محمد الدسوقى رشدى

نجلاء بدير

الثلاثاء، 26 يوليو 2011 - 08:05 ص

قبل أن تقرأ
هذه سطور مكتوبة منذ سنوات، أعيد نشرها عليك الآن، بالعند فى اللواء كاطو، واللواء الروينى، وباقى السادة لواءات المجلس العسكرى، وأى جنرال فى مصر خرج من الكهف فجأة، فأعمته أنوار الدنيا فلم يستطع أن يفرق بين الخبيث والطيب.. هذه السطور عن نجلاء بدير التى وصفها اللواء كاطو بالمخربة، دون أن يعرف أو يفهم أننا لو وزعنا إخلاصها وشرفها على لواءات المجلس العسكرى، والنخبة المثقفة، ومتظاهرى الميادين لكفى، ولأصبحت مصر فى حال غير الحال.

الآن سيتحرك لسانى داخل فمى، وتبذل شفتى العليا كل جهدها الممكن لفراق شفتى السفلى، لكى تستمع إلى ما ستعتبره أنت كذبة، وأنا لن أبالى.. استجمع يا سيدى قواك العقلية، وماتبقى لديك من إيمان، ولا تحمل لسانك بما لا طاقة له من ألفاظ يحاسبك الله عليها يوم أن تلقاه.

أنا يا سيدى رأيت ملاكا، ولا تضحك لأننى لم أشاهده فى الحلم كما تعتقد، كما أننى لست بائسا مجنونا أعيش مع أوهام، أنا بالفعل شاهدت ملاكا لديه هاتف محمول أكلمه لأشكو فتأتى الإجابة شافية وحنونة، أصدع رأسه بمشاكلى فيضع علامة يساوى الشهيرة (=) ويقدم لى الحل مصحوبا بالكثير من الطمأنينة.

أنا لا أحدثك هنا عن هالة مضيئة تحيط برأسه، أو نور قوى يملأ وجهه، أو جناحين أبيضين فى ظهره، فأنا لا أقصد أبدا تلك الملائكة التى تظهر فى أفلام هوليوود أو تسكن لوحات كبار الفنانين، أنا أحدثك عن ملاك حقيقى يسير فى الشوارع، ويأكل مما ننأكل، ولا يخطئ كثيرا لأنه لا يملك الوقت لكى يرتكب الفعل الخطأ.

بعد أن أخبرك باسمه يمكنك أن تراقبه لتتأكد، منذ أن يهبط من محل نومه بابتسامته الهادئة، حتى يذهب لقضاء حوائج الناس، هذا المريض الذى ينتظر عناق كف يده، وتلك السيدة صاحبة المصلحة، وذاك الصديق الذى يحتاج إلى كتف يبكى عليه ومخلص ينصحه، وتلك الهموم التى يسير فى الشوارع لكى يجمعها فى حقيبة يده، ويختزنها فى عقله لكى يجد لها حلا، أنا أحدثك عن ملاك سيفرج الله عنه الكثير من مصائب الآخرة، لأنه صدق وعده، وفرج عن الكثيرين كروب الدنيا.

أنا ياسيدى لا أحدثك عن شخصية ما فى سيناريو أرسمه لـ«يوتوبيا» التى نحلم بها، أنا أحدثك عن حقيقة أعلمها جيدا، وواقع تلقاه أنت يوميا إن كنت من قراء جريدة «التحرير»، أو من زوار الميدان، أو قصر العينى.. عن تلك المرأة التى تكتب عن خلق الله، كما لم يكتب أحد من قبل.. عن نجلاء بدير أحدثك.

ربما تغضب منى هى الآن، وبالتأكيد ستقول إنها لا تستحق، وربما ستعتبره أنت ومن معك دربا من دروب النفاق والمجاملات.. حسنا فكر كما شئت.

فقط هى أعطت لنفسها الحق فى أن تكتب عن الناس، وأنا منحت نفسى الحق فى أن أكتب عنها، أو أعيد نشر ما كتبته عنها، لعل الجنرال الذى قذفها بحجارة قلة معرفته يفهم أو يدرك، أو لأننى أريد أن أقول له إن كفة تلك المرأة فى الشارع ستكون هى الأرجح ياسيادة اللواء، حتى لو كان فى الكفة الأخرى ألف نيشان لألف جنرال.. أو ربما أردت فقط أن أختبر قدرتى فى الكتابة عن الملائكة؟!

تعليقات (57)

1

الملاك نجلاء بدير

بواسطة: جيهان ابوسمرة

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 08:48 ص

يالله ...كل دى مقدمة بس علشان تكتب عن الاستاذة نجلاء بدير؟؟؟ انا مع احترامي ليها ولقلمها لانى بصراحة اول مرة اسمع بيها ولم اقرأ لها شيئا ..واول مرة اسمع كمان انها زوجة الاستاذ محمود سعد ((اللى بقت عليه ملحوظات كتيرة بعد الثورة)) بس المبالغة الشديدة اوى دى اللى بتوصف بيها نجلاء بدير لدرجة انك توصفها بالملاك جعلنى فى شوق لمعرفة من هذا الملاك الذى جسده الله فى صورة بشر ليمشى بالطرقات ويسلم على الناس ..ياترى فعلا هى ملاك ولا ملاك من وجهه نظرك انت وفكرك انت ..خلينا نشوف

2

أي كلام

بواسطة: أحمد عبدالكريم

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 09:03 ص

إنت بتقول أي كلام, مع إحترامي للكاتبة نجلاء البدير إلا إنك مزودها مش حبتين لأ إنت مزودها مليون حبه , يعني ده نفاق صارخ لنجلاء وتطاول على المجلس العسكري, أنت بتسيئ للديموقراطية اللي ادتك الحق في الكلام لدرجة انك بتأله نجلاء و بتشتم في المجلس العسكري كله, عيب عليك.

3

مش فاهم !!

بواسطة: عادل عبدالمنعم

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 09:17 ص

لو وزعنا إخلاصها وشرفها على لواءات المجلس العسكرى، والنخبة المثقفة، ومتظاهرى الميادين لكفى، ولأصبحت مصر فى حال غير الحال .. سيدى العزيز اردت وهذا حقك بيان ما لهذه السيدة الفاضلة من محاسن ومزايا فأخطأت في حق الجميع .. وكأنك تصفهم بعدم الاخلاص والشرف .. عفوا .. سيدى العزيز كل مواطن ومواطنة مصرية هم مثال للاخلاص والشرف ولو اختلفوا في طريقة الافصاح عن ذلك .. بصراحة مش فاهم لماذا عندما نختلف نطعن ونمزق في بعضنا البعض وكأن كلا منا دائما علي صواب ولا يخطأ .. علما بأن الكل يعلم القول " من كان منك بلا خطيئة فليرجمها " مش كده ولا إيه !! ودمتم

4

علينا بالعمل والانتاج ... كفانا فوضى

بواسطة: كريم ممدوح

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 09:19 ص

امبارح كتبت مقال رائع لكن النهاردة مش عارف ايه لازمته المقال بتاعك ده اللي ابتديته بالهجوم على لواءات الجيش المحترمين .
اذا كانوا هم قالوا مخربه وانت قلت انها ملاك ، فلنا الحق ان نصدقهم او نكذبك ، اما انك لن تبالي مثلما قلت في المقال ؟؟؟

هل يجب على المجلس العسكري حتى ينال ثقة الناس ان يكون مواربا وألا يكشف عن حقيقة وجدها حتى يرضى الناس في التحرير والميادين الاخرى ؟؟؟

يا كل مصري ومصرية ... كفانا ما يجري ببلادنا ، نريد العمل والانتاج
نريد ان نكون مثل ماليزيا أو البرازيل أو تركيا .... أو أي دولة سبقتنا
نتعلم منهم ونبدأ نشتغل ونعلي هذا البلد
لن تتغير مصر الا اذا تغير افراد الشعب واحسنوا النوايا واخلصوا في العمل

5

كلام جميل

بواسطة: mshmsha

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 09:21 ص

كلام حضرتك رقيق و جميل و انا بحترم أ. نجلاء بدير و الكلام ده خلاني احترمتها اكتر

6

تحية للملائكة

بواسطة: حكيم

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 09:39 ص

تحية للملائكة, ولتذهب الشياطين الي الجحيم.

7

ياعم دسوقى

بواسطة: hamza

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 09:44 ص

حركة ست أبريل هى أول من أتهمت المجلس العسكرى والمشير والنائب العام بالخيانة على تويتر وقناة الجزيرة خصوصا أسماء محفوظ ومحمد عادل وزياد العليمى هل يعقل ان أحرض على مسيرة الساعة 12 ليلا للمجلس العسكرى وبعده بيوم أدعو لمسيرة اخرى لاسقاط المجلس العسكرى هل يعقل أن أصيب مصر بالشلل فى كل مكان ميدان التحرير والعباسية والسويس والأسكندرية وادعو لاسقاط أكبر مؤسسة فى مصر وبعدها اجد الجماية الدولية على قناة السويس والحدود هل تعلم ان الجيش توقع الحرب وقتما اعلنت الحركات عصيان مدنى واتجهت نحو قناة السويس وهددت بمترو الأنفاق والكبارى كان الجيش وقتها يفكر ان اسرئيل تخترق الحدود الشرقية وامريكا قادمة لحماية قناة السويس أنها تعلموا فى الخارج اسقاط النظام وعادو بعقول غير عقولهم تدربوا على اسقاط الدولة مرة واحدة وهذا ما يرفضه الجيش والشعب عندما اسقط النظام لابد ان يكون لدى مؤسسة قوية تبنى ما اسقطه وليس من المعقول أن تسقط مصر مرة واحدة بكل مؤسساته الشرطة والجامعات والجيش وبعده تصبح فريسة للعدو هم يعتقدوا بذلك الاسقاط الكامل اصلاح ولكن هو فشل لابد أن ننتظر الرئيس القادم والحكومة المستقرة لنبداء أقتلاع الفساد من جذورها أن السيدة نجلاء وجهت سب لازع للمجلس واتهمتهم كلهم بالخيانة

8

أين هى؟

بواسطة: هيام

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 10:08 ص

بالرغم من أنى لاأعرفها فلو كنت أنت صادق ، فسأبحث عنها لأعرفها ، لأن هذا النموذج قارب على الإنقراض، لأن قسوة الدنيا علمتنا الأنانية، والبخل بمالنا وأوقاتنا، ونريد من يعلمنا كيف نصبح مثل الملائكة، وأنا لم أشعر بمعنى السعادة فى حياتى أبدا إلا بإحساسى بأنى أسعدت من حولى، وإستطعت تفريج هموم الناس،مع إنى لم أفعل ذلك كثيرا

9

ياعم

بواسطة: سامى

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 10:19 ص

ياعم انت تطلع مين عشان تقول طلع من كهف ولا مطلعش
انت كمان كنت فين يابتاع البارح انت دول ناس فى معسكراتهم ومناوراتهم
لما نت كنت بتعلب بلاى استيشن ولا بتشرب نسكافيه على الكافيه انت وصحابك
ولا بتعمل شات عالنت لو سمحت اكلم على قدر حجمك وسنك ومؤهلاتك وكمان تاريخك

10

يا سلام

بواسطة: مصرية

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 10:23 ص

سيدي ، قد أكون لا أعرف الأستاذة نجلاء... ولكن ما يهمني في الأمر كفى الزج بالمجلس العسكري ولواءاته في كل أمر.... المؤسسة العسكرية خط أحمر مينفعش نتكلم بالطريقة دي عنهم لأنهم يمثلون حاليا هيبة الدولة أمام العالم... مينفعش نكون احنا نفسنا السوس اللي بينخور ليخرب البلد... يا أخى ده بيقولوا في المثل "اللي ملوش كبير يشتريله كبير"... عايزين نبان أدام أعداءنا ان احنا ورا جيشنا مش في تحدي معاه بالمنظر ده.. وبلاش والنبي نظرية احنا بنتكلم عن المجلس العسكري مش الجيش!) لأن هما واحد دول قادة عسكريين قُدر ليهم انهم يمسكوا وضع سياسي لفترة محددة لكن مناصبهم العسكرية قائمة... للأسف أنا كنت حاسة من مقالة امبارح انك ابتديت تحس بالناس وان الناس اللي في أي شارع غير ميدان التحرير مقدر موقف الجيش تماما وان لولا موقفه كان زمانا أسوأ من ليبيا واليمن والناس لن تقبل على الإطلاق الاستهزاء بالجيش أو المجلس العسكري ذي ما بتقولوا ... ارجوك كنت بصيص أمل بالنسبة لي ان أخيرا حد من الصحافة حس بالناس، لكن دلوقتي أنا مش فهماك!!!

11

استفتاء جديد

بواسطة: استفتاء جديد

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 10:38 ص

لو تم استفتاء شعبي جديد على اداء المجلس العسكري
واخذ المجلس 70 - 80 % من اصوات الشعب
ماذا سيكون رد فعلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

12

كفة تلك المرأة فى الشارع ستكون هى الأرجح ياسيادة اللواء،

بواسطة: احمد جلال

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 10:49 ص

الى السيد محمد رشدى, لقد شاهدتك فى لقاء مع زميلك السيد عبد الرحمن يوسف منذ يومين فى برنامجه و اعجبنى اسلوبك الشيق فى الحوار الموضوعى و طريقة عرضك للاراء المختلفة لدى الكثيرين, و لكن ما هذا الذى تخرج به علينا اليوم ؟ السيدة نجلاء بدير هى كاتبة صحفية محترمة و لا خلاف على ذلك, و لكن دفاعك عنها لا يبرر ان تخطىء فى حق الاخرين و ان ترفعها الى مرتبة الملائكة. اختلافنا مع المجلس العسكرى و مع رأى السيد كاطو لا يبرر بأى حال من الاحوال ان تقول ان كفة هذه المرأة ارجح من الف رجل. اسمح لى ان اقل لك بكل ادب و ديمقراطية انك فشلت فى اختبار قدرتك فى الكتابة عن الملائكة يا سيد رشدى.

13

أدب الحديث

بواسطة: أسامة سرحان

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 10:53 ص

غريب ان الأساذ محمد الدسوى يتكلم عن الستاذة هالة... و نكن لها كل الإحترام لأنها ليست طرف مباشر معنا فى المقال... و نستشعر أنه ملاك نزل من السماء ولكن الملائكة لا يتعدون باللفظ الجارح كما هو عرض فى مقاله فسيادته قال بلسانة( بالعند فى اللواء كاطو، واللواء الروينى) كيف و انت تعمل فى الصحافة والسيسة إذا اعتبرنا ذلك سياسة أن تقول بالعند واعتقد ان كلمة( بالعند) يمكن ان تكون بين طلبة المدارس كما انه ذكر فى مقالة(لو وزعنا إخلاصها وشرفها على لواءات المجلس العسكرى، والنخبة المثقفة، ومتظاهرى الميادين لكفى، ولأصبحت مصر فى حال غير الحال) طبعا هذا ثناء كبير على الأستاذة هالة نتمنى أن تستحقه ولا نشكك فى ذلك .. ولكنك يا أستاذ محمد قدرت وقررت بأن لا أحد ممن زكرتهم لا يملك إخلاصها ولا شرفها ... فإذا كان ذلك حقيقة فأقولها لك صريحة يبقى يعوض ربنا على مصر

14

مقالك فكرتنى بالدبة اللى قتلت صاحبها

بواسطة: محمد

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 10:55 ص

مع احترامنا لنجلاء وغيرها مع انى والله لا اعرفها لكنك بالغت فى تقديرها وبالغت ايضا فى عدم تقدير المجلس العسكرى
وبصراحة كده المبالغة دى مش فى صالحك
لان الدبة من كتر حبها لصحابها قتلته وانت من كتر مدحك فيها وذمك للمجلس العسكرى خليتنا نكرهك انت شخصيا

15

أنت إنسان غريب

بواسطة: ايهاب عوض

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 10:58 ص

والله يا أخي معظم مقالاتك ملهاش معني دي وجهت نظري ..... أنا مش هتكلم على نجلاء بدير لأني لم أقرأ لها ... ولاكن كل تعقيبي على السخافات والإهانات التي وجهتها سيادتك للمجلس العسكري .... فلا يوجد عندي لحظة شك في وطنية المجلس العسكري فهو أشرف من كتاب كثيرين وهبوا أقلامهم للنفاق وللمصالح الشخصية ولماذا كل هذا التناقض هي من الملائكة وهم خرجوا من الكهوف .... والله لا أري إلا أنك أنت من خرج من الكهوف ويريد أن يظهر على حساب الشرفاء ....فاتق الله والتزم الحيادية ...
أنا متأكد أن الكلام ده مش هيتنشر عشان كلام ثقيل .... ولاكن يجب عليكم نشره لتقبل الأراء والإنتقادات التي تتفوهون بها ولا تعملون بها

16

حسبنا الله ونعم الوكيل

بواسطة: احمد سعد

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 11:07 ص

للأسف انت وحركة 6 ابليس جيتوا للدنيا بعد انتهاء فترات الحروب لا احد منكم شار في اي حرب للدفاع عنها حبيت اقوللك عن المشير طنطاوي في حرب اكتوبر كان عقيد اركان حرب دي كان رتبته وقائد كتيبه حارب وهو بكتيبه 3 لواء مدرع اسرائليي اكثر من 48 ساعة متصلة يشهد لها العدو قبل الصديق كانت تعرف بإسم المعركة الصينية ده غير باقي لواءات المجلس العسكري انت واللي زيك بتناموا بليل في الاف من الجنود والضباط وبعض لواءات المجلس العسكري بيكونوا صاحين عندك الدفاع الجوي والسلاح الجوي وسلاح حرس الحدود وغفر السواحل هل هولاء كلهم ليسوا عندهم وطنية ده غير كافة طوائف الشعب المصري بوطنيتهم الغالية يا راجل اتقي الله في كلماتك وحسبنا الله ونعم الوكيل فيك وحركة 6 ابليس وحركة كفاية وكل شخص يريد بهذا الوطن بسوء
ارجوك انشر يا سابع وارحمني

17

معلش نقطة اختلاف

بواسطة: واحدة

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 11:09 ص

اولا هى ملاك ولا شيطان لنفسها ..
ثانيا غلط كبير انك تقول " أننا لو وزعنا إخلاصها وشرفها على لواءات المجلس العسكرى، والنخبة المثقفة، ومتظاهرى الميادين لكفى، ولأصبحت مصر فى حال غير الحال." انت كده بتهين ناس محترمة جدا مخلصين و يهمهم مصلحة البلد غصب عننا كلنا واللى عملوه واضح
ثالثا انا شخصيا مع احترامى لرأيها فى المقال اللى اللواء اركان حرب كاطو علق عليه فهو ععنده حق لأنها اهانتهم برضه و علقت على حاجات بتنقدها و البلد عندها حاجات اهم تلتفت ليها ..
انا اصلا مش فاهمة هو الاعلام كلللللللللللله مش واضح له انهى جزء فى كلمة الاهم فالمهم ّّّّّّّ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

18

من انت ... ومن نجلاء هذه ؟؟؟؟؟؟

بواسطة: ابو احمد

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 11:12 ص

عيب عليك ايها الدسوقى ان تقارن واحدة اى ما كانت برجال ابطال حموك وحمو ابيك من قبلك لكى تاتى الى الدنيا وتسبهم الان ، من انت ومن هذه النجلاء ؟ التى لاتساوى كونها امرأة تثرثر وترغى بما يجلب لها الشهرة مثلك تماما فانت بهذا الحديث تهوى الشهرة الغير مشرفة لان شهرتك تريدها بسلاطة اللسان والتهجم على الشرفاء وعموما فالشجرة المثمرة تتحمل قذف الجاهلين بالطوب ..

19

شباب مصر الشرفاء

بواسطة: سعيد سيداحمد

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 11:42 ص

الاستاذ محمد الدسوقي المحترم تحية طيبة وبعد
انا احبك انت وكثير من الناس لان من الاخر كدا انا بعتبرك (لب اوقلب الثورة الناضج من الشباب المستنير انت وكثير من الناس في الحقيقة الذين يعملون بكل اخلاص لايبغون غير وجه الله ومصلحة بلدهم وهم شباب طيب يمثل الجوهر الحقيقي لشباب مصر الطيبين
اخي الاستاذ محمد انا اثق بك شخصيا من خلال متابعتي لما تكتبه دائما حتي من قبل الثورة
ولا اقول انك مجامل للاستاذة نجلاء حفظها الله حقا لم اتابعها ولكن هناك من يعملون بصمت واظنها من هؤلاء الناس حفظها الله وحفظ كل المخلصين من شباب وشيوخ واطفال وامهات واخوات وبنات وجميع ابناء مصر من الشرفاء - تحياتي الي الاستاذ محمد فتحي صاحب كتاب مصر من البلكونة وتحياتي للاساذ عبدالرحمن يوسف وتحياتي للاستاذ ابراهيم عيسي وغيرهم من الغيورين علي مصلحة مصر . وفقكم الله لما فيه خير بلدنا واهلها - انا اعيش في الغربة واحب تراب بلدي-

20

انما الامم الاخلاق ما بقيت !!

بواسطة: علي قنديل

بتاريخ: الثلاثاء، 26 يوليو 2011 11:46 ص

تعلم ادب الحديث والكتابة ... شوف وركز انت كاتب ايه يا باشمهندس !!!!

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع