عبد الرحمن يوسف

الكعكة الساخنة

الخميس، 02 فبراير 2012 - 08:09 ص

كعكة الحكم سقطت فى يد المجلس العسكرى فى يوم 12 فبراير، وكانت كعكة ساخنة جدا، لا يمكن بلعها، وحين حاول ابتلاعها كادت تحرق فم المجلس العسكرى بنارها.

خلال الأيام التالية «أى ما بعد 12 فبراير»، كان المطلوب أن تبرد الكعكة لكى يسهل التهامها بالكامل، خصوصا أن الممسكين بالكعكة «ثوار الميدان»، تركوها بالكامل للمجلس، وهو ما يوضح ويؤكد أنهم غير طامعين فى الحكم، ولا يريدون أن يلتهموا الكعكة أصلا.

بذل المجلس كل جهده لكى يشتت الانتباه عن هذه الكعكة، لكى يتمكن من تبريدها، ومن ثم التهامها، ولكن وجود شباب الثورة فى الشارع، كان أشبه ما يكون بالفرن الذى يحافظ على سخونة الكعكة.

لم يهتم أحد بتسخين الكعكة فى المرحلة الأولى، بعد ترك الميدان، لأن جميع الثوار كانوا يحسنون الظن بالمجلس العسكرى، والراغبون فى قضمة من الكعكة، لم يجدوا من الحكمة أن ينقضوا عليها، وهى فى يد العسكر، لذلك تركت الكعكة فى يد المجلس، ولم يكن يتخيل أحد أن يطمع المجلس فيها.

حين بدأت العملية السياسية، وبعد الاستفتاء فى 19 مارس، بدأت الكعكة تبرد بالفعل، ولولا أن الثوار بدؤوا يشعرون بعملية التبريد – والتى هى تمهيد للالتهام – لكانت الكعكة قد أكلت، تماما كما أكلت من قبل فى عام 1954.

بعد الاستفتاء بدأت التيارات السياسية بالتطاحن من أجل قضمة صغيرة من الكعكة، والمجلس العسكرى يعشم هذا، ويعشم ذاك، بينما هو يجهز لالتهام الكعكة كلها.

حين ضرب المعتصمون من أهالى الشهداء فى يوم السبت 19 نوفمبر2011، كان السادة فى المجلس العسكرى يتأكدون من أن الكعكة جاهزة للالتهام، فما كان إلا أن وجدوا طوفانا من البشر فى يوم الثلاثاء 22 نوفمبر، ويوم الجمعة 25 نوفمبر، مما أدى إلى التعهد بتسليم السلطة فى 30 يونيو 2012، بعد أن كانت النوايا تتجه إلى مدها إلى أواخر 2013، لكى يمارس المزيد من التبريد الذى يمهد للالتهام.

كل الذين يتهمون شباب الثورة بالتحريض، وبتعطيل الإنتاج، وغير ذلك من التهم التافهة، لا يدركون أن ما فعله هؤلاء الشباب، هو الذى سيؤدى إلى ترك المجلس العسكرى للسلطة، وإلى تحول مصر إلى دولة مدنية محترمة، بعد أن كانت دولة عسكرية فاشلة، لما يقرب من ستين سنة .

بفضل هؤلاء الشباب، ستصبح مصر دولة، بعد أن كانت كعكة يلتهمها كل طامع فيها!

تعليقات (30)

1

استاذ

بواسطة: safeersaft

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 09:13 ص

استاذ

2

معك فى ذلك وللأسف ...

بواسطة: سوزان يوسف

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 09:23 ص

معك فى كل ما تقول وأسفة لكون هذا صحيحاً فأنا فقدت الثقة فى كل من يدير البلاد وحتى حبى لمصر أشعر أنه حب من طرف واحد .

3

ولعها ولعها

بواسطة: ناصر جلال

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 09:25 ص

ربنا ياخذ كل واحد يولع البلد زيك

4

رائع

بواسطة: مصرية

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 09:27 ص

زهقنا من حكم العواجيز كفاية عليهم كدة اعطوا فرصة للشباب ان يحكم مصر

5

أرحمنا بقى

بواسطة: محممد العطار

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 09:38 ص

يا أخى حرام عليك أرحمنا بقى أرحم البلد ديه بقى كفايه لعب بعقول الناس حرام عليكم ......................

6

مصرى بعيد اوى عن مصر ووحشانى جدا والله

بواسطة: tageldin

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 09:44 ص

بما انك بتتكلم عن الكعك والله نفسى فى شوية فول وفلول وفلافل احسن الواحد ريقوا جرى

7

الكعكة

بواسطة: خالد

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 09:51 ص

أولا ا شكرك شكرا جزيل على موضوعات الرائعة وتحليلك الجميل مع بعض التفاصيل الصغيرة بلهاء الثوار باحدا ث ماسبيرو و محمد محمود للانتقام منهم لانهم لم يوافقوه على التهام الكعكة كلها كان ذلك انتقاما منهم وهو يرى ان هناك اخرين يلتهموها غصب عنه

8

ياااا رب

بواسطة: منى المهدى

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 10:13 ص

بفضل هؤلاء الشباب، ستصبح مصر دولة، بعد أن كانت كعكة يلتهمها كل طامع فيها!

9

اتقي الله

بواسطة: محمد حمدي

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 10:31 ص

يا اخي اتقي الله ما هوه انتا لما تخربها هتمشي و تروح لقطر

10

صدقت يا عبدالرحمن وسلمت يداك

بواسطة: ابوالركات

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 10:35 ص

مع اتفاقي معك يا عبدالرحمن في كل ماقلته ...لكن للأسف العسكر اتسموا بالغباء الشديد وهم يحاولون تبريد الكعكة .. وهذا الغباء هو الذي وصل مصر و الشعب المصري الي هذا المستنقع الحالي و اتوقع ان يكون القادم اسوأ طالما بقي العسكر في سدة الحكم ... والله يعين الثوار عليهم ... ويهد العسكر ومستشاريهم

11

كعكة ساخنة

بواسطة: أيمن عثمان

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 10:57 ص

تصدق انك جوعتني طيب نصيب الشعب فين من العكة السخنة قوي دي ولماذا لم تذكر انها سادة ةلبا بسمسم

12

اطلع منها انت وأمثالك علشان تعمر بإذن الله

بواسطة: مصريه

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 11:10 ص

نفسي أشوف يوم في القنوات الفضائية الخائنة والعميلة ، وايضًا الإعلاميين الخونة، بلاش تهييج وإثارة فوضى في البلد .

13

يا سلام

بواسطة: 25 يناير

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 11:15 ص

كلامك .............................................................................. فتن

14

الى متى

بواسطة: medo

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 11:33 ص

حسبنا الله ونعم الوكيل
الى متى نظل نهبا لقطعان الضباع تنهشنا بلا رحمة
كما قال الله تعالى" لايرقبون فى مؤمنا الا ولاذمة" قالها الله فى اليهود لعنهم الله ولكن حكامنا صاروا ابشع منهم
هل هو طمع الدنيا ومحاربة الله ام انهم دمى حقيرة فى ايدى قذرة تحاول ان تطفا نور الله
ولكن الله يقول " والله متم نوره"
الم يكتفى العسكر من نهش البقرة السمينة لمدة ستون سنة تقريبا
متى يكتشفوا ان للكون خالقا حيا قيوما منذ الازل الى الابد
متى يكتشفوا انهم الى الله راجعون
متى يكتشفون انهم مسئولون ومحاسبون
هل نسوا ان جهنم لها سبعة ابواب عليها ملائكة علاظ
حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل ظالم

15

انسان مستفز بطبعه

بواسطة: ابراهيم مختار

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 11:35 ص

الراجل ده انا مبحبوش وهو من الاول المحرضين لهدم مصر وهو وزملائها فى القناة المحرضة الاولى فى مصر

16

فرن الشباب لسة مولع

بواسطة: rawiamaraghy

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 12:07 م

نشعر جميعا بما يخطط له المجلس العسكري وأكثر من ذلك كنا نتوقعة ولكن اصحاب اللحى والمبادئ ورموز النضال الوطنى من الاخوان هم حقا من صدمنا في مواقفهم وصلت الي الكذب من انكم رأيت من حملون الطوب وكسر الرخام امام مجلس الشعب حسبونا الله ونعم الوكيل فيكم وانتم تعلمون جيدا كم هي كبيرة في ميزان الحق

سبحانه و الثورة مستمرة ولن يحكمنا عسكر ولا طوارئ بعد اليوم والله المستعان و شكرا علي المقال الملتهب.

17

مؤامره منظمه لضرب الشعب نفسه لنفسه فى بورسعيد

بواسطة: مصريه

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 12:16 م

اانتببهو يا مصريين خلو بالكم من بعض بورسعيد مظلومه

18

البعض يفضلونها ساخنة

بواسطة: فاطمة الزهراء

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 12:49 م

قد يحرض الشتاء القارص هذه الأيام على التهام الكعكة ساخنة أملاً فى التدفئة من ناحية؛ والفوز بها كاملة بلا منازع من ناحية أخرى،لذا وجب علىّ تحذير كل من يطمع فى التهامها ؛ بأن الكعكة -بطبيعتها الحالية- لا تصلح مطلقاً لكبار السن ؛ إذ أضاف الثوار إلى مقاديرها بعض الخلطات التى تجعلها أكثر صلابة وغير قابلة للقضم أصلاً.فإذا أصر أحدهم -بعد ذلك - على التهامها سيكون عواقب ذلك وخيمة بالنسبة له.هذا ما دفعنى إلى تحذيره حرصاً منى على سلامة طاقم أسنانه.

19

نظرية الكعكة العبيطة

بواسطة: ابو حجاج

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 12:59 م


** النظرية السليمة كما يراها العامة فى مواصلات النقل الريفية والفلاح الفصيح
وساكنىالبساط الاخضر والجالسون فوق الكنبة ( حزب الكنبة ) هى نظرية
" المولد والحمص "
فقد خرج فصيل ممن كانوا يشاركون فى الثورة السلمية من المولد بلاحمص ولم يجدوا
انفسهم لا على كرسى ولا مقعد ولا دخلوا البرلمان ولا دياولو وقعدوا جنب الحيطان يبكون
انهم كانوا من الثوار .. فثاروا من جديد لا لوطنهم ولكن لمقعدهم فى مجلس الشعب
او لمقعد زعيم لهم على رأس الوطن
** انهم خرجوا من المولد بلا "حمص" ولا حلاوة الا من " زمارة " ينفخون فيها ليل نهار
حى يصاب الجميع بالصداع و يزهق من يزهق ويترك لهم جانب من الكيكة كما يقول او
فلنرحل جميعا ونترك لهم البلد والمجلس والرئاسة
** يا للهراء ,, ,, وا خيبتاه ثم وا خيبتاه
الهم انت ارفق بنا من انفسنا فارحمنا وارحم ضعفنا وانت خير الراحمين

20

يحيا يحيا حكم العسكر

بواسطة: المصرى الاصيل

بتاريخ: الخميس، 02 فبراير 2012 01:28 م

.....وكعكة قطر يا ترى ....بردت ولا لسة سخنة .
اسمع بقى انجازات العسكرى يا ابوكعكة جنان
1- انجازات المجلس الأعلى للقوات المسلحة خلال المرحلة الانتقالية
1- انحاز المجلس الأعلى للقوات المسلحة للشعب وانعقدت أولى جلساته بدون رئيس الجمهورية وقتها لأول مرة وذلك في يوم 30 يناير 2011.

2- إصدار أول بيان والذي تضمن تفهمه الكامل لمطالب الشعب المشروعة .
3- إعلانه في ثاني بياناته انه ليس بديلا عن الشرعية .
الضغط على مبارك حتى اضطر للتنحي يوم 11-فبراير2011 .
4- تشكيل لجنة تعديل الدستور وطرح التعديلات في استفتاء عام حر نزيه لم تشهده مصر من قبل وذلك لكي يختار الشعب بنفسه خارطة الطريق للانتقال الديمقراطي .
5- الالتزام بخارطة الطريق المستفتى عليها من الشعب وتعهده بإنجاز انتخابات مجلسي الشعب والشورى والرئاسة ثم تسليم الحكم لسلطة منتخبة فى موعد أقصاه يونيو 2012 .
6- تولى إدارة الشئون الداخلية للبلاد خلاص المرحلة الانتقالية وحقق ما يحسب له على النحو التالي :
أولا: الجانب الأمني
1- حل مباحث أمن الدولة

2- حل الحزب الوطني

3- محاكمة مبارك وولديه والعادلى ومساعديه و كبار ضباط الداخلية المسئولين عن إطلاق النار علي المتظاهرين في سابقة هي الأول من نوعها في العالم العربي

4- محاكمة كل رؤوس الفساد مثل عزمي و صفوت الشريف واحمد عز

5- القبض على اغلب المساجين الهاربين من سجون مصر أثناء الانفلات الأمنى بعد ثورة 25 يناير واعادتهم اليها

6- القبض على ما يقرب 47 ظابط من امن الدولة والمباحث المتهمين بقتل الثوار ومحاكمتهم

7- القبض على الجاسوس الاسرائيلى ايلان جرابيل ومبادلتة بـ 25 سجين مصري في السجون الإسرائيلية

8- القبض على جاسوس الاتصالات الاردنى بشار أبو زيد وتقديمة للمحاكمة
9- تحقيق انجاز قوى بأتمام صفقة الجندى الاسرائيلى جلعاد شاليط وتحرير 1027 اسير فلسطينى فى السجون الاسرائيلية هذه "الاتفاقية عزعن تحقيقها كل الرؤساء والحكام العرب"

10- جعل جهاز امن الدولة جهاز لمكافحة الارهاب فقط
11- بدء عودة الشرطة إلى الشارع المصري بعد غياب كامل لها
12- عوده مئة ألف مصري كان لاجئ بليبيا عن طريق الطيران و السفن بتنسيق مشترك مع السلطات الليبية والتونسية
ثانيا: الجانب الاقتصادية
1- مراجعة جميع عقود تصدير وبيع الغاز الطبيعي إلي إسرائيل
2- مراجعة عقود بيع شركات طنطا للكتان والزيوت والنصر للمراجل البخارية وغيرها
3- إرسال وفد إلي الدول الإفريقية و أثيوبيا للتفاوض حول مشكلة مياه النيل .
4- القيام بزيارة إلي السودان و تحقيق مكاسب دبلوماسية واقتصادية
5- إنشاء ديوان للمظالم في رئاسة الوزراء لتحجيم المطالب الفئوية و محاولة حلها
6- القيام بمساعي عديدة حول مشاكل سكان النوبة ووافق علي منح 4000 عقد تمليك للمُستحقين من أهالي النوبة في مشروع خزان أسوان
7- عمل لجنة لحصر العائدين من ليبيا و محاولة مساعدتهم وتوفير فرص عمل لهم
8- تثبيت المدرسين الذين خاضو امتحان الكادر و هذا الإجراء انتظره المدرسين كثيرا أيام حكومة نظيف .
9- وزيادة مرتبات الأطباء إلى 1300 جنيه .
10- دخول المياه إلى 5 قرى فقيرة جدا .
11- تخصيص مساحة 21 مليون متر مربع للمستثمرين الجادين في مشروع تنمية شمال غرب قناة السويس
12- الاستعداد لطرح 1850 قطعة ارض في مدينة 6 أكتوبر للسكن العائلي وبنظام القرعة
ثالثا: الجانب السياسي
1- حل الحزب الوطني و استرداد أمواله وتسليم جميع المقرات التابعة له للدولة
2- إقالة معظم المحافظين القدامى و المجالس المحلية
3- إخلاء سبيل كل المعتقلين السياسيين تقريبا .
4- النجاح في إجراء أول انتخابات حرة ونزيهة في مصر بمشاركة شعبية لم يسبق لها مثيل .
5- ضمان حق التصويت للمصريين العاملين بالخارج في كل من الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة لأول مرة في التاريخ المصري .
6- تخصيص مكتب لشباب الثورة داخل مجلس رئاسة الوزراء للاستعانة بأراءهم فيما يخص مطالب الثورة .
7- استحداث منصب نائب وزير الخارجية للشئون الإفريقية، لدعم توجهات السياسة المصرية مع الدول الإفريقية .
8- فصل وزارة الثقافة عن الآثار بناء على طلب الأثريين .
9- إنشاء أول نقابة للفلاحين في مصر والمشاركة في افتتاح أول مؤتمر رسمي لها .
10- إلغاء المحكمات العسكرية وتحويلها للقضاء العادي .
رابعاً: الجانب الاجتماعي
1- إقرار قانون موحدا لبناء دور العبادة
2- كما اقر قانونا جديدا لمكافحة التمييز الطائفي
3- تشكيل لجنة "العدالة الوطنية بمجلس الوزراء" لصد محاولات الفتن الطائفية، والظلم الاجتماعي بكافة أشكاله، ورسم خريطة للمشاكل والقضايا المتعلقة بهذا الملف واقتراح الحلول الفعالة وسرعة تنفيذها
4- فتح التحقيقات في حوادث كنيسة القديسين بالإسكندرية وكنيسة صول بأطفيح وأحداث منشأة ناصر وأحداث أبى قرقاص، وإمبابة وإعلان نتائج التحقيقات على الرأي العام فور انتهائها دون الإخلال بسرية التحقيقات
5-الاستجابة لطلبات فتح الكنائس المغلقة بعد دارسة كل حالة على حدة من قبل هذه اللجنة
6- ترميم كنيسة العذراء بإمبابة وأعادتها لحالتها قبل الأحداث وبناء مطرانية مغاغة والعدوة بالمنيا، استجابة لطلبات أبناء المحافظة
7- منع التظاهر أو التجمهر أمام دور العبادة وتفعيل القوانين التي تحظر استخدام الدعاية الدينية في الانتخابات أو العمل الحزبي.
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" أحب الناس إلى الله أنفعهم .. وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم .. أو تكشف عنه كربة .. أو تقضي عنه دينا .. أو تطرد عنه جوعا .. ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إليّ من أن اعتكف في المسجد شهرا .. ومن كف غضبه ستر الله عورته .. ومن كظم غيظا .. ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رضا يوم القيامة .. ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام .. وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل "

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً