وهركى ينفى..

نوبيو المهجر يتهمون "هركى" بإثارة الانقسام فى نادى النوبة

الإثنين، 16 أغسطس 2010 - 07:43 م

"مسعد هركى" رئيس نادى النوبة العام المنتهية ولايته

كتبت سارة علام

اتهم "حمدى سليمان" رئيس اتحاد النوبيين فى أوروبا "مسعد هركى" رئيس نادى النوبة العام المنتهية ولايته بإثارة الخلاف والانقسام بين القبائل النوبية الثلاث "الكنوز والعرب والفاديكا" والتى تتصارع اثنان منهم على رئاسة النادى.

وأكد "سليمان" فى بيان أرسله لليوم السابع أن الصراعات والفتن لم تدخل نادى النوبة إلا بدخول "هركى" الذى أقنع قبائل "الكنوز" بالتنازل عن حقهم فى رئاسة النادى الدورة الماضية ويحاول أن يستولى على حق "العرب" فى هذه الدورة مشيرا إلى أن "هركى" يسعى من خلال النادى لتلميع أسمه والتواجد على الساحة الإعلامية دون الاهتمام بمصالح أبناء النوبة.

وأضاف "البيان" أن وزارة التضامن الاجتماعى المشرفة على النادى تتجاهل عمدا ما يحدث فيه حتى إنها لم تناقش تقرير الحساب الختامى و الميزانية قبل الانتخابات الأخيرة موضحا أن النادى جمعية أهلية لا علاقة لها بالعمل السياسى إنما هو نادى اجتماعى وثقافى ورياضى.
وأعرب البيان عن آسف نوبيى المهجر مما وصفوهم بتشتيت النوبيين وتفريقهم والقضاء على وحدة الصف النوبي، وطالب قبائل العرب بالتمسك بحقهم فى رئاسة النادى حتى لا يتم القضاء على تقليد وعرف متبع منذ 80 عاما.

ومن جانبه قال "هركى" إنه لم يحضر انتخابات النادى ولكنه فوجئ برغبة أعضاء مجلس الإدارة باستمراره فى رئاسة النادى مؤكدا على احترامه لحق العرب فى رئاسة النادى، وأضاف "سأظل أخدم أهلى سواء بقيت بالنادى أو خارجه مشيرا إلى أن قبائل الكنوز هم الذين تنازلوا له الدورة الماضية.

وأوضح "هركى" أن رئاسة النادى لا تعنيه مطلقا إنما هى عمل خيرى يقوم به خدمة لأهله وعشيرته ولا يطمح فى شىء من ورائه".

وكان النادى قد شهد مؤخرا صراعات بين أعضاء مجلس الإدارة الجدد على رئاسة النادى بعد أن انسحب 8 أعضاء من إجمالى 15 عضوا بمجلس الإدارة الجديد احتجاجا على طلب "قبائل العرب" تولى رئاسة النادى وطالبوهم بالتنازل لمسعد هركى.

موضوعات متعلقه::
الخلافات القبلية تضرب النادى النوبى بالقاهرة
عرب النوبة يطالبون "المصيلحى" بحقهم فى رئاسة النادى النوبى

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع