مطالبات بنقل مركز مجدى يعقوب للقلب بأسوان

الإثنين، 07 مارس 2011 - 06:11 م

الدكتور مجدى يعقوب الدكتور مجدى يعقوب

أسوان - صلاح المسن

دخل اليوم عمال وأطباء وطاقم التمريض بمستشفى أسوان التعليمى فى إضراب مفتوح عن العمل احتجاجا على بقاء مركز الدكتور مجدى يعقوب للقلب داخل المستشفى مؤكدين على تسبب المركز فى ضيق مساحة المستشفى وحرمان طاقمها وكذلك المرضى من الخدمات والاستراحات التى كانت فى السابق تابعة لمستشفى أسوان التعليمى.

مشيرين فى الوقت ذاته على بطء إجراءات العلاج بمركز القلب وطول قائمة الانتظار إلى سنوات قادمة وعدم قبول الحالات المحولة من قسم الأطفال وقسم القلب بمستشفى أسوان التعليمى وانتفاء المرونة بين المستشفى ومركز القلب وعدم استشعار المجتمع بالخدمات الطبية المقدمة من المركز ووفاة حالات عديدة بعضها من الأطفال قبل أن يأتى عليها الدور فى مركز مجدى يعقوب وسيطرة المحسوبية والواسطة على العمل داخل المركز حسب روايات المتظاهرين.

كما اعتبر بعض المتظاهرين أن كيان المركز يعد أحد صور النظام السابق الذى تحامل على كثيرا على طاقم مستشفى أسوان التعليمى.

كما جدد طاقم التمريض بمستشفى أسوان التعليمى بمطالباتهم بصرف المستحقات المالية المتأخرة وتطبيق حافز الـ125% الذى يتم تطبيقه فى باقى مستشفيات أسوان ومساواتهم بمستشفى التأمين الصحى والمصحة النفسية بأسوان وبتحسين الظروف المعيشية والأحوال المالية كما طالبت العمالة المؤقتة بالتثبيت.

وقام الحاكم العسكرى بمحافظة أسوان بلقاء المتظاهرين ووعدهم بفحص مطالبهم ورفعها للمسئولين، من ناحية أخرى لم تحدث أى أعمال تخريب داخل مركز القلب بعد قيام القوات المسلحة بحماية مركز القلب ومستشفى أسوان التعليمى ووقوف عشرات المرضى كدروع بشرية لحماية المركز.

وقال (محمود عبده وعلى صالح وبثينة فتحى) من جمعية أصدقاء مركز مجدى يعقوب أن مركز مجدى يعقوب للقلب صرح طبى يجب على المجتمع بأسره التكاتف لحمايته ودعمه حتى يحقق الأهداف الطبية المنشودة فى علاج الفقراء وأبناء الطبقة الوسطى وحتى الأغنياء وتدريب كوادر بشرية لمد مظلة علاج القلب بأسوان ومحافظات مصر مع عدم الانصياع وراء الإشاعات.

ومن جانبه نفى الدكتور حسن عبد القادر مدير مستشفى أسوان التعليمى وجود أى مخالفات فى إبرام عقود مركز الدكتور مجدى يعقوب مع وزارة الصحة وأن كل شىء تم فى النور وباركت أطياف المجتمع والمرضى افتتاح المركز الذى سيظل علامة طبية بارزة.

تعليقات (1)

1

SUPPORT

بواسطة: صيدلي منير

بتاريخ: الثلاثاء، 26 فبراير 2013 04:54 ص

HWY ALWAYS WE ARE TALKING,AND JUST LESTENING FROM OTHERS SPECIALLY IN MY COUNTRY EGYPT/PLEASE AFTER SEEING THIS ISSUE BY YOUR EYES ONLY SPEAK AND MAKE HEARRING/FROM ASWAN I SUPPORT OUR ANGEL PROF,.YACOUB AND GOOD BLESS YOU

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً