حركة كفاية.. الأب الروحى للثورة

الجمعة، 25 فبراير 2011 - 12:09 ص

مظاهرات كفاية كسرت حاجز الخوف مظاهرات كفاية كسرت حاجز الخوف

أكرم القصاص

◄◄ عبدالحليم قنديل أول من دعا لمظاهرات مليونية وحقق ثوار يناير حلمه بعد خمس سنوات
◄◄ كسرت حاجز الخوف من المظاهرات ورفعت سقف النقد للرئيس وطالبت برحيله

لا أحد يمكنه الادعاء أنه وحده صنع الثورة، لكن الشعب المصرى وفى طليعته الشباب هم من فعلها. ثورة 25 يناير عفوية لكنها ليست يتيمة، كانت نتاجا كيفيا لتراكمات كمية طوال السنوات الست الأخيرة. ونتاجا لحركات الاحتجاج السياسى والاجتماعى.

وعلى رأسها الحركة المصرية للتغيير «كفاية»، التى تمثل الأب الروحى لكل الحركات التى جاءت بعدها مثل 9 مارس فى الجامعات، و6 أبريل، وأخيراً الجمعية الوطنية. كفاية كسرت حاجز الخوف وفتحت باب التظاهر، ورفعت مع صحافة معارضة سقف الانتقاد من الحكومة للرئيس.

حركة كفاية التى تشكلت عام 2004 على يد عدد من النشطاء السياسيين والكتاب وأساتذة الجامعات ومنهم الدكتور عبدالحليم قنديل وعصام الإسلامبولى المحامى والدكتور هانى عنان وانضم إليها يساريون وإخوان وتيارات مختلفة، كانت أولى الحركات التى تنجح فى جمع تيارات مختلفة حول هدف واحد «لا للتوريث.. لا للتمديد». كانت كفاية تجمعاً فضفاضاً من مختلف القوى السياسية المصرية أعلنت عن تأسيس شرعية جديدة فى مصر، بعد تنحية نظام حسنى مبارك عن السلطة. ركزت على رفضها للتجديد للرئيس حسنى مبارك لفترة رئاسية خامسة ورفض ما رأته من مناورات سياسية وتشريعية وإعلامية هدفها التمهيد لتولى ابنه جمال مبارك الرئاسة من بعده.

بعد التغيير الوزارى فى يوليو 2004، صاغ ثلاثمائة من المثقفين المصريين والشخصيات العامة التى تمثل الطيف السياسى وثيقة تأسيسية تطالب بتغيير سياسى حقيقى، وإنهاء الظلم الاقتصادى والفساد.

وفى شهر ديسمبر تم تدشين حركة كفاية التى تشكلت فى القاهرة ووصلت لـ22 محافظة من أصل 26. وواجهت حملات اعتقال وسحل.حازت دعما إعلامياً من الصحف المعارضة التى رفعت سقف الحرية وتناولت شخصيات كان من المحظور الإشارة إليها مثل الرئيس وأسرته، كانت جريدة العربى الناصرى أكثر الصحف التى صعدت المعارضة تزامنا مع حركة كفاية التى كان أحد أهم مؤسسيها عبدالحليم قنديل رئيس التحرير التنفيذى الذى واصل فى كتاباته مهاجمة الرئيس وابنه بشكل مستمر.

وكان عبدالحليم قنديل قد واصل مهاجمة الرئيس وعائلته فى العربى حتى تعرض للاختطاف من أمام منزله عن طريق مجهولين، اصطحبوه بعد تغميته إلى صحراء المعادى وجردوه من ملابسه ووجهوا له الإهانات لكنه عاد من الاختطاف أكثر قوة وتصميماً، وظل يدعو ويبشر بالمظاهرات المليونية لإسقاط مبارك، وهى دعوات ظلت مجرد أحلام، حتى تحققت فى 25 يناير. ليكون عبدالحليم قنديل هو زرقاء اليمامة الذى ظل يتنبأ بسقوط نظام مبارك دون يأس، لقد واجهت كفاية ضعفاً بعد عام 2007 لكن عبدالحليم قنديل لم يتوقف عن دعواته ومعه عدد من الشخصيات السياسية والجامعية التى واصلت تحركاتها، ومنها حركة 9 مارس فى الجامعات، وحركة 6 أبريل.

كفاية قامت على النظام الشبكى المرن، وراعت فى تنظيمها المبادرة الفردية والعمل فى مجموعات صغيره. واكتسبت أرضية أوسع مع انضمام العديد من رموز النخبة والفكر المصرى فيها مثل المستشار طارق البشرى، والدكتور عبدالوهاب المسيرى، والدكتور محمد أبوالغار، والدكتور عبدالجليل مصطفى، وسعت نطاق أعمالها من خلال تأسيس موقع على الإنترنت دعت فيه كل المصريين إلى تسجيل أنفسهم فيه كأعضاء..

مهدت كفاية لظهور حركات نوعية وفئوية منها «شباب من أجل التغيير»، «عمال من أجل التغيير»، صحفيون من أجل التغيير»، «طلاب من أجل التغيير» وخرّجت من عباءتها كوادر وأفكار استخدمتها الأحزاب ولم تعلن رغبتها فى السلطة، الأمر الذى جعلها أقرب للبوتقة وجذبت الكثير من المثقفين. ومن أبرز قيادات الحركة الدكتور عبدالحليم قنديل، والراحل الدكتور عبدالوهاب المسيرى، وجورج إسحاق، وحمدين صباحى، وأمين إسكندر وأبوالعلا ماضى وأحمد بهاء الدين شعبان وكمال خليل وهانى عنان ومحمد عبدالقدوس والدكتور محمد أبوالغار وآخرون.

أكدت كفاية أن دورها ينحصر فى هز الركود السياسى، وانتزاع الحريات المدنية، وإيصال صوت الأغلبية الصامتة، وفضح الفساد. وكانت أول مظاهرة لكفاية يوم 12 ديسمبر 2004 أمام دار القضاء العالى، وتوالت مظاهراتها فى معرض القاهرة للكتاب، وميدان التحرير، وثلاث محافظات، ثم 15 محافظة، وفى 25 مايو 2005 يوم الاستفتاء على الدستور، تعرضت مظاهرة كفاية لاعتداءات من بلطجية الحزب الوطنى ويوم 1 يونيو 2005 فى نقابة الصحفيين، والتى شهدت اعتداءات وتحرشا بالمتظاهرات، فنظمت الحركة مظاهرة الشموع عند ضريح سعد زغلول يوم 8 يونيو رداً على قمع مظاهرات ضد الاستفتاء.

وأخيراً فى 6 أبريل 2008 ضمن دعوة الإضراب العام وهو الإضراب الذى شهد تظاهرات ضخمة فى المحلة الكبرى، انتهت بقمع المتظاهرين، لكن الإضراب لم ينجح فى القاهرة، لكنه كان مقدمة لعشرات ومئات الاحتجاجات الفئوية والسياسية التى تصاعدت فى القاهرة، وأمام مجلس الشعب والوزراء، وأكبرها اعتصام موظفى الضرائب العقارية الذى تواصل لأسابيع وأجبر الحكومة ووزير المالية على الاستجابة لمطالبهم بقيادة كمال أبوعيطة الذى كان قيادياً من مؤسسى كفاية.

كفاية كسرت حواجز الخوف من الأمن ومن نقد الرئيس وابنه، واستقطبت شخصيات أكاديمية، لم تكن لها أنشطة سياسية، وخلال الأعوام من 2008 حتى 2011 قامت مئات الاحتجاجات والمسيرات اليومية لفقراء وموظفين وعمال ومعلمين وأطباء ضد الفقر والعجز والأسعار. تضاعفت قوتها مع اتساع الإنترنت والفيس بوك. وكانت كفاية هى الأب الروحى، ومع أنها فقدت قوتها خلال الأعوام الأخيرة، لكنها كانت حسب تعبير مؤسسها عبدالحليم قنديل مثل «ذكر النحل» الذى مات بعد تلقيح الملكة. لتولد الثورة من رحم الجمود.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة