.

فى كتابه «الانفجار» للكاتب الكبير محمد حسنين هيكل، والذى يسجل فيه ما حدث فى حرب يونيو1967، ينقل موقفاً موحياً حين أقل المشير عبدالحكيم عامر فى سيارته إلى منزله بعد لقاء عاصف مع جمال عبدالناصر، وحين تحدث عامر إليه عما يحدث له رد رياض: «اتركنا يا سيادة المشير نحارب».

كانت هذه الكلمة هى مفتاح السر فيما حدث بعد ذلك، فقد وقفت مصر على أعتاب مرحلة جديدة فى تاريخها توحد فيه الشعب مع الجيش للثأر من إسرائيل، وكان رياض رمزاً عسكرياً كبيراً لهذه المرحلة، حيث أصبح للجيش قيادة مشهود لها بالكفاءة، فقد كان رياض موسوعة عسكرية هائلة ألم بها بإجادته للغات خمس هى الإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية والعبرية.

استشهد رياض ليصبح ركنا كبيرا فى الضمير الوطنى لمصر والعرب، وحين يحل يوم الشهيد كل عام، يتذكره المصريون كما لو كان جسدا بينهم منذ ساعات قليلة.

تعليقات (15)

1

لو مدمنو الكلام في بلادنا بذلوا نصف الذي بذلت ؟

بواسطة: خالد الشيخ

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 08:56 ص

رحمهما الله ...الأول أدار حرب الاستنزاف بكفاءة نادرة وأضاف للعسكرية المصرية مفاهيم جديدة سواء في مواجهة دبابات العدو أو في التخطيط لحرب رد الاعتبار فنال الشهادة بعدما نال حب ملايين المصريين ...كان له في القلب حب خاص لا تعرف سره ..ولذا - على المستوى الشخصي - أعتبر يوم استشهادة بمثابة ( بروفة ) لحالة الحزن التى عمت وألمت بالشعب المصري في رحيل جمال عبدالناصر .... والثاني ( فوزى ) تم تغييبه وتهميشه بعدما أُختزلت حرب اكتوبر في الضربة الجوية كما نعلم جميعا ... لكن بحس وذكاء الشعب المصري لم يغب عن المشهد رغم كل ما فعله الإعلام المضلل . ( عنوان تعليقى ورد في رثاء نزار القباني للشهيد عبدالمنعم رياض ) .

2

الفريق سعد الشاذلى

بواسطة: مصرى

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 10:37 ص

الفريق سعد الدين الشاذلى هو من جهز واعد الجيش المصرى لحرب اكتوبر وهو واضع خطه الماذن العاليه ( وهى خطه حرب اكتوبر ) ومع ذلك اهمل السادات تكريمه اثناء الاحتفالات بحرب اكتوبر وسجنه مبارك بعد ماعاد من المنفى فى الجزائر

3

أتفق مع الأستاذ (مصرى) تعليق رقم 2

بواسطة: مصرية جدا

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 12:00 م

أشكرك يا سيدى على هذه الأضافة القيمة للموضوع
اما عن اهمال السادات له واجرام المخلوع فى حقه فحدث ولا حرج
والحمد لله ان روحه الطاهرة أبت الا تفارق جسده الا بعد قيام ثورة يناير المجيدة وهزيمة المخلوع هزيمة نكراء ..

4

الشاذلى بين الإهمال والسجن

بواسطة: أبو لاسة

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 12:56 م

رحم الله الفريق عبد المنعم رياض و محمد فوزي وسعد الدين الشاذلي .. كل منهم قد أدى دوره لكن مايخص الإهمال أو السجن .. دعوا التاريخ يحكم .. لأنها كانت خلافات فى وجهات النظر حول تمثلية الثغرة وكيفية معالجتها والتى ثبت بالدليل القاطع صحة موقف المشير أحمد إسماعيل رحمه الله أيضا ..

5

قائد..وبطل ..وشهيد ..من زمن العمالقة ..

بواسطة: مـواهــب

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 01:08 م

عبد المنعم رياض شهيدا حقيقيا لأنه كان وطنيا شجاعا عملاقا عاصر زمن الكرامة والعزة والرؤوس التى لاتنحنى مهما واجهتها العوصف أوعصفت بها المحن ، فقد كان هذا الزمن هو زمن الأبطال والقمم والهامات العالية رغم النكسات ورغم الأزمات ورغم قسوة الظروف التى عاشوا فيها بين حصار الآعداء وعمالة من حسبناهم فى جانب الاصدقاء .. نعم الفريق الشهيد عبد المنعم رياض والفريق فوزى تحت قيادة وتعليمات الزعيم الخالد جمال عبد الناصر يرجع لهما الفضل بعد الله سبحانه وتعالى فى بناء الجيش ووضع الخطط التى بناء عليها تم تحرير الأرض المصرية فى حرب 73فهذه هى مصر الأصيلة التى كانت خالية من الأبطال الكرتونيين الذين ابتليت بهم أخيرا فعاثوا فيها فسادا وافساد ا من مشرقها الى مغربها ورغم ذلك ظل صاحب الضربة الجوية الأولى هو البطل الأوحد فى مصر فى الحرب والسلام وظلت حاشيته وأبناؤه هم أصحاب الكلمة العليا فى هذا البلد وللأسف الشديد فقد ظل جمال مبارك يوصف من قبل المنافقين والمنافقات ببطل المستقبل ، كماوصفوا علاء مبارك بأنه الملاك ثم تغير رأيهم وتحولوا الى الهجوم عليهم بعد الثورة معتقدون أن ذلك سوف يبيض صورتهم أمام الشعب ولكن ذلك لن يحدث أبدا و مهما طال الزمن ومهما مرت السنين ... فتحية الى روح أبو الشهداء البطل عبد المنعم رياض فى ذكراه العطرة ، وتحية الى جميع شهداء مصر فى حروبها وفى ثورتها المجيدة ...

6

رحم الله الشاذلى الذى لم يتلوث فى حياته

بواسطة: نادر حبيب

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 01:18 م

فلم يتلوث هذا الانسان البطل فى مؤامرات أو تورط فى أعمال مثلما تورط كلا من رياض وفوزى الاول فى أغتيال عبد الحكيم عامر والثانى فى قضايا مراكز القوى ولهذا كان الشاذلى الذى أستمر فى الظل طوال تلك السنوات الطويلة وكان هو البطل الحقيقى لحرب أكتوبر
لله الامر من قبل ومن بعد

7

الى تعليق(6)

بواسطة: محمد كردوشة

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 02:27 م

اذا كنت لاتعلم كعادتك دائما أن عبد الحكيم عامر مات منتحرا وأن الشهيد البطل عبد المنعم رياض برىء ولم يتورط فى أى أمر يتعلق بهذه القضية .. وكذلك بالنسبة للفريق فوزى فأنت لاتعلم أن قضية مراكز القوى كانت ملفقة من اولها الى آخرها وأن الفريق فوزى رحمة الله علية قد تعرض للظلم البين من السادات وبطانته التى كانت تسعى الى التخلص من كل قيادات الحقبة الناصرية ولكن شاء الله أن ينتقم لهم بالنهاية التى لحقت بمن ظلهم .. أقرأ التاريخ جيدا قبل أن تنفس سمومك وتظلم الأبرياء من الأبطال والرموز الذين قدموا لمصر أعظم الخدمات والتضحيات ...

8

رقم 5

بواسطة: مصرية جدا

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 02:37 م

نعم علاء مبارك كان ملاكا وسوف يحصل على البراءة ان شاء الله.. موتى بغيظك

على اية حال حتى لو انخدع الناس فى علاء مبارك ..فهو أفضل مليون مرة من انتحالك لشخصيتين هما مواهب ورضا وذلك طبعا عن عمد منك كى تمتدحى تعليقاتك تحت ستار اسم مختلق ومزيف ولكنك وقعتى فى شر اعمالك وكشفتى نفسك بنفسك

أنصحك ابتعدى عن سياسة التمحك فى الاخرين. اوك ؟

9

الى تعليق 8

بواسطة: سامح سيف

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 03:21 م

كيف تطلقين على نفسك اسم مصرية جدا وفى نفس الوقت تدافعين عن علاء مبارك الذى سرق ونهب كل هذه الأموال التى رصدتها لجان الثورة وتبين وجودها فى ممتلكاتة .. اليس عيبا عليكى أن تصفيه بالملاك وأنه سيحصل على البراءة دون مراعاة لمشاعر اسر الشهداء وأنات المصابين من أبناء الثورة .. اطالبك بالاعتذار عن هذا الخطأ الجسيم فى حق الوطن والثورة وأنصحك بعدم تكرار ذلك مرة أخرى لأن فى ذلك اساءة لشعب بكامله ..

10

الى صاحبة تعليق رقم 8

بواسطة: مجدى

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 04:02 م

خلاص بقة ياحاجة حصل خير ومتزعليش نفسك عشان ضغطك ما يعلاش .. العملية مش مستاهلة نرفزتك ...وشكرا ..

11

اين الفضائيات فى يوم الشهيد ...

بواسطة: رضا فرجانى...

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 04:24 م

كنا نود أن تشارك جميع القنوات الفضائية التى لاهم لها الا الحوارات المملة والمواد التى لاتقدم أى جديد يستفيد منه الشعب .. كنا نتمنى أن تشارك فى مناسبة يوم الشهيد الذى اشتشهد فيه القائد العظيم ورمز العسكرية المصرية الشهيد عبد المنعم رياض .. بدلا من اذاعة الأغانى الهابطة والأفلام التافهة لدرجة أن أحدى القنوات بثت للمرة الثالثة فيلم ( عودة الندلة ) الذى مللنا من مشاهدته ...

12

عاشق للفريق سعد الشاذلى

بواسطة: مصرى حتى النخاع

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 04:25 م

هناك ابطال يعيشون فى الظل لايعرف الناس عنهم شئ مثال ذلك الفريق سعد الشاذلى الذى

13

لشلة أم ربيعة

بواسطة: نادر حبيب

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 04:29 م

سألت عنكم بالامس وأنشغلت لعدم وجودكم معنا كنت أخشى أن يكون أصابكم مكروه حادثة أو لزقكتم فى ج!!!!!!
المهم نحمد الله على سلامتكم وعودتكم سالميين ولنحتمل عاهتكم الذهنية مفيش مشكلة تحياتى لكم ولمن ينشر ويهتم بتعليقاتكم دائما!!!!

14

لشلة أم ربيعة

بواسطة: نادر حبيب

بتاريخ: الأحد، 11 مارس 2012 04:33 م

سألت عنكم بالامس وأنشغلت لعدم وجودكم معنا كنت أخشى أن يكون أصابكم مكروه حادثة أو لزقكتم فى ج!!!!!!
المهم نحمد الله على سلامتكم وعودتكم سالميين ولنحتمل عاهتكم الذهنية مفيش مشكلة تحياتى لكم ولمن ينشر ويهتم بتعليقاتكم دائما!!!!

15

تعليقات7و 9 و10 و11

بواسطة: مصرية جدا

بتاريخ: الإثنين، 12 مارس 2012 08:49 ص

قليلا من احترام النفس ..والابتعاد عن التمحك فى تعليقات القراء و بأسلوب مجليط
احترموا نفسكم حتى نجبر أنفسنا على احترامكم
الم تلاحظوا ان احدا لا يعيركم اى اهتمام ولا يعلق على رسائلكم وانما تكونون دائما ابدا سباقين بالهجوم والنقد السخيف والتحرش بقراء معينين
راجعوا انفسكم و"من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا او ليصمت" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم


اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً