الخميس، 23 مارس 2017 12:26 م
خالد صلاح

المتهم حفيد رئيس سابق..

القبض على منشئ صفحة ريم محمد النجار

الإثنين، 13 يونيو 2011 03:12 م
القبض على منشئ صفحة ريم محمد النجار صورة أرشيفية

كتبت سحر طلعت

ألقت الإدارة العامة لمكافحة جرائم الإنترنت القبض على منشئ صفحة ريم محمد النجار، على موقع التواصل الاجتماعى "الفيس بوك"، وهى الصفحة التى أثارت ضجة إعلامية مؤخرا بعد اتهامها بالإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم، ليتبين من التحقيقات أن منشئ تلك الصفحة طالب سكندرى، يرتبط بصلة قرابة لأحد الرؤساء السابقين لمصر.

البداية كانت بتلقى اللواء محمود الرشيدى، مدير الإدارة، بلاغا من إحدى المواطنات تدعى "إنجى.م"،مسيحية، تتضرر فيه من قيام أحد الأشخاص من انتحال اسمها وصورتها الموجودة على صفحتها الشخصية "البروفايل"، ووضعهما على صفحة مسماة "ريم محمد النجار"، والتى يعتبرها البعض مسيئة للرسول، على أنها من أنشأت تلك الصفحة، على خلاف الحقيقة، وهو ما عرضها للعديد من التهديدات بالقتل والسب والقذف من الكثيرين المترددين على الفيس بوك..

وعلى الفور شكل اللواء محمود عبد الجواد، مدير المباحث، فريق بحث بقيادة العقيد حسين سليمان، والعقيد عبد الراحمن رضوان، وبتتبع منشئ الصفحة، تبين أنه طالب بمنطقة جانكليس بالإسكندرية يدعى "عمرو.ع"، وأن والده أستاذ بنفس الجامعة، لتتوجه على الفور قوة من مديرية أمن الإسكندرية شارك فيها كل من النقيب أحمد عصام، والنقيب أحمد عادل، والنقيب حسام يسرى، إلى شقته بعد تقنين الإجراءات واستصدار إذن من النيابة العامة ليتم القاء القبض على المتهم، خاصة بعد الفحص الفنى لجهاز الحاسب الآلى الخاص به، والذى وجدت عليه موضوعات تؤكد أنه منشئ الصفحة المتهمة بالإساءة للرسول..

تم تحرير محضر بالواقعة جنح قسم شرطة الرمل، ويحال المتهم للنيابة التى اعترف أمامها أنه من عبدة الشيطان، وأنه منشئ صفحة ريم محمد النجار، التى كان يستخدمها للإساءة للرسول الكريم، أيضا فقد كشفت التحقيقات معه أنه حفيد أحد الرؤساء السابقين..

الجدير بالذكر أن صفحة ريم محمد النجار صفحة أثارت ردود فعل واسعة من مرتادى موقع التواصل الاجتماعى "الفيس بوك" بعد اتهامها بالإساءة بكافة الطرق للرسول، وهو ما دفع بعض المسلمين لإغلاق تلك الصفحة، تحت اسم "معا لإغلاق صفحة ريم محمد النجار".



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة