أساتذة كبار وحكماء عظام يفضلون الطب على البيزنس

"اليوم السابع" تختار أشهر 100 طبيب شاطر فى مصر

الخميس، 25 يونيو 2009 - 08:34 م

كتب أكرم القصاص

شارك فى إعداد الملف : ماجدة إبراهيم و أميرة عبدالسلام و ناهد إمام و بهاء الطويل و ناهد نصر و سارة سند و السيد خضرى و ميريت إبراهيم و مريم فارس و محمد عبد العاطى و شيماء عبدالمنعم وفايزة مرسال وهند عادل
المحافظات: عبدالحليم سالم و كريم حسين و حسن عبدالغفار و ضحا صالح و محمد فرج و إبراهيم عبداللطيف ومحمد صالح و عبير زاهر و محمد فوزى و جاكلين منير و معتز الشربينى و أيمن لطفى و حسن عفيفى و إيمان مهنا

إذا كنا نتحدث عن مصر فلابد أن تأتى سيرة حالة الطب، والأطباء هم العمود الفقرى للعلاج، والذين يديرون عملية العلاج، والمستشفيات والعيادات والمراكز.

وإذا نظرنا إلى حال الطب فى مصر من منظور المستشفيات والنظام الطبى يمكننا أن نرى عيوبا كثيرة، فى النظام والعلاج والمستشفيات، وغياب العلاقة بين الطب كمهنة إنسانية، والمريض بصفته إنسانا. كان الطب لفترة طويلة فى مصر يرتبط بالحكمة، والطبيب لم يكن فقط يمارس العلاج لكنه كان يتصل بمرضاه ويعرف مشكلاتهم الاجتماعية ويحارب الجهل مع المرض. لهذا كان الأطباء فى مصر دائما نجوما يعرفهم الناس أكثر من أى شخص آخر.

وفى عصر الفضائيات أصبح الأطباء نجوما أكثر، خاصة هؤلاء الذين اعتاد الناس رؤيتهم يتحدثون ويقدمون نصائحهم.. وإذا نظرنا لحال الطب الآن سوف نجد أطباء لايقل مستواهم عن نظرائهم فى الخارج، ولايبخلون بعلمهم على المرضى، مقابل أخطاء يرتكبها من يفتقدون التعليم والخبرة.

وقصة المصريين مع الطب قديمة منذ أيام الفراعنة، عندما ارتبط الطب بالمعابد والكهنة، وتطور الأمر وامتد فى الثقافة المصرية، حيث كان الأطباء هم الذين أخرجوا المرض من دائرة السحر والأعمال الشريرة بوصفه خطرا يمكن مواجهته والتعامل معه وقهره. عرفت مصر أطباء كبارا طوال الوقت، أغلبهم كان الطب بالنسبة لهم رسالة، أكثر من كونه وظيفة أو عملا يدر أرباحا ضخمة.

ومرت أحوال الأطباء فى مصر بمراحل ارتبطت بمراحل التحولات الاقتصادية والاجتماعية، وأصاب الطب ما أصاب غيره، ظهر أطباء يتعاملون مع الطب كأى «بيزنس» ومع المرضى كأرقام أو مصادر للكسب، بدون أى تعاطف، وفى المقابل هناك أطباء حملوا رسالة الطب الإنسانية، ولم يقدموا حساباتهم فى البنوك على تحقيق انتصارات على المرض، وبين هؤلاء أطباء يواجهون المرض بنفسية محاربين، وليس رجال أعمال.

وهؤلاء ليسوا فقط أطباء العاصمة أو الفضائيات لكن أيضا أطباء يعملون فى وحدات أو مستشفيات عامة، يبذلون جهودا لعلاج المرضى بإمكانات ضئيلة، ويحاولون العمل تحت ظروف نقص الإمكانات.

ربما لايعرفهم أحد ولا يسمع عنهم، لكنهم يصرون على حمل رسالة الطب وصيانة قسم «أبوقراط». يوجدون فى مستشفيات ومستوصفات وعيادات، وأيضا مراكز صغيرة أو حتى فى مستشفيات كبرى خاصة لا يلهيهم الربح عن رسالتهم الإنسانية، التى ربما يوجد من يسخر منها ويرى أن إنسانية الطب أمر شاعرى. لدينا أطباء كبار فى مصر، يمارسون أعمالا عظيمة، ويعملون فى صمت، وبين الأطباء أيضا تجار أو رجال أعمال يتاجرون بالمرضى من خلال بيزنس التحاليل والإشعات، ولا ينظرون إلى حال المريض أو شكله ولا فقره أو غناه، هو فقط مصدر للربح. بينما هناك أساتذة كبار فى العلم والخبرة، مازالوا يستقبلون مرضى فى عياداتهم وما تزال «الفيزيتة» أقل من خمسين جنيها، بينما تصل فى عيادات أخرى إلى خمسمائة جنيه، وأطباء يعملون فى معاهد الأورام بملاليم، ويشعرون بانتصار لمجرد أنهم ينجحون فى علاج مريض. والنتيجة مليارديرات وفقراء بين الأطباء. نعلم أن الطبيب بشر له احتياجات، وأن بعض الأطباء يعانى البطالة أو يواجه الفقر، لكن أيضا بين المرضى من يموت لعجزه عن دفع ثمن تذكرة مستشفى حكومى فارغ من أى إمكانات.

ومن هؤلاء وأؤلئك نقدم حال الطب فى مصر من خلال أحوال الأطباء وبشهاداتهم. بين أطباء مصر أمراء فى الإنسانية والحكم، وبينهم مليونيرات وطلاب ثروة، لكنهم جميعا نجوم يمثلون باقة من أشهر أطباء مصر فى القاهرة والمحافظات المختلفة. نقدم مشاهير الأطباء، وحكمائهم لنرى أن فى مصر أطباء كبارا، وإن لم يكن الطب بنفس حجم هؤلاء.

عيون ...
د. حازم عزت عطية: مصر تشهد ثورة فى جراحة العيون
الدكتور حازم عزت عطية أستاذ جراحة العيون جامعة القاهرة. تدرج من معيد بالكلية حتى أصبح رئيس قسم الرمد فى جامعة القاهرة، ويرجع له الفضل فى تغيير القسم بالكامل. ويبدو الدكتور حازم متفائلا بمستوى طب جراحة العيون فى مصر، ويقول إننا لا نختلف عن أوروبا وأمريكا، وأصبحنا نتبادل الأطباء والخبرات معهما. وهذا حدث على سبيل المثال مع إسبانيا فمصر تشهد ثورة فى جراحة العيون. ونعقد دورات تدريبية أسبوعية فى الكلية وتسمى اليوم العلمى، نناقش فيه أحدث المقالات العلمية، حتى نظل على دراية بكل ما هو جديد فى عالم جراحة العيون.

د. إبراهيم العدوى: إصلاح الطب يبدأ بإصلاح كادر الأطباء
الدكتور إبراهيم طه العدوى، أستاذ طب وجراحة العيون بكلية طب المنصورة، يرى أن منظومة الطب فى مصر تحتاج إلى مزيد من الاهتمام، خاصة بالطبيب من حيث الراتب والكادر والبدلات، إضافة إلى تأهيله بالتعلم الطبى المستمر بالتكامل بين وزارة الصحة والجامعات. وينصح العدوى بضرورة فحص الأطفال حديثى الولادة من العيوب الخلقية والاكتشاف المبكر، خاصة لعيوب الإبصار لأن العلاج المبكر يؤدى إلى تحسن الرؤية، وكذلك البدء فى علاج أى حالة للحول بمجرد ظهورها وعدم التأخر حتى لا يؤدى ذلك إلى فقدان العين لوظيفتها، وهو مايسمى كسل العين.

د. سلوى الكامل.. تعالج عيون بنى سويف
د. سلوى رياض محمد الكامل، إخصائى طب وجراحة العيون ومديرة مستشفى الرمد ببنى سويف سابقا، ويطلق عليه أنها صاحبة الإنجازات الطبية فى بنى سويف.
وتشير د. سلوى إلى التقدم فى جراحات إزالة المياه البيضاء بالتفتيت والشفط.
وتعطى د. سلوى رياض نصائح عديدة للمرضى، ومنها أهمية سرعة اللجوء للطبيب عند الإحساس بأى شكوى أو التهابات فى العين منذ البداية حتى لا تتفاقم الحالة، وكذلك عدم تعرض مرضى حساسية العين لأشعة الشمس المباشرة فترات طويلة، ويفضل ارتداء نظارة شمسية.

د. محمد حسين سلام: العدسات «الرديئة» تهدد عيون المصريين
محمد حسين سلام، استشارى أمراض العيون بالعريش، خريج جامعة عين شمس عام 1978، يرى أن العدسات التى تستخدمها الفتيات للموضة ستدمر العيون لأن استخدام العدسات مفروض لأمر طبى وليس للجمال وتلوين العيون فى ظل انتشارها على الأرصفة وفى كل مكان، وقال إن المفروض أن تكون تحت إشراف طبى وللعلاج مثل النظارات تماما، لافتا إلى أن طب العيون فى مصر لا يقل عن أى مكان آخر، وإننا حققنا نجاحات فى علاج أمراض وزراعة القرنية لا تقل عن العالم، لكن أمام تقف الإمكانيات الضعيفة عقبة أمام أى محاولة لإجراء عمليات كبرى.

أسنان...
د.عادل شومان : الخبرة أزمة طب الأسنان
التدريب الجيد والممارسة الفعلية مطالب مدير معهد تدريب أطباء الأسنان الدكتور عادل شومان، لتحسين جودة تقديم خدمة طب الأسنان من خلال الأطباء القائمين عليها.
مؤكدا أن أزمة طب الأسنان فى مصر حاليا هى أزمة خبرة انخفض مستواها بسبب افتقاد التأهيل الجيد للأطباء الذين ارتفع عددهم بشكل لافت مؤخرا مما أثر على مستوى التدريب العملى لهم، مما يتطلب تقنين أعداد أطباء الأسنان من أجل الحصول على طبيب محترف ومدرب تدريبا أكاديميا وتقنيا عالى المستوى تحت إشراف أساتذة وإخصائيين متخصصين.
الطعام الصحى بداية من الخضر والفاكهة مرورا بالكالسيوم وصولا للبروتين أهم روشتة يكتبها طبيب الأسنان للحفاظ على سلامة أسنانك بالإضافة إلى تنظيف الأسنان صباحا ومساء لمدة خمس دقائق تحميك من كافة أمراض الأسنان واللثة.

القلب...
د. حمدى السيد.. طبيب سياسى يرى انتشار أمراض القلب وباء
حمدى السيد، نقيب الأطباء لعدة دورات متتالية وعضو مجلس الشعب عن دائرة مصر الجديدة، وأحد أشهر أطباء جراحة القلب، يرى أن الأزمة التى يعانى منها القطاع الطبى حالياً هى أزمة إنفاق، مما يتطلب تعديلا فى النظر لحصة المواطنين ليس كحق فقط فى الصحة إنما أيضا فى القيمة الإنسانية والاقتصادية للعلاج.

ويؤكد أن الأبحاث العملية هى التى تمثل مقياس الحرارة لمستوى التقدم الطبى فى أى بلد.
الدكتور حمدى السيد يؤكد تمتع الطبيب المصرى بسمعة جيدة فى الداخل والخارج، وله موقع مهم فى الخريطة الطبية العالمية، ولا ينقصهم فقط سوى إعادة ترتيب المنظومة الطبية، خاصة فى مجال الإدارة ثم الإنفاق.

أشهر جراحى القلب فى مصر يرى أن أمراضه زادت فى مصر مؤخراً لتنتشر بشكل وبائى، وذلك بسبب التدخين وانتشار أمراض الضغط العالى وزيادة الوزن الذى يتسبب فى أمراض السكر، وينصح الدكتور حمدى السيد بضرورة الابتعاد عن كل العادات والسلوكيات السيئة مع ضرورة اكتشاف أمراض الضغط والسكر فى وقت مبكر ووضع الأمراض المصاحبة والمؤثرة على أمراض القلب فى نظام علاجى واضح.

السير مجدى يعقوب.. ملك القلوب
مواليد 16 نوفمبر 1935 ببلبيس، درس الطب بجامعة القاهرة واستكمل دراسته فى شيكاغو ثم انتقل إلى بريطانيا فى 1962 ليعمل بمستشفى الصدر بلندن. اهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967، وفى عام 1980 قام بعملية نقل قلب للمريض دريك موريس، ومن بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات، الكوميدى البريطانى إريك موركامب. ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب «فارس» فى عام 1992 ويطلق عليه فى الإعلام البريطانى لقب «ملك القلوب».

اعتزل إجراء الجراحات عندما وصل إلى الخامسة والستين من عمره، وواصل عمله كاستشارى وأستاذ لعمليات نقل الأعضاء، إلى أن عاد مرة أخرى لإجراء الجراحات فى 2006 لإجراء جراحة معقدة لإعادة زرع قلب لطفلة.

أنجز يعقوب أكثر من 20 ألف عملية قلب فى بريطانيا، وساهم بعمل جمعية خيرية لمرضى القلب من الأطفال فى دول العالم النامية، ولا يزال يعمل فى مجال البحوث الطبية وعمره الآن حوالى 71 سنة، وحصل على جائزة فخر بريطانيا فى 11 أكتوبر 2007 فى حضور عشرات الأشخاص الذين ساهم فى إنقاذ حياتهم.

ومؤخراً نجح فريق طبى مصرى بقيادة الدكتور مجدى يعقوب فى تطوير صمام للقلب باستخدام الخلايا الجذعية، وهو الاكتشاف الذى سيسمح باستخدام أجزاء من القلب تمت زراعتها صناعياً فى غضون ثلاثة أعوام، ويتنبأ يعقوب أنه خلال عشرة أعوام سيتم التوصل إلى زراعة قلب كامل باستخدام الخلايا الجذعية.

د. حسام الخبيرى: الفتاوى الطبية خطر
20 جنيها فقط قيمة «فيزيتة» الدكتور حسام الخبيرى، أستاذ أمراض القلب الشهير، الذى يدعو إلى نشر الثقافة الصحية بين الناس ويحذر من خطر فتاوى العلاج والنصائح الطبية الخاطئة، التى تنتشر بشكل كبير وعشوائى، وجعل دور الطبيب صعبا فى تشخيص المرض، خاصة فى أمراض القلب.

لافتاً إلى أن ظاهرة الفتوى فى الأمراض امتدت لتشمل أطباء يفتون فى غير تخصصاتهم، ويطالب المرضى والأطباء بالالتزام بالدور المخول لهم.

ويطالب مرضى القلب بضرورة الامتناع عن التدخين والأملاح والدسم وزيادة الوزن، مع ضرورة ممارسة الرياضة حتى لو المشى لمدة 10 دقائق يومياً.

ويدعو إلى مراعاة البعد الإنسانى للطبيب مع المرضى فى جميع التخصصات وفى جميع المستشفيات.. ويقول: على الطبيب أن يخصص على الأقل يوما واحدا للكشف المجانى.

د. أحمد عمارة: جراحات القلب بسهولة عمليات استئصال اللوزتين
د. أحمد عمارة، مدرس أمراض القلب بكلية الطب جامعة المنوفية، أكد أن هناك جهدا كبيرا لمواكبة الدول المتقدمة، إلا أن هناك قصورا فى بعض التجهيزات والتقنيات الحديثة والمستهلكات الخاصة بمرضى القلب نظراً لارتفاع أسعارها، ويرى أن الإمكانيات والأجهزة لها دور كبير فى تقديم خدمة أفضل للمريض، وأن مصر تحظى بتفوق نوعى فى جراحات القلب والقسطرة، وتعتبر جلطات الشرايين التاجية من أكثر أمراض القلب انتشاراً فى العالم ومصر. ويقول إن جراحة القلب أصبحت الآن مثل عمليات «اللوز» طالبا من مريض القلب المتابعة المستمرة والدقيقة للشرايين، وعند الشعور بأى آلام يجب الاهتمام بالحصول على تقييم دقيق عن الحالة.

د. أشرف رياض: نحتاج إلى زيادة التدريب للأطباء الشبان
دكتور أشرف رياض وصفى رياض، من مواليد الإسكندرية 28/5/1961، حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة من جامعة القاهرة، ومن أهم المتخصصين فى أمراض القلب والأوعية الدموية والسكر والغدد الصماء وعضو الجمعية المصرية لأمراض القلب، والجمعية الأوروبية للقلب، وعضو جمعية السكر والغدد الصماء، وشارك فى عديد من المؤتمرات العلمية فى مجال القلب والأوعية الدموية وأمراض السكر داخل مصر وخارجها، وشارك فى القوافل العلاجية فى القرى والنجوع، خاصة فى محافظة الجيزة. ويرى أن المنظومة الطبية تسير بخطى للأمام ولكننا نحتاج للمزيد فى مجال تدريب الأطباء الشبان، وإعطائهم الفرصة لحضور المؤتمرات العلمية، وكذلك توسع أكثر فى خدمات التأمين الصحى.

د. مى حمدى السيد.. تعالج قلوب الأطفال بالقسطرة
الفرق بين الدكتورة مى حمدى السيد وقادة الحروب مهارتها فى جراحة قلب الأطفال الأقل من وزنهم الطبى، والتى تعتبر جراحات خطيرة لا تنجح إلا فى وجود جراح ماهر يصاحبه طاقم طبى مدرب وأفراد تمريض مميزون.

نجحت الدكتورة مى على مدار سنوات فى تكوين خلية نحل داخل قسم الأطفال بكلية طب عين شمس مدربة على إجراء نوع نادر من الجراحات، وهى القسطرة التداخلية التى جنبت مخاطر الجراحة للأطفال أقل من 10 كجم، ولكنها لا تصلح لكل الحالات خاصة إذا كان الثقب أكبر من حجم الجهاز الذى يتم تركيبه، وتشير الدكتورة مى إلى أن التكنولوجيا المتطورة للجهاز الجديد الذى يسد ثقوب الشرايين تستمر مدى الحياة، وهى عملية تحتاج إلى مهارة كبيرة من قبل الجراح والطاقم الطبى والتمريض المساعد، وتطالب بضرورة تدريب الأطباء لتأهيلهم للقيام بهذه العملية، والعمل على زيادة نسب هذه العمليات التى تعتبر أقل خطورة لأنها بدون أى جراحة، وتقديمها بالمجان فى مستشفيات المحافظات لأن العملية تتكلف 30 ألف جنيه.

د. حلمى الغوابى: الخلايا الجذعية ثورة الطب القادمة
الدكتور حلمى الغوابى، مواليد القاهرة عام 53 تخرج فى كلية الطب، قصر العينى عام 83، وتخصص فى أمراض الباطنة والقلب، وحصل على الماجستير عام 89 والدكتوراه عام 98.
وكان له السبق فى استخدام تقنية جديدة فى إذابة جلطات القلب باستخدام الموجات فوق الصوتية.

حصل على عدد من شهادات الزمالة من الجمعية الأوروبية لأمراض القلب وحاليا المستشار الطبى للقلب فى مجلس الشعب، وأشرف على أكثر من خمسين بحثاً للماجستير والدكتوراه.
وهو من أوائل الأطباء فى مصر الذين يبحثون فى أسلوب العلاج بالخلايا الجذعية لأمراض القلب.

أورام...
د.طارق خيرى يرى أن معهد الأورام «أحسن من أى مستشفى فى العالم»
د.طارق خيرى صابر أستاذ جراحة الأورام بمعهد الأورام، تخرج فى كلية الطب فى ديسمبر عام 1990، ورث حب المهنة عن والده د.خيرى صابر رئيس قسم الجراحة بالجيش، الأمر الذى جعله يعشق المهنة ويقرر أن يتخصص فى جراحة الأورام.

خيرى أكد أن المحطة الفارقة فى حياته العملية كطبيب جاءت فى سنة امتيازه عندما اختار أن يتدرب فى معهد الأورام وليس فى طب القصر العينى، وهو الأمر الذى أكسبه خبرة هائلة ومعرفة علمية لا تقارن بغيرها. ويرى خيرى أن السبب فى ذلك يعود إلى طبيعة المكان نفسه والذى يستقبل جميع أنواع مرضى السرطان ويكمل خيرى «معهد الأورام فى مصر أحسن من أى مستشفى فى العالم، وكثرة عدد الحالات واختلافها تجعل الطبيب أكثر تمكنا وتعودا على جميع أنواع المرض».

د.شريف عمر يحلم بـ«المجلس القومى لمكافحة السرطان»
عمله كرئيس للجنة التعليم بمجلس الشعب، لم يمنع شهرته الكبيرة كواحد من أكبر أطباء الأورام فى مصر، اشتهر د. شريف عمر بإخلاصه الجاد فى عمله، واهتمامه بالجوانب النفسية أثناء علاج المريض فيزيائيا.

محطته الأولى جاءت مع إنشاء المعهد القومى للأورام عام 1969، حيث كان من الرعيل الأول الذى عمل بالمعهد على يد أساتذته الكبار، والذى يتذكرهم بحب وعرفان كبيرين، الراحلان د.لطفى أبوالنصر ود.إسماعيل السباعى اللذان كانا لهما تأثير كبير فى حياته.

المرحلة الثانية فى حياة د.شريف عمر سفره إلى فرنسا وتأثره فى العلاج بالمدرسة الفرنسية التى تهتم بالحرية وحقوق المريض، وأمنيته الوحيدة فهى إنشاء «المجلس القومى لمكافحة السرطان»، فرغم حصوله على موافقة مجلس الشعب مازال العمل به معطلا دون سبب.

د. رفيق على.. فنان الفم وطبيب العنق
الدكتور رفيق أخصائى جراحة الفم والعنق، ومدير أقسام الجراحة بكلية الطب جامعة الاسكندرية، يرى أن منظومة الطب قد شهدت تطورا فى مصر خلال العشر سنوات الأخيرة مؤكدا على أن جراحة المناظير قد شهدت تطورا كبيرا فى مجال استخدام التكنولوجيا الحديثة بجراحة المناظير والتى انتشرت ليس فقط فى المستشفيات الكبرى ولكن فى المرتكز التخصصية الصغيرة أيضا، وعن جراحة الوجة والعنق، أشار رفيق إلى أن راحة الوجة والعنق قد شهدت تطورا كبيرا فى مجال الكى بالموجات الصوتية، فضلا عن اتباع نظام الدورات التدريبية للأطباء للوقوف على أهم الاكتشافات العلمية الحديثة فى هذا المجال، والتى بدأت تأخذ حيزا كبيرا فى مصر لم يكن متواجدا من قبل.

ونصح دكتور رفيق مرضاه بضرورة التوجة الفورى لطبيب جراح عند ملاحظة اى ورم فى أى جزء بالجسم وعدم استشارة أطباء فى تخصصات مختلفة خاصة فى أورام الغدة الدرقية والأورام السرطانية بالرقبة والفم. رفيق أيضا رئيس أتيلية اسكندرية والمعروف باهتمامه بالشأن الثقافى.

د.علاء قنديل.. الاكتشاف المبكر للأورام
د.علاء قنديل أستاذ علاج الأورام بكلية الطب جامعة الاسكندرية زميل جامعة استنافورد بكاليفورنيا والعضو الدولى بالجمعية الأمريكية لعلاج الأورام، أكد حدوث تقدم ملموس فى مجال علاج الأورام بمصر، حيث ارتفعت نسبة الشفاء فى سرطان الثدى والقولون وعنق الرحم والعضلات بنسب وصلت إلى 90 % وذلك نتيجة الاكتشاف المبكر.

بالإضافة إلى وجود العلاج التحفظى فى مجال سرطان الثدى وهو العلاج دون استئصال والعلاج الموجه والذى رفع نسبة الشفاء، لكنه مازال غير متداول لارتفاع ثمنه، حيث يصل ثمن الحقنة الواحدة إلى 15 ألف جنيه من إجمالى 18 حقنة هى الجرعة العلاجية. ونصح قنديل المرضى بضرورة الكشف المبكر عن الأورام خاصة أورام الثدى.

د. صلاح عبدالهادى: نحتاج لأكثر من معهد أورام للأطفال
الدكتور صلاح عبدالهادى مواليد القاهرة 1953 تخرج فى كلية الطب قصر العينى عام 1975، ليتخصص فى طب الأطفال.. حصل على الماجستير عام 79فى أول رسالة تتحدث عن أورام الأطفال.. بعدها نال درجة الدكتوراه فى عام 85 عن بحثه المتخصص فى سرطان الدم عند الأطفال.. اختار أن يكون وسط مرضى الأورام فى المعهد القومى للأورام منذ عام 85، حيث تدرج فى المناصب حتى وصل إلى رئيس قسم طب أورام الأطفال فى المعهد عام 2004، ثم وكيل المعهد القومى للأورام لشئون الدراسات العليا فى 2006، وأخيرا عميدا للمعهد فى عام 2008.

أبرز ما يقوله الدكتور صلاح: نحن فى حاجة إلى أكثر من معهد أورام فى مصر. لأنه رغم إننا بدأنا نهتم بمرضى الأورام إلا أن الأرقام التى تأتى للمعهد القومى على سبيل المثال 200 ألف حالة فى العام.

عظام...
د. وائل مرسى.. خبير تثبيت العظام بالليزر
دكتور وائل حمدى حلمى مرسى إخصائى جراحة العظام والكسور بمستشفى المنيا العام. مرسى يرى أن هناك تقدما هائلا فى مجال العظام وأصبحت هناك عمليات جراحية لم تكن متاحة قديماً منها عملية تثبيت العظام بواسطة الشرائح المعدنية الخاصة ومسامير النخاع التشابكية وعمليات التثبيت الخارجى بالليزر

وتقدم بنصيحة كطبيب عظام إلى المواطنين والمرضى بالاعتدال فى تناول الأطعمة وتجنب السمنة والابتعاد عن التدخين والالتزام بممارسة الرياضة ولو حتى المشى لمدة نصف ساعة يوميا.

د. أحمد قاسم.. إخصائى الكسور المضاعفة
د.أحمد فرج قاسم استشارى العظام بعد نجاحه فى علاج حالة نادرة لشاب مصاب بكسور مضاعفة فى الأطراف الأربعة نتيجة لحادث سيارة. باستخدام المثبتات الخارجية. اكتسب شهرة واسعة خاصة بعد أن تخصص فى المثبتات الخارجية للكسور. فاستطاع أن يتولى مناصب هامة حتى أصبح الآن مديرا لمستشفى العبور للتأمين الصحى.

قاسم ينصح بعدم الإسراف فى شرب المشروبات الغازية التى تسبب هشاشة العظام خاصة عند المرأة بعد سن 45 سنة وعدم الإسراف فى البروتينات خاصة اللحوم والامتناع عن التدخين لمنع الهشاشة المبكرة.

د.عبدالحميد كابش.. حرب أكتوبر حولت مساره إلى تأهيل الإعاقة
د.عبدالحميد كابش رئيس بعثة هيئة هانديكاب الدولية فى مصر واستشارى بالمعهد القومى للجهاز العصبى، هو أحد الرواد فى مجال التأهيل الطبى والوطن العربى استشارى الطب الطبيعى والروماتيزم والتأهيل، وضع أسس الاكتشاف المبكر للإعاقات وعن أهم النصائح لأسر الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة يقول الدكتور كابش يجب الاكتشاف المبكر لأى مشكلة فى نمو الطفل، خاصة التأخر فى تطور الطفل حركياً أو لغوياً ويجب التوجه للكشف الطبى على الطفل للتأكد من الحالة والوصول إلى التوجيه الصحيح.

د. ماهر عبدالسلام.. خبير جراحات الكسور
دكتور ماهر عبدالسلام العسال أخصائى العظام وعميد كلية الطب بأسيوط أكد أن العشر سنوات الماضية كانت كفيلة بأن تغير مجال جراحة مناظير العظام وكانت نقطة التحول الحقيقية أخيرا فى دخول المنظار الجراحى إلى جراحة العمود الفقرى وكذلك الجراحة الميكروسكوبية فضلا عن إضافة عضو من الأعضاء كالذراع أو القدم وتثبيته وتركيبه. وأوصى دكتور ماهر بالوقاية والبحث عن العلاج مبكرا قبل تفاقم الحالة وبالتلى صعوبة العلاج بمعنى أنه كلما بدأ المصاب فى العلاج مبكرا كلما كانت النتيجة ناجحة.

د. محمود عامر.. حقن العظام بالأسمنت
الدكتور محمود عامر خريج جامعة طنطا 1994 عاش 5 سنوات فى السعودية يعمل بقسم العظام بمستشفى العريش العام يرى أن جراحة العظام فى مصر متقدمة ومواكبة للعالم إلى حد ما لكن المشكلة الكبر ى تتعلق بضعف الإمكانيات المادية فى سيناء، الأجهزة محدودة مشيرا إلى أن الأحدث فى جراحة العظام هو عملية الحقن المجهرى لمادة أسمنتية للحم الفقرات الظهرية بدلا من الجراحة وتركيب شرائح ومسامير وهذا الأمر مشهور فى دول العالم وفى السعودية على المستوى العربى لعلاج انزلاق الفقرات بما لا يؤثر على الأعصاب.

د. نادر نجم: لا توجد إمكانيات كافية لتطوير جراحة المخ والأعصاب
د. نادر نجم أستاذ جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقرى بكلية طب جامعة قناة السويس، وزميل جامعة المسيسبى الأمريكية وجامعة روما بإيطاليا.

أكد أن تزايد معدلات جراحات المخ والأعصاب بالمستشفى والذى يصل إلى أكثر من 50 حالة شهريا مع نقص أسرة العناية المركزة الذى يعد أهم المعوقات التى تواجه أطباء جراحة المخ والأعصاب بمستشفى جامعة قناة السويس مشيرا إلى أنه يتم التغلب على تلك المشكلة بالتعاقد مع المستشفيات الخاصة.

نحافة وسمنة...
د. خالد دراهم.. مراكز التخسيس خطر
د.خالد دراهم استشارى السمنة والنحافة مواليد 1967 حاصل على بكالوريوس طب وجراحة عين شمس بتقدير جيد جداً، دبلوم التخصص طب الأطفال عين شمس، دبلوم التخصص فى علم التغذية عين شمس، دبلوم التخصص فى العلاج بالإبر الصينية جامعة بكين الصين.

قام باستخدام أنواع جديدة من النظم الغذائية التى تعتمد على السعرات الحرارية السالبة حيث جمعت هذه الأنظمة ما بين الريجيم الذى يعتمد على السعرات الحرارية والريجيم الكيميائى الذى يعتمد على تفاعلات كيميائية بين المواد الغذائية.

د. منى راداميس.. العلاج بالغذاء
د.منى راداميس إخصائية التخسيس والتغذية العلاجية بداية، والدها طبيب شهير ووالدتها أيضاً طبيبة.

حصلت على دبلوم طب الأطفال من جامعة عين شمس، ودبلوم التغذية العلاجية وعلاج السمنة من معهد التغذية القصر العينى. وهى عضو بالجمعية الأمريكية لعلاج السمنة.
وعن رأيها فى المنظومة الطبية الحالية فى مصر قالت إنها تعمل ولأول مرة منذ عقود طبقاً لتخطيط علمى مدروس، ولكن الميراث ثقيل.

د. محمود عمر.. يبشر المصريين بعلاج جديد لمرض السكر
د.محمود عمر مدير جمعية السكر بشبين الكوم ومدير المجالس الطبية المتخصصة بمديرية الشئون الصحية بالمنوفية. عمر أكد أن مرض السكر من أكثر الأمراض انتشارا وزادت نسبته فى الفترة الأخيرة بين الأطفال والشباب ولا يكون لتلك الحالات أى علاج سوى الأنسولين. وفى مؤتمر بباريس الشهر الماضى تم الكشف عن ما يسمى بالعلاج الجينى بتحديد جين معين بالجسم يوضح ما إذا كان هذا الشخص عرضة للإصابة بالمرض من عدمه وبالتالى القدرة على التعامل معه مبكرا وهناك مجموعة جديدة من الأدوية تسمى «Encretins» (الانكريتينز) سوف تحقق طفرة فى علاج مرض السكر خلال الشهور القادمة.

د. نبيل سليم.. الرياضة والغذاء السليم أساس اللياقة والجمال
د.نبيل سليم أستاذ جراحات التجميل بكلية الطب جامعة الإسكندرية، حاصل على الدكتوراة فى جراحة التجميل من جامعة بوسطن عام 1982 وعضو مجلس إدراة الجمعية المصرية لجراحات التجميل والإصلاح بالقاهرة يرى تقدما ملموسا بجراحات التجميل بمصر إلا أن تلك الجراحات مازالت محكومة بالشريعة والقانون، فى حين أن التقدم فى هذا المجال أصبح بلا حدود فى أوروبا وأمريكا حيث أمكن تغيير جسم الإنسان بالكامل كما أن هناك أبحاثا على تجميل المخ.

تخدير...
د. مؤمن بروفيسور التخدير المصرى ومؤسس مجلس الإنعاش الذى أدهش أوروبا
د. محمد عزت مؤمن «70 سنة»، بروفيسور التخدير المصرى.. فهو مؤسس ورئيس قسم التخدير بكلية الطب جامعة الزقازيق، تم اختياره فى عام 2007 من قبل المنتدى العالمى بأمريكا وبريطانيا كواحد من بين 500 شخصية عالمية أطلقوا عليهم «عباقرة القرن»، والسبب هو اختراعه لطريقة جديدة لتقييم مرضى الكبد.

يعشق د. مؤمن التخدير ممارسة وتعليماً، كرمته جامعة «يورك إنترناشيونال» بمدينة فلورانسا بإيطاليا فى يوليو 2007 بمنحه الدكتوراة الفخرية لإنجازاته العلمية فى علم التخدير، وفى العام 2006 منحته جامعة كمبريدج لقب «المعلم القائد» بالإضافة إلى ميدالية ذهبية ضمن عشرات الميداليات التى حصل عليها أستاذ التخدير عبر رحلة امتدت لـ 50 عاماً فى مجاله، فى عام 2001 كان مجلس الإنعاش المصرى هو أبرز وأهم إنجازات مؤمن، فبه أصبحت مصر واحدة من 9 دول على مستوى العالم يوجد بها هذا المجلس.

تناسلية...
د.حسام زكى.. مركزه لعلاج العقم تفوق على المراكز الطبية الأمريكية
د.حسام زكى، استشارى أمراض النساء والتوليد وعلاج العقم، أسس عام 2001 مركز جنين لعلاج تأخر الحمل وأطفال الأنابيب، فأقام معامل مركزه الطبى وفقا لآخر المعايير الدولية، وكان هدفه علاج مشكلة العقم أو تأخر الحمل وبأعلى نسبة نجاح موجودة فى العالم، وبالفعل تمكن من ذلك فبعد أن كانت نسب النجاح وحتى سنوات قريبة لا تتعدى 30 %، استطاع منافسة بعض المراكز الأمريكية المتخصصة فى هذا الأمر والتى تصل نسب النجاح فيها إلى 60 %.

د. حامد عبدالله حامد: علاج العجز الجنسى ممكن
الدكتور حامد عبدالله حامد من مواليد القاهرة 1960 تخرج فى جامعة القاهرة عام 84 الماجستير كان فى الأمراض الجلدية عام 87 بتقدير امتياز.. أما الدكتوراه فقد اختار أن يتميز الدكتور حامد ويتخصص فى الأمراض التناسلية والعقم. وأكثر ما قدمته الفياجرا من فائدة هى زيادة الوعى عند الرجال والنساء بأن الضعف الجنسى ما هو إلا مرض يمكن علاجه.. وهذا أدى إلى عدم خجل الرجل من الذهاب للطبيب واستشارته، لأنه يعرف أن هناك أملا فى العلاج والشفاء.

د. هبة قطب.... ضد الخجل من الثقافة الجنسية
هى الدكتورة هبة قطب حصلت على بكالوريوس الطب والجراحة من جامعة القاهرة عام 1991، بعد أن فضلت الدراسة بالقاهرة عن الحصول على منحة للدراسة بفرنسا، لم تخش التخصص فى قطاع الطب الجنسى الذى يعد من الأمور الشائكة بالدول العربية.

عالجت قطب ما يقرب من 12 ألف حالة منذ أن افتتحت عيادتها الخاصة لتقديم الاستشارات الزوجية والطب الجنسى. بحكم خبرتها فى التعامل مع رواد عيادتها تقول هبة «يجب ألا يستمع أحد إلى تجربة الآخر وتشجع الأطباء الشباب على التخصص فى قطاع الطب الجنسى».

د.جمال مسعود.. أعاد الأمل لفاقدات القدرة على الإنجاب
د.جمال مسعود استشارى النساء والتوليد، كان له الفضل فى مساعدة عشرات الأسر بمحافظة كفر الشيخ ممن عانوا من مشاكل تأخر الإنجاب.

عمله يحتاج لدقة عالية، حيث يقوم بعلاج السيدات المتأخرات فى الحمل مستخدما الهرمونات لتنشيط المبيضين. شهرته اكتسبها بعد أن نجح فى علاج امرأة فشلت فى الإنجاب على مدار 20 عاما من الزواج، وبعد تلقيها العلاج على يده أنجبت 4 توائم أصحاء.

د. إبراهيم متولى: عدم استجابة الحوامل لأوامر الطبيب يؤدى لكوارث
د.إبراهيم متولى إبراهيم مواليد 26 أستاذ النساء والولادة بجامعة أسيوط والحاصل على الزمالة البريطانية، أكد أن المنظومة الطبية تقدمت بشكل هائل فى مجال النساء والولادة ،خاصة فى الإمكانيات العلمية الهائلة والتى تساعد الأطباء على إجراء عمليات الولادة بأقل جرح ممكن لدى المرأة.

وقد نصح السيدات الحوامل بالالتزام أوامر الطبيب وعدم الإفراط فى تناول المنبهات وترك فترة مناسبة بين الحمل والآخر وعدم التدخين أو الجلوس بجوار أحد يدخن.

د. أحمد الننى : المتابعة الدورية ضرورية لحالات الحمل الحرج
الدكتور أحمد الننى استشارى النساء والتوليد خريج جامعة قام بإجراء عميلة جراحية فريدة من نوعها، وكانت عبارة عن استخراج أصغر جنين فى العالم ويبلغ طولة 12 سم، وكان تكوين الحمل بالقولون خارج الرحم، أكد أن الطب تطور من ناحية الإشراف والمتابعة أما من ناحية الامكانيات فنحن مازال أمامنا الكثير.وأنصح حالات الحمل الحرج وهى التى تعانى من ارتفاع ضغط الدم وسكر الحمل والحمل التوأمى والإجهاض المتكرر بضرورة المتابعة الدورية وأن تتم الولادة بأماكن مجهزة ومتخصصة.

د. أحمد علاء : سيناء فقيرة فى الإمكانيات الطبية
الدكتور أحمد علاء استشارى أمراض النساء بالعريش قال إن فى مصر الأمر ليس قاتما، نحن لدينا إمكانيات بشرية ومادية، تواكب أحدث ما وصل إليه العالم فى هذا المجال لكن فى القاهرة والقاهرة فقط أما فى شمال سيناء الأمر يختلف كثيرا، كذلك نحن لا نشارك فى المؤتمرات الطبية مشكلتنا أننا فى محافظة نائية، وشمال سيناء لا توجد بها تقنيات لذلك حالات قليلة من شمال سيناء تلجأ لوسيلة أطفال الأنابيب.

د. أوسم وصفى ابتكر طريقة جديدة لعلاج المثليين
أوسم وصفى أخصائى فى الطب النفسى حاصل على ماجيستير الطب التفسى من جامعة طنطا عام 1997، الذى افتتح عيادة للعمل مع المثليين جنسيا، للتخلص من ممارساتهم المثلية.
وصفى بدأ عمله بتقديم التوعية النفسية للشباب والمراهقين، واهتم بالعمل مع ضحايا العنف الجنسى والإدمان الجنسى.

(شفاء الحب) كتاب ألفه وصفى عن المثليين جنسيا وطريقة علاجهم أوضح خلاله أن الممارسات الجنسية المثلية يمكن التوقف عنها من خلال الجلسات النفسية.

د. محمد أبوالغار.. رائد أطفال الأنابيب
الدكتور محمد أبوالغار الأشهر فى مجال النساء والتوليد، وصاحب عملية التوليد لأول طفلة أنابيب بمصر والعالم العربى عام 1987. أبوالغار ومعه فريق من الأطباء المحترفين، افتتحوا أول مركز لأطفال الأنابيب فى مصر فى 21 مارس عام 1986.

حصل أبو الغار على درجة الدكتوراه فى النساء والتوليد من جامعة القاهرة عام 1969 وحتى الآن، أشرف على ما يزيد عن 15 رسالة دكتوراه، و30 رسالة ماجستير فى جامعة القاهرة حول أمراض النساء والتوليد.

د.هنرى أمين عوض.. عالم جلدية وعاشق للآثار الإسلامية
د.هنرى أمين عوض طبيب شهير فى مجال الأمراض الجلدية وله العديد من الأبحاث والعلاجات المهمة فى مجالات سقوط الشعر والتراكيب العشبية والطبيعية، وهو أحد أشهر اطباء الجلدية فى القاهرة. وهو أيضا عاشق للآثار الإسلامية, ويمتلك أكثر من10 آلاف قطعة نادرة, وكان الطبيب الخاص للرئيس الراحل محمد نجيب, الذى يحتفظ بمجموعة كبيرة جدا من الآثار التى زحمت بيته وحولته إلى متحف صغير, هذا بخلاف المجموعات القيمة التى قام بالتبرع بها إلى الجامعات والمتاحف.

وقائية...
د. البدرى أبوالنور.. «الحذر» العامل الرئيسى لمكافحة أنفلونزا الخنازير
دكتور البدرى أبوالنور، أستاذ الباطنة ومدير المستشفى الجامعى بأسيوط، يرى أن انتشار الفيروسات والأمراض الوبائية فى الفترة الأخيرة جعلت الطب يتسارع ويسير بخطى سريعة لتفادى تلك الأخطار، مما حقق طفرة فى مجال الطب بشكل عام والفروع الطبية المختلفة بشكل خاص خاصة استخدام المناظير كأحدث الطرق العلاجية للخلايا الجذعية والتى ساعدت بشكل كبير فى عمل أجهزة تشخيص وكشف أمراض بشكل مبكر، خاصة فى مجال الباطنة، ويأتى هذا فى ظل انتشار فيروس أنفلونزا الخنازير، الذى يجب أن نتصدى له بشكل علمى، وعلى جميع المواطنين أن يتحروا الحذر حتى لا ترتفع نسب انتشار الوباء، وذلك عن طريق الابتعاد التام عن الازدحام والأماكن المغلقة، وأن يبتعد المصاب قدر الإمكان عن الاختلاط بالآخرين، ذلك بالإضافة إلى النظافة الشخصية وغسل الأيدى بالماء والصابون.

د. أسامة تهامى.. مسئول مكافحة أنفلونزا الطيور والخنازير بمحافظة المنيا
د.أسامة تهامى مواليد 1928 مدير وحدة الكلى الصناعى ومدير فريق مكافحة الانفلونزا مدير فريق قسم نقص المناعة ينصح بزيادة الوعى لدى الجمهور حول المرض خاصة التطعيمات ضده لافتاً إلى أن هناك انتفاضة فى المنظومة الطبية بدليل الأجهزة الطبية العملاقة التى دخلت المستشفيات والعيادات الخاصة والتى أثرت بشكل هائل على الحالة الصحية العامة ولاسيما فى إجراء العمليات الخطيرة وننصح المجتمع بصفة عامة بالاهتمام بالنظافة الشخصية الأمر الذى يمنع انتشار العدوى وخاصة الاهتمام بنظافة الأطفال لأنهم الأكثر عرضة للعدوى.

د. سامح حنا.. مكافح الأمراض المتوطنة والإيدز
دكتور سامح توفيق حنا، مدير مستشفى الأمراض المتوطنة بالمنيا، ومسئول برنامج الإيدز بمديرية الصحة، وحاصل على تدريب لرعاية طبية وعلاجية لمرضى الإيدز من جامعة كاليفورنيا، أكد تقدم المنظومة الطبى من حيث تطور وسائل الفحص فى تشخيص الأمراض المعدية، خاصة فى مجال مرضى الإيدز وتوفر علاج له، وهو ما لم يكن موجوداً قبل خمس سنوات وأصبح متاحا للجميع اختيارياً ومجاناً، وهذه طفرة فى هذا المجال. وأضاف أن ضعف الموارد المالية والتى تؤثر على دخول الأطباء بصف عامة، حيث إن مرتبات الأطباء وخاصة القدامى، مازالت متدنية، مما يعوق تقدم المنظومة الطبية.

ووجه بعض الإرشادات حول ضررة تطبيق القواعد الصحية التى تضمن سلامة المواطنين من الإصابة بالإمراض المعدية بصفة عامة، وهى قاعدة بسيطة لو تم تطبيقها لتجنب المواطنون الإصابة.

د. أحمد عمر: تطور أجهزة الأشعة ساعد على قهر أمراض الأطفال
الدكتور رضا أحمد عمر، مدير المنطقة الطبية للتأمين الصحى ببنها، المتخصص فى طب الأطفال، وخريج عام1980، جامعة الأزهر، أكد وجود تطور فى مجال الطب عامة، وفى مجال طب الأطفال خاصة. فالآن يمكن تشخيص الأمراض للأطفال الأجنة فى بطن الأم مثل الأمراض الوراثية، وهذا يرجع إلى التقدم الكبير فى أجهزة الأشعة المقطعية التى لم تكن موجودة من قبل، وهذا التطور ساعد بشكل كبير على التغلب على كثير من الأمراض التى كان يعانى منها الأطفال، ومن أهمها مرض شلل الأطفال، وكذلك كثير من الأورام التى يتم اكتشافها قبل تضخمها. ومن أهم النصائح التى قدمها الدكتور رضا: البعد عن الأكلات السريعة.

د. عبدالعاطى عبدالعليم: التكنولجيا الحديثة ساهمت فى تطور الطب الوقائى
الدكتور عبدالعاطى عبدالعليم، المدير العام للطب الوقائى بالقليوبية، إخصائى صحة عامة وأطفال، وخريج سنة 1979 جامعة بنها، أكد أنه يوجد تطور يومى فى الطب، خصوصاً بعد ظهور التكنولوجيا الحديثة التى سهلت وسائل الاتصال بالعالم الخارجى وسهولة الاطلاع على الأبحاث العلمية المختلفة، ويوجد تطور فى مصر بشكل ملحوظ، ففى مجال الطب الوقائى نستطيع الآن تشخيص كثير من الأمراض ونتمكن من السيطرة على كثير من هذة الأمراض، وذلك عن طريق التطعيمات المنتظمة وتمكنا فى الفترة الماضية من استخراج شهادة الوفاة لمرض شلل الأطفال، ويوجد الآن نظام ربط جميع مستشفيات الحميات والإدارات ببرنامج الترصد القومى للأمراض. وكانت من أهم النصائح التى أبداها الدكتور عبدالعاطى هى ضرورة الثقة المتبادلة بين الشعب والحكومة وضرورة اتباع التعليمات التى تصدرها وزارة الصحة لمواجهة الأمراض.

د. سعد عمارة: إلغاء مستشفيات الحميات كارثة
الدكتور سعد عمارة، استشارى أمراض الحميات، بدأ حياته الوظيفية منذ أكثر من 30 عاما، انتقد سياسة وزير الصحة فى إلغاء العديد من مستشفيات الحميات المنتشرة فى أنحاء الجمهورية، واصفاً القرار بالكارثه، ومعتبراً هذا القرار لا يخدم المصلحة العامة خاصة بعد انتشار أمراض انفلونزا الطيور والخنازير، وكان الهدف من هذه المستشفيات هو الاكتشاف المبكر للأمراض المعدية مثل الكوليرا والتهاب المخ والحمى الشوكية وغيرها من الأمراض المهاجرة إلى مصر.

ووجه عمارة نصيحة بضرورة تشجيع شباب الأطباء على التخصص الدقيق فى أمراض الحميات.

نفسى...
د. يحيى الرخاوى.. شركات الدواء سبب تأخر الطب النفسى
يعد الدكتور يحيى الرخاوى من أوائل المتخصصين فى الطب النفسى فى مصر، وفى أوائل السبعينات أنشأ مستشفى دار المقطم للصحة النفسية ويعلق الرخاوى على المنظومة الطبية فى مصر بأنها تتناسب مع اقتصاديات الدولة، وثقافة أبنائها، إلا أنه يبدى تحفظات على ما أسماه بقصور مظلة التأمين الصحى، وتراجع العلاج المجانى ويقول إن «بدعة العلاج على حساب الدولة فكرة يساء استعمالها ولا تخدم إلا فئات خاصة غالباً». وفيما يتعلق بالطب النفسى فإنه برأيه يعانى من ذات الأزمات التى يعانى منها المجال الطبى عموماً، ويزيد عليها فى التدخل السلبى لشركات الدواء التى «تتدخل فى الفروض والنظريات العلمية وشبه العلمية، وحتى النشر العلمى، لصالح المكاسب المالية المتضخمة».

د. محمد المهدى.. تشريح المجتمع المصرى
د.محمد المهدى، رئيس قسم الطب النفسى كلية طب دمياط. ويقول: «رسالتى للأصحاء والمرضى هى أننى مازال لدىّ أمل أننا نصحو فى يوم من الأيام، لذلك لا توجد جامعة فى مصر لا أقيم فيها الندوات والمحاضرات، ولا أتوقف عن المشاركة فى جمعيات المجتمع المدنى التى تهتم بالارتقاء بنوعية البشر، وحالياً أعمل فى برنامج لتدريب الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين للارتقاء بالثقافة النفسية للمدرسين ،وتقوم على ذلك جمعية مصر المحروسة بلدى، وأشارك فى برنامج آخر لرعاية النابغين فى الجمعية العامة لرعاية النابغين.

د. جورج تادرس..علم نفس كبار السن
استشارى الأمراض النفسية بمستشفى الملكة اليزابيث فى برمنجهام بالمملكة المتحدة، واستاذا مساعدا فى جامعة ستافورد شاير. مواليد عام 1962، وتخرج فى كلية طب الاسكندرية عام 1986، وعمل اخصائياً بمستشفي المعمورة، ثم أصبح أصغر رئيس لقسم الأمراض النفسية والعصبية بمستشفى شرق المدينة «مستشفى جيهان».تخصص فى الأمراض النفسية لكبار السن.

ويأمل تادرس العودة إلى مصر ونشر تخصصه العلمى فى الطب النفسى لكبار السن، والذى يعد من التخصصات النفسية النادرة فى العالم.

د. حمدى التلاوى.. طبيب نفسى ضد الدجالين فى الصعيد
الدكتور حمدى نجيب التلاوى خريج طب أسيوط عام 1975 وأستاذ الأمراض النفسية والعصبية ووكيل كلية طب أسيوط يرى أن هناك فروقا نسبية بين الطب النفسى والأمراض العصبية.. النفسية فتؤثر على المخ والعضلات، ولكن الطب النفسى تغير بنسبة 180 درجة من حيث الأولوية وطرق التشخيص والعلاج قبل عشر سنوات من الآن.

أما الأمراض العصبية فاختلفت حديثا من حيث طرق التشخيص والتقنيات الحديثة فى الأشعة وأصبح تشخيص الطب للأمرض العصبية فى طرق مبكرة هو أنجح وسائل العلاج ووجه دكتور التلاوى نصيحة للمرضى بعدم اللجوء للمشعوذين والدجالين.

د. أحمد عكاشة.... مؤسس أول مدرسة للطب النفسى فى مصر والعالم العربى
د. أحمد عكاشة هو واحد من رواد الطب النفسى فى مصر والعالم العربى وأول عربى مسلم يترأس الجمعية العالمية للطب النفسى. أنشأ مدرسة الطب النفسى البيولوجى فى مصر والعالم العربي، كما أسس بالمجهود الذاتى والتبرعات ومساعدة الدولة أول مركز للطب النفسى فى الشرق الأوسط للتدريس والبحوث والعلاج، ويتعامل مع تخصصات دقيقة تشمل العناية باضطرابات الذاكرة لدى المسنين، وعلاج الاضطرابات النفسية المزمنة، وعلاج وتأهيل اضطرابات الإدمان، وتأهيل اضطرابات الطفل السلوكية والنفسية.

كما يتعامل المنتجع مع أمراض ذات طبيعة خاصة ومنها اضطرابات النوم، واضطرابات الطعام، والاضطرابات الناتجة عن التبلد العاطفى والأرق والعصبية الشديدة.

صدر...
د. محمد البتانونى.. حروب ضد الأمراض الصدرية
الدكتور محمد البتانونى -أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة القاهرة- يقول عن أورام الرئة السرطانية هذا مرض يعانى معظم المصابين به من كثرة التدخين وموجود بنسب متفاوتة فى كل بلدان العالم.. وأجد مصر على مستوى علاج الأمراض الصدرية من البلاد المتقدمة سواء من ناحية التشخيص السليم أو العلاج وتقنيته.. وأيضا النتائج الإيجابية المذهلة.

ما ينقصنا فقط هو المزيد من تخصيص أموال للبحث العلمى فهذا سيجعلنا نسود العالم فالطبيب المصرى من أفضل وأنجح الأطباء فى العالم ويعمل فى أسوأ الظروف ويحقق نتائج مذهلة.

د.شعبان رمضان مايسترو الأمراض الصدرية والحساسية ببنى سويف
د.شعبان محمد رمضان أستاذ الأمراض الصدرية والحساسية عميد كلية طب بنى سويف ورئيس مجلس مستشفى بنى سويف الجامعى يرى أن استخدام مناظير الجهاز التنفسى والتجويف الصدرى فى التشخيص والعلاج خاصة فى حساسية الصدر وكذلك استخدام أجهزة الرعاية المركزة للأمراض الصدرية يعد تقدما واضحا فى هذا الفرع من الطب خاصة أن مصر لديها كوادر طبية متميزة يبقى فقط زيادة الدعم لضمان الاستمرارية.
ويشير عميد طب بنى سويف فى نصائحه للمرضى إلى أهمية سرعة طلب النصيحة من الطبيب عند الإحساس بأى أعراض مبكرة.

د. عوض تاج الدين وزير بدرجة باحث مازال يحلم بالعلاج العربى الموحد
(إنشاء كيان دوائى عربى موحد)... دعوة ينادى بها الدكتور محمد عوض تاج الدين رئيس الشركة العربية للصناعات الدوائية، لمواجهة احتكارات الدواء العالمية.

وزارة الصحة والسكان كانت إحدى محطات طبيب أمراض الصدر المتميز فى تخصصه، من 2002-2005، وشهدت افتتاح أول مصنع إنتاج المواد الخام الدوائية فى مصر بمدينة قفط بمحافظة قنا، وتولى وقتها منصب وكيل لجنة الصحة بمجلس الشعب. عوض تاج الدين حصل على درجة الزمالة فى أمراض الصدر عام 1981، يتولى حاليا رئاسة الجمعية المصرية لأمراض الصدر، وعضو بلجنة مكافحة أنفلونزا الطيور والخنازير بمجلس الشورى.

أطفال...
د.كمال مطاوع.. أستاذ فصل الأطفال
برز الدكتور كمال عبد الإله فى مركز طب الأطفال بالمنصورة وأجرى العديد من الجراحات الدقيقة التى وضعت المركز فى التصنيف العالمى. وتخصص فى جراحات الأطفال حديثى الولادة، حيث تمكن من فصل ثلاثة توائم والآخرين غير مكتملين، وأجرى عمليات «الجنس المختلط» فأجرى 35 عملية ناجحة لتحديد النوع.

ورغم كل هذا يرى الدكتور كمال عبد الاله أن الفرق شاسع بيننا، وبعد المستوى الطبى فى العالم لغياب روح الفريق، والفساد الإدارى، بالإضافة إلى أصل المشكلة وهى البحث العلمى فالأبحاث المصرية أصبح مصيرها سلة المهملات، فى ظل أن كثيرا من الأبحاث العلمية العالمية لمصريين يعملون فى الخارج.

د. عادل عاشور.. التوعية طريق الانتصار على المرض
الدكتور عادل عاشور.. حصل على بكالوريوس الطب والجراحة 1985 بتقدير عام جيد جدا بجامعة القاهرة، ودبلوم فى طب الأطفال من قصر العينى، ودكتوراه الفلسفة فى دراسات الطفولة (جامعة عين شمس).

الدكتور عادل عاشور يرى أن الوقاية أهم من العلاج ويطالب بحزمة من النصائح للأمهات منها.. تجنب التدخين أو التعرض للدخان أثناء فترة الحمل والرضاعة. وعدم تناول أى أدوية أثناء الحمل إلا بمشورة طبيب. والحرص على إجراء فحوص ما قبل الزواج وعدم استعمال الأدوية خاصة المضادات الحيوية والمسكنات بدون استشارة طبيب.

جراحة...
د. ناجى حبيب.. رائد جراحات الكبد فى العالمد. ناجى حبيب جراح عالمى مقيم بالمملكة المتحدة، وأستاذ جراحة الأورام والتخدير بجامعة أمبيريال بلندن، ورائد فى جراحات الكبد. تميز حبيب بأبحاثه المتواصلة فى الخلايا الجذعية والعلاج بالجينات بجامعة أمبريال. أحدث الدكتور ناجى حبيب ثورة فى إجراء جراحات الكبد بأقل خسارة ممكنة فى الدم، وعن طريق اختراع جهاز خاص يعتمد على أشعة الراديو وتم تبنى طريقته تلك فى الدوريات الطبية، وتسويق الجهاز المستخدم فيها عن طريق شركته الخاصة التى أسسها كما استخدم جهازه فى جراحات أخرى.

د. إبراهيم بدران.. كلما رأى طفلا مريضا يشعر بالمسئولية
د. إبراهيم بدران رائد الجراحة الحديثة فى الشرق الأوسط، ووزير الصحة الأشهر بين وزراء صحة مصر، عمل بدران بالتدريس فى كلية الطب جامعة القاهرة لأكثر من 20 عاما، قدم خلالها تجربة شديدة العلمية والمهنية استطاع أن يرتبط بعلاقة محبة واحترام قوية بطلابه وتلامذته، ثم انتقل عين وزيرا للصحة عام 1976 ولم يستطع تحمل مسئولية الوزارة لأكثر من عامين، ليطلب بعدها إعفاءه من منصبه ويقول بدران عن هذه الفترة «كنت اذا رأيت طفلا شاحبا أو مريضا ملقى فى الطريق أشعر أننى إن لم أسعفه، لن يرضى الله عنى» وكانت هذه «حمولة».

د. ألفت السباعى.. أول طبيبة عربية تحترف جراحة عقم الرجال
الدكتورة ألفت السباعى.. أستاذ ورئيس قسم الجراحة بطب المنوفية، وعضو الأكاديمية الدولية للعقم بنيويورك، أول جراحة فى مصر والعالم العربى، وأول طبيبة مصرية تتخصص فى عقم الرجال، وأول سيدة تحصل على الدكتوراة من كلية الطب جامعة القاهرة.
تخرجت فى كلية طب قصر العينى عام 1965 ثم حصلت على دبلوم الجراحة فى 1967 وحصلت على درجة الدكتوراة عام 1980، عينت فى وظيفة مدرس مساعد بجامعة المنوفية، وتدرجت فى المناصب حتى وصلت إلى درجة أستاذ وتولت رئاسة قسم الجراحة بالجامعة، لتكون أول امرأة مصرية ترأس قسم الجراحة.
اختارت الدكتورة ألفت السباعى التخصص فى عقم الرجال ووضعت أساليب مبتكرة فى جراحات دوالى الخصية.

د. حازم شوقى.. تطوير المنشآت والأجهزة وتدريب الأطباء
د.حازم أحمد شوقى استشارى الجراحة العامة بمستشفى السويس العام بدأ عمله بمستشفى السويس العام ثم تدرج فى العديد من المناصب الإدارية منها مدير للمستشفى ومدير لإسعاف لمدة 9 سنوات حتى وصل حاليا مديرا للطوارئ بمديرية الشئون الصحية. ويرى أن تطوير المنشآت والأجهزة الطبية فى مصر يرتبط بتدريب الأطباء والارتقاء بمستواهم مشيراً إلى أن السويس تعانى من ندرة فى العناصر المدربة حيث نجد مركز الحروق مجهزاً بأعلى الإمكانيات ولا يوجد به العنصر البشرى المدرب.

د. عماد البنا.. أول من استخدم المنظار فى جراحة الركبة ببنى سويف
د. عماد البنا، حاصل على دكتوراه جراحة العظام جامعة القاهرة، كلية طب قصر العينى، استشارى جراحة العظام بالتأمين الصحى وإخصائى بمستشفى بنى سويف الجامعى، أكد أن جراحة العظام فى تقدم مستمر يواكب المسيرة فى دول العالم، وأحدثها استخدام المناظير فى جراحات الركبة والعمود الفقرى واستئصال الغضروف العنقى والقطنى.

د. عماد البنا يعد من أوائل الأطباء فى بنى سويف الذين أجروا عملية جراحة ركبة باستخدام المنظار

د. عاصم أبوزيد.. جراح الحوادث فى سيناء
الدكتور عاصم أبوزيد استشارى جراحة عامة ويعمل بمستشفى طور سيناء، وعلى الرغم من أنها محافظة نائية ولكن المحاولات والمجهودات مستمرة للنهوض بالعملية الصحية بجنوب سيناء كجزء من منظومة الاهتمام بالمواطن فى مصر.

وينصح المرضى عند وقوع حوادث نرجو عدم حمل المصاب أو تحريك أى جزء فى جسده، لأنه يعرض حياته للخطر، أما عن الطب فى التوقيتات الماضية فقد كانت هناك تقدمات وأبحاث كثيرة لمجاراة التطور الطبى والذى أدى إلى وصولنا لهذه المرحلة المتقدمة، مثل جراحة القلب بدون عمليات جراحية وزرع الكلى.

د.لطفى عبدالسميع.. خبير المناظير فى ريف مصر
د.لطفى عبدالسميع إخصائى الجراحة العامة ووكيل مستشفى كفر الشيخ العام، تخرج عام 91 فى الطب «الجراحة العامة».

وأهم نصائح د.لطفى بعد أن تعرض أحد مرضاه لانفجار مفاجئ بالزائدة الدودية بعد أن أعطى أصدقاءه له نصائح بتناول أقراص ومشروبات معينة، مما سبب تسمما فى الدم، وبدلاً من إجراء جراحة صغيرة تستلزم غرزة واحدة، تم عمل منظار استكشاف وعملية كبرى كان المريض فى غنى عنها تماماً.

د. «نصيف حفناوى» رئيس فريق فصل التوأم «منار» و«ماجد»
الدكتور نصيف حفناوى مدير مستشفى الأطفال ببنها وأستاذ طب جراحة الأطفال، رئيس الفريق الطبى الذى قام بعملية فصل التوأم منار وماجد، يرى أن منظومة الطب فى مصر تشهد تطوراً كبيراً بصفة عامة، ومجال جراحة الأطفال بشكل خاص على الرغم من قلة عدد الجراحين.

ويقول إن إهمال الأهالى للأطفال أصبح ملحوظا ويوميا يعرض على أكثر من خمسة أطفال تناولوا مادة البوتاس، فأنصح الأمهات بإبعاد جميع مواد المنظفات عن متناول الأطفال، كما أنصحهم بمتابعة الأطفال بشكل جيد منذ الولادة.

د. أسامة نعمان جلال.. نصائح خاصة لمرضى الدوالى
الدكتور أسامة نعمان جلال، استشارى الجراحة العامة ومدير مستشفى اليوم الواحد برأس البر منذ 9 سنوات، حاصل على دبلوم الحوادث والطوارئ والحالات الحرجة من إنجلترا عام 1998.

وينصح نعمان المصابين بدوالى الساقين، بالراحة والجلوس حتى لا يكون اتجاه الدم فى أوردة الجسم دائما طوال الوقت مركزا فى النصف الأسفل من الجسم مما يؤدى إلى انتفاخ وتورم الأوردة، لذلك ينصح بممارسة الرياضة ومتابعة الطبيب عند حدوث علامات زرقاء فى الساق أو الفخذ.

د. تيمور فكرى الحسينى.. مطلوب إصلاح المنظومة الطبية
المهارة التى استطاع اكتسابها فى وقت قصير حاصل على الدكتوراه عام 1988 - أهلت الدكتور تيمور الحسينى ليصبح عضواً مؤسساً فى الشبكة الصحية لمركز معلومات مجلس الوزراء، ويشغل العديد من المناصب العلمية، وهو باحث بمعهد موريس موللر للميكانيكا الحيوية بجامعة برن، وزميل معهد برمنجهام بإنجلترا لجراحات الإصابة بكسور العظام.

يرى الدكتور تيمور أن المنظومة الطبية تحتاج إلى إعادة برمجة من بدايتها إلى نهايتها وإعادة النظر إلى نسبة الإنفاق الحكومى مقارنة بما تستحوذ عليه بنود إنفاق أخرى لا تتمتع بأصول إنسانية بالمقارنة بأهمية الصحة التى لا ينفق عليها سوى 8 مليارات جنيه سنوياً.
وأكد أن المنظومة الطبية ليست طبيبا فقط ولن يحصل المريض على الرعاية والخدمة التى يستحقها إلا بوجود منظومة متكاملة الإمكانيات متمثلة فى التمريض والإمكانيات الطبية من أدوية ومستهلكات وأجهزة طبية.

كلى...
حكيم الطب المصرى الدكتور غنيم
الدكتور محمد غنيم غنى عن التعريف، فهو حكيم الطب المصرى فقد قاد مجموعة من الأطباء الشبان سنه 1976 لإجراء أول عملية نقل كلى فى مصر، وكان ذلك انتصارا علميا كبيرا اعتبره الغرب معجزة ، وحفزه ذلك فى التفكير فى إنشاء مركز متخصص خصصت له مستشفى الجامعة جناحا صغيرا إلى أن تم تخصيص قطعة أرض، وبدأ فى البحث عن التمويل لإنشاء مركز متخصص فى علاج وزراعة الكلى وعلاج المسالك البولية، وفى هذا الصدد يقول الدكتورغنيم: «لابد أن نساهم فى تراث الإنسانية فلا يصح أن نكون مستفيدين دائما فقط». ولم يكن المركز فى يوم من الأيام يهدف إلى الربحية أو الطموح المادى، لذلك أقبل عليه جميع فئات المجتمع فقراؤهم وأغنياؤهم.

د. إبراهيم على عراقى.. رفيق دكتور غنيم
الدكتور إبراهيم على عراقى السكرتير العام المساعد للجمعية المصرية لجراحى المسالك البولية، أستاذ وجراح المسالك البولية بجامعة المنصورة.
تخرج فى كلية الطب بالمنصورة، والتحق بعدها بمستشفى الكلى والمسالك البولية بالمنصورة والمشهور بمستشفى غنيم (نسبة إلى الدكتور محمد غنيم) وتتلمذ على يديه.
تم استئصال أكثر من 100 كلية بالمنظار، وله دراسات فى مجال تفتيت الحصوات وتعمق فى جراحة المسالك خاصة منظار الحالب والكلى والبطن حتى أصبح السكرتير العام المساعد للجمعية المصرية لجراحى المسالك.

يرى أننا نحتاج إلى ثورة طبية، فالتخلف الأساسى فى توجيه المريض إلى الطبيب المناسب وفى التوقيت المناسب، كما أنه لا يوجد توزيع عادل للأجهزة الطبية فتوجد فى أماكن إمكانيات كبيرة وتقنية عالمية.

د. حازم رشاد.. الماء النظيف خير وقاية من أمراض الكلى
د.حازم رشاد أستاذ مساعد بقسم المسالك البولية جامعة الإسكندرية، أكد على أن مجال جراحة المسالك البولية قد شهد تطورا ملحوظا فى السنوات العشر الأخيرة من خلال التطور فى مجال الجراحة بالمناظير حيث أصبحت 90 % من العمليات الجراحية تجرى دون جراحة بسبب تطور مجال التكنولوجيا الحديثة والعدسات وأجهزة التفتيت وأجهزة الليزر واستخداماته فى تفتيت حصوات البروستاتا والكلى.

و نصح رشاد المواطنين بضرورة شرب السوائل بكثرة خاصة المياه، والابتعاد عن العادات الغذائية السيئة والوجبات السريعة، وشجع المرضى على التوجه مباشرة إلى الطبيب لاستشارتة فور التشكك فى أى مرض.

د. محمود قورة.. دعوة لتعميم التأمين الصحى
د. محمود قورة أستاذ مساعد أمراض الباطنة بجامعة المنوفية مدير وحدة الكلى بالمستشفى الجامعى بشبين الكوم، أشار إلى وجود تطور كبير فى مجال علاج أمراض الكلى، إلا أن ما ينقصنا وضع نظام شامل للعلاج لكافة الأفراد وتعميم مظلة التأمين الصحى المطبق على الجميع بالدول المتقدمة، لأن مرض الكلى من الأمراض المرهقة ماديا للمريض وذويه، ونحتاج إلى البعد عن التعليم الروتينى وزيادة البحث لمواكبة آخر التطورات فى عمليات الغسيل الكلوى وأحدث العلاجات، لافتا إلى أن من أهم مسببات أمراض الفشل الكلوى أمراض السكر والضغط بنسبة 76 % إضافة إلى التهابات الكلى الناتجة عن الإصابة بالميكروبات من مياه ملوثة والحصوات وانسدادات القنوات والمسالك البولية والأمراض الروماتيزمية المختلفة ونصيحة للمرضى بالسكر والضغط والمتابعة الدورية كل 3 شهور مع الطبيب.

د. محمد نصر.. ضد أمراض المسالك بسيناء
الدكتور محمد نصر، استشارى أمراض جراحة الكلى والمسالك بالعريش، تخرج عام 1985 فى جامعة الأزهر، وخدم فى القوات المسلحة كنائب سرية طبية، حصل على ماجستير فى الجراحات عام 1992 من جامعة الأزهر، رئيس قسم المسالك بمستشفى العريش العام ورئيس هيئة الأطباء بالانتخاب، أكد أن أخطر شىء فى أمراض الكلى أن المرض إذا تم علاجه بطريقة خاطئة فى المرة الأولى لا يعالج مرة ثانية، ويظل المريض يعانى طوال حياته، خاصة عمليات توسعة الحالب وغيرها.

وقال إن طب المسالك يجمع بين الأوعية الدموية وبين الجهاز الهضمى وبين التجميل، فمثلا استئصال مثانة وزرع بديلة أو زراعة كلى أو إصلاح مجرى البول يحتاج لتجميل، وقال: إن الطب تطور بصورة رهيبة من خلال جراحات المناظير والموجات التصادمية .

د. أحمد المليجى.. عدو الحصوات الكلوية
الدكتور أحمد المليجى، استشارى جراحة المسالك البولية، خريج جامعة الأزهر عام 1985، أكد تطور جراحة المناظير فى مصر بشكل كبير لجراحة المسالك البولية، وذلك من حيث الأجهزة والفريق الطبى الذى أصبح فى الفترة الأخيرة يطلع على أحدث الأبحاث العلمية وحضور المؤتمرات الدولية، التى أصبحت متاحة للجميع، وعلى سبيل المثال أصبحنا فى الفترة الماضية نقوم باستخراج الحصوات عن طريق المناظير بدلا من الجراحة، ومن أهم النصائح التى قدمها المليجى ضرورة شرب الماء بنسب كبيرة وخصوصا فى الصيف، وذلك تجنبا لتكوين الجسم للحصوات، كما نصح الشباب الذين يعانون من التهابات.

كبد...
د. طارق محمد هيكل .. يطالب بالتدريب على حسن معاملة المريض
د. طارق محمد هيكل، حاصل على ماجستير الباطنة العامة من جامعة عين شمس ودراسات الزمالة المصرية لعلاج الأورام ونائب مدير معهد الأورام بدمياط، يرى أن الخدمة الصحية فى مصر تمر حاليا بمرحلة جديدة من التطور، وإن كان هذا التطور بطىء وغير ملموس لدى الكثيرين، ولكن الجديد هو تطبيق معايير الجودة فى مستشفيات مصر وإجراءات مكافحة العدوى، وهى منتشرة بجميع وحدات وزارة الصحة، وضرب مثلا بالممرضة التى تتقاضى جنيها واحدا نظير عملها بالنوبتجية، وتساءل: كيف يُطلب منها الابتسامة فى وجه المريض.

د. عبدالحميد أباظة: المنظومة الطبية فى مصر مصابة بمرض مزمن
الدكتور عبد الحميد أباظة، استشارى أمراض الكبد يذهب صباح كل يوم إلى مستشفى أحمد ماهر، وفى المساء يفتح أبواب عيادته التى لا يتجاوز ثمن الكشف فيها 20 جنيها ليمارس عمله فى تشخيص الأمراض المتوطنه فى أكباد المصريين على الرغم من عمله مساعدا لوزير الصحة، فهو أحد أهم أطباء الكبد فى مصر.

أباظة يصف أمراض الكبد بأنها خاصة بالفقراء عكس أمراض القلب والسكر فهى تصيب الأغنياء.. أباظة يطالب أبناء مهنته بضرورة مراعاة ظروف المريض المالية عند وصف الدواء.

د.محمد عبدالوهاب موسيقار كبد المنصورة
أحدث موسيقار الطب فى جامعة المنصورة، الدكتور محمد عبدالوهاب منذ أن تولى إدارة مركز الجهاز الهضمى طفرة طبية هائلة ساهمت فى إطلاق اسم «قلعة الطب فى مصر» على الجامعة بعد أن حقق إنجازا طبيا عالميا، وهو نجاحه فى زراعة الكبد فى المركز فى 25/4/2004 تمكن بعدها المركز من زراعة 63 كبدا إلى الآن، وحققت نسب عالمية فى النجاح تحت إشراف فريق عمل متكامل موافقة للنماذج العالمية فى العمل وبتكلفة أقل بكثير عن أى مكان، فيتكلف المرض 150 ألف جنيه فقط وتتحمل الدولة 50 ألف جنيه.

د. أشرف الجاكى: استخدم الإنترنت فى العلاج
د.أشرف محمد الجاكى، استشارى الكبد والجهاز الهضمى ونائب مدير عام مستشفى معهد الكبد القومى بجامعة المنوفية، أشار إلى تزايد الإصابة بأمراض الكبد فى الآونة الأخيرة، وأرجع ذلك إلى تطور أجهزة الفحص والتشخيص، ويلعب التلوث الدور الأساسى فى تفشى أمراض الكبد سواء عن طريق الدم أو الأدوات الجراحية غير المعقمة وأيضا البلهارسيا فى المرضى كبار السن. أكد د. الجاكى أن الوقاية خير من العلاج، وعلى كل فرد عمل تحاليل كل 6 أشهر للاطمئنان على وظائف الكبد والفيروسات الكبدية لعلاجها فى فترة مبكرة قبل تطور المرض.

د. حسنى سلامة.. رائد أمراض الكبد
الدكتور حسنى سلامة أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بقصر العينى ورئيس الجمعية المصرية للخلايا الجذعية.

أجرى ما يقرب من 380 عملية جراحية صغرى لزراعة الخلايا الجذعية لمرضى الكبد، وقام بها سلامة منذ 3 أعوام ونصف العام ، كما أجرى 500 عملية لزراعات الكبد (الجراحات الكبرى). الاهتمام بالممارسات الصحية السليمة نصيحة سلامة للأطباء ولمرضاه يقول سلامة إنه يجب حرق «الحقنة» التى تستخدم لحقن مريض فيروس سى قبل التخلص منها، وتقليل الأطعمة الدهنية لمرضى الالتهاب الكبدى الحاد والالتهاب الكبدى الدهنى.

د. عصام حرش.. احذر مضاعفات السكر وارتفاع الضغط
د.عصام حرش أستاذ أمراض الباطنة والكلى بكلية الطب جامعة الزقازيق ورئيس وحدة الغسيل الكلوى بمستشفى الجامعة والحائز على جائزة الجامعة التقديرية، يرى أن من أهم أسباب انتشار أمراض فصل الصيف خاصة فى عام أنفلونز الخنازير الذباب والأغذية المكشوفة لافتا إلى أن أهم الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بأمراض الفشل الكلوى هو أن يكون المريض مصابا بمرض السكر أو ارتفاع ضغط الدم، وكذلك الالتهابات المتكررة للمسالك البولية وأمراض انسداد الكليتين.

لمعلوماتك...
30 مليار جنيه ينفقها المصريون على الأطباء والدواء سنوياً
8 مليارات جنيه قيمة دعم الدولة للقطاع الصحى فى مصر
200 ألف معدل الإصابة السنوية بالسرطان بين المصريين
14 عدد كليات الطب البشرى فى مصر التابعة للجامعات الحكومية
1936 تاريخ صدرو مرسوم ملكى أواخر عهد الملك أحمد فؤاد الأول.. بإنشاء وزارة الصحة
164 ألف.. عدد الأطباء المصريين
387 عدد المستشفيات العامة والمركزية على مستوى الجهورية
4500 عدد وحدات الرعاية الصحية فى المدن والريف
39 مليون عدد المصريين المستفيدين من نظام التأمين الصحى
931 فقط عدد المستشفيات القروية فى ريف مصر
206 عدد الممرضين والممرضات العاملين بالمستشفيات المصرية
ر9 ملايين عدد مرضى ڤيروس سى فى مصر
مصطفى محمود:
ولد عام 1921 بشبين الكوم بالمنوفية تخرج فى كلية الطب، وعمل به فترة من حياته قبل أن يتركه ويتفرغ للكتابة، حيث ألف 89 كتاباً، وكان له برنامج تليفزيونى شهير باسم «العلم والإيمان»، وله مستشفى خيرى شهير وجامع باسمه.
عصام العريان:
حصل على بكالوريوس الطب والجراحة من كلية الطب بقصر العينى، وتخصص فى أمراض الدم والتحاليل الطبية، ثم حصل على ماجستير فى الباثولوجيا الإكلينيكية، وحرمته السياسة من الحصول على الدكتوراه.
علاء الأسوانى:
طبيب أسنان وأديب مصرى، أتم دراسته الثانوية فى مدرسة الليسيه الفرنسية فى مصر، وحصل على الماجستير فى طب الأسنان من الولايات المتحدة الأمريكية فى شيكاغو فى جامعة إلينوى، اشتهر بكتاباته الأدبية، ولا يزال يمارس الطب.
سمير الملا:
أستاذ مخ وأعصاب بجامعة عين شمس، احترف التمثيل دون أن يهجر عيادته فى وسط القاهرة حتى اليوم.
يحيى الفخرانى:
حصل على بكالوريوس الطب والجراحة فى 1971 من جامعة عين شمس، مارس الطب لفترة قصيرة كممارس عام بصندوق الخدمات الطبية بالتليفزيون وكان ينوى التخصص فى الأمراض النفسية والعصبية، لكنه احترف التمثيل.
لميس جابر:
طبيبة أطفال، عملت فور تخرجها بالطب، إلا أنها اتجهت فيما بعد للكتابة السينمائية، وهى زوجة الفنان يحيى الفخرانى.
الشاعر إبراهيم ناجى:
تخرج فى مدرسة الطب عام 1922، وعين طبيباً فى وزارة المواصلات، ثم فى وزارة الصحة، وبعدها عيّن مراقبا للقسم الطبى فى وزارة الأوقاف، وذاع صيته بسبب أشعاره.
يوسف إدريس:
تخرج فى طب قصر العينى 1960، ثم عمل مفتش صحة وكان راغباً فى علم النفس إلى أنه اتجه للعمل الصحفى، والأدبى ليصبح واحداً من أبرز كتاب القصة فى مصر.
مستشفى دار الفؤاد رغم أنه مستشفى وزير الصحة الدكتور حاتم الجبلى الذى ارتبط به منذ يونيو 1995، كنائب لرئيس مجلس إدارتها والعضو المنتدب لها، ورغم تصنيفه ضمن أحدث مستشفيات الشرق الأوسط المتخصصة فى علاج أمراض القلب وجراحاته، وهو ما جعله ملاذا لكثير من مشاهير الفن والسياسة، إلا أن تصريحات الجبلى، المطالبة بأن يصبح الأطباء ملائكة، تسبب فى هجوم الأطباء عليه. الفنان أحمد زكى عولج وتوفى فيه، وزوجة الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء، والدكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء السابق.

ورغم تولى الدكتور حاتم الجبلى منصب وزير الصحة، إلا أن المستشفى لم يسلم من انتقاد الأطباء له خاصة بعد تصريح الجبلى مؤخرا «الأطباء ملائكة رحمة، ويجب ألا ينظروا إلى المادة أو الفلوس».

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع