تجربة شخصية لأحد أعضاء الجماعة السابقين..

"قلب الإخوان".. كتاب يكشف أسرار تنظيم "القطبيين"

الخميس، 18 نوفمبر 2010 - 02:15 م

غلاف الكتاب

كتب شعبان هدية

فى توقيت مفاجئ قبيل انتخابات مجلس الشعب بأيام، أصدر ثروت الخرباوى، الإخوانى السابق الذى أوقفت الجماعة قبل أعوام عضويته، كتاباً جديداً كشف فيه أن جماعة الإخوان تحولت إلى مُحطم للشباب، وتكبلهم بالإداريات التى تشل حركتهم وتقتل الإبداع داخلهم، وأصبح التنظيم بسبب قيوده سجنا لأعضائه، وصار جمهور السلفيين أكبر من جمهور الإخوان ثلاث أضعاف.

كتاب الخرباوى الذى حمل اسم "قلب الإخوان" يعد تجربة شخصية، يرصد من خلالها مؤلفه، ما سماه بـ"محاكم التفتيش بجماعة الإخوان" التى أتت على الجماعة وحولتها إلى كيان طارد، وانتهت إلى معهد كهنوتى يسيطر عليه القطبيون، نسبة إلى سيد قطب، الذين تسببوا فى قلب الجماعة الدعوية التى أسسها حسن البنا إلى جماعة أخرى لا يعرفها أحد غير القائمين على مقاليد الأمور فيها.

رصد الخرباوى بأسلوب أدبى وما يشبه السيرة الذاتية فى كتابه بداية تعرفه على الجماعة، وهو فى الجامعة والتحاقه بها، وكيف أدخل الجماعة فى قلبه، وكيف أثر فيه موقف د.عبد المنعم أبو الفتوح، وهو يحدث أنور السادات، رئيس الجمهورية السابق، وعمر التلمسانى، المرشد العام السابق، وكيف مارس المحاماة لخدمة الجماعة، وكشف على لسان أحد قيادات الإخوان السابقين كيف أن الجماعة اختلفت بين منهجى حسن البنا وسيد قطب، وكيف تسبب "النظام الخاص" الذى أنشأته الجماعة فى الأربعينيت، واستمر لفترة طويلة سبب نكبة الإخوان باعتراف البنا نفسه.

يكشف الخرباوى تجربة مختار نوح فى الدخول، ومن ثم السيطرة على نقابة المحامين بمساعدة عمر التلمسانى، ومن خلال مراحل ومحطات يرصدها الخرباوى فى 250 صفحة من القطع المتوسط، فيروى كيف تم توقيفه بالجماعة فى 2002 بسبب تأييده لسامح عاشور، نقيب المحامين السابق، وقت أن كان يترشح لأول مرة للمنصب ومخالفته الجماعة التى أعلنت تأييدها لرجائى عطية، ووصل الأمر بمنعه من الخروج لأسبوع وقت الانتخابات، واستعرض عددا من القرارات التى وصفها بالأحكام العرفية بالجماعة التى وصلت إلى طلب القيادة من عضو تطليق زوجته لأنها انتقدت المرشد.

وذكر الخرباوى كيف تم عسكرة الجماعة على أيدى قيادتها من النظام الخاص وأصحاب منهج سيد قطب، وكيف ضاق التنظيم على أبناء الجماعة حتى قتل داخلهم المواهب والإبداع، وعرض ما حدث لأعضاء حزب الوسط ود. سيد عبد الستار المليجى وغيره ممن تم إبعادهم عن التنظيم، واستعرض بعض الصفات لقيادات الجماعة الذين خالفهم ومنهم د.محمد بديع المرشد الحالى وقت أن كان محبوسا فى قضية المهنيين العسكرية 1999، وبعض الصفات السلبية لأعضاء يظنهم الإخوان من القدوة والدعاة بالجماعة كشهادة الزور فى محكمة دخلية.

ويروى الخرباوى ذكرياته وكيف أنه شعر باترياح بعد خروجه من التنظيم، رغم أنه مازال قائما على أفكار ومبادئ مؤسس الإخوان حسن البنا، وعرض أسباب تحول الجماعة لتنظيم طارد للكفاءات وأصحاب الأفكار الذين لم يكن هو آخرهم، ويحكى كيف قاطع الإخوان حتى من إلقاء السلام عليه حتى من وقف منهم، ودافع عنهم بدون مقابل أمام المحاكم من الإخوان حتى بعد أن خرجوا من السجن.

ويضم الكتاب العديد من الوثائق بخط اليد لقيادات فى الجماعة بجانب "خطة تصدير القلق" التى شارك فى صياغتها د.محمد بديع المرشد الحالى، وقت أن كان عضوا فى أمانة المهنيين بالجماعة التى تتحدث عن كيفية دخول الإخوان الانتخابات، كما يكشف أن هناك جهازا سريا بالجماعة اسمه "جهاز أمن الدعوة".


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً