الجمعة، 28 يوليه 2017 02:47 م
خالد صلاح

اعتصام جميلة إسماعيل احتجاجاً على تلفيق قضية غش لنجلها

الأحد، 16 مايو 2010 08:06 م
اعتصام جميلة إسماعيل احتجاجاً على تلفيق قضية غش لنجلها الناشطة السياسية جميلة إسماعيل

كتبت نورا فخرى

اعتصمت الإعلامية جميلة إسماعيل أمام مبنى مقر وزارة الثقافة اعتراضا على ما وصفته بتلفيق عميد معهد السينما الدكتور عادل يحى قضية غش لنجلها شادى أيمن نور فى مادة التذوق الفنى التى أدى امتحانها اليوم.

كما تقدمت جميلة إسماعيل بشكوى لوكيل أول وزارة الثقافة تطالبه بالتحقيق فى ما ارتكبه عميد المعهد بحق نجلها عبر التشهير فى وسائل الإعلام وتصويره بكاميرا ديجيتال مع إحدى الأساتذة لتلفيق قضية الغش دون أى سند يثبت ذلك وبالمخالفة للائحة الأكاديمية.

واتهمت جميلة عميد المعهد بتلفيق القضية حيث أوضحت أن العميد قام بالتقاط صور نجلها من كاميرا مع أستاذة داخل اللجنة والتى كان يسألها عن شىء غير واضح فى ورقة الأسئلة وعندما سألها العميد عما تفعل قالت "إنها تقرأ السؤال للطالب"، موضحه أن العميد لم يحرر محضرا للغش وانصرف نجلها عقب انتهاء الامتحان، متسائلة "المادة تتعلق بالتذوق الفنى كيف يمكن للشخص أن يغش فيها.. خاصة وأن الدكتورة متخصصة فى المونتاج وليس لها أى علاقة بالمادة".

وأوضحت جميلة، أن ما دفع العميد لتلفيق القصة، أنها وقعت على التماس ضمن مجموعة من أولياء أمور الطلاب الذى صدر قرار بحرمان أبنائهم من تأدية امتحان مادة السينما العربية لتجاوزهم نسبة الغياب، والعميد طلب منها الابتعاد عن أولياء الأمور مع استثناء نجلها من نسبة الغياب لأنه كان مصابا بأنفلونزا الخنازير، إلا أنها رفضت طلبه، فأضمر فى نفسه وقام بتلفيق واقعة الغش.

وأضافت جميلة، أن العميد أفصح عن موافقته على قبول الالتماس فى حالة موافقة الدكتور محمد القليوبى الذى يقوم بتدريس مادة السينما العربية، الذى وافق بالفعل أمس على تأدية الطلاب للامتحان مراعاة لظروفهم الإنسانية.

وأشارت جميلة، إلى أن سرعة نشر الخبر الملفق فى عدد من وسائل الإعلام الحكومية دليل على أن الابن يدفع ثمن أمور خاصة بوالديه فى مزاولتهم للعمل السياسى، مما يعد انتهاكا صريحا للحريات، موضحة أنها ستتقدم ببلاغ للنائب العام صباح الغد الاثنين تتهم فيه عميد معهد السينما بالسب والقذف والتشهير بنجلها شادى أيمن نور.



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة