"التفاضل وحساب المثلثات" يجدِّد "صرخات" طلاب الثانوية و"انهيارات" أولياء الأمور..الممتحنون مزقوا أوراق الأسئلة وأكدوا وجود جزئيات من خارج المنهج..ومعلمو المادة: الامتحان "مركَّب" وملىء بالصعوبات

الخميس، 17 يونيو 2010 - 01:37 م

امتحانات الثانوية تواصل ضرباتها للطلاب

كتب حاتم سالم وشيماء حمدى -تصوير أحمد معروف

جدد امتحان مادة التفاضل وحساب المثلثات أحزان طلاب المرحلة الأولى من الثانوية العامة، حيث خرجوا من اللجان، اليوم الخميس، وهم فى حالة من الانهيار، وبكى غالبيتهم ومزقوا أوراق الأسئلة، واصفين الامتحان بأنه تعجيزى يحتاج لقدرات خارقة لحله، فيما دخل أولياء الأمور فى وصلات من الصراخ والعويل والدعاء على الدكتور أحمد زكى بدر وزير التربية والتعليم.

شهدت لجان وسط القاهرة وقوع عدد من حالات الإغماء سواء بين الطلاب أو أولياء الأمور، وأجمعت طالبات مدرسة السنية الثانوية بنات على أن الامتحان ملىء بالجزئيات المعقدة والغامضة والقائمة على أفكار غير تقليدية لم يتلقوا مثلها فى الكتب أو النماذج أو حتى الدروس الخصوصية، وأوضحت طالبات "السنية"، اللائى بكين قرابة الـ 15 دقيقة بشكل متواصل، أنهن فقدن الأمل فى الحصول على مجموع مرتفع بعدما تعثرن فى الامتحان الثانى على التوالى خلال أقل من 3 أيام.

وأكدت طالبات مدرسة "بيبى جاردن للغات" بالقاهرة أن الفقرة "ب" فى السؤال الخامس جاءت من منهج الصف الثالث الإعدادى، وهو ما حال دون تذكرهن طريقة حلها، وأضفن أن كل سؤال احتوى جزئية معقدة قائمة على فكرة غير تقليدية تتجاوز مستوى الطالب المتوسط، ومن بينها الفقرات "أ" فى السؤال الثالث و"ب" فى الرابع، فيما لجأت بعض الطالبات إلى كتابة القوانين الرياضية فقط فى ورقة الإجابة لعجزهن عن فهم المطلوب.

كما أوضحن أن الوقت المحدد للإجابة، ومدته ساعتان، لا يكفى لحل ورقة امتحانية بهذا المستوى من التعقيد، على حد قولهن، فيما أفادت طالبات مدرسة السنية، واللائى أدين الامتحان بمدرسة المنيرة الإعدادية بنين، أنهن تسلمن أوراق الإجابة والأسئلة بعد مرور 20 دقيقة من الوقت المخصص للحل، غير أن المراقبين بالمدرسة رفضوا منحهن وقتا مضافا.

فيما انتابت حالة من الصراخ الجماعى أولياء أمور الممتحنين بمدرسة "المنيرة الإعدادية بنين"، وسقطت بعض الأمهات أمام اللجان نتيجة الإصابة بالإغماء، وقالت ولية أمر "حسبى الله ونعم الوكيل فى زكى بدر .. أنا مش هدخل بنتى أى امتحانات تانى عشان أعصابها باظت"، وحاول العشرات من أولياء الأمور خلع الباب الحديدى للجنة للاطمئنان على بناتهن اللائى لم يكنَّ قد خرجن بعد، وهدد بعضهن بالتقدم ببلاغات للنائب العام ضد وزير التربية والتعليم بسبب صعوبة امتحانات الثانوية.

وأمام مدرسة الزهراء الثانوية بنات بالقاهرة اشتكت الطالبات من امتحان التفاضل وحساب المثلثات، وانهارت بعضهن من صعوبة الامتحان ودخل البعض الآخر فى وصلات بكاء حاد.وأجمعت الطالبات على أن الامتحان كان فى حاجة إلى وقت أطول خاصة أن به الكثير من النقاط التى تحتاج إلى تفكير، حيث أكدت الطالبات على صعوبة السؤال الرابع وكذلك صعوبة النقطة (أ) من السؤال الثالث، وصعوبة النقطة (ب) من السؤال الخامس.
من جانبهم أوضح عدد من معلمى المادة بمحافظة القاهرة أن امتحان التفاضل وحساب المثلثات امتلأ بالأسئلة المركَّبة التى تحتاج من الطالب إلى تفكير قبل بدء الحل، وأضافوا أنه أصعب كثيراً من امتحانات الأعوام السابقة، وأوضحوا أن السؤال الثالث لا مثيل له فى نماذج الوزارة، وأشاروا لوجود سؤال من منهج الصف الثالث الإعدادى، وصعوبة جزئية "الدالة" فى السؤال الرابع.

فى السياق نفسه علم "اليوم السابع" أن لجان المركز القومى للامتحانات، التابعة لوزارة التربية والتعليم والمنعقدة طوال فترة الامتحانات، ستقوم بتقييم مستوى امتحان التفاضل وحساب المثلثات كإجراء دورى تمهيدا لإصدار تقرير عنه، وكانت "التعليم" قد أعلنت، الثلاثاء الماضى، أنها لن تتدخل لإعادة تعديل الدرجات إلا فى حالتين هما وجود أخطاء فى الورقة الامتحانية أو ورود سؤال من خارج المنهج.


















































لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة

الأكثر تعليقاً