تفاصيل زيارة الوفد الشعبى لإيران..نجاد يستعد لتعميق العلاقات بموافقة حكومة"شرف".. ويعد بتغيير اسم شارع "الإسلامبولى" إلى "شهداء 25 يناير".. ويتعهد بمليون سائح سنويا لمصر فى حال فتح التأشيرة للإيرانيين

الإثنين، 06 يونيو 2011 - 10:36 ص

الدكتور جمال زهران

كتب على حسان

أنهى الوفد الشعبى المصرى زيارته لإيران بعد أن استغرقت 4 أيام، التقى خلالها بالرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد، وعدد من مسئولى الدولة والسلطة الإيرانية.

وتعهدت السلطات الإيرانية، أن يكون هناك وفدا شعبيا إيرانيا قريبا جدا لزيارة "مصر الثورة" حسب وصفهم لمصر بعد ثورة 25 يناير، وذلك لتقريب وجهات النظر وتعميق العلاقات المصرية الإيرانية، سواء كانت على مستوى البعثة الدبلوماسية أو كافة المجالات الأخرى.

"اليوم السابع" استعرضت مع أعضاء الوفد الشعبى تفاصيل الزيارة، حيث ذكر الدكتور جمال زهران عضو مجلس الشعب السابق، وعضو الوفد الشعبى، أنه يعتبر عدم عودة العلاقات المصرية الإيرانية فى الفترة الحالية بعد الثورة جريمة سياسية فى حق الشعبين، مطالباً بعودة العلاقات المصرية الإيرانية ليس فقط على الناحية الدبلوماسية، بل من كافة أشكال التعاون سواء الاقتصادى أو التجارى أو التعليمى، موضحاً أن ما حدث من النظام السابق "تمحيك سياسى".

وأوضح زهران، أن لقائهم بالرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد استمر لمدة ساعتين، حيث استقبلهم بالترحاب والحفاوة البالغة، وقال لهم نجاد: "إنه ليس لديه مانع من استعادة بل وتعميق العلاقات المصرية الإيرانية فى أسرع وقت ممكن، ولكن بعد موافقة الحكومة المصرية على ذلك"، كما قام الوفد بمقابلة الدكتور على أكبر صالحى وزير الخارجية الإيرانى لأكثر من ساعة ونصف، والتقوا برئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون الإيرانى، وعدد من ممثلى السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية ومقابلة عمدة طهران.

وأضاف زهران، أن نجاد أكد لهم أنه على استعداد لتغيير اسم شارع الإسلامبولى إلى "شهداء 25 يناير"، موضحاً أن ما حدث من النظام السابق بخصوص هذا الشأن، ما هو إلا تمحيك سياسى، وأن إيران على استعداد لدعم الاقتصاد المصرى فى المرحلة القادمة، لأنهم يعتبرون أن ثورة خومينى و25 يناير وجهين لعملة واحدة، وأن الشعب الإيرانى يؤيد ويدعم الشعب المصرى ويقدم دعمه الكامل له، وخصوصاً فى مشكلة القمح، مشيرين إلى أنهم سيقفون بجوار مصر والتعاون فى المجال التكنولوجى والصناعى، وكافة الخدمات الأخرى.

وعن السياحة الإيرانية قال زهران، إن الرئيس نجاد أكد لهم أنه فى حالة سماح الحكومة المصرية بالتأشيرة للإيرانيين للدخول إلى مصر سيكون هناك مليون سائح أو أكثر سنوياً إلى مصر، لزيارة مساجد ومقامات آل البيت، وأيضاً فتح خطوط جوية مباشرة إلى إيران، موضحاً أن الرئيس الإيرانى أبدى استعداده للسماح بوفد شعبى إيرانى فى الفترة القادمة بزيارة مصر، لكن بشرط أن توافق الحكومة المصرية وتسمح لهم بالزيارة لدعم العلاقات بين البلدين.

وأوضح زهران، أن إيران أبدت دعمها للجامعات المصرية والبعثات التعليمية، ولتعليم اللغة الفارسية فى الجامعات المصرية وتزويدهم بالمراجع الفارسية، مضيفا أنهم سيشكلون وفد من 15 شخصية عامة، من بينهم لمقابلة المشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء والدكتور نبيل العربى وزير الخارجية والدكتور منير فخرى عبد النور وزير السياحة لعرض نتائج الوفد الشعبى خلال زيارته لإيران وتقديم مطالب الحكومة الإيرانية لإمكانية عودة العلاقات بين البلدين مرة أخرى.

وأوضح عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط وعضو الوفد الشعبى، أن الزيارة نجحت فى إزالة الحواجز المصنوعة بين الشعبين المصرى والإيرانى، بعد لقاءهم بالمسئولين الإيرانيين بداية من رئيس الدولة وعدد من الشخصيات الأخرى، مؤكداً أن مرشد الثورة وصف فى خطبته الثورة المصرية بثورة إنسانية ألهمت العالم، ولم تقم إيران بنسب الثورة المصرية إلى المرجعية الإسلامية وثورة الخومينى.

وأشار سلطان، إلى أن نجاد أكد للوفد أنه على استعداد بسرعة عودة العلاقات المصرية الإيرانية على وجه السرعة، وبدون أى شروط، منتقداً دول الخليج وهجومها على الوفد المصرى بسبب زيارته لإيران، وسعيها لقطع العلاقات المصرية الإيرانية على الرغم من قيامها بالتعاون مع إيران، مؤكداً أن أغلبية دول الخليج لديها بعثات دبلوماسية فى إيران، لدرجة أن إحدى الدول بينها وبين إيران 32 رحلة جوية فى اليوم، واستثمارات قدرها 24 مليار دولار سنويا.

ومن جانبه قال الكاتب الصحفى وائل الإبراشى عضو الوفد الشعبى المصرى، إن زيارة الوفد الشعبى لطهران حققت نجاحاً كبيراً رغم محاولات البعض لإفسادها، وإفشال المهمة، مؤكداً أنهم قاموا بمصارحة "نجاد" بالمخاوف الأمنية والسياسية المصرية، التى سبق وأن تحدث عنها المسئولون السابقون تجاه إيران، وأيضا مخاوف مصر من بعض الإيرانيين المتشددين الذين يطالبون بإلغاء كامب ديفيد، والاتهامات المصرية لإيران بشأن التدخل فى شئونها.

وأضاف الإبراشى، أن نجاد قال، إن فتح المجال الجوى المصرى للخطوط الإيرانية أفضل لديه من ألف زيارة للولايات المتحدة، مشيرا إلى أن نجاد يرغب فى علاقات اقتصادية وتجارية وعلى مستوى كافة المجالات.

وأوضح الإبراشى أنهم تلقوا هجوماً عنيفاً من قبل إسرائيل والولايات المتحدة ودول الخليج بسبب زيارتهم لإيران، على الرغم من التعاون الخليجى الإيرانى فى العديد من المجالات، مؤكداً أن الزيارة نجحت على الرغم من سعى تلك الجهات لإفشالها.

كان الوفد الشعبى المكون من 45 شخصية عامة تنتمى لجميع الأطياف فى المجتمع المصرى، زاروا إيران، ومنهم سياسيين وفنانين ورجال دين وإعلاميين وقضاة، أمثال الدكتور جمال زهران أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة وعضو مجلس الشعب السابق والمستشار محمود الخضيرى، والفنان عبد العزيز مخيون وعصام سلطان والإعلامى وائل الإبراشى.

وبدأ برنامج الوفد بلقاء مع مدير مؤسسة إذاعة وتليفزيون الجمهورية الإسلامية الإيرانية، فضلا عن عدد من المسئولين الإيرانيين لمدة أربع أيام.

تعليقات (33)

1

احنا وايران

بواسطة: مصري

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 10:44 ص

على النعمة اللي راحو ايران دول لازم يتعدموا في ميدان عام ايران بتلعب دور وسخ في المنطقة كلها انا بش فاهم ايه المصلحة من العلاقات مع ايران وبش فاهم في الوقت اللي علاقة الخليج فيها متوترة مع ايران احنا عايزين نعمل علاقات قوية معها هما بيقول ان في ثلاثة مليون مصري بيشتغلوا في الخليج بش ايران وبعدين مين قال ان ايران متقدمة اقتصادياً ما هم مالين الخليج شغالين بقالين وشيالين وبلدهم منهوبة اكتر من مصر الرحمة شوية يا عم زهران انت واتباعك.

2

مش عايزين

بواسطة: mohamed

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 10:46 ص

انتم ايه عيب عليكم انتم اساسا سافرتم مع جسوس وايران عايزة تحتل مصر والخليج واحنا مش عايزينهم لانهم اسوا من امريكا واسرائيل

3

ايران تانى

بواسطة: mohsen

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 10:46 ص

اللى اسمه جمال زهران دة شكلة شيعى وعايز يشيع كل شعب مصر كفاية هى مش ناقصة .

4

الأخوة الأيرانيون نرحب بأعادة العلاقات الدبلوماسية والأقتصادية بين البلدين الشقيقين فنحن ش

بواسطة: مصري

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 10:52 ص

الأخوة الأيرانيون نرحب بأعادة العلاقات الدبلوماسية والأقتصادية بين البلدين الشقيقين فنحن شركاؤكم في الدين ووحدة المصير والألام والأمال

5

لابد من التحقيق

بواسطة: ياسر المصري

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 10:53 ص

هؤلاء لا يمثلون إلا أنفسهم ويجب ألا يتحدثوا بأسم الشعب المصري وإلا فيجب محاكمتهم وإيداعهم السجن حتى نتخلص من الغوغاء الغير مدركين لأي عواقب مع التطبيع مع الفرس المجوس

6

لا تفخروا بالتفريط بالحقوق العربيه

بواسطة: علي النقاش

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 10:54 ص

ان هذه الحكومه تعتقد نفسها انها في طريق صحيح وهذا يجافي الحقيقه فليس فخرا نجاح السارق او معاونته في اتمام امهمه سرقته ...ان ايران دوله تريد ان تحقق طموحات غير مشروعه ومن ضمنها التفريط بحقوق الشعب العربي بارضه ومياهه والجزر لا زالت محتله فاي فخر هذا من انكم ستستلمون الرشوه من نجاد !؟ وهل هذا يختلف عن المعونات الامريكيه المشروطه بل هذه سيكون اتعس ..ان التاثير بالسياسه الداخليه العربيه والمصريه بالذات من ةقبل ايران ليس انجازا يحضى بالاتحترام ..هل نسيتم الحكومه العميله التي اقامها المحتل وتدعمها ايران والالاف من الضحايا من العراقيين وما اصاب العراق على يد اتباع الولي الفقيه ..هل هذا انتصار بان تقيموا علاقات طبيعيه مع دوله يحكمها مجرمين.ما هكذا يا تورد الابل ..ان مصر قوتها بالشعب العربي والعكس صحيح فلا تفرطوا بهذا والا خسر الطرفان وافلح من يريد للدول العربيه التبعيه والضعف

7

كل اعضاء هذا الوفد جهلاء بحقيقة ايران أو متواطئين لصالح إيران

بواسطة: sherif

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 10:55 ص

إيران لا تريد من مصر الا نشر المذهب الشيعى الفاسد
إيران لا تريد الا الدمار للشعوب السنيه

اللهم رد كيد الشيعة واحفظ مصر بلد على منهج السنه

8

لا لإيران ولا للعملاء

بواسطة: د/ أحمد _ طنطا

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 10:55 ص

يعنى إيران اللى قتلت اخواتنا فى العراق هتخاف علينا وعلى مصلحتنا بالعكس دول عاوزينا نفتح لهم الباب علشان يعنلوا فينا زى ما بيعملوا فى دول الخليج والدليل الجاواسيس بتوعهم اللى ناشرينهم هنا وهناك والقطيعة مع إيران جزء من القطيعة مع الصهاينة والأيام بيننا

9

الاهواز الايراني

بواسطة: محمد جوهري

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 11:06 ص

مصر اقامت مصانع سكر في منطقة الاهواز بايران.... وانا كنت واحد من المهندسين اللي شاركوا في ذلك....ايران بها الحضارة الفارسية ولا تقل اهمية عن الحضارة الفرعونية..... انا مع عودة العلاقات بس مش دلوقتي ......علاقتنا بدول الخليج اهم...... شكرا

10

مليون سائح لنشر المذهب الشيعي

بواسطة: Taher

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 11:06 ص

مليون سائح لنشر المذهب الشيعي في مصر ....إفهموا ياللي مش عايزين تفهوا

11

يا مِتْعَلَّقَةَ بِالحِبَال الدَايَبَةَ ياخَايْبَة

بواسطة: السيد أبوراس

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 11:09 ص

نعم لعلاقات طيبة بالعالم؛ ولكن ليس على حساب مصالحنا وأدوازنا القومية ومصالحنا المشتركة مع العالم العربي، فهو قَــــــدَرنا وواجـــــــبنا...
ولابـــد أن تحقــــــق مصـــــــر مـــــع العــــــرب التــــــوازن الضـــــروري والأهــــــم بالمنطقــــة فــــــــــــي مـــــــواجـــــــــهة الطــــــــامعـــــــين : "إ" و "إ" وحشدهما لكل ترســـــــــانات العـــــــدوان والمَـــد والتَوَسُّـــع لا الســــــــلام....
وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان !

12

لا

بواسطة: lمصرى مسلم

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 11:13 ص

مش عايزين إستثمارات ولا سياح من إيران مش عايزين الشيعة ينتشروا فى البلاد ونبقى زى العراق أو البحرين ، عودة العلاقات مع إيران خطر على مصر وأمنها وعلى الإسلام
"اللهم لا تجعل مصيبتنا فى ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا"

13

الى التعليق رقم واحد

بواسطة: مصرية

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 11:16 ص

حضرتك مش معترض على وجود سفارة لإسرائيل وتطبيع العلاقات بين مصر والكيان المعتدي ومعترض على ان العلاقات بين مصر وإيران تكون طبيعية
بتقول ان ايران بتلعب دور قذر في المنطقة
طيب ياريت حضرتك تفهمني ايه طبيعة الدور اللي بتلعبه إسرائيل؟؟؟

14

خطوة عملاقة على الطريق الصحيح

بواسطة: احمد المصرى

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 11:36 ص

العلاقات المصرية الايرانية خطوة كبيرة على الطريق الصحيح
علاقات دول الخليج غير متوترة مع ايران الا اعلاميا لبيع الهواء لامريكا واسرائيل
انا زورت دبي كل المحلات والشركات الكبيرة هناك يملكها ايرانيين
معظم من يغادر دبي للتأشيرة يذهب الي ايران ويعود بعدها بيومين
في حرب العراق اعتقد يعلم الجميع ان العراق هو من قام بالحرب بالوكالة عن امريكا واسرائيل
مش عاوزين سياح ايرانيين علشان مصر متتشيعش
يبقى نمنع السياح الامريكان والاوربيين علشان مصر متتنصرش
ولا السياح الاسرائيليين الي ماليين سيناء علشان مصر متتهودش
نقفل حدودنا ومنتعاملش مع حد خالص علشان الغزو الايراني (كلام عبيط )
مرحبا بالايرانيين في مصر
والي مش عاجبة يخبط دماغة في حيط مستشفى شرم الشيخ حيث قدوتة ومثلة الاعلى مرمي مسجون

15

كسفتونا

بواسطة: مراقب

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 11:55 ص

الله يكسفكم - دول الخليج فيها 5 مليون مصري .............................................................

16

الـــــى جميـــع الرافضين لعــودة العـلاقات

بواسطة: محمــــــود

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 11:55 ص

بطلوا عبط ومش تقلدو ا الخليجيين فى كل كلامهم على الفاضى والمليا

وربنا كل اللى كتب التعليقات لغاية رقم 12 حافظين الكلام بس وهما مش عارفين اى حاجة فى اى حاجة كله جهل وخلاص

يعنى قال فاتحين سفارة لاسرائيل ومش عايزين نفتح لايران عبط والمصحف

وكمان الهنود السيخ والهندوس مش خايفين منيهم
خايفين من الشيعة المسلمين بس

ارحمنا يارب من الجهل والتخلف ده

17

الوفد يجهل حقيقة ايران

بواسطة: ابو زياد

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 12:10 م

الوفد داه لايعرف حقيقة ايران وهدفها يعنى انتوا بتقولوا لهم المخطط بتاعكم لتحويل المسلمين الى شيعة سوف يتحقق بدون حروب مثل العراق هنفتح لكم الباب لمليون سائح شيعى للمقامات وكمان اعملوا لهم حسينية كمان وموش معنى ايران ممكن كوبا ممكن فنزويلا ممكن دول كثير مضحوك عليك ياوفدنا زى ماتكونوا زرتم اسرائيل بالضبط الاختلاف الشبة بينهم هو رغبة كل طرف فى نشر فكرة ونفوذه فى المنطقة حرام عليكم كفاية استهبال واستخفاف بالشعب المصرى وهل الشعب فوضكم علشان تمثلوه ياظلمكم

18

مليون سائح لنشر الأرهاب فى مصر

بواسطة: محمد فتحى

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 12:14 م

وأن شاء الله حيبدأو بتفجير مسجد أيه الأول يا ريت تشوفو تفجير مسجد سنى بالعراق وربط الأمام فى المئذنه

19

لو كنا نريد التغيير الى الأفضل

بواسطة: ahmad hamdy

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 12:33 م

لن أشعر كمصري شارك في الثورة بأن ثورتنا نجحت في المجال الخارجي وأن مصر أضحت مستقلة عن الضغوط الأمريكية والخليجية ، وأنها أصبحت قادرة على أن تكون مستقلة وتلعب دورآ فاعلآ في السياستين الاقليمية والدولية الا بعد أن تعود علاقاتنا مع ايران الى أفضل ما يكون وأن نؤسس مع كل من ايران وتركيا وماليزيا وأندونيسيا وباكستان محورآ قويآ ترتكز عليه نهضة الأمة الاسلامية ، ومواجهة تيارات الوهابية والتطرف الديني التي أضحت تنتشر في أوساط الشعوب الاسلامية مدفوعة بأموال الخليج الوهابي الذي يكرس عبادة الحاكم وعدم الخروج على الملك العضوض مهما بلغ ظلمه وفجوره .

ان كانت القيادة المصرية جادة في سعيها الى استعادة دور مصر الاقليمي بل وبناء دور جديد بمعايير دولية متميزة وقوية فانها بحاجة الى أن تستقل عن الضغوط الخليجية والأمريكية والاسرائيلية ، وتعمل على تأسيس مصالح مصرية أساسية وقوية قائمة على أن مصر دولة مؤثرة وفاعلة لا ضعيفة وتابعة ، وتنتظر الاملاءات من هنا وهناك ، فهذه هي مواصفات الدول القوية والمؤثرة على الصعيدين الاقليمي والعالمي ، والتي ينتظر الجميع قراراتها ويتابعون مواقفها ويترقبون سياساتها ، وليس كما هو الحال اليوم مجرد دولة تتبع هذا وتسير وراء ذاك .

ا

20

العلاقات العربيه وايران

بواسطة: الباشا

بتاريخ: الإثنين، 06 يونيو 2011 12:53 م

ياناس افهموا فى73 العرب كله وقف معانا بكل ما يملك وكل الناس فاكرة موقف الملك فيصل الله يرحمه ارجاع العلاقات مع ايران على حساب الدول العربيه غباء سياسى واسالواالتاريخ لينا فى دول الخليج اكتر من 5 مليون مصرى وعامل بلاش تقطعوا عيشهم البلد مش ناقصه

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة