سليمان شفيق

مصطفى الحسينى الفارس النبيل

الثلاثاء، 24 يناير 2012 - 09:14 م

فى شرفة تواجه صخرة الروشة الشهيرة ببيروت، كان يجلس ثلاثة فرسان: الشاعر الفلسطينى الكبير محمود درويش، الكاتب الصحفى ميشيل كامل، رئيس تحرير مجلة اليسار العربى، لسان حال الحزب الشيوعى بالمهجر، وثالثهم رجلاً أنيقا فى نهاية العقد الخامس من العمر، ناعم الشعر، النضارة" الفوتوجراى" تخفى عينيه، قطع نظرات الرجل صوت ميشيل كامل:
اجلس، وأضاف وهو يعرفنى على ذلك الفارس مصطفى الحسينى، لم أدعه يكمل، وقلت أعرفه، خلع نظارته، حدق سأل: من أين تعرفنى؟
كان سؤالى يعكس حيرة جيلنا (جيل السبعينيات) الذى غلبت عليه الطفولة اليسارية، وصراعنا مع الأجيال التى سبقتنا، وادعاءاتنا بأننا جيل بلا آباء.

كان ذلك اللقاء الأول بمقر مجلة الكرمل بالروشة فى مطلع يونيو 1980، ومنذ ذلك التاريخ وحتى خبر رحيله الأسبوع الماضى لم أكف عن تحين أى فرصة للالتقاء بهذا الفارس النبيل والمتفرد، مصطفى الحسينى، الرجل الغامض، رغم شفافيته المفرطة، الأسطورة التى استعصت على كل مخابرات العالم القابعة فى بيروت، نظارة كارلوس، قلمه أرق من النسيم، ويبلغ فى عنفه الرمح، رجل مثل الرياح يهب حيث يشاء، ويقتلع من أفكار خصومه ما يشاء، وينقل حبوب لقاح أفكاره من زهرة إلى زهرة، من صحيفة إلى صحيفة، ومن بلد إلى بلد، لكى يدعو ألف زهرة وزهرة تتفتح، فارس ينطبق عليه ما قاله عنه محمود درويش "يعشق أربعين امرأة، وألف مدينة، ولا يروى ظمأه إلا معركة وقلم وكلمات".

مصطفى الحسينى شأنه شأن جيل ما بين الحربين (العالميتين الأولى والثانية)، يجمع ما بين الطلعة البهية الرشيدية، وزهد المتصوفة، وثقافة الفلاسفة، أحد مؤسسى جريدة الجمهورية لسان حال ثورة يوليو، وأحد ضحايا تلك الثورة التى ناضل من أجلها، اعتقل فى حملة ناصر على الشيوعيين المصريين 1959- 1964، ابن مهندس الرى الذى جاب مصر طولاً وعرضاً، فورث مصطفى وإخوته عن آباهم عشق النيل والأرض والإنسان، والحركة والتنقل، وركوب الخطر، بهى الأخ الأكبر لمصطفى كان يحمل حكمة النيل، عظيمة أخته المناضلة التى لا يوجد معتقل سياسى، لم تقدم له خدماتها المجانية طوال أكثر من نصف قرن مضى، كانت فيه راهبة وحقوقية.

عادل المخبر الصحفى العريق بروزر يوسف، مهدى الفنان والكاتب المسرحى الشامل، حتى أصغرهم هانى، أحد أبرز قادة حزب التجمع، عائلة زارت جميعها معتقلات مصر فى عهود مختلفة، دفاعاً عما أورثه لهم الأب والأم من عشق الوطن، هكذا كان مصطفى الحسينى جزع هذه الشجرة الوطنية الوارقة، انتقل من الجمهورية إلى روز اليوسف من صحبة حسين فهمى ولطفى واكد ولويس عوض إلى صحبة إحسان عبد القدوس، عبد الرحمن الشرقاوى، حسن فؤاد، أحمد بهاء الدين، صلاح حافظ، وآخرين.

ومن معركة إلى معركة ومن أرض إلى أرض، كان مصطفى الحسينى كما يقول الشاعر مريد البرغوتى " ساعى البريد من الشهيد إلى الشهيد"، ترك كل ذلك خلفه، بصحبة الصحفى فاروق القاضى (أطال الله عمره) الشهير بأحمد الأزهرى ليتطوع ويشارك فى تأسيس حركة فتح ثم منظمة التحرير الفلسطينية، هناك زامل الحسينى أبو جهاد الوزير وأبو إياد، وماجد أبو شرار، وأبو صالح، وأبو نضال، وحينما كنت أتلمس دروب هذا الفارس المقاتل فى بيروت قال لى الراحل الكبير صلاح خلف (أبو إياد) فى إحدى لقاءاتى معه، والتى نشرت فى صحيفة النداء اللبنانية: (يبدو أن عبد الناصر لم يحتمل ما كتب عن مصطفى الحسينى، وقدم له من تقارير أمنية عن رفضه الدخول إلى التنظيم الطليعى، فأوعز إليه، أو ربما كلفه بالذهاب للمشاركة فى تأسيس حركة فتح والمنظمة) ولكن الأستاذ مصطفى الحسينى نفى ذلك، وأكد على أن تطوعه بالمشاركة فى تأسيس الثورة الفلسطينية كان نابعاً من قرار مستقل له إضافة لعدم رغبته الدخول فى معركة مع الحكم الناصرى فى وقت كان أغلب اليساريين والشيوعيين يلتفون حول ذلك الحكم.

كان للرجل حظوة واعتراف بالجميل من كل قادة المقاومة الفلسطينية، من أصغر مقاتل وحتى ياسر عرفات، وبعد انكسار المقاومة فى غور الأردن انتقل معها من عمان إلى بيروت يحمل معه جراحها ويلملم أشلاءها لكى يعيد غرسها من جديد فى لبنان، وبعد انتصار أكتوبر 1973 عاد للكتابة فى روز اليوسف مختلفاً مع السادات فيما ذهب اليه فى اتفاقيات مثل فض الاشتباك الأول والثانى، وكما حدث مع عبد الناصر حدث مع السادات وترك الصقر عشه الصحفى محلقاً نحو بيروت مرة أخرى، حيث شارك فى تأسيس صحيفة السفير اللبنانية، كانت الصحافة لفارسنا استراحة المحارب، وفى عام 1974 صدر له كتابه (الأرض الخراب) أول كتاب مصرى ينتقد سياسة الانفتاح الاقتصادى، ويؤرخ لصعود الطبقات العليا الطفيلية إلى سدة الحكم بعد تأميمات عبد الناصر لها، ثم كتاب ( إذا مات الموت)، وكتاب ( يوميات موسكو).
ولكننى توقفت بشكل خاص أمام نبوءة مصطفى الحسينى المتنبى، والتى تركزت فى ثلاث نبوءات الأولى الخراب الاقتصادى الذى سوف يحل من سياسة الانفتاح والذى سوف يعيد تشكيل مصر اجتماعياً وسياسياً، النبوءة الثانية كتاب (حيرة عربى وحيرة يهودى) وهو سلسلة مقالات مترجمة للمفكر اليهودى اسحق دويتشر، حاور فيها الحسينى نفسه ودويتشر، وتنبأ بكل معطيات الصراع العربى الفلسطينى قبل سنوات طوال من حدوثه.

النبؤة الثالثة كتابه كتابه الذى صدر قبل ثورة 25 يناير بأيام معدودة بعنوان (مصر على حافة المجهول) تنبأ فيه بالثورة، وبالصراع الدستورى الذى يدور الآن، والعراق حول مدنية الحكم ....إلخ

ولكن أجمل ما تركه لنا مصطفى الحسينى هما أولاده: منهم بسمة الحسينى الفنانة المناضلة مديرة مؤسسة المورد الثقافى، دكتور هانى الحسينى العالم والأستاذ بكلية العلوم والمناضل بحركة 9 مارس، ويوسف ذلك الذى نشاهده على شاشة
(اون تى فى) يحمل كل عبق الحسينى، هؤلاء هم الذين أعرفهم من مئات الأبناء الآخرين الذين ولدوا من أخصاب مصطفى الحسينى للصحافة أو للفكر أو للنضال المصرى والعربى، عزائى لكل الفرسان الزاهدين والذين شاركوا فى صناعة الثورة العربية ورحلوا فى صمت وكبرياء وعزة تفوق فى تواضعها كل غرور وصلف سارقى الثورات والأحلام، وكل أصحاب الضجيج فاقد المضمون فى هذا الزمان.
طبت حيا وميتا يا رفيق

تعليقات (3)

1

رحمه الله

بواسطة: علاء الدين

بتاريخ: الأربعاء، 25 يناير 2012 08:21 ص

رحم الله ذلك المناضل وأسكنه فسيح جناته

2

البقاء لله

بواسطة: محمود وجدى

بتاريخ: الأحد، 29 يناير 2012 04:19 م

الدوام لله - اللهم الهم اهلة واولادة وذوية الصبر والسلوان

3

الحزن مرتان

بواسطة: لطيف

بتاريخ: الخميس، 01 مارس 2012 03:11 م

للأسف لم اكن قد تعرفت على كتابات الأستاذ المرحوم مصطفى الحسينى ليس تقصيرا وانما بحكم معطيات الواقع المر فى مصر الذى حجب عنا صور المناضلين الحقيقيين ، وحرمنا من التعرف على تلك الينابع الصافية من مفكرينا ومحللينا السياسيين اصحاب القامة العالية وعندما طالعت مقال الأستاذ سليمان شفيق شعرت بالحزن الشديد لأننى لم اتعرف الى المرحوم من قبل كل ما املك هو دمعة على الفقيد ووردة لوالديه واسرته وزوجته واولاده داعيا المولى عز وجل ان يرحمه رحمة واسعة بقدر ما فتح طاقة من نور امام شباب مصر وبشر بالثورة .

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة