عضو بالمجلس الوطنى السورى يلتقى الدكتور حسام بدراوى بالقاهرة

الأحد، 05 فبراير 2012 - 10:12 م

الشوفى فى لقاءه مع الدكتور حسام بدراوى

كتب على الكشوطى

التقى المناضل السورى جبر الشوفى عضو الأمانة العامة للمجلس الوطنى السورى الدكتور حسام بدراوى السياسى المصرى المعروف، وذلك بالقاهرة فى إطار مشاورات المجلس الوطنى السورى مع القوى السياسية المصرية الداعمة للثورة السورية فى ضوء تسارع وتيرة العنف من جانب النظام السورى، واقتراب انتقال الملف السورى من الجامعة العربية إلى مجلس الأمن بعد فشل بعثة الجامعة العربية لدمشق فى تحقيق أى تقدم فى وقف نزيف دماء شهداء الثورة السورية، أو فى ملفات تسليم السلطة من النظام الحالى.

واستعرض الدكتور حسام بدرواى من جانبه ملامح تجربة الثورة المصرية فى نقل السلطة وعملية التحول الديمقراطى من النظام السابق موضحا، أن أفضل البدائل المتاحة هو انتقال السلطة وإجراء الإصلاحات السياسية العاجلة فى إطار دستورى، وقانونى بما يضمن عدم هدم مؤسسات الدولة واستمرار الاضطرابات بها بعد نجاح الثورات فى إزاحة النظام فى بلدانها مشيرا إلى أهمية التفكير والترتيب للإطار القانونى والشرعى الذى يضمن تحقيق الإصلاحات ونقل السلطة فى فترة وجيزة بما يضمن الاستقرار، ويحقق فى نفس الوقت أهداف الثورة فى تغيير النظام وإصلاح الحياة السياسية.

المناضل السورى جبر الشوفى هو عضو الأمانة العامة للمجلس الوطنى السورى ومدير مكتبه فى القاهرة، وهو مناضل سورى قديم من أجل الحرية والديمقراطية وعمل ضد دكتاتورية نظام الأسد الأب والابن منذ أكثر من ثلاثين عاما وهو عضو أمانة إعلان دمشق للتغير الديمقراطى والذى اجتمع وأصدر بيانه الأولى فى دمشق فى 1 ديسمبر 2007، والذى اعتقل على أثره جبر الشوفى وحوكم بالسجن لعامين ونصف، قضاها فى المعتقلات السورية، واختير عضوا فى الأمانة العامة للمجلس الوطنى السورى ممثلا للداخل.

تعليقات (8)

1

المطلوب هو إسقاط سوريا

بواسطة: يحيى بدوي

بتاريخ: الأحد، 05 فبراير 2012 11:09 م

تذكرت على الفور عندما قدم مندوب المغرب مشروع القرار العربي الفرنسي ضد سوريا ، تذكرت عمرو موسى أمين عام الجامعة العربية وقتها وهو يهرول إلى مجلس الأمن طالبا إقامة منطقة حظر جوي فوق ليبيا وما تبع ذلك من تدمير قوات حلف الناتو الجوية لليبيا بأكثر من عشرين ألف غارة جوية ، واليوم يريدون تطبيق نفس السيناريو لتدمير سوريا الدولة وليس فقط لتغيير نظام بشار الأسد ، وتساند معظم الدول العربية الغرب في مخططه لتحطيم سوريا وخصوصا دول الخليج العربي وعلى الأخص السعودية ثم قطر ، والمخطط الغربي ضد سوريا يتلخص في تجنيد الغرب لمجموعات مسلحة عميلة من الداخل السوري والدفع لها بسخاء وتدريبها ومدها بكل أنواع الدعم بكافة أشكاله وصوره لضرب استقرار سوريا وإشاعة القتل والتخريب والفوضى في كل أنحاء البلاد ثم اتهام الجيش السوري بارتكاب هذه المجازر وتقوم معظم الفضائيات العربية بأكبر حملة إعلامية ضارية ضد سوريا متهمة الجيش السوري بارتكاب أعمال إجرامية لا مثيل لها ضد شعبه ، مستخدمة في ذلك كل الأكاذيب والمبالغات والصور والفيديوهات الصحيحة والمفبركة وطبعا تتزعم هذه الفضائيات قناتي العربية التابعة للسعودية ثم الجزيرة التابعة لقطر ، وتساهم السعودية وقطر في تهريب كل أنواع الأسلحة إلى هذه المجموعات المسلحة وتمدها بكل الأموال بسخاء منقطع النظير وبكافة أنواع الدعم والمساعدة ، ويقوم ما يسمى بالجيش السوري الحر الذي جندوه بالمزيد والمزيد من أعمال القتل والتفجير والتخريب وينسب معظمها إلى القوات السورية ، وطبعا يقوم الجيش السوري بواجبه الأول في التصدي لهذه المجموعات المسلحة ، فتتصاعد ضده الحملة الغربية العربية المشتركة ويبالغون جدا في أرقام القتلى والمصابين ، والهدف الوحيد هو إسقاط سوريا الدولة وبذلك يتخلصون دفعة واحدة من حزب الله في لبنان ومنظمة حماس في غزة وكل فصائل المقاومة الفلسطينية التي مازالت تتبنى خيار المقاومة ، ويوفرون بذلك الحماية لإسرائيل تمهيدا لمعركة إيران ، ولكن سوريا لن تكون مثل ليبيا ، وذلك للأسباب التالية : فأولا تقف روسيا والصين بالمرصاد لأي قرارات من مجلس الأمن ضد سوريا وقد استخدمتا الفيتو مرتين لإحباط أي مشاريع غربية عربية لضرب سوريا ، ثانيا الجيش السوري أقوى جدا من الجيش الليبي ، وتحاول المجموعات المسلحة العميلة المجرمة إشاعة أن الجيش السوري على وشك أن ينهار وذلك بانشقاق كثير من الضباط والجنود منه ، وهذه كلها محض أكاذيب ، صحيح أن هناك بعض المنشقين الذين أغروهم بالمال الوفير ولكن الجيش السوري مازال متماسكا وقويا للغاية وهو يقوم بواجبه في التصدي للمخربين بكل كفاءة مهما مدوا كل هذه المجموعات المسلحة بكل أنواع الدعم ، ثالثا حزب البعث السوري حزب قوي للغاية وله قواعده الشعبية القوية وليس مثلا مثل الحزب الوطني الذي كان يحكم في مصر مفتقدا لأي قاعدة شعبية حقيقية ، وهو يقوم بالتصدي للمؤامرة بحزم وفاعلية وتأثير ممسكا بزمام الشارع السوري ، رابعا لحزب البعث أنصار أقوياء في المنطقة مثل حزب الله الذي هو أقوى قوة سياسية وعسكرية في لبنان ، وإيران تساند بكل قوتها النظام السوري كما تسانده بعض الفصائل العراقية ، من هذا يتضح أن معركة سوريا لن تكون بالسهولة التي يتصورها البعض ، وسيكون النظام السوري عصيا جدا على السقوط ، ولكن قد تسقط سوريا في النهاية وأدعو الله ألا يحدث هذا أبدا ، فإذا سقطت سوريا فإن الغرب يكون قد نجح تماما في تنفيذ مخططه في تدمير كافة دول الربيع العربي عسكريا واقتصاديا وسياسيا ابتداء من تونس ثم ليبيا ثم مصر ثم اليمن وأخيرا سوريا ، وتصير إسرائيل هي الدولة الوحيدة المهيمنة هيمنة تامة على كافة الدول العربية تمهيدا لإسقاط النظام الإيراني الذي سيقف وحيدا في هذه الحالة ، فإذا سقطت إيران فإن الغرب سوف يتمكن من تحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد فتكون لإسرائيل الهيمنة المطلقة على كل دول الشرق الأوسط ، ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .

2

لا افهم فى السياسة

بواسطة: سنة اولى سياسة

بتاريخ: الإثنين، 06 فبراير 2012 01:40 ص

حسام بدراوى اللى حايقدم الماشورة للثورة السورية ؟

3

بدراوي رجل الظل

بواسطة: أحمد المنشاوي

بتاريخ: الثلاثاء، 07 فبراير 2012 05:37 م

لا أعرف لماذا لا نستفيد بخبرة رجل مثل بدراوي ونحن في امس الحاجة إلأيها،، عجبت لك يا وطني

4

كلام منظقي

بواسطة: el masraya

بتاريخ: الثلاثاء، 07 فبراير 2012 09:18 م

أويد هذا الرأي " رأي بدراوي " في ان افضل البدائل هو انتقال السلطة وإجراء الإصلاحات السياسية العاجلة فى إطار دستورى، وقانونى بما يضمن عدم هدم مؤسسات الدولة واستمرار الاضطرابات بها بعد نجاح الثورات فى إزاحة النظام فى بلدانها

5

اتفق مهع في الرأي !!

بواسطة: s.safwat

بتاريخ: الثلاثاء، 07 فبراير 2012 09:25 م

بدراوي عنده أفكار رائعة ولو كان مبارك سمع كلامه وتنحي كان انقذ مصر من الفوضي الحالية لازم يحصل فعلا انتقال للسلطة في سوريا لوقف المهزلة والمجزرة اللي بتحصل لانه مفيش بديل عن ان بشار ينقل السلطة ...

6

لاحياة لمن تنادي !!

بواسطة: منار محمد

بتاريخ: الثلاثاء، 07 فبراير 2012 10:08 م

تمام كلام بدراوي كويس جدااااا بس بشار مش هيعمل كدا دا سفاح ومش هينقل السلطة لحد زي مبارك كدا مش هيسمع لي اي أحد هيقوله ان الحل هو التنحي ونقل السلطة !!!

7

رأي وتعليق

بواسطة: yasmin

بتاريخ: الثلاثاء، 07 فبراير 2012 10:18 م

"استمرار الاضطرابات بها بعد نجاح الثورات فى إزاحة النظام " كويس جدا الكلام دا علشان في ناس طالب الاستقرار من يوم 11 فبارير من يوم التنحي لكن استمرار الاضطرابات بعد نجاح الثورة دا فعلا طبيعي مش معني كدا ان الثورة منجحتش !

8

nass btfhaaam !!!!

بواسطة: kenzy

بتاريخ: الثلاثاء، 07 فبراير 2012 10:35 م

عضو بالمجلس الوطنى السورى يلتقى الدكتور حسام بدراوى بالقاهرة
واحنا هنا في مصر في ناس بترفض تسمع لأراء بدراوي حتي لو كانت هتفيدنا
ويقوللك علشان كان حزب وطني !

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع