الجمعة، 28 أبريل 2017 08:14 ص
خالد صلاح

فى اجتماع مع المستثمرين ببورسعيد..

عائشة عبد الهادى: مصر ليس لديها بطالة ولا تعانى منها

الأربعاء، 29 سبتمبر 2010 03:35 م
عائشة عبد الهادى: مصر ليس لديها بطالة ولا تعانى منها عائشة عبد الهادى وزيرة القوى العاملة والهجرة

بورسعيد - محمد فرج

أكدت عائشة عبد الهادى، وزيرة القوى العاملة والهجرة، أن مصر ليس لديها بطالة ولا تعانى منها واستندت على حد قولها بفرص العمل التى تبحث عن الشباب فى مجال الصناعة، وقالت أنها أكدت للعالم أن لدينا شبابا لم يقبل على العمل داخل بلده، وتهكمت على الشباب الذى يعمل بالخارج بأنه راجع بشنطة "هلاهيل" واسمه يشتغل بره.

وأضافت خلال الاجتماع الذى عقد مساء أمس بقاعة المجلس التنفيذى ببورسعيد بحضور المحافظ اللواء مصطفى عبد اللطيف سعيد، ومجلس إدارة جمعية المستثمرين ببورسعيد وبعض رجال الأعمال والمستثمرين، أن هناك ضوابط لفصل العمال وقوانين تحميهم من التلاعب، حيث إن القانون 125 يضمن حقوق العمال فى حالة التصفية، لافتة إلى أن هناك فى كل مصنع أو مؤسسة مبالغ تساوى حقوق العمال وهو حق أصيل لهم، مؤكدة أن هناك آليات وقواعد ثابتة لم تؤثر فيها الأزمات ولدينا مصانع لم تغلق بسبب الأزمة المالية وأصحاب العمل حريصون على العمالة.

وأكدت عبد الهادى أن لجموع المستثمرين الوسيط بين الإدارة والعمال، ولابد أن يكون أمينا، وأنها مع حقوق العمال وقالت "اللى يلعب بذيله ضد العمال نقصه".

وأوضحت الوزيرة أن صندوق الطوارئ يساعد المنشآت المتعثرة بدفع جزء من الأجر، وأشارت إلى أن فى أزمة شركة طنطا للكتان تم تسديد 36 مليون جنيه أجور للعمال لمدة عام كامل ومرت الأزمة بسلام، واستطعنا تسويتها بكل ما نملك لصالح العمال.

وقالت عبد الهادى إنها ليست ضد الصناعة أو ضد المستثمر أو ضد الصناع نحن فى منظومة عمل واحدة تدفع مصر إلى الأمام، من خلال المرونة والتوازن مع المستثمر وهناك قضايا نستطيع حلها لأننى لا أومن بالمستحيل، ولدينا 600 ألف فرصة عمل لاستكمال برنامج الرئيس مبارك الانتخابى، مؤكدة أن فتح البيت المصرى هو هدفها الذى تنشده أولا وأخيرا.

وأكدت عائشة أنها خففت الأعباء عن كاهل المستثمر فيما يتعلق بتراخيص مزاولة المهنة، وأكدت أنها لم تفرض عليهم تنظيمات نقابية ولم أحمل المستثمر أية أعباء، لأنها ليست وزارة جباية لجمع المال.

وأضافت أنها لم تصنف بورسعيد ضمن المحافظات التى تتظاهر ضد أصحاب العمل وكل ما لديها شكاوى فردية، وعن فتح مكتب للعمل داخل منطقة الاستثمار جاء برضا من الطرفين دون أدنى ضغوط لمصلحة العمال.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة