خالد صلاح

فى أولى جلسات محاكمة "خلية حزب الله".. المتهمون أنكروا الاتهامات المنسوبة إليهم.."سامى شهاب" ينادى على سليم العوا ويطلب رؤيته ورئيس المحكمة يسمح للمتهمين بلقاء أهاليهم

الأحد، 23 أغسطس 2009 03:14 م
فى أولى جلسات محاكمة "خلية حزب الله"..  المتهمون أنكروا الاتهامات المنسوبة إليهم.."سامى شهاب" ينادى على سليم العوا ويطلب رؤيته ورئيس المحكمة يسمح للمتهمين بلقاء أهاليهم المتهمون فى قضية "خلية حزب الله" ينكرون الاتهامات المنسوبة إليهم


كتب محمود سعد الدين - تصوير سامى وهيب

وسط اهتمام إعلامى وحضور أمنى مكثف بمقر محكمة أمن الدولة العليا طوارئ بالتجمع الخامس، بدأت صباح اليوم، الأحد، أولى جلسات نظر القضية رقم 284 حصر أمن دولة عليا لسنة 2009 والمعروفة إعلاميا بقضية حزب الله والمتهم فيها 26 شخصا بينهم لبنانيان و5 فلسطينيين وسودانى و18 مصريا.

المتهمون فى قضية حزب الله يرددون من خلف قفص الاتهام "حسبى الله ونعم الوكيل.. الله اكبر ولله الحمد"


وصل المتهمون فى تمام الساعة العاشرة فى موكب أمنى مشدد احتوى على ثلاث سيارات ترحيلات و4 سيارات بوكس و3 سيارات نجدة، وأحاط المحكمة عدد كبير من رجال الأمن المركزى والأمن العام وأفراد من أمن الدولة، وتواجد مدير أمن حلوان بنفسه منذ الثامنة صباحا للإشراف على التأمينات الأمنية لدخول المتهمين والمحامين والإعلاميين وكذلك أهالى المتهمين وتنسيق قاعة المحكمة.

المتهم محمد حسن المناخيلى إلى رئيس المحكمة: "أنا مظلوم، ما شوفتش عيالى من سنة"


وردد المتهمون عبارة "حسبى الله ونعم الوكيل.. الله اكبر ولله الحمد" أثناء نزولهم من سيارة الترحيلات وقابل الأهالى تلك العبارات بالبكاء والنواح وهتافات أخرى تندد بالتعذيب الذى تعرض له أبناؤهم بمباحث أمن الدولة.

متهم آخر لرئيس المحكمة: "والله ما خططت لعمليات إرهابية، دا أنا بعشق تراب مصر"


بدأت الجلسة بقيام المستشار هشام بدوى المحامى العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا بقراءة أمر الإحالة الصادر بحق المتهمين إلى المحكمة مع ذكر الاتهامات المختلفة الموجهة إلى كل منهم ثم قام المستشار عادل عبد السلام جمعة بمخاطبة كل متهم، وسؤاله عن الاتهامات التى وجهت إليهم.

متهم آخر يقترب من القفص ليراقب ما يدور بالجلسة


وجاءت إجابات المتهمين على حديث "عبد السلام جمعة" حاملة نفس المضمون وهى أننا لم نفعل أى شىء ولم نقم بأى شىء وكل الاعترافات تمت تحت التعذيب، وبدا الثبات على المتهمين فى ردهم على "عبد السلام جمعة" وظهر ذلك فى رد محمد يوسف منصور والشهير بسامى شهاب وهو المتهم الثانى فى القضية والذى وجه إليه العديد من التهم على رأسها التخابر والتخطيط لارتكاب عمليات إرهابية بالبلاد، حيث قال شهاب "كلا لم أفعل شيئا".

المستشار هشام بدوى المحامى العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا يقرأ أمر إحالة المتهمين والتهم المنسوبة إليهم


متهم ثان خاطب المحكمة قائلا، "أنا مش عارف التهم الموجهة لى... وصدقونا إحنا ما كناش نعرف إن إحنا جايين المحكمة" غير أن أكثر الإجابات حدة كانت من المتهم محمد حسن المناخيلى والذى قال بأعلى صوته فى قاعة المحكمة "أنا مظلوم وما عملتش أى حاجة، وحرام عليكم أنا مظلوم وما شفتش عيالى بقالى سنة وارحمونى" وكذلك قال أحد المتهمين من خلف القفص "كيف أخون مصر وليها فضل كبير عليا، والله العظيم إحنا مصريين وبنحب مصر".

المتهمون يستمعون إلى أمر الإحالة


ومن جانب آخر توافد عدد كبير من المحامين للدفاع عن المتهمين فى خلية حزب الله، واختلف المحامون حسب اتجاهاتهم المختلفة بين محامين للدفاع عن اللبنانى سامى شهاب وهم الدكتور محمد سليم العوا والمحامى اللبنانى إميل رحمة النائب بالبرلمان اللبنانى ورئيس حزب الكتلة الوطنية بلبنان وعصام سلطان، ومن الجانب الآخر حضر سعد حسب الله للدفاع عن 6 من المتهمين وحضر منتصر الزيات للدفاع عن 7 من المتهمين ومن الإخوان المسلمين حضر عبد المنعم عبد المقصود وسيد جاد الله للدفاع عن 6 من المتهمين، وكذلك حضر عدد من المحامين من مركز هشام مبارك ولجنة الحريات بنقابة المحامين وأثبتوا حضورهم فى القضية.
محرر اليوم السابع مع سليم العوا


آخر يستمع إلى الاتهامات الموجه إليه


قال إميل رحمة المحامى اللبنانى فى تصريح خاص لليوم السابع إنه حصل على توكيل فى تلك القضية منذ يومين فقط وإن زوجة سامى شهاب هى التى وكلته لأنها توجد بالدائرة التى يمثلها فى البرلمان اللبنانى، وأكد رحمة أن دفاعه عن سامى شهاب من مبدأ أنه لم يكن يخطط لأى عمليات إرهابية داخل مصر أو يريد الإضرار بأمنها الداخلى.

المحاميان عبد المنعم عبد المقصود ومنتصر الزيات فى حوار جانبى بقاعة المحكمة


أما الدكتور سليم العوا فقد رفض التعليق على علاقته بحزب الله وهل إن كان هناك اتصالات تمت بينه وبين مسئولين بحزب الله لتنسيق الدفاع عن سامى شهاب فى تلك القضية، وبدا العوا متشددا فى كل تصريحاته مع الإعلاميين والصحفيين ورفض التعليق على الأسانيد التى يعتمد عليها فى خطة دفاعه عن سامى شهاب ومتعللا بأنه لم يحصل على التحقيقات بعد، ولم يفصح العوا عن ما دار بينه وبين سامى شهاب من حديث استغرق دقيقتين قائلا للجميع "دا حديث خاص وما حدش يسألنى عليه".
هيئة المحكمة الموقرة


وعلى الرغم من اتفاق المحامين فى كل تصريحاتهم الإعلامية أنهم سيكونون فريق دفاع قويا عن المتهمين إلا أن فهم كل منهم للقضية مختلف عن الآخر؛ ففى الوقت الذى أكد فيه إميل رحمة لليوم السابع أن قضية حزب الله قضية جنائية وليست سياسية؛ أكد منتصر الزيات أنها سياسية وليست جنائية، مضيفا أن إستراتيجيته فى نظر القضية ستعتمد على الجانب السياسى فى معالجة كل ركن من أركان القضية.

الحضور الإعلامى والأمنى الكثيف


وفى لافتة إنسانية، وافق المستشار عادل عبد السلام جمعة على طلب الدكتور سليم العوا فى السماح للمتهمين من رؤية أهاليهم الذين توافدوا أمام المحكمة من السادسة صباحا.

أهالى المتهمين فى انتظار الإذن بالدخول للمحكمة لرؤية أبنائهم


تأجيل محاكمة متهمى تنظيم حزب الله إلى 24 أكتوبر



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة