مجلس الوزراء يناقش مشروع مصرف الاتزان المائى بالفيوم.. المشروع لتحسين الرى واستصلاح 80 ألف فدان جديدة.. و"رئيس الصرف المغطى": يقضى على مشاكل الرى ويحمى المناطق السياحية ويدعم المزارع السمكية

الخميس، 15 نوفمبر 2012 - 08:25 م

بحيرة قارون

كتبت أسماء نصار

يبحث مجلس الوزراء فى اجتماعه القادم مشروع مصرف الاتزان المائى بمحافظة الفيوم والمقدم من الدكتور محمد بهاء الدين وزير الموارد المائية والرى لوضع حد لمشاكل المياه بالمحافظة، بعد مناقشته مع عدد من خبراء الوزارة منهم الدكتور حسن عامر رئيس اللجنة الوطنية للرى والصرف، وذلك ضمن جهود الوزارة لحسم نقص مياه الرى بنهايات الترع.

وتصل التكلفة الإجمالية للمشروع حوالى 470 مليون جنيه ويشارك فى تنفيذه وزارات الزراعة والبيئة والسياحة والتنمية المحلية بالإضافة إلى الرى.

وقال المهندس يونس عبد السلام السارى رئيس هيئة الصرف المغطى، وصاحب المشروع عقب اجتماعه مع الوزير أن المشروع قام بدراسته معهد بحوث الهيدروليكا، وذلك بإنشاء مصرف موازى لبحيرة قارون يستقبل كافة المصارف الزراعية التى تصب فى البحيرة، سواء كانت طولية أو عرضية ثم يتجه فى مساره بطول 69 كيلو متراً إلى بحيرة الريان عن طريق محطة لرفع المياه على ان يزود المصرف بالبوابات على بحيرة قارون تفتح وتغلق حسب الطلب لإمرار المياه من البحيرة لمجرى المصرف الجديد، وتدفع إلى بحيرة الريان من خلال إنشاء عدد من محطات الرفع الصغيرة لخلق اتزان مائى بين بحيرتى قارون والريان للتحكم الكامل فى مناسيب المياه.

أوضح عبد السلام، أن محافظة الفيوم تعتمد على صرف مياه الصرف الزراعى لبحيرتى قارون والريان، وتصل جملة المياه المنصرفة إلى بحيرة قارون نحو 70% من مياه الصرف الزراعى بينما تستقبل الريان 30% ومع زيادة عدد السكان للمحافظة، وتغير معدلات البخر فى بحيرة قارون، وزحف الكثبان الرملية من ناحية الشمال تعرض مسطح البحيرة إلى النقص والتى كانت تغطى مساحتها ما يعادل 55 ألف فدان مما أدى إلى لارتفاع مناسيب المياه بالبحيرة، والذى يهدد المنشآت السياحية بالمنطقة للغرق، والتى تمثل جزء من الدخل القومى للمحافظة، بالإضافة إلى تأثر بحيرة الريان بيئيا نتيجة انخفاض مناسيبها.

أضاف يونس أن المصرف المقترح سوف يقضى نهائيا على مشاكل الرى بالفيوم، خاصة مع زيادة حصتها المائية لنحو 3 مليارات و700 متر مكعب منها 2,6 مليار من مياه النيل و1.1 مليار متر مكعب مياه صرف زراعى لتنفيذ عملية الخلط وأيضا يسهم فى تحسين الرى فى مساحة 55 ألف فدان ببحر قارون وامتدادها حيث تقع نهايات الترع غرب الفيوم كلها وبحر النزلة علاوة على إمكانية إنشاء المزارع السمكية وحماية المناطق السياحية المجاورة لبحيرة قارون، بالإضافة إلى توفير المياه لاستصلاح 30 ألف فدان جديدة عن طريق الاستفادة من المياه الواصلة عن طريق المصرف الجديد بجوار بحيرة الريان.

وقال يونس، إن المصارف الزراعية القائمة حالياً بالفيوم توفر مسارًا جاهزًا بطول 31 كيلو متر من المسار المقترح للمصرف الجديد، لكنه يحتاج فقط إلى عمليات توسيع وتعميق مما يؤهل المشروع للانتهاء وفقا للبرنامج الزمنى الذى اقترحته الهيئة وهو عامان فقط.

تعليقات (1)

1

اين الاراضي

بواسطة: مواطنه مصريه

بتاريخ: الخميس، 15 نوفمبر 2012 08:54 م

اين اراضي االاستصلاح؟؟؟ اين اراضي الخريجين ؟؟؟؟اين حق شبابنا في استزراع ارض بلاده وتعميرها بدلا من الاستجداء من الخارج ؟؟؟؟؟ متي ستقضوا غلي البطاله وكيف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نسمع عن الاراضي من العهد السابق حتي الان بلا فائده ولا طائل

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع