علا الشافعى

جواز مرسى من فؤادة باطل باطل

السبت، 08 ديسمبر 2012 - 10:26 م

الشهداء الستة الذين اغتالتهم ميليشيات الإخوان أمام قصر الاتحادية والرجال والنساء الذين تعرضوا للاعتداء الوحشى، علا شهبة ورامى صبرى وأحمد دومة والمهندس مينا فيليب، الذى نزل إلى الشارع لأنه مصرى ورمز النضال السيدة الأم شاهندة مقلد والتى حاول إخوانى تكميم فمها حتى لا تهتف ضد رئيسه ومرشده، والزميل الحسينى أبوضيف والذى يرقد على أجهزة التنفس الصناعى فى حالة حرجة - الحسينى الشاب الذى جاء إلى القاهرة يملؤه الأمل وتزيده رغبة تحقيق القدرة على العمل والعطاء وكتب آخر تويتة له قبل أن ينزل إلى قصر الاتحادية للتغطية الصحفية والمشاركة كواحد من الشباب الراغبين فى مستقبل أفضل لبلد يجره تجار الدين إلى الظلامية، قال الحسينى: لو استشهدت كملوا، والثورة مستمرة ونقطة ومن أول السطر - هؤلاء وغيرهم كثيرون ممن أصيبوا وتم ترويعهم والاعتداء عليهم وسحلهم فى الشوارع أشرف وأطهر وأبقى لمصر من تلك الوجوه العكرة التى باتت تطل علينا وتردد كلاما مثل الببغاوات عن الشرعية والرئيس المنتخب، وأول رئيس بعد الثورة، ويرددون كلاما مرسلا عن المؤامرات التى تحاك ضد فخامته، وعظمته ويصرون على وصف المعارضين لقراراته المستبدة بالأقلية، والخونة والمتآمرين، والذين يتلقون أموالا من الخارج.
ويبدو أن ذات الرئيس تضخمت لدرجة لا يصدقها عقل، حيث إنه خرج علينا بكل جبروت مرددا نفس الكلام الذى أقنعته به جماعته، وبين كل جملة وأخرى من خطابه الركيك كأنه يريد أن يصرخ ويقول لنا: «ياولاد أنا عتريس صدقونى ياولاد دا أنا عتريس» لا لست عتريس ولا رئيس من يقتل شعبه، من يغتال الحلم، من يهدد ويوزع الاتهامات، على أبناء الوطن ونخبه، من يطلق مليشيات جماعته فى شوارع وميادين مصر، من يجعل رجاله يسحلون ويضربون النساء، من يحنث بالقسم، من يهدم دولة القانون والدستور، من يطارد الرموز والإعلاميين ويعطى أوامر لأجهزة الدولة السيادية بتهديد القنوات لمنع ظهور المعارضين، حيث تم منع حمدين صباحى من الظهور على الهواء مع خيرى رمضان قبل الموعد المقرر بدقائق بعد أن تلقت إدارة القناة تهديدات من مؤسسة الرئاسة وجهات أمنية.
من يصر على أن يصم أذنيه عن غضب الشارع، ويرى أن الملايين هم قلة مندسة يحركها أصحاب المصالح، من يقصى أقباط مصر ولا يلتفت إلى انسحابهم من تأسيسية الدستور، ليس ذلك فقط، بل من جبروته أن يجعل محمد الصاوى متحدثا باسمهم ويحل محلهم ويجلس ويداه ملطخة بالدماء، لا ينظر بعين وجلة سوى للكرسى فى الاتحادية ولا يعرف سوى ما يمليه عليه مرشده بديع ومهندسه خيرت الشاطر ليس برئيس، وزواجه من فؤادة باطل وستصرخ فؤادة فى وجهه، ولن يخرسها الدم أو العنف أو الضرب أو السحل وحتى الاعتقالات والاغتيالات.
هناك مليون فؤادة تولد كل يوم، هناك مليون «جيكا وأحمد نجيب ومحمد خلف» هناك أجيال أنت لا تعرف عنهم شيئا، كانوا يسيرون بجوارى لا يعرف أحدنا الآخر يوم الثلاثاء المهيب 4 ديسمبر.
نهتف لمصر ولأجل مصر، لم يدفع لنا أحد ولم يستأجرنا ولا نحمل سوى نبضنا وخوفنا وهتافنا.
«البلد دى بلدنا»، وهؤلاء هم الباقون وهم من يصنعون المستقبل، أما من يظن نفسه عتريس ويرغب فى أن يغتصب فؤادة بقوة مليشياته فالتاريخ سيذكره هو وقائمة العار التى تساعده وعلى رأسهم للأسف بعض من كنا نحسبهم رموزا وطنية، المستشاران مكى ورئيس ديوانه السفير محمد رفاعة الطهطاوى والقاضى حسام الغريانى وأفراد جماعته وميلشياتها الذين يغتالون مصر باسم الدين، وليعرف عتريس أن كل بيت مصرى أصبح له ثأر منه، من مات أبناؤهم ومن أصيبوا، من تم سحلهم وإهانتهم ومن ضربت نساؤهم، ولن تصمت أصواتنا مهما صممت أذنك «جواز مرسى من فؤادة باطل».

تعليقات (47)

1

مقال رائع استاذه علا

بواسطة: مهندس معماري / محمد محمود

بتاريخ: السبت، 08 ديسمبر 2012 11:09 م

مقا ل رائع وربنا معاكم في الهجمة الأعلامية الشرسه ع الأعلام

2

باطل

بواسطة: جرجس فريد

بتاريخ: السبت، 08 ديسمبر 2012 11:13 م

بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااطل بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااطل باااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااطل.

3

نصيحة من قارئ

بواسطة: م أنور فرفور .. مهندس استشارى

بتاريخ: السبت، 08 ديسمبر 2012 11:35 م

نصيحتى لك من قارئ له حق عليك أننى أنفقت دقائق غالية من وقتى فى متابعة مقالك .. أقرأئى مقال أ هيكل الأخير .. وتعلمى المهنية ويعنى ايه اعلام وصحافة .. ما قرأته لك لا يعدوا ان يكون منشور ثورى أو وصلة ردح لناس مش عجبينك وخلاص .. من حقى أقرأ تحليل ومقارنة واستنتاج وانفعال معاك .. الحفيفة لم أشعر بذلك أبدا .. أتمنى أن تحترمى هذا الرأى وتردى عليا .. تحياتى

4

اقـــــــــــــــــ أول كلمة ـــــــــــــــرأ ... !

بواسطة: drdoora

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 04:12 ص

اول مره أقرأ مقال و اشعر ب

احساس رقيق

بداخل كلمات قاسيه ...........

5

مرسي وفؤاده

بواسطة: علي علوكه

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 05:58 ص

على كده بقا الدكتور محمد مرسي من الدهاشنه

6

الثوره مستمره

بواسطة: عصــــــــام

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 06:28 ص

ارحل ارحل ارحل
حسبي الله ونعم الوكيل في كل واحد فضل مصلحته علي كل واحد خان بلده خان الامانه خان وتهاون في حق الشهداء الابرار اللي ماتوا علشان كان نفسهم يشوفوا بلدهم احسن بلد
حسبي الله ونعم الوكيل في كل واحد وقف ضد ثوار هذا البلد ضد الامل ضد المستقبل
ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم .

7

جواز مرسي من الإخوان باطل

بواسطة: مصري 220 فولت

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 07:19 ص

باااااااااااااااااااااطل باااااااااااااااااااااااااااطل باااااااااااااااطل

8

سؤال بريئ

بواسطة: واحد مفتح

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 07:27 ص

إذا كان المخلوع قد حوكم بتهمة قتل الثوار و أخذ عقابه ، فما بال الشعب يغفل عن مرسي ؟ أو ليس الرئيس مسئولاً عن مقتل أبناء شعبه كما فعل سابقه ؟؟؟؟؟!!!!!

9

سلمت يداكٍ يا رائعة

بواسطة: مصري 220 فولت

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 07:30 ص

الفاتحة على المسكينة

10

الى م أنور فرفور .. مهندس استشارى

بواسطة: مصري بالسعودية

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 07:52 ص

هذا لان هذا ليس مكانك. يمكنك مراجعة منشورات الجماعة او اعلام المليشيات ستجد ما تريد ان تقرأه

11

من اعلى انواع الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر

بواسطة: زياد عبد الرحمن

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 08:24 ص

نعم استاذه علا فقد كنت فى مقالتك اخت الرجال كنت مثالا رائعا لبعض من حرائر مصر العظيمة فى قولك كلمة حق لدى سلطة تغولت وتأمرت على ثورة الشباب الطاهر ... لن نخاف على مصر العرب طالما ان بها امثالك من حرائر مصر والكثير من احرارها, فكل محاولات السيطرة والهيمنه الشيطانية واللتى يحاول بها الحبر الاعظم واتباعة من المتأسلمين كل هذه المحاولات والاسهم المسمومة واللتى يحاولون توجيهها للثوار الاحرار سترتد الى نحورهم ...ان للثورة المجيدة ثورة الشعب المصرى الحر اهدافا شريفة نبيله للعيش بالحرية وتحقيق الكرامة الانسانيةوهذه الاهداف اللتى يقبض على جمرها ثوار مصر الابطال لن يستطيع مرشدهم وزبانيته ان يخمدوها فهى تجرى فى عروق الشعب البطل مجرى الدماء.. سلمت يمينك ايتها الحرة الشرفه سلم مدادك يا ابنة الاحرار وستبقى مصر الصخرة الصلدة واللتى ستتكسر عليها كل سهام المارقين والمتاجرين بدماء شهداء مصر طالما ان عروق احرار مصر تنبض الحب والانتماء لارض مصر الطهور.

12

لا تسمحوا لهم بجر مصر إلى الظلمات

بواسطة: عصفورة المغرب

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 08:28 ص

مقال رائع يا علا. الإخوان لا يعرفون مصر الحقيقية، مصر الجميلة الحلوة، مصر الشعراء والفنانين، مصر الأدب والسينما، مصر التفتح وتقبل الآخر، مصر الأأديان وليس مصر الدين الواحد والباقي أقلية. من أين لهم رقة الإحساس إن كان الفن بالنسبة لهم حرام؟ أرجوكم أتوسل إليكم لا تسمحوا لهم أن يلطخوا وجه مصر بإسلامهم السياسي الذي لا يمت بشيء للإسلام الذي عشنا عليه 14 قرنا. إنهم لا يعرفون شيئا عن مصر التي أحببناها نحن المغاربة وكل العرب بفضل حضارتها وثقافتها وتاريخها ومعمارها وشعرائها وأدبائها وروائييها ونضالها وكفاحها. أصبحنا نشاهد برامج التوك شو ونبكي، انا زرت مصر من قبل لكن حتى الذي لم يزر مصر من قبل يحبها ويبكي لحالها في عصر السلفيين والإخوان. أين هي القاهرة التي كانت باريس تقلدها في الموضة والذوق الجميل؟ يا رب المضللين والمعميين يفوقوا وفعلا بدأو يصحوا ويفوقوا، وبدأ الإخوان ينكشفوا. فلا تستسلموا. حق جيكا والشيخ عفت وسالي في رقبتكم ...حسبي الله ونعم الوكيل.

13

ربنا يشفي ...!!!!

بواسطة: علي سمير

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 08:42 ص

فوق

14

8 استشهدوا من شباب الاخوان

بواسطة: ayman

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 09:04 ص

8 استشهدوا من شباب الاخوان - وحرقت معظم مقراتهم على مستوي الجمهورية فمن
المجرم ومن صاحب الميليشيات ؟؟؟؟

15

جسبى الله ونعم الوكيل

بواسطة: هالة على

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 09:34 ص

الله يرحم الشهداء ويصبر امهاتهم عتر يس ايه وفؤادة ايه كفاية افلام وربنا ينصر الدكتور مرسى ان شاء الله

16

إلى 14

بواسطة: حتى النخاع

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 09:54 ص

ضربني و بكى و سبقني و إشتكى ، أنتم من ذهبتم إلى الإتحادية في وجود أصحاب رأي آخر رأي الخراف

17

الى ابن بلدى رقم 10 المصري بالسعودية

بواسطة: م أنور فرفور .. مهندس استشارى

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 10:11 ص

أشكرك على أهتمامك .. تمنيت أن لا تكون اقصائى وتحجر على .. ولم أفهم معنى هذا ليس مكانك .. هل تقصد أن هذا مكان غير طاهر مثلا فعلى أن أجتبه .. لماذا نغلق عقولنا ولا نريد حتى أن نتحضر فى الحوار .. أخشى أن يكون هذا أقصى ما لديك أنت ومن تؤمن بهم .. تحياتى

18

الى ابن بلدى رقم 10 المصري بالسعودية

بواسطة: م أنور فرفور .. مهندس استشارى

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 10:16 ص

أشكرك على أهتمامك .. تمنيت أن لا تكون اقصائى وتحجر على .. ولم أفهم معنى هذا ليس مكانك .. هل تقصد أن هذا مكان غير طاهر مثلا فعلى أن أجتبه .. لماذا نغلق عقولنا ولا نريد حتى أن نتحضر فى الحوار .. أخشى أن يكون هذا أقصى ما لديك أنت ومن تؤمن بهم .. تحياتى

19

مش باطل

بواسطة: مريم

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 10:55 ص

انا مش من الاخوان بس دى اول مرة من خمستلاف سنة فوادة تتجوز شرعى على سنة الديمقراطية ولا مواخدة اللى قبل كده هو اللى كان باطل بس الظاهر فوادة المرة دى هى اللى اختارت عتريس وامرىكا زفتها له وولعت الشمع والبلد ضاعت لان اى حد يقول للناس اسلام اسلام يطلعوا يجروا وراه كان الاسلام ده عيل تايه من وهوصغير فاهله مش عارفين شكله بيشبهوا عليه بكرة الامور تبان على حقيقتها ارجوكم اسمعوا هيكل بتركيز

20

عجبى

بواسطة: moh

بتاريخ: الأحد، 09 ديسمبر 2012 11:15 ص

انتم من يقل الحقائق - المليشيات هم من يقومون بحرق مقار الاخوان و يقتلون ابنائهم - لقد مات من الاخوان اناس مصريين و انتى لا ذكرة اى لمسة اول كلمة عنهم انتم من تريدون حرق مصر و جرى مصر لحرب بين اهلة و لكن اللة سيحفظ مصر منكم و ستفضح نواياكم السيئة

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً