خالد صلاح

ننشر أول فيديو لقتيل السويس وحصاد يوم الغضب 3 قتلى و130 مصاباً

الأربعاء، 26 يناير 2011 11:52 ص
ننشر أول فيديو لقتيل السويس وحصاد يوم الغضب 3 قتلى و130 مصاباً الأمن يستخدم القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وتصاعد أعمدة الدخان أمام مسجد سيدى الأربعين بشارع الجيش


السويس– عبد لرحمن شاهين

قالت مصادر مطلعة بمديرية الصحة بالسويس إن عدد المصابين فى المظاهرات الشعبية التى وقعت أمس بالسويس وصل إلى 138 مصابا حتى الآن وارتفع عدد القتلى إلى 3 حالات بعد وفاة الحالة الثالثة أثناء محاولة إسعافها بمستشفى السويس العام.

هذا وكانت شوارع السويس قد شهدت اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن واستخدم الأمن الرصاص الحى والمطاطى والقنابل المسيلة للدموع وعربات المطافى والسيارات المصفحة وقام المتظاهرون بإحراق إطارات السيارات بالشوارع فى محاولة منهم لمنع الأمن من الوصول إليهم.

ومن أبرز الأماكن التى شهدت مواجهات شارع الجيش ومنطقة مسجد سيدى الأربعين حيث تجمع قرابة 30 ألف متظاهر، وشارع أحمد عرابى الذى شهد حشوداً من المتظاهرين وصلت إلى قرابة 20 ألف متظاهر، وشوهد عدد كبير من سيارات الإسعاف تجوب الشوارع فى محاولة لإسعاف المصابين.

وقد شهدت مستشفيات السويس حالة من الطوارئ لاستقبال المصابين من المتظاهرين وقوات الأمن بعد أن اشتدت المواجهات بين الطرفين، وتم توزيع المصابين على مستشفى السويس العام ومستشفى التأمين الصحى بحوض الدرس ومستشفى الصدر والذى استقبل حالات الاختناق.

هذا وقد وقع حريق ضخم بأحد المحال التجارية بمنطقة الأربعين أثناء الاشتباكات وحريق آخر بإحدى السيارات بشارع الجيش أثناء المواجهات، ولوحظ انقطاع التيار الكهربى عن معظم شوارع السويس التى شهدت الاشتباكات.






أحد المصابين ملقى على الأرض وفى المستشفى الأطباء يحاولون إسعاف المصابين أحدهم بطلق نارى فى القدم والآخر برصاص مطاطى فى البطن






الأمن يستخدم القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وتصاعد أعمدة الدخان أمام مسجد سيدى الأربعين بشارع الجيش









كردونات أمنية بميدان الإسعاف وآثار الاشتباكات على سيارات الأمن المركزى وعلى أفراد الأمن وقوات الأمن تحاول الاختباء من الحجارة التى يلقيها المتظاهرون والرصاص المطاطى والقنابل تصيب المتظاهرين، اشتعال المواجهات بميدان الإسعاف





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة