بالصور.. "اليوم السابع" فى صلاة الفجر بمسجد "الشاذلى".. "الباجور" تبكى النائب الراحل والأهالى يطالبون نجله بالترشح على مقعده

الثلاثاء، 16 نوفمبر 2010 - 11:14 ص

فيلا النائب كمال الشاذلى فيلا النائب كمال الشاذلى

المنوفية - إبراهيم بدوى

بعد ساعات قليلة من الأنباء التى ترددت حول وفاة النائب كمال الشاذلى القيادى البارز بالحزب الوطنى، أكد النائب عاطف الحلال الشريك السياسى للنائب الراحل على مقعد العمال فى دائرة الباجور أن الشاذلى توفى فى وقت متأخر من ليلة أمس بالمركز الطبى العالمى بالقاهرة، على خلفية إصابته بغيبوبة.

وأضاف الحلال فى تصريحات خاصة لليوم السابع قبيل مغادرته للقاهرة للمشاركة فى الجنازة الرسمية التى سيحضرها الرئيس مبارك وقيادات الدولة "أصيب الشاذلى بغيبوبة صباح أمس نقل على أثرها إلى المركز الطبى العالمى وتحسنت حالته فى العاشرة وكانت الأمور على ما يرام الى أن فوجئنا بالمستشفى تخبرنا وفاة الفقيد فى تمام الساعة الواحدة وربع ليلاً نتيجة هبوط حاد فى الدورة الدموية".

وأشار أن الجثمان سيتم نقله إلى الباجور فور انتهاء الجنازة الرسمية بالقاهرة ليتم دفنه بمقابر أقامها الفقيد بحديقة الفيلا الخاصة به بجوار مسجد آل الشاذلى بالباجور.

وأعرب أهالى الباجور عن أسفهم وحزنهم لفقدان الشاذلى، ووصفوه بـ "الأب" الروحى لكل مواطن فى جمهورية الباجور على حد تعبيرهم.

يقول الدكتور حمدى السرساوى – طبيب جراح- الخبر كان بمثابة صدمة لنا جميعا خاصة مع تردد الكثير من الشائعات حول وفاة النائب كمال الشاذلى قبل أن نتأكد من مدير مكتبه وتجهيز سرادق العزاء بالفيلا الخاصة به من خبر وفاته، مؤكدا بنبرة حزن رحيل النائب الشاذلى لن يعوضه أحد فقد خدم أهالى دائرته الفقراء منهم قبل الأغنياء وكان دائما بين الناس يستمع لشكواهم ومطالبهم وحتى أثناء سفرى بالخارج كان بعض الأصدقاء يحسدوننا أننا من مركز الباجور بسبب كمية الخدمات التى يقدمها لأبناء دائرته فقد كان سببا فى فتح بيوت الكثير من الغلابة فضلا عن الخدمات العامة من خطوط كهرباء وصرف وطرق وغيرها الكثير.

وأكد د. السرساوى أن حب الناس لا يمكن أن يشترى، وحتى من يختلفون مع الشاذلى يعرفون أن الرجل قدم لأهالى دائرته ما لم يقدمه غيره من وزراء ومسئولين كبار بالحكومة، ونفتخر أننا من أبناء الباجور بلد النائب كمال الشاذلى الذى خرج لاستقباله الآلاف من محبيه وكادوا يرفعون سيارته من على الأرض فهل هذا الحب يباع ويشترى؟

وقال عادل عباس موظف "لمسنا فى كمال بيه العطف والحنان على الفقير قبل الغنى وقدم لنا الكثير من الخدمات بدون مقابل وحضرت موقفا بنفسى وهو يعطى رجلا مسنا من أبناء الدائرة جاء لزيارته فى مكتبه بالقاهرة أجرة المواصلات بعد أن قضى له طلبه وأضاف لا يوجد منزل فى الباجور لم يقدم له الشاذلى خدمات، وتعيينه شباب الدائرة وتوفير فرص عمل لهم بأماكن محترمة، ومنذ أن ترك منصبه الوزراى والبلد بتتأخر.

وقال خالد والى بالتربية والتعليم إن رحيل كمال الشاذلى لن يعوضه أحد فى الباجور وخسارة كبيرة لأبناء الدائرة التى كان يعمل لها ألف حساب عشان خاطر سيادة النائب، وسيترك فراغا سياسيا كبيرا ونتمنى أن يتم ترشح نجله معتز على كرسى الفئات لأننا لن نقبل أن يأتى على مقعده أى شخص آخر، وطالب عدد من الأهالى الحزب الوطنى بإعادة فتح باب الترشيح لمعتز كمال الشاذلى على مقعد الفئات مؤكدين أنه ليس توريثا ولكنه احتراما لمكانة الشاذلى ودوره البارز فى الحزب الوطنى على مدار أكثر من أربعين عاما منذ الاتحاد الاشتراكى فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر.








موضوعات متعلقة:
وفاة النائب كمال الشاذلى

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر تعليقاً