خيرت الشاطر: المهمة الأساسية للإخوان التمكين لدين الله فى الأرض.. وتم تغيبنا فى الربع قرن الأخير.. ونسعى لحكومة تتخذ من الإسلام مرجعية

الخميس، 21 أبريل 2011 - 11:45 م

خيرت الشاطر

الإسكندرية – هناء أبو العز

أكد المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان المسلمين، أن مصر والمنطقة العربية تعيش لحظات تاريخية لتحول من حالة تخلف إلى ثورة تهدف إلى النهضة، مشيراً إلى أن المهمة الأساسية للإخوان هو التمكين لدين الله فى الأرض، وإعادة الإسلام بمفهومه الشامل لحياة الناس وتعبيدهم لله وبناء نهضة الأمة على أساس الإسلام وإتمام المهمة من خلال عدة مراحل تبدأ بالفرد المسلم وحتى دولة عالمية، مؤكداً أن الأداة لفعل ذلك هو الجماعة وليست الحزب، خاصة أن الجماعة أداة تكامل وليست تنافساً.

وأوضح الشاطر على هامش اللقاء الذى نظمه الإخوان فى الإسكندرية تحت عنوان "معالم النهضة.. مكاسب الثورة.. أفاق التطوير"، بحضور رجل الأعمال الإخوانى حسن مالك، أن الدول فقدت الأستاذية والخلافة والدول والحكومات الإسلامية وما يطلق عليها دولة بنظام إسلامى تعيش بتطبيق النظام العلمانى، لافتاً إلى أنه يتم الآن العمل على تكوين الفرد المسلم وحتى يتم تهيئة حكومة إسلامية تنتقل بالفرد فى كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية بمرجعية إسلامية نافياً سعى الإخوان وراء السلطة.

وقال الشاطر، إنه تم تغييب الإخوان فى الربع قرن الأخير نتيجة حبس معظمهم والترويج للنموذج الناصرى وتشويه منهج وطريقة الإخوان فحدثت فترة انقطاع تلاها إعادة تأسيس بدأت بمحاولة التعرف على الواقع، وتصحيح الصورة المشوهة، والدعوة الإسلامية بشمول واكتشاف العناصر المؤمنة بالمبادئ، مستنكراً اختزل إعادة تأسيس الإخوان فى العمل الطلابى وفى طب القصر العينى جامعة القاهرة على وجه الخصوص ولكنهم تحركوا فى جميع المحافظات.

وأكد الشاطر على أهمية الحفاظ على حيوية الثورة لضمان استمرار الحرص على تحقيق متطلبات الأمة.

وقال: إن الجماعة مستمرة فى العمل على النهوض بالأمة، خاصة فى المرحلة الحالية باعتبارها أكثر تيار سياسى يقوم وفقاً لأسس منظمة حالية، ولم يستبعد استمرار فاعلية الجماعة فى المرحلة القادة وتمثيلها بنسبة مناسبة فى البرلمان أو مشاركتها فى الحكومة.

وأوضح أن الجماعة تفكر فى تطوير العمل بها ليتواكب مع متطلبات الفترة الحالية وللحفاظ على مكتسبات الثورة، مشيراً إلى أن التطوير عملية فنية لها أصول يجب أن تقوم عليها.

وأشار إلى أن مسألة التطوير لا تقتصر على أفراد محددين داخل الجماعة لكنها مسئولية كاف الأفراد المنتمين لها، وأصبح واجباً على كل أعضاء الجماعة التفكير فى آليات تطوير العمل الإخوانى.

وقال إنه سيتم عمل استقصاء لجمع المقترحات الخاصة بتطوير الجماعة، موضحاً أن مقترحات تطوير الجماعة غير مقتصرة على أعضاء الجماعة لكننا فى حاجة إلى الاستماع لمتطلبات كافة المواطنين واحتياجتهم فى الفترة المقبلة.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً