محمد الدسوقى رشدى

V» for Egypt»

الأحد، 22 يناير 2012 - 07:46 ص

قارئ كريم قال، هاهو حلمك يتحقق افرح وانزل إلى الميدان بقناعك الذى بشرت به منذ سنوات، هكذا قال.. ثم بدأ يذكرنى بما مضى، بدعوة كنت قد أطلقتها فى جريدة الدستور منتصف عام 2006 عن ضرورة عرض فيلم «V for Vendetta» فى ميدان التحرير، أو على الأقل الإصرار على ترويجه وتداوله بين الناس.

كنت قد شاهدت الفيلم قبل عرضه فى السينمات المصرية، وشعرت وقتها أن مؤلف هذا العمل السينمائى التحريضى إما مصرى أو سرق قصته من مواطن مصرى أو متابع جيد لحالة مصر تحت حكم مبارك، كان الفيلم وكأنه تدريب عملى على كيفية إسقاط نظام ديكتاتورى تمكن من توطين نفسه وفرض نفوذه وسلطانه فى البلد عن طريق إثارة الفزع والخوف.

وقتها وفى 2006 كتبت: (انتظرت يوم 5 نوفمبر، اليوم الذى جعله «v» يوما لتحرير وطنه، انتظرته أن يظهر فى ميدان التحرير كما أكد ووعد ولكنه لم يأت!.. لم أكفر به لأن أحداث الفيلم علمتنى أن الأمل لا ينقطع، أنا هنا فى انتظاره سيأتى ومعه الحرية والكرامة يوما ما، ربما السنة المقبلة أو حتى التى بعدها أو بعد بعدها، أعلم أنه سيأتى وأعلم تماما أننا سنتخلص من الديكتاتور، ربما لا نقتله فى محطة المترو كما فعل «v» فى الفيلم أو لا نقتله من الأساس، ولكن الأكيد أننا سنتخلص منه بشكل ما).

كان الفيلم يتكلم عن ديكتاتور اشترى حرية الناس بأمنهم فإما الصمت والطاعة، إما القهر والقمع والرعب، وهو نفس السيناريو الذى استخدمه مبارك لإدارة شؤون مصر.

فشل الحركات السياسية والأحزاب السياسية فى أداء دور واضح على الساحة السياسية، جعلنى وقتها أكثر يقينا بأن الخلاص من نظام مبارك ومن الحكم العسكرى لن يأتى سوى على طريقة ونضال «v» فى فيلم فيندتا، وحينما شاهدت أفواج الناس فى الميادين أثناء أحداث 25 يناير و28 يناير أدركت أن روح «v» الذى يظهر قناعه أمامك ويعتبره البعض قناع نشر الفوضى فى 25 يناير، حاضرة، وأن الفيلم لم يكن سوى تعبير عن صورة إنسانية من النضال ستتكرر دون تحريض ودون تخطيط حينما تأن الصدور بالوجع من شدة الظلم.

فى 25 يناير من العام الماضى تحول ملايين المصريين دون أن يدركوا ودون تخطيط إلى نسخ مكررة من «v» كما خطط وفعل هو فى الفيلم، وفى 25 يناير من هذا العام على أهل مصر أن يستكملوا الجزء الثانى من نضالهم، مصر تحتاج إلى هذا الفيلم.. بل مصر كلها لازم تشوف فيلم «فنديتا» قبل ذكرى 25 يناير، ربما نتعلم أن القضاء على الظلم يقتضى اتباع طريقة إعلان «جرافينا» الشهير فى منتصف التسعينيات، نسف أصول الظلم من أساسه، كما نسف الإعلان الحمامات القديمة، ليستطيع البناء على نظافة، وأقول كما قال «v» من قبل:
(remember remember the 25th of January)
أو تذكروا.. تذكروا 25 يناير فهو يوم حريتكم يوم كرامتكم، فلا تدعوه يمر كما تمر الأيام الرتيبة، دون تحقيق مكسب ما يجعل مستقبل هذا الوطن أكثر إشراقا واحتراما.

تعليقات (28)

1

الثورة نجحت يا أستاذ محمد الدسوقى رشدى

بواسطة: محمد الجزيري

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 08:13 ص

أستاذ محمد الدسوقى رشدى..الثورة نجحت والدليل هو أن غدا أول جلسة لبرلمان الثورة ونحن لسنا في حاجة الى «V for Vendetta » بل في حاجة الى الاتحاد والتوافق والبناء وهنا لا بد من ثورة ثانية قد تكون أصعب من ثورة 25. تحياتي

2

هو انتوا عاملين زى البغبغانات كده ليه

بواسطة: ii

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 08:53 ص

كل واحد يقول فكرة تلاقى الباقى ماشين وراه قول قول واشجينى يا اخويا ده ايه الثورة اللى ملهاش نهاية دى يخرب بيت اللى علمك تمسك قلم

3

مقال 25 يناير - اعظم الذكريات مع اعظم الثورات

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 08:55 ص

بدون

4

انا عارف التعليق مختلف تماما عن الموضوع ولكن

بواسطة: هانى بشاى

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 08:55 ص

ولكن لسة امبارح اتشتمت من احد القراء علشان قلت لا للمحامكات العسكرية فى مقال عن حماية الداخلية للمنشأت فقط . ولكن ولكن ولكن بالليل وانا اتابع برامج اللت فوجئت بخبر جميل جدا والا هو الافراج عن 1959 سجين فى السجون العسكرية وارى من ذلك بادرة خير قام بها المشير ليجبرنا على قول الجيش والشعب ايد واحدة . شكرا سيادة المشير .

5

كيف ننساها وهى مكتوبه بدماء ابناء هذا الشعب العظيم

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 09:00 ص

بدون

6

الثورة مستمرة

بواسطة: م أحمد مراد

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 09:02 ص

الكاتب المحترم
صديقك حاول ان يوصل لك رسالة عن طريق هذا الفيلم وقبل الثورة كان هناك مقطع يسمى بثورة الصمت وعرض عن طريق هذا الفيلم
ولكن كتابنا الصحفيين المحترميين غير متابعيين لما كان يحدث قبل الثورة لذلك انت الى الان لم تستوعب كيف ثاروا شباب الفيس بوك
ومازلت مقتنع بتوجهاتك وارائك
فكيف نطالب بالتغيير وانت مازلت لا تتغير وتصبح من الذيين يتحرون الدقة والبحث عن الحقيقة
وأسفاة على صحفيين مصر وكتابها مستقبلا

7

25 january

بواسطة: afafmoaz

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 09:02 ص

W dont need anymore V for VENDETTA .W need to work and develope MASR

8

زلزال الضمائر حدث وتوابعه قادمه لا محاله - نظام للخلف در انتهى

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 09:19 ص

بدون

9

توابع الزلزال هى التطهير الكامل والشامل لكل مؤسسات الدوله ونظامها

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 09:28 ص

بدون

10

ثورة 25 يناير نابعه من الشعب وللشعب وسوف تفرم كل من يتكالب عليها او يحاول المساس بها

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 09:41 ص

بدون

11

كلمه حق يراد بها باطل

بواسطة: د . خالد

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 09:43 ص

من الغباء الثورى والبطوله الفارغه الدعوه لمشاهده هذا الفيلم فى مرحله البناء انه دعوه للهدم والفوضى فى مرحله يصرخ الوطن للاستقرار . انا لم انكر اننى من المعجبين بهذا الفيلم وسيناريو
الأخوين واكووسكي ولكن للاسف يملئه بعض الافكار الهدامه مثل الحريه المطلقه حتى فى الشذوذ ربما انه الهام للشعوب فى رفض الظلم ولكن الشعب المصرى استلهم ثورته من تاريخه ودينه ولا يحتاج الى اى فيلم ليصحح له طريقه

12

الشعب الذى ضحى بدماء ابناءه لن يموت وسوف ينال كل حقوقه رغم انف الفاسديين

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 09:54 ص

بدون

13

اياكم ان تفرحوا بشوية الفلول والبلطجيه - حتى الان الثوره سلميه 100%

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 10:08 ص

بدون

14

سؤال للبرلمان - من سيدفع فواتير ال30 سنه الماضيه وهل الشعب سيدفع قيمة مسروقاته

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 10:32 ص

بدون

15

لماذا يخاف الناس من الفكرة؟

بواسطة: علي

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 10:58 ص

فكرة الثورة في حد ذاتها لا تحتاج ان نتعلمها من افلام فقد فعلها الشعب بدون مشاهدة الفيلم لكن المشكلة تكمن في أمرين: الاول: ان من يدعون لفكرة القناع برروا ذلك حتى لا تتبعهم اجهزة الامن كما حدث في الفيلم فلماذا قد يتتبعهم احد اذا كانوا سلميين؟ ثانيا أن من شاهد نهاية الفيلم علم ان لندن دمرت او دمر المترو الخاص بها على طريقة "جرافينا" ثورتنا سلمية ويجب انت تبقى كذلك حتى تحافظ على سر نجاحها

16

البرلمان القادم جاء على جثث الشهداء فاذا لم توفى دمائهم وارواحهم فابشروا بثوره عارمه

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 11:00 ص

بدون

17

دستور البلاد غير خاضع للصفقات والاهواء - حذارى من التلاعب بالشعب

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 11:26 ص

بدون

18

الشعب لا يمنح شيكات على بياض وكل مسئول متعلق من عرقوبه

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 11:29 ص

بدون

19

اناركيه

بواسطة: مصرية جدا

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 11:33 ص

الى الاخ الشعب مصدر الطحينة والبابا غنوج ارحمنا من تعليقاتك الهدامه والاخ بتاع فنديتا كاتب المقال و الله طول ما فى امثالك فى مصر عمرنا ما هنشوف خير
اللهم اجعل كيدهم فى نحورهم امين واحمى مصر من الخونة
انشر لو عندك الشجاعه لك الله يا مصر

20

اكرر للى مش عايزين يفهموا - الثوره حتى الان سلميه 100%

بواسطة: الشعب مصدر السلطات

بتاريخ: الأحد، 22 يناير 2012 11:38 ص

مع جزيل الشكر والتقدير

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً