تحويل السيارات للغاز خطر يهدد محركاتها

السبت، 06 يونيو 2009 - 07:34 م

المهندس سامح فهمى وزير البترول المهندس سامح فهمى وزير البترول

كتبت نجلاء كمال

أثار توقيع المهندس سامح فهمى وزير البترول، وهانى سيف النصر الأمين العام للصندوق الاجتماعى لاتفاقية تنفيذ المرحلة الـ13 من مشروع تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى، بإجمالى تمويل 5 ملايين جنيه من الصندوق، ولتحويل 1000 سيارة للعمل بالغاز، ردود فعل غاضبة من قبل السائقين أما لارتفاع تكلفة التحويل أو لتأثير الغاز الطبيعى سلبا على محركات السيارة.

أكد على سلامة - ميكانيكى سيارات - أن تجربة تحويل السيارات من العمل بالبنزين إلى العمل بالغاز الطبيعى فاشلة رغم ادعاء الحكومة غير ذلك، مؤكدا وجود تأثيرات سلبية لاستخدام الغاز الطبيعى على محركات السيارة.

وقال سلامة إن استخدام الغاز الطبيعى يؤدى لعديد من مشاكل للسيارة فى المقابل يؤدى لتوفير النفقات، ولكن ما يتم توفيره من نفقات الوقود يتم دفعه مرة أخرى فى عمليات صيانة دورية خلال أوقات متلاحقة، نتيجة الأضرار السلبية على الموتورات التى ينتج عن استخدام الغاز ويؤدى أيضا إلى تقليل العمر الافتراضى للموتور.

وأكد سلامة أن البنزين يضفى نوعا من التليين على محركات السيارة من خلال الكربون الناتج عن عمليات الاحتراق وفى المقابل فإن الغاز لا يعطى نفس الميزة التى تؤثر على عمليات السحب بالسيارة.

وقال أحمد حسن - ميكانيكى - أنه لا توجد أية سيارات ملاكى تم تحويلها لتعمل بالغاز، حيث يرتفع وزن الأسطوانة إلى نحو 100 كيلو وتستحوذ على مساحة كبيرة من حقيبة السيارة، بالإضافة إلى أن الغاز غير عملى على الطرق السريعة، مؤكدا أن تحويل السيارة للعمل بالغاز ينهى على المحرك فى فترة زمنية لا تتجاوز العام على عكس البنزين الذى يحافظ على المحركات لأطول فترة ممكنة.

وقال محمد ياسر- سائق تاكسى - إن السبب وراء الإحجام عن استخدام الغاز يرجع إلى ارتفاع تكلفة التركيب، بالإضافة إلى أنابيب الغاز التى تتجاوز أسعارها 7 آلاف جنيه تقريبا، كما أن الغاز الطبيعى ثقيل ويأخذ وقتا فى إدارة السيارة.

وأكد أن الفائدة الوحيدة فى استخدام الغاز هو توفير النفقات، خاصة بعد ارتفاع أسعار البنزين، مشيراً إلى أن الغاز الطبيعى ثقيل ويأخذ وقتاً طويلاً لـ "تدوير" السيارة، بما يدفع السائق لاستخدام البنزين إلى أن "تدور" السيارة ثم يحولها للغاز مرة أخرى.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة