عمرو أديب: حملة المليون بطانية تصل لـ 50% من أهدافها

الخميس، 27 ديسمبر 2012 - 12:04 ص

عمرو أديب

كتب محمود رضا الزملى

أكد الإعلامى عمرو أديب، أن "حملة المليون بطانية" التى أطلقها برنامج "القاهرة اليوم" أمس، وصلت إلى 50% من أهدافها خلال يومين فقط، أى ما يقرب من الـ5 ملايين دولار، أى نصف مليون بطانية، مشيراً إلى مشاركة "مؤسسة مصر الخير" و"دار الإفتاء" و"الأورمان" فى الحملة.

وأضاف أن عدداً من الإعلاميين شاركوا فى الحملة، منهم باسم يوسف، مقدم برنامج "البرنامج" وعماد الدين أديب مقدم برنامج "بهدوء" وجرائد "اليوم السابع" و"الفجر" و"الوطن" و"الوفد"ومجلة رؤية وعدد من القنوات التلفزيونية منها قناة النهار والقاهرة والناس وقناة أزهرى.



موضوعات متعلقة..
"آخر النهار" تشارك فى حملة عمرو أديب لتوفير مليون بطانية للصعيد

تعليقات (12)

1

اللهم احمي مصر

بواسطة: محمد hassan

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 12:22 ص

بارك الله بكم

2

بدون عنوان

بواسطة: Mfouad

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 12:25 ص

عن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنما الأعمال بالنيّات ، وإنما لكل امريء مانوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ، أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه ) رواه البخاري ومسلم في صحيحهما

3

ربنا يكرمك يا عموور

بواسطة: aya

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 12:27 ص

مطلعتش من مدعيين الاسلام واليى دقونهم مغطية وجوهم !!

4

شوف إزاي !!

بواسطة: حسن

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 12:41 ص

يعني كل القنوات والصحف (الكويسة) هي اللي شاركت بس،
يا سيدي الله يتقبل منكم اذا كانت فعلا خالصة لله، بس للاسف كانت حتحلو لو شارك عكاشة هيلب معاكم...

5

مصر تقدر

بواسطة: صلاح الشبراوى

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 12:43 ص

واللة العظيم مصر بشعبها تقدر تعمل كل حاجة

6

شكرا للدوله الصديقة

بواسطة: ابورامى الصعيدى

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 12:51 ص

اولا اقر بأحترامى وتقديرى للسيد عمرو اديب واشكرة على مبادرتة الانسانية وهى ليست الاولى فقد سبق ذلك فى موضوع السيول وكانت ايضا ايجابية لكن ليسمح لى هو وكل من تجاوب معة ان اسأل السؤال المهين لنا الى متى سنظل اسرى هذه الطريقة المهينة والتى قد ترضى النيات الطيبة وتغسل ذنوب المتبرعين؟ الى متى تستمر التفرقة الجغرافية التى عانينا منها منذ انشاء الدولة وكأننا نعاقب بأن نظل اسرى للفقر والجهل لكى نكون رصيد استراتيجى لاى نظام ديكتاتورى سواء عسكرى او دينى ؟ الى متى يموت ابنائنا غرقى او محروقين او مذبوحين فى وسائل نقلكم التى تقلنا بأقصى سرعة الى الاخرة؟ الى متى تترك نسائنا وابنائنا فريسة سهلة للادعياء والجهلاء يغطون عقولهم واجسادهم بجهل ورعب مميت؟ الى متى سنظل اسرى حسناتكم وبقايا موائدكم العامرة فى بيوت لا يقطنها اى بشر وحياة قاسية على اطفال لا ذنب لهم سوى قسوة قلب اولى الامر واغفالهم عنا متناسين او او متجاهلين او قاصدين؟ الى متى ستظل يا استاذ عمرو تشحت علينا اصحاب القلوب الرحيمة لارسال بطانية اوشكارة معونة من الارز والزيت والسكر ؟ هل دخلت اى بيت وريأيت كيف ينام الاطفال؟ على اى فرش؟ فى اى ركن ؟ كيف يرتعشون من البرد والجوع؟ كيف ينامون بعد معاناة رعبا من حشرات قاتلة قد تلدغهم فى اى وقت ولا طبيب ينقذ ولا حل امام اب بسيط سوى ان يرسل لحاوى قرية بعيدة يترجاة ان يترجل حمارا ضعيفا لينقذ فلذة كبد برىء لا ذنب ولا جريرة له هل دخلت مستشفى عاما وليس لدينا مستشفيات خاصة كى تعرف كيف تدنى مستوى البشر الى حيث ما لا يمكن تصورة؟ هل دخلت مدرسة فى قرية بعيدة وريأيت كيف يتعلم اطفال مصر؟ اى صعيد واى بلاد تلك التى تعرفونها ؟ لا تعرفون شىء عنا ولا تطلبوا منا الاعتذار اننا كنا نصوت لديكتاتور سابق او لاحق لانكم بصمتكم على ما نحن فية جنيتم علينا وسيستر مسلسل الاهمال والتجنى لان الموضوع لا يحل ببطانية يلتف بها طفل فترش الارض او شنطة تخلص فى ليلة وضحاها ان كنتم حقا تريدون حلا حقيقيا يرضى الله ورسولة فأبحثوا عن مبادرة للانقاذ حقيقية تنتشل الصعيد من الجهل والمرض والفقر والتطرف وقسوة الطبيعة وكل ذلك لا تعالجة بطانية بخمسين جنيها لكن ممكن ان يحلها مستشفى ادمى ومدرسة بحق وجامع وكنيسة ترعى الله حقا وحكومة تترك مكاتبها وتنزل تعيش مع هؤلاء ولو لشهر فأن احتملت سنعتذر لها كثيرا وشكرا لكم

7

ايوة احنا عاوزين بلدنا تبقي كده

بواسطة: محمد عوض

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 12:51 ص

نبطل نهاجم بعض وناكل في بعض ونفيد بلدنا بجد
والله مبسوط جدا من الخبر واتمنى حلقه يكون فيها الاعلام والاعلام المضاد ليه وكلهم يتحدو ويبقوا كويسين ويفيدوا بلدنا لان والله بلدنا محتاجه مننا اكتر
اللهم اصلح لنا حال بلدنا

8

عظيم

بواسطة: ميلاد

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 01:20 ص

طول عمرك عظيم يا عمرو رغم حقد الحاقدين فعلا ابن البلد

9

عمل عظيم ولكن

بواسطة: ZAKEER

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 09:09 ص

يجب أن نثنى على هذا العمل الخيرى ولا نقلل منه ولكن الصعايدة سوف ينتخبون الاسلاميين لأنهم يعلمون نياتهم ونياتكم ويعلمون من يعمل على المحافظة على القيم والأخلاق

10

وقت الحساب

بواسطة: عبير بدوى

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 09:54 ص

الى التعليق 6 و الله يا أبو رامى أوجعتنى لأنى أشعر نفس شعورك رغم عيشتى فى اسكندرية وأجدادى وأهل والدى فى أسوان وأعلم جيدا عزة وكبرياء وكرامة الصعيد لكنى أعتذر لك عن كل واحد نسى الصعيد.. عن كل اعلامى أضاع الوقت فى حرب صراعات التفرقة ونسى الأوجاع الأهم والكوارث بحق .. عن كل سياسى ونخبوى أضاع الوقت والعمر فى حرب المصالح .. عن كل صحفى وفنان ومثقف لا يرى أمامه الا نفسه . أخى أبو رامى لست أنت والصعيد الحبيب أسرى الفقر والجهل بل كل ما ذكرت هم أسرى جهل العقول وفقر القلوب وبصيرة النفوس ..أنتم الأغنياء ونحن الفقراء

11

الصعايدة اكبر من ذلك

بواسطة: mohamed

بتاريخ: الخميس، 27 ديسمبر 2012 11:07 ص

الصعايدة اكبر من ذلك
يا اهل البندر من الصعايدة عرفوا هؤلاء من هم الصعايدة
99% من اثار مصر بالصعيد
اكبر خزان مياه في الصعيد
( خيرات الصعايدة منهوبة من ......)

12

المرضى

بواسطة: هشام

بتاريخ: الأحد، 30 ديسمبر 2012 11:27 م

داوو مريضكم بالصدقة

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع