مصلحة السجون: غرفة مبارك بـ"طرة" جاهزة.. وخبراء: حضوره المحاكمة وجوبى ولو على"كرسى متحرك".. وضرورة حضور أسر شهداء ومصابى الثورة كمدعين بالحق المدنى.. ومطالب بتشفير المحاكمات وبيعها لدعم الاقتصاد

الأربعاء، 20 يوليو 2011 - 03:25 م

الرئيس السابق مبارك

كتب محمود عبد الراضى وأحمد حربى

قبل أسبوعين كاملين من بدء محاكمة الرئيس السابق محمد حسنى مبارك وابنيه، جمال وعلاء، ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، فى الثالث من أغسطس، لاتهام مبارك بالقتل العمد والشروع فى القتل للثوار، واستغلال النفوذ والإضرار بالمال العام والتربح، والاشتراك مع حسين سالم، فى الحصول على عمولات من صفقة تصدير الغاز لإسرائيل، فيما يواجه ابناه تهم التربح والاستيلاء على المال العام عن طريق استغلال منصب والدهما، وإلى الآن لم يتم تحديد مكان موعد ومكان محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك بعد، إلا أن خبراء القانون والمستشارين أجمعوا على ضرورة حضور الرئيس السابق "مبارك" بشخصه إلى قاعة المحكمة حتى لو كان على "كرسى متحرك"، مهما كانت حالته الصحية.

كما أكدوا أنه لا يوجد مانع قانونى من حضور أسر وأهالى شهداء ومصابى الثورة لحضور الجلسات بصفتهم مدعين بالحق المدنى أو شهود أو مواطنين عاديين من حقهم المتابعة، وعن علانية المحاكمة وإذاعتها قالوا إنها ضرورة ملحة، حيث إنها فى صالح المتهم قبل المجنى عليه، فيما طالب بعضهم بأن يتم تشفير المحاكمات، وبيعها للعديد من القنوات التى تبثها على الهواء مباشرة مقابل مبالغ مالية كبيرة أسوة لتساهم فى دعم الاقتصاد الوطنى، أما فى حالة صدور قرار بحبسه وعن إمكانية نقله إلى بمستشفى سجن طرة، فقد أكدت المصادر الأمنية أن الغرفة المقرر نقل الرئيس إليها جاهزة تماما وفى انتظار قدومه.

أكد المستشار زكريا عبد العزيز، رئيس نادى القضاة السابق، أنه من حق أهالى الشهداء والمصابين حضور محاكمة الرئيس السابق بقاعة المحكمة فى 3 حالات أولهما كمدعين بالحق المدنى وثانيهم كشهود، أما الاختيار الثالث كمواطنين عاديين من حقهم حضور المحاكمة، لأن القانون منحهم الحق الكامل فى حضور المحاكمات، لأنها علانية، ولا يملك أحد أن يمنعهم من ذلك، لأن متابعة المحاكمة حق للجميع، لاسيما وأنهم متضررون من الأحداث وطرف أصيل فى القضية.

أضاف عبد العزيز أن الأولوية فى دخول قاعة المحكمة فى حالة ازدحامها ستكون لأسر الشهداء فى حالة حضورهم كمدعين للحق المدنى لأنهم أحد أطراف القضية وعليهم دفع الرسوم المقررة والحضور كمتضررين من أحداث الثورة، أو فى حالة حضورهم كشهود بناء على استدعاء المحكمة لهم لسماع شهادتهم، أو طلب المتهم نفسه لشهادتهم أو النيابة العامة، أما إذا تم اعتبارهم كمواطنين عاديين يحضرون لمتابعة المحكمة كغيرهم، ففى حالة ازدحام المحكمة بآلاف المواطنين كما هو متوقع فإن دخولهم سيكون مشروطا وفى الغالب سيتم مشاهدة وقائع المحاكمة عبر شاشات عرض خارج المحكمة أو إذاعتها على الهواء مباشرة طبقا لحكم المحكمة الأخير لمتابعتها بطريقة تخفف من حدة الزحام.

وأوضح نبيه الوحش المحامى أن قانون الإجراءات الجنائية نظم عملية حضور المدعين بالحق المدنى للمحاكمات، فحسب المادة 251 يحق لكل من لحقه ضرر أن يدعى مدنيا أمام المحاكم الجنائية وأن يحضر جلسات المحاكمة.

واقترح الوحش أن يتم تشفير المحاكمات، وبيعها للعديد من القنوات التى تبثها على الهواء مباشرة مقابل مبالغ مالية كبيرة أسوة بما يحدث فى مباريات الكرة وهو الأمر الذى سنحصد منه ملايين من الجنيهات تساهم فى دعم الاقتصاد الوطنى.

وأضاف الوحش أنه لا بديل عن حضور مبارك لجميع جلسات المحاكمة فالقانون يوجب فى الجنايات مثول المتهم أمام القاضى أيا كان منصبه، ومن ثم عدم حضوره يكون مخالفا لنصوص القانون، فطالما موجود داخل البلاد وتحت أيدى الشرطة فلابد من حضوره ولا يجوز محاكمته غيابيا فلا بد من حضوره، مؤكدا أن المتهمين فى الجنح يتم حضورهم على كراسى متحركة فى حين أن مبارك متهم فى جنايات وليس جنحة.

ومن جانبه قال عمر الأصمعى الخبير القانونى أن حضور مبارك أمام المحكمة وجوبيا إلا إذا ثبت لدى المحكمة أن المتهم مريض مرضا مزمنا وطريح الفراش لا يمكنه التحرك نهائيا ومن ثم تؤجل المحكمة نظر القضية لحين مثول المتهم للشفاء وتظل تؤجل حتى حضوره مادام تحت قبضة رجال الشرطة، لكن مبارك مرضه لا يمنعه من الحضور، مضيفا أن لرئيس محكمة الاستئناف مع المجلس الأعلى للقضاء والجهات الأمنية فى حالة وجود ضرورة أمنية تستدعى ألا يحاكم المتهم فى القاهرة فيتم نقل جلسات المحاكمة إلى أى مدينة قريبة ولتكن شرم الشيخ، لافتا إلى أن عزت حنفى المتهم بزراعة البانجو فى جزيرة النخيلة تم نقل محاكمته من أسيوط إلى القاهرة لدواع أمنية، فجائز قانونا نقل محاكمة مبارك إلى شرم الشيخ، وفى حالة وجود متهمين آخرين معه فى نفس القضية يتم محاكمتهم أيضا فى شرم طالما معه فى نفس القضية.

وأضاف الأصمعى أن للمدعين بالحق المدنى وأسر الشهداء الحق القانونى فى الحضور جميع جلسات المحاكمة، فحسب القانون يجوز للمدعى بالحق المدنى الحضور فى قضايا عديدة أهمها القتل أو الشروع فيه، كما أنه يحق لهم إنابة من يحضر بدلا عنهم ولا توجد أية موانع تحول دون حضورهم.

وأشار إلى أن جميع المحاكمات علانية، خصوصا المحاكمات التى تجرى أمام القضاء الجنائى إلا إذا رأت المحكمة أن هناك مانعا ما فى إذاعة المحاكمة أو علانيتها مثل قضايا الآداب أو الشرف أو القضايا التى تمس أمن البلاد حفاظا على الأمن الوطنى، لكن محاكمة مبارك فى قتل المتظاهرين لا يوجد فيها مانع قانونى من إذاعة المحاكمة على مسمع ومرأى الجميع فعلانية المحاكمة فى صالح المتهم قبل المجنى عليه، فإذا حصل على براءة لا يستطيع أحد أن يشكك فى البراءة طالما المحاكمة علانية.

أما عن إمكانية نقل الرئيس المخلوع إلى غرفته بمستشفى سجن طرة، فقد قالت مصادر أمنية إن الغرفة المتوقع نقل مبارك إليها، لا تزال جاهزة تماما، فى انتظار قدومه فى أى وقت، وهى مزودة بأجهزة طبية حديثة، تحسبا لتدهور الحالة الصحية للرئيس السابق، وتأهبا لصدور أية قرارات بحبس الرئيس أو نقله إلى طرة، حيث إن المستشفى تم تزويدها، مؤخرا بعدة أجهزة حديثة مثل جهاز التنفس الصناعى وأيضا معمل تحاليل دم متنقل، والغرفة المتوقع نقل "مبارك" فيها، إما أن تكون على اليمين من مدخل المستشفى، أو الغرفة الأخرى التى تقابلها والتى تطل على مسجد يفصلها عن العنبر رقم (2) المتواجد بداخله ابنا الرئيس السابق علاء وجمال مبارك.

فى الوقت الذى أكدت فيه المصادر أنه لم ترد إلى المصلحة حتى الآن أية أوراق رسمية، أو تعليمات بشأن التجهيزات الأخيرة لاستقبال مبارك، لإتمام نقله إلى مستشفى سجن طره، حيث إن المصلحة لا تبدأ فى فتح ملف الرئيس إلا بعد نقله فعليا إلى سجن طره، حيث إنه يعتبر محبوسا احتياطيا شأنه كآخرين بعيدين عن اختصاصات المصلحة، وأن مهام المصلحة تبدأ فى عملية استقبال الرئيس منذ وصوله الفعلى إلى مستشفى السجن.

تعليقات (45)

1

مبارك مش في مصر .......... وهاتوا اثبات واحد

بواسطة: علي البحيري

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 03:40 م

اصحوا بقه مبارك والعائلة الكريمة خرجوا بره مصر

2

أن شاء الله ربنا يرحمه

بواسطة: بلادي

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 03:44 م

ان شاء الله مش عايحضر وربنا عا يفتكره ويرتاح مننا
لانن نمشي وراء اكاذيب وخدع من برامج التوك شو والاخبار الكاذبة كل يوم
لو هو اللي امر بضرب الناس اللي استشهدت حقيقي في الميدان مش في مكان اخر لية تنحي لية ما كمل
ولكن لانة شخص بيحب شعبة رفض الجلوس وتنحي
ولية ما هرب لما تنحي لو كان خائن لية حد يقولي لانة كان مقاتل واللي يعرف كلمة مقاتل فعلا يعرف مين حسني مبارك
لان اللي ما دخل الجيش يقول اي شي لان الجيش بيعلم الرجولة وعدم الجبن
كنتم فين اليها الالاف اللي كل يوم في القنوات تسبوا وتشتموا في بداية كل برنامج
اما عايشين ملوك خارج الوطن أو خرساء داخل الوطن
لازم الناس تحكم العقل مش المظاهرات وتمشي وراء كلام غيرها

3

هو ده السند

بواسطة: اسامة متولى

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 03:53 م

من جانبه قال عمر الأصمعى الخبير القانونى أن حضور مبارك أمام المحكمة وجوبيا إلا إذا ثبت لدى المحكمة أن المتهم مريض مرضا مزمنا وطريح الفراش لا يمكنه التحرك نهائيا ومن ثم تؤجل المحكمة نظر القضية لحين مثول المتهم للشفاء وتظل تؤجل حتى حضوره مادام تحت قبضة رجال الشرطة، لكن مبارك مرضه لا يمنعه من الحضور، مضيفا أن لرئيس محكمة الاستئناف مع المجلس الأعلى للقضاء والجهات الأمنية فى حالة وجود ضرورة أمنية تستدعى ألا يحاكم المتهم فى القاهرة فيتم نقل جلسات المحاكمة إلى أى مدينة قريبة ولتكن شرم الشيخ، لافتا إلى أن عزت حنفى المتهم بزراعة البانجو فى جزيرة النخيلة تم نقل محاكمته من أسيوط إلى القاهرة لدواع أمنية، فجائز قانونا نقل محاكمة مبارك إلى شرم الشيخ، وفى حالة وجود متهمين آخرين معه فى نفس القضية يتم محاكمتهم أيضا فى شرم طالما معه فى نفس القضية.

4

تشخير

بواسطة: عكاشة

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 03:59 م

فكرة تشقير المحاكمة تمام وياريت يسندوا الموضوع لاتحاد الكورة

5

ايه ده

بواسطة: احمد عبد الله

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:03 م

بلاش لكلكه اصل الواحد تعب من كلامكم المقرف ده

6

ايه ده !!!

بواسطة: محمد

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:09 م

فيما طالب بعضهم بأن يتم تشفير المحاكمات، وبيعها للعديد من القنوات التى تبثها على الهواء مباشرة مقابل مبالغ مالية كبيرة أسوة لتساهم فى دعم الاقتصاد الوطنى،

عار على من يطالب بامر مثل هذا فاذا اردتم محاكمته فلتكون علنيه امام العالم كله اما ان تتاجرو ا في محاكمته فهذه قمة العار .... وكيف هذا ومن ستتاجرون في محاكمته رئيس مصري سابق حكم مصر 30 عام . بمعنى اخر ان تاريخ مصر لا يستطيع استثناءه وسيذكر التاريخ ايضا بانكم تاجرتم في محاكمته لرفع عجلة الاقتصاد .. اي مسخرة هذه التي سترفع من عجلة الاقتصاد المصري .

7

اجعلوها ثوره بيضاء

بواسطة: ابوادهم

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:10 م

ثورة بلا قيم هي ثورة تذهب بأهلها للجحيم..

ثورة بلا قلب هي ثورة تخرج من رحم الديكتاتورية لتقع في براثن الديكتاتورية.

هذا هو رأيي الشخصي الذي لا يمثل إلا نفسي، وليس رأي الموقع، وهو شيء لا أريده للثورة المصرية التي غطاها تراب مجموعة من الثوار الغاضبين دائما وأبدا، ومجموعة من المنتفعين من وراء الخراب الذي نحن فيه، مجموعة تتعالى على الشعب وتحتكر الرأي وهذا تماما ما سبق وأن حذرت منه يوم 16-2-2011 أي بعد تنحي الرئيس السابق بخمسة أيام.. أن احذروا الديكتاتوريين الجدد.

السؤال الواضح هنا، هو السؤال الذي طرحه ابراهيم عيسى، على الثوار وعلى المجلس العسكري وعلى شعب مصر، لو مات مبارك هل نوافق على أن يكون له جنازة عسكرية؟ وهل سيتم دعوة الوفود من الخارج؟ أم سيدفن في صمت؟

والحقيقة أنني زاد تقديري لإبراهيم عيسى في جوانب شتى، فهو الذي كان ضد الرجل ما دام قائما على جواده، فلما سقط أغمد سيفه كما يفعل النبلاء، وترك الجبناء والأفاقين من أصحاب المصالح، وأصحاب الأقلام الرخيصة، ينهشون في لحم وعظم الرجل ونأى بنفسه بعيدا عن كل هذه المهاترات..

فاسمحوا لي أن أجيب عن هذا السؤال كمواطن له حق في هذا البلد.
نعم مبارك يجب أن يكون له جنازة عسكرية..

بل وجنازة عسكرية تليق بتاريخه العسكري المشرف..

جنازة عسكرية ترتفع بها هامة مصر وتعلن عن شرفها وقيمها وأنها لا تأكل أبناءها مهما أخطأوا ومهما فعلوا..

وإذا وقف بعض الثوار في الميدان أو أي ميدان ليقولوا "لا لجنازة عسكرية" أرى أنها ستكون نهاية هذه الثورة.

أنهم سيكتبون بهذا نهاية ثورة بيضاء، كنا نظن أنها ستسير بنا إلى حياة طيبة، فإذا بها تدخلنا في دائرة القلوب السوداء والانتقام الأعمى والأحقاد الكفيلة بأن تحرق العالم.

نهاية ثورة؛ لأن القوات المسلحة لو رضخت لهذا –إن حدث- ستفقد احترامها أمام العالم، وأمام شعبها، وأمام نفسها، وأمام التاريخ.

لابد لمبارك من جنازة عسكرية تليق بقواتنا المسلحة التي استردت كرامة هذا البلد الجريح، وقد كان مبارك أحد أهم أعضاء الفريق الذي أعاد لمصر الكرامة كجندي محارب.

أقولها من الآن للقوات المسلحة: إياكم أن تنصتوا لصوت جاهل أو جاحد أو مغرور في هذا الشأن وتلقوا بالرجل في قبره بلا تحية الجندية الواجبة؛ وإلا تكونوا قد ضيعتم شرف العسكرية المصرية ولن يغفرها لكم التاريخ..

وأقول لكل ثائر ومستثار إياك أن يتملكك الجحود والنكران لهذا الحد الذي تقف فيه أمام تحية واجبة لجندي مناضل.

وأقول لمن خرجوا اليوم بمانشيتات يتلون فيها آية ربنا: "اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية"، أيها المتسلقون الذين كنتم تنادونه بالأمس القريب ببطل أكتوبر، وقائد الحكمة، حتى نسبتم مصر كلها له فكنتم تقولون "مصر مبارك" ألم يكفِكم ذلك النفاق القديم؛ فجئتم اليوم لتملئوا الدنيا نفاقا جبانا ينال من مريض كنتم توقررونه، أفلا تعقلون.

أنسيتم يا دعاة اللجوء لآيات الله لإظهار فهمكم وشجاعتكم أن الله بعد أن وصف فرعون باستخفاف قومه، اتهمهم أنهم كانوا قوما فاسقين.. هل تستطيعون أن تواجهوا الشعب بالحقيقة علّه يجد سبيلا للتوبة والرشاد..

اصمتوا وكفوا، وادعوا إلى الخير والإصلاح إن كان فيكم بقايا من ضمير.

قولوا نعم سنكرم هذا الرجل الذي دافع عن أرضنا وشرفنا وكرامتنا في يوم من الأيام ولن ننسى الفضل بيننا أبدا.

وتذكروا جميعا موقف رسول الله من جنازة اليهودي التي مرت أمامه فوقف نبينا الهادي صلى الله عليه وسلم، وحينما تعجب أحد الصحابة وقال له: إنه يهودي يا رسول الله! فأراد النبي أن يعلمهم قيم الرحمة والتسامح فقال: أوليست نفساً.

وتذكروا صلاح الدين المحارب الذي ذهب ليداوي أعدى أعدائه، خشية أن يظن أن السهم الذي أصابه سهم عربي فيفقد العرب شرف جنديتهم.

تذكروا الواحد القهار الذي إن حاسبنا جميعنا على ما قدمنا ما ترك على ظهرها من دابة.

فارتفعوا بالحب على الكراهية.

وارتفعوا بالقيم على الأحقاد والضغائن.

مبارك الآن طريح فراش، يرفض الطعام والشراب والعلاج..

أذاقه الله كأس الذل في دنياه، وفقد كل شيء، وهو الآن يتشبث بأطراف ثوب الموت، متوسلا إليه أن يلتفت إليه، ثم لا يجد إلى ذلك سبيلا.

إن مبارك الآن بين يدي الله، ينتظر الأجل بين لحظة وأخرى.

فأبينوا أيها الثوار عن شرفكم وعن أصالة بلدكم وأعلنوا العفو عنه، وأنكم لا تمانعون في جنازة عسكرية، لرجل وقف يوما محاربا، واتركوا أمره للحكم العدل.

فإن وصلكم خبر موته فأعلنوا أن ثوار مصر لا ينالون من ميت، ولا يبخسونه حق جنديته. وشرفه العسكري.

فإن وقف بينكم من يتاجر بدماء الشهداء قائلا، ودم الشهداء وأمهات الشهداء ومواجع اهل الشهداء.. قولوا لهؤلاء المزايدين كفاكم فقد أعييتمونا بهذا الداء، إن الشهداء لم يموتوا، بل هم أحياء عند ربهم يرزقون، وأهالي الشهداء لن ينالوا من جسد ميت، ولن يرضيهم أن يتخلى مجتمع بأكمله عن الشرف من أجل أن يشفوا غليلهم، فالغل في الصدور لا يشفيه التشفي، بل تشفيه رحمة من الله.

أقولها لكم وللتاريخ، إن موت مبارك، وموقفكم من جنازته سيحدد مسار هذه الثورة، إما أن ترتفع بشعبها أو تهوي به إلى هوة سحيقة، فاحذروا. وتذكروا يوما ترجعون فيه إلى الله.



8

عندما تتلون الثوره

بواسطة: ابوادهم

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:11 م

ثورة بلا قيم هي ثورة تذهب بأهلها للجحيم..

ثورة بلا قلب هي ثورة تخرج من رحم الديكتاتورية لتقع في براثن الديكتاتورية.

هذا هو رأيي الشخصي الذي لا يمثل إلا نفسي، وليس رأي الموقع، وهو شيء لا أريده للثورة المصرية التي غطاها تراب مجموعة من الثوار الغاضبين دائما وأبدا، ومجموعة من المنتفعين من وراء الخراب الذي نحن فيه، مجموعة تتعالى على الشعب وتحتكر الرأي وهذا تماما ما سبق وأن حذرت منه يوم 16-2-2011 أي بعد تنحي الرئيس السابق بخمسة أيام.. أن احذروا الديكتاتوريين الجدد.

السؤال الواضح هنا، هو السؤال الذي طرحه ابراهيم عيسى، على الثوار وعلى المجلس العسكري وعلى شعب مصر، لو مات مبارك هل نوافق على أن يكون له جنازة عسكرية؟ وهل سيتم دعوة الوفود من الخارج؟ أم سيدفن في صمت؟

والحقيقة أنني زاد تقديري لإبراهيم عيسى في جوانب شتى، فهو الذي كان ضد الرجل ما دام قائما على جواده، فلما سقط أغمد سيفه كما يفعل النبلاء، وترك الجبناء والأفاقين من أصحاب المصالح، وأصحاب الأقلام الرخيصة، ينهشون في لحم وعظم الرجل ونأى بنفسه بعيدا عن كل هذه المهاترات..

فاسمحوا لي أن أجيب عن هذا السؤال كمواطن له حق في هذا البلد.
نعم مبارك يجب أن يكون له جنازة عسكرية..

بل وجنازة عسكرية تليق بتاريخه العسكري المشرف..

جنازة عسكرية ترتفع بها هامة مصر وتعلن عن شرفها وقيمها وأنها لا تأكل أبناءها مهما أخطأوا ومهما فعلوا..

وإذا وقف بعض الثوار في الميدان أو أي ميدان ليقولوا "لا لجنازة عسكرية" أرى أنها ستكون نهاية هذه الثورة.

أنهم سيكتبون بهذا نهاية ثورة بيضاء، كنا نظن أنها ستسير بنا إلى حياة طيبة، فإذا بها تدخلنا في دائرة القلوب السوداء والانتقام الأعمى والأحقاد الكفيلة بأن تحرق العالم.

نهاية ثورة؛ لأن القوات المسلحة لو رضخت لهذا –إن حدث- ستفقد احترامها أمام العالم، وأمام شعبها، وأمام نفسها، وأمام التاريخ.

لابد لمبارك من جنازة عسكرية تليق بقواتنا المسلحة التي استردت كرامة هذا البلد الجريح، وقد كان مبارك أحد أهم أعضاء الفريق الذي أعاد لمصر الكرامة كجندي محارب.

أقولها من الآن للقوات المسلحة: إياكم أن تنصتوا لصوت جاهل أو جاحد أو مغرور في هذا الشأن وتلقوا بالرجل في قبره بلا تحية الجندية الواجبة؛ وإلا تكونوا قد ضيعتم شرف العسكرية المصرية ولن يغفرها لكم التاريخ..

وأقول لكل ثائر ومستثار إياك أن يتملكك الجحود والنكران لهذا الحد الذي تقف فيه أمام تحية واجبة لجندي مناضل.

وأقول لمن خرجوا اليوم بمانشيتات يتلون فيها آية ربنا: "اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية"، أيها المتسلقون الذين كنتم تنادونه بالأمس القريب ببطل أكتوبر، وقائد الحكمة، حتى نسبتم مصر كلها له فكنتم تقولون "مصر مبارك" ألم يكفِكم ذلك النفاق القديم؛ فجئتم اليوم لتملئوا الدنيا نفاقا جبانا ينال من مريض كنتم توقررونه، أفلا تعقلون.

أنسيتم يا دعاة اللجوء لآيات الله لإظهار فهمكم وشجاعتكم أن الله بعد أن وصف فرعون باستخفاف قومه، اتهمهم أنهم كانوا قوما فاسقين.. هل تستطيعون أن تواجهوا الشعب بالحقيقة علّه يجد سبيلا للتوبة والرشاد..

اصمتوا وكفوا، وادعوا إلى الخير والإصلاح إن كان فيكم بقايا من ضمير.

قولوا نعم سنكرم هذا الرجل الذي دافع عن أرضنا وشرفنا وكرامتنا في يوم من الأيام ولن ننسى الفضل بيننا أبدا.

وتذكروا جميعا موقف رسول الله من جنازة اليهودي التي مرت أمامه فوقف نبينا الهادي صلى الله عليه وسلم، وحينما تعجب أحد الصحابة وقال له: إنه يهودي يا رسول الله! فأراد النبي أن يعلمهم قيم الرحمة والتسامح فقال: أوليست نفساً.

وتذكروا صلاح الدين المحارب الذي ذهب ليداوي أعدى أعدائه، خشية أن يظن أن السهم الذي أصابه سهم عربي فيفقد العرب شرف جنديتهم.

تذكروا الواحد القهار الذي إن حاسبنا جميعنا على ما قدمنا ما ترك على ظهرها من دابة.

فارتفعوا بالحب على الكراهية.

وارتفعوا بالقيم على الأحقاد والضغائن.

مبارك الآن طريح فراش، يرفض الطعام والشراب والعلاج..

أذاقه الله كأس الذل في دنياه، وفقد كل شيء، وهو الآن يتشبث بأطراف ثوب الموت، متوسلا إليه أن يلتفت إليه، ثم لا يجد إلى ذلك سبيلا.

إن مبارك الآن بين يدي الله، ينتظر الأجل بين لحظة وأخرى.

فأبينوا أيها الثوار عن شرفكم وعن أصالة بلدكم وأعلنوا العفو عنه، وأنكم لا تمانعون في جنازة عسكرية، لرجل وقف يوما محاربا، واتركوا أمره للحكم العدل.

فإن وصلكم خبر موته فأعلنوا أن ثوار مصر لا ينالون من ميت، ولا يبخسونه حق جنديته. وشرفه العسكري.

فإن وقف بينكم من يتاجر بدماء الشهداء قائلا، ودم الشهداء وأمهات الشهداء ومواجع اهل الشهداء.. قولوا لهؤلاء المزايدين كفاكم فقد أعييتمونا بهذا الداء، إن الشهداء لم يموتوا، بل هم أحياء عند ربهم يرزقون، وأهالي الشهداء لن ينالوا من جسد ميت، ولن يرضيهم أن يتخلى مجتمع بأكمله عن الشرف من أجل أن يشفوا غليلهم، فالغل في الصدور لا يشفيه التشفي، بل تشفيه رحمة من الله.

أقولها لكم وللتاريخ، إن موت مبارك، وموقفكم من جنازته سيحدد مسار هذه الثورة، إما أن ترتفع بشعبها أو تهوي به إلى هوة سحيقة، فاحذروا. وتذكروا يوما ترجعون فيه إلى الله.



9

مطالب بتشفير المحاكمات وبيعها لدعم الاقتصاد ! !

بواسطة: mazen

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:12 م

دى تبقى سيرك مش محاكمة وسيرك بمعنى الكلمة اى رؤية الوحش داخل القفص زى فيلم كينج كونج بالظبط

10

ثوره بلاقلب هى ثوره تخرج من رحم الدكتاتوريه

بواسطة: ابوادهم

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:12 م

ثورة بلا قيم هي ثورة تذهب بأهلها للجحيم..

ثورة بلا قلب هي ثورة تخرج من رحم الديكتاتورية لتقع في براثن الديكتاتورية.

هذا هو رأيي الشخصي الذي لا يمثل إلا نفسي، وليس رأي الموقع، وهو شيء لا أريده للثورة المصرية التي غطاها تراب مجموعة من الثوار الغاضبين دائما وأبدا، ومجموعة من المنتفعين من وراء الخراب الذي نحن فيه، مجموعة تتعالى على الشعب وتحتكر الرأي وهذا تماما ما سبق وأن حذرت منه يوم 16-2-2011 أي بعد تنحي الرئيس السابق بخمسة أيام.. أن احذروا الديكتاتوريين الجدد.

السؤال الواضح هنا، هو السؤال الذي طرحه ابراهيم عيسى، على الثوار وعلى المجلس العسكري وعلى شعب مصر، لو مات مبارك هل نوافق على أن يكون له جنازة عسكرية؟ وهل سيتم دعوة الوفود من الخارج؟ أم سيدفن في صمت؟

والحقيقة أنني زاد تقديري لإبراهيم عيسى في جوانب شتى، فهو الذي كان ضد الرجل ما دام قائما على جواده، فلما سقط أغمد سيفه كما يفعل النبلاء، وترك الجبناء والأفاقين من أصحاب المصالح، وأصحاب الأقلام الرخيصة، ينهشون في لحم وعظم الرجل ونأى بنفسه بعيدا عن كل هذه المهاترات..

فاسمحوا لي أن أجيب عن هذا السؤال كمواطن له حق في هذا البلد.
نعم مبارك يجب أن يكون له جنازة عسكرية..

بل وجنازة عسكرية تليق بتاريخه العسكري المشرف..

جنازة عسكرية ترتفع بها هامة مصر وتعلن عن شرفها وقيمها وأنها لا تأكل أبناءها مهما أخطأوا ومهما فعلوا..

وإذا وقف بعض الثوار في الميدان أو أي ميدان ليقولوا "لا لجنازة عسكرية" أرى أنها ستكون نهاية هذه الثورة.

أنهم سيكتبون بهذا نهاية ثورة بيضاء، كنا نظن أنها ستسير بنا إلى حياة طيبة، فإذا بها تدخلنا في دائرة القلوب السوداء والانتقام الأعمى والأحقاد الكفيلة بأن تحرق العالم.

نهاية ثورة؛ لأن القوات المسلحة لو رضخت لهذا –إن حدث- ستفقد احترامها أمام العالم، وأمام شعبها، وأمام نفسها، وأمام التاريخ.

لابد لمبارك من جنازة عسكرية تليق بقواتنا المسلحة التي استردت كرامة هذا البلد الجريح، وقد كان مبارك أحد أهم أعضاء الفريق الذي أعاد لمصر الكرامة كجندي محارب.

أقولها من الآن للقوات المسلحة: إياكم أن تنصتوا لصوت جاهل أو جاحد أو مغرور في هذا الشأن وتلقوا بالرجل في قبره بلا تحية الجندية الواجبة؛ وإلا تكونوا قد ضيعتم شرف العسكرية المصرية ولن يغفرها لكم التاريخ..

وأقول لكل ثائر ومستثار إياك أن يتملكك الجحود والنكران لهذا الحد الذي تقف فيه أمام تحية واجبة لجندي مناضل.

وأقول لمن خرجوا اليوم بمانشيتات يتلون فيها آية ربنا: "اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية"، أيها المتسلقون الذين كنتم تنادونه بالأمس القريب ببطل أكتوبر، وقائد الحكمة، حتى نسبتم مصر كلها له فكنتم تقولون "مصر مبارك" ألم يكفِكم ذلك النفاق القديم؛ فجئتم اليوم لتملئوا الدنيا نفاقا جبانا ينال من مريض كنتم توقررونه، أفلا تعقلون.

أنسيتم يا دعاة اللجوء لآيات الله لإظهار فهمكم وشجاعتكم أن الله بعد أن وصف فرعون باستخفاف قومه، اتهمهم أنهم كانوا قوما فاسقين.. هل تستطيعون أن تواجهوا الشعب بالحقيقة علّه يجد سبيلا للتوبة والرشاد..

اصمتوا وكفوا، وادعوا إلى الخير والإصلاح إن كان فيكم بقايا من ضمير.

قولوا نعم سنكرم هذا الرجل الذي دافع عن أرضنا وشرفنا وكرامتنا في يوم من الأيام ولن ننسى الفضل بيننا أبدا.

وتذكروا جميعا موقف رسول الله من جنازة اليهودي التي مرت أمامه فوقف نبينا الهادي صلى الله عليه وسلم، وحينما تعجب أحد الصحابة وقال له: إنه يهودي يا رسول الله! فأراد النبي أن يعلمهم قيم الرحمة والتسامح فقال: أوليست نفساً.

وتذكروا صلاح الدين المحارب الذي ذهب ليداوي أعدى أعدائه، خشية أن يظن أن السهم الذي أصابه سهم عربي فيفقد العرب شرف جنديتهم.

تذكروا الواحد القهار الذي إن حاسبنا جميعنا على ما قدمنا ما ترك على ظهرها من دابة.

فارتفعوا بالحب على الكراهية.

وارتفعوا بالقيم على الأحقاد والضغائن.

مبارك الآن طريح فراش، يرفض الطعام والشراب والعلاج..

أذاقه الله كأس الذل في دنياه، وفقد كل شيء، وهو الآن يتشبث بأطراف ثوب الموت، متوسلا إليه أن يلتفت إليه، ثم لا يجد إلى ذلك سبيلا.

إن مبارك الآن بين يدي الله، ينتظر الأجل بين لحظة وأخرى.

فأبينوا أيها الثوار عن شرفكم وعن أصالة بلدكم وأعلنوا العفو عنه، وأنكم لا تمانعون في جنازة عسكرية، لرجل وقف يوما محاربا، واتركوا أمره للحكم العدل.

فإن وصلكم خبر موته فأعلنوا أن ثوار مصر لا ينالون من ميت، ولا يبخسونه حق جنديته. وشرفه العسكري.

فإن وقف بينكم من يتاجر بدماء الشهداء قائلا، ودم الشهداء وأمهات الشهداء ومواجع اهل الشهداء.. قولوا لهؤلاء المزايدين كفاكم فقد أعييتمونا بهذا الداء، إن الشهداء لم يموتوا، بل هم أحياء عند ربهم يرزقون، وأهالي الشهداء لن ينالوا من جسد ميت، ولن يرضيهم أن يتخلى مجتمع بأكمله عن الشرف من أجل أن يشفوا غليلهم، فالغل في الصدور لا يشفيه التشفي، بل تشفيه رحمة من الله.

أقولها لكم وللتاريخ، إن موت مبارك، وموقفكم من جنازته سيحدد مسار هذه الثورة، إما أن ترتفع بشعبها أو تهوي به إلى هوة سحيقة، فاحذروا. وتذكروا يوما ترجعون فيه إلى الله.



11

بعد 30 سنة تبقي دي اخرتها

بواسطة: احمد

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:16 م

كل التشفي دة تبقي دي اخرة مبارك ماحدش فاكرلة اي حاجة كويسة

12

الحجر الداير

بواسطة: المصري

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:21 م

ظلمت نفسك قبل ماتظلمنا وتظلم بلدك معاك

13

متى يرتاح الشعب

بواسطة: mohmmed fahmey

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:23 م

متى يرتاح الشعب و تبدأ حاكمة مبارك متى يرتاح الشعب وتبأ المحاكمة هل ستطول لماذا لانبشر بأن المحاكمة لن تتأجل يارب تزيح الغمه عن الشعب المصرى

14

الرحمة يا رب

بواسطة: علي

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:25 م

لا اله الا الله نجني الاموال من زل الناس لا حول ولا قوة الا بالله

15

الرحمة عند المقدرة

بواسطة: مصري واعشق تربها

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:33 م

انا مصرى عاصرت الرئساء من عهد عبد الناصر ودخلت المعتقل في عهد الرئيس السابق مبارك وجلست مع الاستاذ المشهور من الاخوان ( محمد عبد المنعم) وكنت مع قادة شركة سلسبيل في القناطر وهذة من القضايا الملفقة في هذا العهد وشاهد علي قضاية ملفقة منذ بداية عهد الرئس السابق ولكني ارجوكم التعامل بما يتصف بة الاسلام من الرحمة والرئفة والا اصبحنا مثلهم فمنذ عدة ايام قام الثور في ميدان التحرير يربط احد البلطجية عاري في شجرة وتم تعزيبة وتصويرة ومن قبلها بعدة ايام قام شباب الثورة بضرب عسكر من الامن المركزي وتصو يرة وكل ذ نبة اطاعة الاوامر فلماذا نقلب الاية مثل ماكانو يفعلون نفعل فهل هذة وصاية الاسلام انا مع المحاكمة لكن ليس بطريقة الانتقام حتي لاينقلب التاريخ ضدنا ونصبح نحن الظالمين الهم قد بلغت

16

كوميديا

بواسطة: معاذ

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:38 م

مشفرة يعني هنشوفها على الوصلة وهيبقى إعلان الجزيرة بيقول محاكمة مبارك برعاية بيبسي
وشيبسي- شيكولاتة سنكرس -فوادافون- زين- طره لاند ابني بيتك

17

كوميديا

بواسطة: معاذ

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:38 م

مشفرة يعني هنشوفها على الوصلة وهيبقى إعلان الجزيرة بيقول محاكمة مبارك برعاية بيبسي
وشيبسي- شيكولاتة سنكرس -فوادافون- زين- طره لاند ابني بيتك

18

كوميديا

بواسطة: معاذ

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:38 م

مشفرة يعني هنشوفها على الوصلة وهيبقى إعلان الجزيرة بيقول محاكمة مبارك برعاية بيبسي
وشيبسي- شيكولاتة سنكرس -فوادافون- زين- طره لاند ابني بيتك

19

كوميديا

بواسطة: معاذ

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:38 م

مشفرة يعني هنشوفها على الوصلة وهيبقى إعلان الجزيرة بيقول محاكمة مبارك برعاية بيبسي
وشيبسي- شيكولاتة سنكرس -فوادافون- زين- طره لاند ابني بيتك

20

كوميديا

بواسطة: معاذ

بتاريخ: الأربعاء، 20 يوليو 2011 04:38 م

مشفرة يعني هنشوفها على الوصلة وهيبقى إعلان الجزيرة بيقول محاكمة مبارك برعاية بيبسي
وشيبسي- شيكولاتة سنكرس -فوادافون- زين- طره لاند ابني بيتك

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً