الأربعاء، 28 يونيو 2017 09:07 ص
خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

شكرا للشعب المصري.. الطيب والمحترم !

الثلاثاء، 26 يناير 2010 12:50 م


الشكر الموجود فى العنوان ليس شكرا بجد.. يمكنك أن تعتبره شيئا لزوم التبكيت أو السخرية، وهل يمكن أن أشكر هؤلاء الذين يمنحوننى صباح كل يوم جرعة من الشر النقى على غير الريق؟ هل يمكن أن أشكر بجد هؤلاء الذين جعلوا من أفلام الرعب الأمريكية نكت مضحكة حينما تقارنها بجرائمهم؟..

عموما سأحكى لك الوضع وكن أنت الحكم.. فى الشهور الأخيرة أصبحت قراءة الصحف أو متابعة المواقع الإلكترونية أو مشاهدة برامج "التوك شو" مثلها مثل الكوابيس المرعبة التى كانت تطاردنى فى سرير الطفولة، وإذا كان كوبا من الماء وطبطبة حنينة من الأم، شيئا كافيا لطرد كوابيس الطفولة، فلا شىء قادر على طرد الكوابيس التى يصنعها ناس مصر فى عز الضهر..

وهل هناك كوابيس أبشع من هذه.. - مدرس بمعهد دينى فى البحيرة يغتصب تلميذا ويهدده بالضرب إذا أخبر أهله - فراش مدرسة يغتصب تلميذة ابتدائى فى الشرقية - أب يتجرد من إنسانيته ويغتصب ابنته ويقوم بتصويرها ويهددها بفضحها إذا لم تستجب لرغباته - أخ فى إحدى قرى طنطا يقتل أخوه وأطفاله، وأحد الأطفال يتوسل لعمه أن يرحمه من الموت وشدة الوجع ويخبره ببراءة أن يتركه حيا لكى يؤدى الامتحان.. فيبادره العم بطلقتين ويجرى فى الشوارع محاولا نزع طفلة أخيه الصغيرة من على كتف أمها لكى يقتلها، فيفشل ثم يهرب.. وحينما تسأل عن سبب المجزرة يقولون لك إنه خلاف على بناء سلالم أمام المنزل!

- سيدة تتفق مع ابنها وعدد من البلطجية على تجريد ابنة أختها من ملابسها فى الشارع، ومحاولة هتك عرضها أمام الناس.. وحينما تسأل عن السبب يقولون لك إن البنت ووالدتها رفضتا الزواج من ابن خالتها - رجل أربعينى يلقى بماء النار على وجه طفل صغير ويضربه بقسوة.. وحينما تسأل هل هذا الرجل مختل عقليا؟ يقولون لك: لا أبدا هو بس الولد ده ضرب ابنه وهم بيلعبوا أمبارح - سيدة فى العقد الرابع من عمرها تسلم نفسها للشرطة بعد قتل أخوها الأكبر.. طيب لماذا قتلت هذه المرأة أخيها؟. ببساطة لأن ابنة أخيها هربت إلى منزلها وأخبرتها أن أبوها يعتدى عليها جنسيا ويعاشرها معاشرة الأزواج، وأنها حامل منه، وحينما استنجدت بكبار القرية قال لهم الأب: "دى بنتى وأعمل فيها اللى أنا عاوزة"..

هل تريد ما هو أكثر من ذلك؟ لدى المزيد من القصص عن شباب قتلوا ابن عمهم بسبب خلاف على زمن زجاجة بيرة.. وأخ قتل أخته لأنها رفضت معاشرته فى الحرام.. وزوجة ذبحت أطفالها وزوجها لكى تهنأ بليالى العشيق الحمراء دون إزعاج.. هناك المزيد من هذه القصص تطاردنى صباحا فى صفحات الحوادث، ونهارا على مواقع الأخبار الإلكترونية، وليلا فى برامج "التوك الشو" التى تتاجر بها أكثر ما تسعى للبحث عن أسباب الحد منها.. وهناك المزيد من القصص التى لا يسع وقت الصحف ولا البرامج لنشرها أو الحديث عنها.

بذمتك ألا يستحق هؤلاء أن أشكرهم على طوفان الكآبة والخوف والرعب الذى غمرونى به؟، ألا يستحق هؤلاء أن أشكرهم لأنهم يكشفون حقيقة هذا المجتمع الذى يخاف من عسكرى المرور أبو دفتر مخالفات أكثر من خوفهم من الله عز وجل؟.

أرجوكم اقرءوا هذه القصص وتابعوها فى صفحات الحوادث ولا تنزعجوا حينما تحصروا 10 قصص أو أكثر فى اليوم الواحد، لأن هذا سيعيدكم إلى الواقع ويخبركم بأن تكفوا عن ترديد تلك النغمة الخايبة حول أطيب شعوب الأرض.. شعب الشرف والكرامة والشهامة والحضارة.. لعل تلك الصدمة تكون بداية العلاج.. يا رب ارحمنا!



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة