بالفيديو.. قصيدة جديدة للشاعر جمال بخيت

الأربعاء، 02 مارس 2011 - 09:40 م

جمال بخيت

كتبت أمل صالح

ينشر "اليوم السابع" قصيدة "الواد كبر" للشاعر الكبير جمال بخيت والتى أنفرد بها برنامج 90 دقيقه عن الثورة أمس، بالإضافة إلى عدد من القصائد الأخرى التى استوحاها من هتاف الثوار، يوم تنحى الرئيس.

تقول القصيدة: "من خطبة معاوية بن أبى سفيان فى عيد ميلاد ابنه يزيد السادس عشر"

الواد كبر
ابنى العظيم ابنى الجميل
ابنى اللى قادر ينتصر على المستحيل
الدنيا قاعدة ف مجلسه
وله مهابه يحسها كل البشر
اللى ف حضوره اتعطروا
واللى ف هواه اتنفسوا
كل الكبار.. ولاّ الصغار
لو قربوله..
بيهمسوا
كلماته شعر
مفتى.. وعالم عبقرى
كوم التراب يصبح دهب
لو لمسة واحدة يلمسه
الواد كبر
تجيبوله جيش.. هايطوره
تجيبوله عصر من الجهاله
ينوره
تجيبوله سد..
بطرف إيده.. يهندسه
الواد فهم
من غير ماحد يعلمه معنى العلام
من قعدته ف مجلسى
درس الحروب قبل السلام
هضم المذاهب كلها
سَرّبت له بين السطور
علم النفور والانسجام
علمته ينظر للبشر
وف عينه مليون اتهام
يرمى بذور الخوف ف دقة قلبهم
ومن الوشوش
يحصد نسيم الابتسام
الواد كبر..
وكبر معاه وطنه الأشم
الواد كبر ولازم له هم
ولازم له قصر
ولازم له عرش وصولجان
وحدود وحاشية ومهرجان
ممكن كمان
سيرك وجنينة حيوانات
سجن ومعارضة.. وتضحيات
وحزب من أهل الكلام
يدبجوله ف الخطب
ويحفّظوه بعض النصوص
وهيلمان وزرا ولصوص
شوية منهم يسرقوا
وشوية ياخدوا حقهم
لما يوزع ف الوطن ويفرقه
قلب الوطن.. لجل التخين
راس الوطن.. لجل الكهين
داعر لطيف
أكبر حرامى ومدعى إنه الشريف
عين الوطن..
معروفة طبعا لجل مين..
للمخبرين..
الواد كبر.. ولازم له شعب يهرسه
وقانون عظيم
بإشارة واحدة ينشره
وإشارة تانية.. يحبسه
ولازم له منهج حكم
- لكن معتبر –
ع الخوف ضرورى يأسسه
ولازم له كلب من الصحافة
يمدحه ..
وف وقت عوزة ..
يقدسه..
وينزهه عن الغلط.. أو العبط
وف عز أصعب وقت ف ليل الوطن
يقعد معاه..
يونسه
ويجيب له شمس.. تشمسه
الواد كبر
وصبح علامة للنبوغ..
الواد خلاص قرب يطول
سن البلوغ..
ولازم له كرسى ينجسه
ولازم له مجلس للموافقة والسكوت
وإن يوم نسى وطلع له صوت
يتربسه..
ولازم له كهان للثقافة
عند اللزوم
يتمومسوا ..
ولازم له خُدام.. للنظام
على الجميع يتجسسوا
ولازم له حبة بلطجية من التقال
أولاد حلال
جوه المظاهرة ينكسوا علم البلاد
ويهتفوا بحب الفساد
ويلزقوا ف مُزز المعارضة
يقفّشوا.. ويحسسوا
الواد كبر
وأظنه زيى
ما لوهش قلب
والحكم حلو وابن كلب
كفاية شكل الحاشية
لما بيسجدوا
من غير سجود
ساعة ما يعتبروا الرضا منى
صعود
أو لما ياكلوا ف بعض
علشان يفوزوا ببسمتى
وسط الحشود
يتنططولى ويرقصوا زى القرود
الواد كبر
ولازم له حلم يمتعه
ولازم له حصة تشبعه
ولازم له حاشية يبرطعوا
يترّبعوا
يتطمعوا
يدّلعوا
وإذا واد معارض
حب يعمل فيها مسمار
يخلعه
يقلع عينيه.. ويأدبه
وف أى صحرا
يقلّعه
الواد كبر
واياك يا شعب تزهقوه
أو تقرفوه
وتطلعوله من النكت
زى اللى طلعت عن أبوه
اسمع يا واد
الشعب ده..
وضع أساس النمرده
وإياك ف مرّة تدلعه
إكبس عليه..
يا تركعه.. يا تطمعه
اسمع يا واد
أول دروس حب الوطن
سيب اللى نادوا بإسم غيرك
يولعوا
وسيب مصارين بطنهم
- من حقدهم -
يتقطعوا
اسجد لآلهة الحياة
وافتح لهم باب البلاد
هاتفوز بأسباب النجاة
وتفوز بأرواح العباد
اسمع يا واد
أول دروس حب الوطن
ما ترتبطش بالوطن
ولا ف سر..
ولا ف علن..
وحب نفسك أولاً..
سيبه يجوع
يعطش.. يغيب..
أو يتفلق
انت الحقيقة الثابتة
من قبل هو ما يتخلق
اسمع يا واد
إياك تصدق
إن فيه حاجة اسمها
حب الوطن
العرش أكبر م اليقين
العرش .. دين
العرش هو اللى جعلّك مخلصين
بيوحدوك
العرش للحاكم وطن
والناس عشانه يقدسوك
أو يشنقوك
اسمع يا واد
أنا هنا لآخر نفس
من غير شكوك
ها تقولى : ليه؟!
العرش جنة خُلد للجالس عليه
جنة خصوصى للأباطرة والملوك
ولو جلست انت عليه
كل الرعايا..
ها يتركونى ويتبعوك
وانت
- بدون إحساس بذنب -
من نشوتك
ها تبيع أبوك



لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة