من معيدة للأدب الإنجليزى إلى شيف..

نرمين هنو فضلت الطبخ على الأدب الإنجليزى

الأحد، 08 فبراير 2009 - 03:00 م

نرمين هنو من معيدة للأدب الإنجليزى إلى شيف مميز فى الطبخ نرمين هنو من معيدة للأدب الإنجليزى إلى شيف مميز فى الطبخ

كتبت يمنى مختار

فى الوقت الذى تهرب فيه الكثير من الفتيات من دخول المطبخ ويتباهين بين بعضهن البعض بعدم معرفتهن لفنون الطهى، اختارت نرمين هنو أن تصبح "شيف" لتخالف الصورة التى اعتادنا عليها للطهاة.

فهى امرأة رشيقة جذابة لا يخطر ببالك أنها تدخل المطبخ، وبالفعل كان ذلك حالها قبل الزواج، حيث كانت خبرتها فى مجال الطبخ تنحصر فى مشاهدة وتذوق أكل والدتها، التى كانت ماهرة فى فنون الطهى.

وكانت دراستها شغلها الشاغل، وبخاصة بعد اختيارها أثناء دراستها بالمرحلة الثانوية لتشارك ضمن برنامج للتبادل الثقافى بالولايات المتحدة للدراسة فى مدرسة أمريكية فى تكساس لتعود إلى مصر لدخول الجامعة."بالرغم من حصولى على درجات تدخلنى كلية الطب بسهولة إلا أننى اخترت الأدب الإنجليزى"، وهو ما أهلها أن تتعين كمعيدة بنفس القسم.

وعقب زواجها مباشرة، سافرت مع زوجها للسعودية وأخذت تعلم نفسها بنفسها، تشترى كتب الطهى وتحاول تطبيقها، لكن كانت جرأتها فى تجربة أكلات جديدة "أهم حاجة فى الطبخ الابتكار وتجربة صنع أطعمة جديدة".

مع الوقت تحول الطبخ إلى هواية وتطورت الهواية لتتحول إلى شغف شديد، مما دفعها لتنمية هوايتها بدراسة فنون الطهى فى أكاديمية كوردون بلو فى لندن، حيث تخصصت فى المطبخ الفرنسى بمختلف فنونه حتى الحلويات، ولكن ذلك لم يمنعها من الخوض فى فنون الطهى العالمية، شوربة البصل الفرنسية هى أكلتى المفضلة.

ورغم أنها هجرت تدريس الأدب الإنجليزى، إلا أنه ترك بعض التأثيرات على عملها كشيف، مما جعلها تبحث عن عادات الشعب الإنجليزى فى الأكل واكتشافها أنه من الشعوب الذواقة الشغوفين بالطعام و الطهى على عكس ما يعتقده الناس.

تعتبر نرمين أن الطهى يمزج ما بين العلوم والفنون التى تعشقها، فالطبخ يشبه العمليات الكيميائية التى يضاف فيها كل عنصر بحساب لتنتج فى النهاية شكلاً فنياً ذا مذاق خاص، لينضم فن الطهى إلى العديد من الفنون التى تعشقها نرمين كالموسيقى الكلاسيكية والأوبرا وفن الرسم والبالية.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع

الأكثر قراءة