ما علاج الاسمرار فى الأماكن الحساسة؟

الثلاثاء، 28 سبتمبر 2010 - 01:26 م

الدكتور أكمل سعد حسن استشارى الأمراض الجلدية الدكتور أكمل سعد حسن استشارى الأمراض الجلدية

كتبت سارة حجاج

أرسلت لنا القارئه (أ.أ) أعانى من اسمرار فى الجلد فى مناطق حساسه فكيف أعالجها بشكل نهائى حتى لا تعاود للظهور مرة أخرى؟

يجيب عن هذا السؤال الدكتور أكمل سعد حسن استشارى الأمراض الجلدية والليزر بكلية طب جامعة القاهرة.

يجب أولا قبل البدء فى علاج هذا الاسمرار أو ما يسمى بتصبغ الجلد أن نحدد أولا أسباب ظهوره ونقوم بعلاجها فتصبغ الجلد ما هو إلا نتيجة لسبب ما إذا قمنا بعلاجه دون علاج الأسباب التى أدت إلى ظهوره سيعاود الظهور مرة أخرى وهناك عدة أسباب لهذه الحالة وهى أن تكون البشرة حساسة لنوع معين من مزيلات العرق أو لطريقة معينة من طرق إزالة الشعر فيحدث فى هذه الحالة نوع من الالتهاب البسيط ومع تكرار هذا الالتهاب لفترات متكررة يؤدى إلى هذا الاسمرار فى البشرة ولعلاج هذه الحالة يجب أن نختار مزيلات العرق الأكثر أمانا والأقل تسببا فى تهيج البشرة وذلك بعد تجربه عده أنواع واختيار الأنسب منها أما فى حاله التهاب البشرة بعد إزالة الشعر ففى حالة التهيج البسيط للبشرة يتم استخدام كريم مضاد للالتهاب فور حدوثه، أما إذا كان الالتهاب من النوع الشديد يفضل اللجؤ إلى إزالة الشعر بالليزر حيث يعمل على تخفيف سمك الشعر وأيضا عدم نمو الشعر فى فترة قصيرة مما يعمل على التباعد بين الفترات التى يتم فيها إزالة الشعر وبالتالى يقلل من حدوث الالتهاب.

وهناك بعض الأسباب الأخرى والتى من الممكن أن تسبب هذا الاسمرار فمثلا يحدث نشاط للخلايا الصبغية بالبشرة مما يؤدى إلى حدوث هذا الاسمرار فى بعض المناطق بالجسم.

وأيضا فى حالة البدانة حيث يحدث احتكاك فى بعض المناطق فى الجسم مما يؤدى إلى اسمرار هذه المناطق.

كما أن نوعية الملابس يمكن أن تتسبب فى هذه الحالة مثل الملابس الضيقة أو أن تكون البشرة تعانى من الحساسية تجاه أقمشة معينة مثل الأقمشة الصناعية.

وهناك بعض العوامل الوراثيه التى تعمل على قابلية البشرة للتصبغ ولكن هذا لايحدث إلا فى وجود أسباب تساعد على إظهار هذه العوامل الوراثية مثل الأسباب السابق ذكرها.

أما عن طرق العلاج فيجب أولا معالجة السبب كما سبق وذكرنا ثم البدء باستخدام كريمات التفتيح ويفضل الكريمان التى تتكون من مادة الأرديوتين والتى تكون نوعا ما بالنسبة للمناطق الحساسة.

ويتم العلاج على فترات طويلة وفى حالة التصبغات الشديدة والتى لا تعالج بشكل نهائى بعد استخدام الكريمات من الممكن بعد ذلك استخدام نوع من الليزر للتقشير الخفيف جدا وهو ما يسمى بالفراكشنل ليزر والذى يكون مناسبا لحساسية هذه المناطق حيث يعمل هذا النوع على تقشير الطبقة السطحية للجلد والتى لم يتمكن الكريم من علاجها.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع