هل تناول اللحوم ضار بمريض تليف الكبد؟

السبت، 27 نوفمبر 2010 - 08:51 ص

الدكتور عمرو مطر الأستاذ بطب القاهرة ورئيس الجمعية المصرية للتغذية الطبية

كتبت عفاف السيد

تسأل قارئة: زوجى يعانى من تليف بالكبد فهل يمكنه تناول اللحوم أم أنها تشكل خطرًا على صحته، وهل اللحوم أيضا ترفع من نسبة الكوليسترول للمصابين بارتفاع بسيط به؟

يجيب عن السؤال الدكتور عمرو مطر، الأستاذ بطب القاهرة ورئيس الجمعية المصرية للتغذية الطبية قائلا: يفضل ألا يأكل مريض تليف الكبد اللحوم المحمرة، ولكن يمكنه تناول القليل من لحوم الضأن الخالية من الدهون على أن تكون مطهية جيدا سواء مسلوقة أو مشوية.

وعند تناولها وجب على المريض أن يمارس رياضة المشى؛ حتى لا تسبب مرض تصلب الشرايين فى القلب أو المخ أو شبكية العين.

أما مرضى غيبوبة الكبد فينصح بعدم تناول اللحوم وأن تستبدل بها اللحوم البيضاء.

أما الذين يعانون ارتفاع نسبة الدهون على الكبد فيفضل أن يتناولوا قطعة صغيرة من لحم الكتف أو الرقبة أو فخذ لحم الضأن نظرًا لقلة الدهون بها بشرط أن تكون مشوية أو مسلوقة.

أما مرضى المرارة المزمنة فإنه يستحب تجنب أكل لحوم الضأن ‏ لأنها قد تسبب‏ حدوث نوبة آلام مرارية حادة.

ويخشى على مرضى ارتفاع نسبة الكوليسترول من تناول اللحوم بصفة عامة، ولكن أكد بحث بمجلة الطب الباطنى أن الأشخاص المصابين بارتفاع الكوليسترول يمكنهم تناول اللحوم العادية الحمراء وليس الضانى فى حدود 170جراماً فى اليوم بمعدل 5 مرات فى الأسبوع! هذه الطريقة يمكن من خلالها تقليل الإصابة بأمراض القلب ولا ترفع الكوليسترول.
ولتجنب ارتفاع نسبة الكوليسترول بصفة عامة عند أكل اللحوم يجب
* التخلص من الدهون الظاهرة فى اللحوم قبل طهيها.
* استخدام السلق أو الشواء.
* عدم استخدام واستهلاك الأعضاء الداخلية للحيوان(كالمخ، الكبد، الكلى، اللسان).
* اختيار قطع لحوم قليلة الدهون.
* مزاولة التمارين 3مرات فى الأسبوع على الأقل.
* استهلاك كمية جيدة من الخضار والفواكه.

أما بالنسبة للأطفال والمراهقين فيعتبر اللحم احتياجًا ضروريًا لنموهم ويمكنهم الإكثار منه فى هذه المناسبة بشرط ألا يكون سمينا حتى لا يصابوا بتلبك معوى‏.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً