السبت، 19 أغسطس 2017 02:56 م
خالد صلاح

إبراهيم الهضيبى

لو لم أكن مصريا

الثلاثاء، 03 فبراير 2009 10:44 ص


أهم ما يميز الانتماء – كما يقول المستشار طارق البشرى- هو أنه ليس اختياريا، وبالتالى فلا يمكن التنازل عنه أو المساومة عليه، أما إن أمكن التنازل عنه فإنه لا يكون انتماء حقيقيا، بهذا المعنى ننتمى لمصر. فالمكونات المصرية فى المصريين تشكل شخصياتهم وشخصيتها كما يشير الدكتور جمال حمدان رحمه الله، وتأثيرات الجغرافيا والدين والتاريخ والثقافة والعقيدة واللغة والسياسة تجعل المصرى يشعر بخصوصيته الحضارية، وبغربته حتى فى وسط المجتمعات العربية والإسلامية، التى قد نشترك معها فى الكثير، ولكننا نختلف عنها أيضا فى بعض أبعاد شخصيتنا الحضارية، ليس بالضرورة اختلاف تفاضل وتناحر، وإنما قد يكون اختلاف تنوع وتكامل.

ومن هذا المنطلق يصبح الحديث عن تخيل انتماء آخر مستحيل فى الواقع، إذ إن المكونات المصرية فى العقل والقلب تجعل مجرد تصور الواقع بعين غير مصرية أمرا مستحيلا، فمصر بالنسبة لى – كما بالنسبة لأغلب المصريين- هى الجغرافيا والتاريخ: مركز الكون، وإشعاع الحضارة، وهى أيضا قبلة القلوب، وقلب الأمة. ومن هذا المنطلق أتصور أن مقولة "لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا" هى تعبير عن الانتماء أكثر مما هى تعبير عن الحب، فمصطفى كامل – رحمه الله- لم يستطع تصور نفسه إلا مصريا، لأنه انتمى بصدق إلى هذا الوطن. وأتصور أنه – بالرغم من هذا كله- فإنه قد يكون مفيدا أحيانا أن يتحدث المرء عن انتماء ربما لو كان فى الأصل محايدا (وهو أمر مستحيل، إلا فى حالة شبيهة بحى بن يقظان ربما) ليختاره، لا من باب الانسلاخ عن الانتماء، ولكن من باب تقويم هذا الانتماء بتقويم المنتمى إليه أحيانا.

وأظن أنه ما من مصرى يحب وطنه إلا ويرغب فى هذا التقويم، ويشعر بالحاجة الدائمة إليه، وتزداد الحاجة إذا وصل الحال إلى ما وصل إليه الوطن الآن، فى تلك الحالة ينظر المرء إلى تجربة الوطن التاريخية، وإلى تجارب الأمم من حوله، ويتخير منها ما يظنه مناسبا لوطنه، ويتمنى لو أن وطنه كان قد سار فى نفس الطريق، فيشير إلى هذه التجربة، ويكون من عتاب المحبين أن يقول إنه يتمنى لو كان منتميا لتلك التجربة، وهو لا يعنى ما يقول حقيقة، لأن الانتماء –كما سبق- ليس اختياريا.

بهذا المعنى فقط أقول أننى لو لم أكن مصريا، لوددت أن أكون تركيا. ولا أقصد بذلك أننى أود لو أن السلطة السياسية للجيش فى مصر كانت كمثيلتها فى تركيا، ولا أقصد بذلك أننى أتمنى لو أن مصر كان فيها من الإقصائية السياسية لأفكار معينة ما هو موجود فى تركيا، فليس هذا مما يرتجيه عاقل. وإنما أقول لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون تركيا، حيث الإقصاء الأمنى لبعض السياسيين يتم على أساس فكرى، وهو أمر لا أريده، ولكنه أفضل من أن يتم الإقصاء على أساس المصلحة ومن أجل الحفاظ على مجموعة بعينها فى السلطة.

ولو لم أكن مصريا لوددت أن أكون تركيا، حيث الخلاف الحاد بين تيارين سياسيين رئيسيين متعصبين يتم التعامل معه بحكمة تنتج أطرافا أكثر اعتدالا فى الاتجاهين يمكنها العيش معا وتشكيل جماعة وطنية قوية، وحيث الاختلاف فى الرأى بين هذه التيارات تحسمه انتخابات لا يعرف القائمون عليها أن هناك على الأرض من يزور الانتخابات. ولو لم أكن مصريا لوددت أن أكون تركيا، حيث الثقافة الصوفية للحركة الإسلامية جعلتها أكثر تسامحا مع المجتمع، وأكثر اندماجا فيه، وأكثر حفاظا على روح الهوية الإسلامية برغم كل محاولات التغريب والتبعية الحضارية، ولا يمنع ذلك القول بأن هناك بعض التجاوزات التى لا أتمنى أن تنتقل إلينا.

ولو لم أكن مصريا لوددت أن أكون تركيا، حيث القرار السياسى الداخلى يعبر عن رؤية استقلالية معتدلة: لا تعادى حضارات أخرى، ولكنها ليست تابعة لأحد، وإنما تفخر بتراثها وتبنى عليه مع الاستفادة من الجميع فى الشرق والغرب، وتتعامل بحزم وهدوء واستمرارية مع القضايا الوطنية الرئيسية مثل مكافحة الفساد، وزيادة رقعة الديمقراطية والحرية المسئولة، وحيث يتسلم قيادة الحياة السياسية جيل شاب، لا يزيح من قبله، وإنما يتنازل الكبار عن مواقعهم طواعية، إدراكا منهم لسنة الحياة، فيستلمها الأصغر مستئنسين بخبرة الكبار، مجلين ومقدرين لهم.

ولو لم أكن مصريا لوددت أن أكون تركيا، حيث القرار السياسى الخارجى يعبر بصدق عن الضمير الوطنى، حيث يستطيع رئيس الوزراء أن يتهم إسرائيل بالمسئولية عن أحداث غزة، وحيث يستطيع تجاهل الاتصالات الهاتفية لرئيس وزراء إسرائيل، وحيث يستطيع وزير الخارجية رفض استقبال وزيرة خارجية إسرائيل بسبب جريمة غزة، وحيث يستطيع رئيس الوزراء الانسحاب من منتدى دافوس الاقتصادى اعتراضا على الدفاع عن إسرائيل، فيخرج الشعب لاستقباله طواعية فى تركيا بالأعلام الفلسطينية والتركية، أو بأعلام تمزج بين العلمين، كل هذا مع التزام خطاب متوازن غير انفعالى لا تتهم معه تركيا بالتطرف، بل تظل فى أعين الجميع نموذجا للاعتدال فى المنطقة.

لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون تركيا، حيث يقدم رئيس الوزراء مصلحة الوطن والأمة على مصلحة حزبه ومصلحته، فيتخذ مواقف سياسية أكثر أخلاقية، مع أنها قد تودى به وبحزبه من السلطة، وذلك من غير تهور، وإنما بشجاعة مسئولة تخاطب الضمير الحى، وبرصيد من المواقف والحنكة يجعل محاولة التصيد صعبة أو مستحيلة. وددت ذلك لو لم أكن مصريا، ووددت أكثر من ذلك أن أكون مصريا، وأن تأخذ مصر ببعض من تلك المحاسن فى تركيا.



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة