المحامون يهددون بالتصعيد ضد "التأسيسية" لتجاهلهم فى مسودة الدستور

السبت، 03 نوفمبر 2012 - 04:50 م

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتب محمود حسين

نظم عدد من المحامين، وقفة احتجاجية بمقر النقابة العامة للمحامين، اليوم السبت، للمطالبة بإعلاء مكانة مهنة المحاماة فى الدستور الجديد، والنص على أن مهنة المحاماة تشارك السلطة القضائية فى تحقيق العدالة، منددين بتجاهل الجمعية التأسيسية للمحاماة.

وأكد المحامون المشاركون فى الوقفة فى بيان لهم، على احتجاجهم على الإقصاء المتعمد للمهنة، وغل يدها عن دورها الحقيقى المنوط بها، وتجاهل دورها فى الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور الجديد، وعدم النص على شراكتها للسلطة القضائية فى تحقيق العدالة، وإرساء مبادئه فى المجتمع.

وقال المحامون، إن المحاماة هى المهنة الأعرق والأعمق جذوراً فى تاريخ المهن المعبرة عن الحريات وكفالة الدفاع عن المواطنين، ونظراً لما تمر به المهنة من كبوات، فإنهم وبكل ما يملكون من قوة بدءوا فى سلسلة من الفعاليات للدفاع عن المهنة ضد كل تيار جارف أراد نزع جذورها وإشعال فتيل هلاكها وامتصاص ما بقى من دمائها.

وأضاف البيان: "كانت تلك البداية الوقفة الاحتجاجية على عدم تضمين الدستور نصاً خاصاً برسالة المحاماة السامية، مؤكداً أنه سوف يستتبع هذه الوقفة تصعيدات فى حالة عدم تحقيق مطلبهم سيفصح عنها فى حينه، وذلك لعودة مهنة المحاماة إلى ما كانت عليه من مستوى رفيع يليق بقدرها كما نصت على ذلك الدساتير المتقدمة والمواثيق والاتفاقيات الدولية والعالمية".

وردد المشاركون فى الوقفة هتافات منها "يا تأسيسية يا تأسيسية المحاماة ليه منسية" و"اغضب اغضب يا محامى" و"على صوتك يا محامى أنت الدرع وأنت الحامى"، وورفعوا لافتات منها "المحاماة حرة أبية" و"لا لإقصاء مهنة المحاماة من الدستور" و"داسوا على حقوق المحامين باسم الشرع والدين" و"ارفع صوتك يا محامى أنت الدرع وأنت الحامى" و"يا غريانى المحاماة مش هتموت تانى" و"يا سامح بيه سبت التأسيسية ليه" و"يا تأسيسية نقابتنا حرة قوية".

وقبيل انتهاء الوقفة، التى شارك فيها عدد من المحامين بالمحافظات خاصة محافظتى بنى سويف والفيوم، وعضو مجلس النقابة، محمد مختار، حضر سامح عاشور نقيب المحامين، إلى مقر النقابة العامة، والتقى المحامين المحتجين بمكتبه، ودارت بينهما مناقشات بشأن مشاكل المحامين ووضع المحاماة فى الدستور والموقف من الجمعية التأسيسية.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع